New Page 1

أصدرت ​وزارة التربية​، قراراً قضت بموجبه تعديل تاريخ البدء بالتحضيرات للعام الدراسي الجديد، وتحديد تاريخ بدئه في ​المدارس​ والثانويات الرسمية، وقررت تأجيل بدء الأعمال التحضيرية 10 أيام حتى 15 أيلول من العام الجاري، بعد أن كانت في الخامس منه، كما حددت الثالث من شهر تشرين الأول موعداً لبدء ​العام الدراسي​ لجميع لمراحل والحلقات، على أن تحدد كل مدرسة موعد البدء حسب ظروفها ابتداءً من التاريخ ال


متسلّحاً بدعم رئيس مجلس النواب ورؤساء الحكومة للميدل إيست كمؤسسة وطنية تسيّر المرفق العام، يسعى رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت، إلى إدخال ملف حقوق الجامعة اللبنانية من أموال فحوص الـPCR، في «الدهاليز». فإقراره بأن الأموال تجمّعت فعلاً للجامعة لم يمنعه من التحجّج بأن القسم الأكبر منها ليس بالدولار الأميركي! فيما اختار وزير الأشغال عدم التدخل بانتظار القضاء «عالعتمة»، ناقشت فرعية لجنة التربية النيابية حق


عقدت اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة، جلسة برئاسة النائب حسن مراد، وذلك للبحث مع الجهات المعنية موضوع ال 52 مليون دولار اميركي مستحقات الجامعة اللبنانية من فحوصات الPCR التي قام بها طلاب وأساتذة ومختبرات الجامعة اللبنانية أثناء جائحة كورونا. وناقش المجتمعون اشكالية عدم حصول الجامعة اللبنانية على كامل عوائد الفحوصات المخبرية الخاصة بجائحة الكورونا والتي قاموا بها حتى تاريخ 9/1/2022 من شرك


أشار وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي، عقب لقائه رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لبحث ملف الجامعة اللبنانية وذلك في السراي الحكومي، إلى أنه "تم التداول في عدد من القضايا التي تعيق عمل الجامعة واستئناف الدروس فيها، وبصورة خاصة موضوع صرف الاعتمادات التي أقرتها الحكومة وأصبحت لدى وزارة المالية". وأوضح "أننا طالبنا بتعجيل صرف هذه الاعتمادات لتحقيق نوع من الانفراج في مطالب المعلمين وكلفة التشغي


علمت "النشرة" بان "مدير مدرسة في منطقة المرج في البقاع الغربي اطلق النار من سلاح صيد "بومب اكشن" على مجموعة اولاد كان يلعبون كرة السلة في ملعب المدرسة من دون اذن مسبق". وفي التفاصيل، اوضح والد احد الاولاد اياد يوسف صالح في حديث الى "النشرة" بأنه "تم اطلاق النار على مجموعة الاولاد من قبل مدير مدرسة "غرين وود" عدنان العليان بينما كانوا يلعبون كرة السلة في المدرسة في منطقة المرج، وكانت حجة عليان انهم ازعجوه بصوتهم العالي وهو


يستمرّ ابتزاز الشركات الأرضية الخاصة العاملة في مطار بيروت لـ«الجامعة اللبنانية» بهدف هضم أموالها المستحقة لقاء فحوص الـ PCR. القيمة الحقيقية للمبالغ المتوجبة على الشركات هي 52 مليون دولار، والحلّ القانوني يقضي بأن تستخدم وزارة الأشغال صلاحياتها بفسخ عقود الشركات ومساعدة الجامعة في تحصيل حقوقها، فيما الرهان هو على النيابة العامة المالية لأن تضع سقفاً زمنياً لتحقيقاتها وتمنع إثراء الشركات غير المشروع على حساب المال العام ل


نفذ أساتذة ​الجامعة اللبنانية​ ​المودعين​ في مصرف "سوسييتي جنرال" اعتصاما امام فرع المصرف في ​شارع عزمي​ ب​طرابلس​ احتجاجاً على عدم دفع البنك لمستحقات الأساتذة المحولة لهم من قبل الجامعة. واعتبر رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة أساتذة الجامعة ​عامر حلواني​، أن "الأستاذ الجامعي يتعرض لمسيرة إذلال مستمرة وتضاف الى معاناة تنتج من تراجع قيمة الراتب الخاص باساتذة الجامعة


