New Page 1

خلال تغطية الإعلام لإعادة فتح مطار بيروت أمس، بعد إقفاله بسبب التعبئة العامة، وبحضور وزيرَي الأشغال العامة والنقل ميشال نجار والصحة حمد حسن، حصل اعتداء على الصحافيين والمراسلين من قبل عدد من عناصر جهاز أمن المطار. الإشكال وقع بعدما اقترب مراسلو التلفزيونات من الوافدين إلى المطار الذين صرّح عدد منهم بعدم رضاه حيال إلزامه بإعادة فحص الـ PCR الخاص بفيروس كورونا، بعدما أجراه في البلد الوافد منه. ووفقاً للمصوّرين والمراسلين فإن «


أعلن حراك المتعاقدين، في بيان اليوم، انه طلب من وزير التربية الدكتور طارق المجذوب "العمل على قرار يعفي ابناء المتعاقدين من دفع رسم تسجيل ابنائهم في الثانويات الرسمية"، مشيرا الى ان مستشاره الدكتور عدنان برجي أبلغه ان ذلك يستلزم تشريعا من مجلس النواب". واستغرب الحراك استحصال الوزير المجذوب على قرار او مرسوم وزاري بدفع 500 مليار ليرة للتربية، منها 350 مليار مخصصة لأبناء المواطنين في المدارس الخاصة. ثم تدفع الحكومة العتيدة م


قرّرت إدارة مدرسة «الجامعة الوطنية في عاليه» (UCA) صرف أكثر من نصف معلميها بحجّة عدم وجود وظائف لهم في العام الدراسي المقبل، فيما ألزمت أولياء الطلاب بدفع الأقساط كاملة (بعد حسم 10 في المئة في مقابل زيادة مليوني ليرة على الأقساط العام المقبل) تحت طائلة عدم منح أولادهم إفادات نجاح وعدم السماح لهم بالتسجيل في العام الدراسي المقبل. المعلمون المصروفون، الذين بلغ عددهم نحو 64 من أصل 110، بدأ تبليغهم قرار صرفهم تباعاً منذ أسبوعين


علّق حراك الأساتذة في ​الجامعة اللبنانية​ على ما يجري في الجامعة اللبنانية، معتبرا ان "تعطيل رئيس الجامعة ​فؤاد أيوب​ لمجلس الجامعة، ومحاولة الحيلولة دون ممارسة وزير التربية و​التعليم العالي​ لصلاحياته، هو محاولة للامعان في التفرد بالقرار ضمن هذه المؤسسة الوطنية"، معتبرا ان "المعالجة السيئة للملفات من قبل أيوب (تفريغ متوفين ومتقاعدين ومزورين لشهاداتهم) هو عمل لا يسيء فقط لسمعة الجامعة وانم


سعت الجامعة اللبنانية الدولية LIU منذ تأسيسها عام 2001 إلى أن تكون صرحاً جامعاً يستقطب الطلاب من مختلف المناطق والفئات والانتماءات، تحت شعار «التعليم حقّ للجميع». إلا أن همّ الجامعة الأساسي لم يكن مجرد توفير «أي» تعليم للطلاب، بل اجتهدت وعملت من دون كلل ليكون التعليم الذي توفره لطلابها «متميّزاً»، ويؤهلهم لأن يكونوا في طليعة الخرّيجين الذين تستقطبهم سوق العمل تضم LIU أكثر من 30 ألف طالب موزّعين على 9 فروع في مختلف المناطق


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الآتي: تكرّر نقابة محرري الصحافة اللبنانية إدانتها لأيّ إعتداء يتعرضّ له أيّ صحافي واعلامي ومصّور أثناء تأديته لمهماته. وتدعو كل الاطراف على الارض إلى إحترام عمل الاعلاميّين لدى قيامهم بتغطية أيّ تحركّ، إلى أيّ وسيلة إنتموا. وترى النقابة إن الطواقم الصحافيّة والاعلاميّة يجب أن تكون في منأى عن الاستهداف، وعليها إبلاغ نقابة المحررين بكل ما تتعرض له من مضايقات أو اعتداء اثناء قيا


منعت عمادة كلية الطب في الجامعة اللبنانية أكثر من 70 طالباً من استكمال الاختصاص الطبي، بعدما قرّرت تأمين 51 مركز اختصاص فقط لـ 126 طالباً نالوا دبلوم الطب العام، وسيخضعون لمباراة على المراكز المقرّرة. وبحسب مصادر طلابية، ما حصل هو سابقة في الكلية التي دأبت في السنوات السابقة على استيعاب جميع الناجحين في المباراة. أمس، نفّذ طلاب السنة السابعة إضراباً عن العمل في المستشفيات لمدة ساعة ونصف ساعة، تزامن مع اعتصام أمام مبنى الكل