حيت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، لجنة الإدارة والعدل في المجلس النيابي، "على موقفها الواضح والحاسم لجهة التأكيد على حق الجامعة اللبنانية بعائدات الـPCR، وهي عائدات يتمنع رئيس شركة طيران الشرق الأوسط وتحالف ناهبي حقوق الجامعة اللبنانية عن تسديدها وبالتالي ضرب قرار ديوان المحاسبة عرض الحائط، وهو قرار قضى برد الحق إلى أصحابه". وأملت في بيان، من لجنة الإدارة والعدل "متابعة المطالبة بحقوق


يطلُ شهر أيلول بعد أسبوعين، وتبدأ معه استحقاقات الدولة والمواطن معاً، ففي وقتٍ تزدحم الملفات التي تنتظر البت، من ملف الترسيم الى التشريع والإصلاحات المطلوبة والإنتخابات الرئاسية، ينشغل معظم اللبنانيين لا سيما البقاعيين في همّ المدارس والأقساط والمونة والتدفئة. تحت نير الأزمات المعيشية التي يعيشها المواطنون، وبين الخوف على مستقبل أولادهم من ضياع عامٍ دراسي أو تأمين متطلبات فصل الشتاء ومجمل الأمور الحياتية اليومية، يقع المواط


أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي، إصدار نتائج الامتحانات الرسمية للتعليم المهني – لكافة الشهادات – الدورة الثانية، وذلك أن انتهت أعمال التصحيح وإدخال العلامات والتدقيق ذات الصلة بالشهادات التي تصدرها المديرية العامة للتعليم المهني والتقني. وأشارت الوزارة، إلى أنّه يُمكن للطلاب المرشحين، الاطلاع على النتيجة الرسمية عبر الدخول الى أحد الموقعين التاليين: http://Results.vte.gov.lb http://Results.vte-gov.com


أطلق طلاب الجامعة اللبنانية صرخة، ونظموا سلسلة من الوقفات التضامنية في فروع الجامعة اللبنانية في مختلف المناطق، وذلك من أجل إنقاذ الجامعة اللبنانية، ورفعوا المطالب التالية: - حصول الأساتذة على مطالبهم المحقة من أجل إنهاء الإضراب، ولكي يعود الطلاب إلى الجامعة لإجراء امتحاناتهم ولبدء عام دراسي جديد. - تحصيل أموال ال pcr ( 50 مليون دولار) لصالح الجامعة اللبنانية. - إعادة النظر بموازنة الجامعة التي أصبحت توازي اليوم 14


رأت جمعية أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج أنّ من يؤخّر صرف المنحة المقدّمة من «الريجي» للطلاب هو وزير المالية يوسف الخليل. وأشارت، في بيان، إلى أنّ المسألة لا تكلّف إلا توقيعه، محذّرة من أنها ستضطرّ إلى «التصعيد السلمي الديموقراطي وبكلّ الوسائل التي يحميها القانون». وقالت الجمعية، في بيان إنّ «الطلاب الجامعيين في الخارج معلّقون على حبال الوعود الكاذبة بين المسؤولين مباشرة عن صرف المنحة المقدّمة من الريجي وخصيصاً بعد


شاركت الهيئة التّنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في المجمع الجامعي مون ميشال في الكورة، في التحرّك الذّي دعا إليه الطلّاب. وأشار رئيس الرّابطة عامر الحلواني، إلى أنّ "3 سنوات مضت على بداية الانهيار، ولا تزال الحكومة تتعامل باستخفاف مع قضايا القطاع العام، وتضرب بعرض الحائط حقوق العاملين، وكأنّه يُراد للبلد أن يتحلّل بالكامل وأن يذوب القطاع العام، وأن تنهار المؤسسات العامة ومنها الجامعة اللبنانية".


رأت جمعية أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج أنّ من يؤخّر صرف المنحة المقدّمة من «الريجي» للطلاب هو وزير المالية يوسف الخليل. وأشارت، في بيان، إلى أنّ المسألة لا تكلّف إلا توقيعه، محذّرة من أنها ستضطرّ إلى «التصعيد السلمي الديموقراطي وبكلّ الوسائل التي يحميها القانون». وقالت الجمعية، في بيان إنّ «الطلاب الجامعيين في الخارج معلّقون على حبال الوعود الكاذبة بين المسؤولين مباشرة عن صرف المنحة المقدّمة من الريجي وخصيصاً بعد


تدعو الهيئة التفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الأساتذة الكرام للمشاركة في التحرّك الذي دعا اليه الطلاب يوم السبت الواقع فيه ١٣ آب على الساعة ٤ بعد الظهر أمام كلية الحقوق والعلوم السياسية في صيدا، وذلك من اجل انقاذ ما تبقى من جامعة الوطن ورفع الصوت لإيجاد الحلول للمشاكل التي تعاني منها الجامعة اللبنانية.