نظم أهالي طلاب مدرسة ال sainte famille في رياق وقفة إحتجاجية لتخفيض الأقساط المدرسية بعد امتناع مديرة المدرسة لوسيان بو زيد عن مقابلة الأهالي لمناقشة الوضع بظل هذه الأزمة. #مش دافعين إلا الحق


منعت عمادة كلية الطب في الجامعة اللبنانية أكثر من 70 طالباً من استكمال الاختصاص الطبي، بعدما قرّرت تأمين 51 مركز اختصاص فقط لـ 126 طالباً نالوا دبلوم الطب العام، وسيخضعون لمباراة على المراكز المقرّرة. وبحسب مصادر طلابية، ما حصل هو سابقة في الكلية التي دأبت في السنوات السابقة على استيعاب جميع الناجحين في المباراة. أمس، نفّذ طلاب السنة السابعة إضراباً عن العمل في المستشفيات لمدة ساعة ونصف ساعة، تزامن مع اعتصام أمام مبنى الكل


أشارت الهيئة الإدارية لرابطة الاساتذة المتقاعدين في ​التعليم الثانوي الرسمي​، إلى أنه "لا خلاص ولا انقاذ وطني الا باقرار قانون استقلالية القضاء، مما يسمح للقضاء النزيه بأن يضع يده على ملفات الفساد وتهريب الاموال الى الخارج من دون تدخل سياسي في قراراته، لأن لا استقرار في سعر صرف الدولار الا باستعادة الاموال المهربة الى الخارج في الفترة الاخيرة". ولفتت الهيئة إلى انه "لا نقبل بأي انتقاص من حقوقنا المكتسبة الصح


في وقت تواجه فيه الجامعة اللبنانية استحقاق «نزوح» عشرات الآلاف من طلاب الجامعات الخاصة ومن الخارج إليها، يسود «الفتور» العلاقة بين رئيسها فؤاد أيوب ووزير التربية طارق المجذوب اللذين يقومان حالياً بصلاحيات مجلس الجامعة. وتغلب المناكفات بين الوزير والرئيس أي كلام عن تخطيط للعام الدراسي المقبل الذي يفرض جهوزية أكاديمية ولوجستية استثنائية تضمن مصلحة الطلاب ومستقبلهم. وقد شكّل ملف تفرغ الأساتذة المتعاقدين في الجامعة موضع تجاذب ب


بعد 30 تموز المقبل، يسقط حق لجان الأهل وأولياء أمور التلامذة بمراجعة المجالس التحكيمية التربوية في أيّ خلاف مع إدارات المدارس الخاصة، فيما يتواصل الكباش بين الأهل والإدارات التي ترفض خفض الأقساط وتحتجز الإفادات. الوقت ينفد والأهالي يختنقون، فيما لم تنجز مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية بعد التدقيق في ملاحق الموازنات ولم تبتّ الاعتراضات المرفوعة إليها مطالبة بخفض الأقساط في فترة التعطيل القسري. وبذلك، يصبح تحويل الوزارة


علقت ​الجامعة اللبنانية​ على الشائعات المُتداولة على ​وسائل التواصل الاجتماعي​ بخصوص الحالة الصحية لإحدى طالبات كلية ​العلوم​ – الفرع الثالث، مؤكدة أن "كافة كليات الجامعة اللبنانية ملتزمة بالتدابير والإجراءات الصحية الوقائية حفاظًا على سلامة الطلاب والأساتذة والموظفين في فترتَي استئناف الدروس والامتحانات". وأوضح المكتب الإعلامي لرئاسة الجامعة أن "فحص الـ (PCR) الذي أُجريَ للطالبة جاءت


لم يمنح وزير التربية طارق المجذوب جمعية المبرات الخيرية استثناءً من قراره بإنهاء العام الدراسي والترفيع التلقائي للتلامذة. لكنه سمح، بحسب الجمعية، لإدارات مدارسها بالاستمرار بعد 25 حزيران، الموعد الرسمي المحدد لانتهاء الأعمال الإدارية في المدارس، للقيام بمهام محددة، من قبيل تدريب المعلمين على تقنيات التعليم عن بعد استعداداً للعام الدراسي المقبل، وتعويض التدريس اختيارياً لثلاث فئات من التلامذة: ذوي الاحتياجات، التلامذة المهمش


عندما يصبح السباق الى بعض التشريعِ مباراة وديَّة في ملاعب الوطن، في غفلةِ الانشغال بقضايا كيانيّة، والغرق في أزماتٍ إقتصاديةٍ، وتخبّطٍ اجتماعيّ حاد، قولوا: على الدنيا السلام! ليس ما أفرزته أزمة كورونا، في الواقع السياسي والعجز المالي والتشظّي الشارعي هو قلب المشكلة، بل ان الخطر الأغبى والأدهى هو المتشخصن في ارتجالات أفكارٍ واستيراد مشاريعَ غريبة عجيبة، ومحاولةُ إسقاطها على الواقع التربوي والاكاديمي اللبناني المأزوم أَصلاً،