New Page 1

ذكر مراسل "​النشرة​" في ​النبطية​، أنّ "البلدات الّتي أعلنتها ​وزارة الداخلية والبلديات​ مقفلة في النبطية لمواجهة تفشّي فيروس "كورونا"، وهي أنصار و​زبدين​ وحومين الفوقا، أُقفلت فيها ​المدارس الرسمية​ والخاصّة، كما امتنعت ​المدارس الخاصة​ عن استقبال أي من التلاميذ من تلك البلدات، تماشيًا مع قرار الإقفال". ولفت إلى أنّ "محافظ النبطية حسن محمود فقيه واكب


يكتمل اليوم عقد الصفوف في التعليم الرسمي مع انضمام تلامذة الروضات والحلقتين الأولى والثانية إلى التعليم المدمج، وانطلاق الأسبوع الحضوري وسط قلق المديرين والأساتذة على الأمان الصحي لا سيما مع عودة تسعة صفوف دفعة واحدة. المديرون كانوا يفضلون تخصيص أسبوع لكل حلقة مع تأخير عودة الروضات، ولا سيما تلامذة الروضة الأولى. مصادر المديرين قالت إن المدير يشعر أنه وُضع في «بوز المدفع»، إذ أنه «كان يجب تقسيم الحلقات التعليمية على دفعات


منذ أيام قليلة، أعاد وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب ملف الأساتذة المرشّحين لدخول ملاك الجامعة اللبنانية (يضم أكثر من 1100 أستاذ) إلى رئاسة الجامعة من دون ذكر الأسباب، على أن تعود الجامعة وترفعه إلى الوزير الجديد. وعلمت «الأخبار» أن الملف خال من أسماء الأساتذة المتفرغين - الموظفين في القطاع العام الذين لم يقدموا، أخيراً، استقالاتهم من وظائفهم. المفارقة أن تتزامن الخطوة مع «تسريب» مرسومين جمهوريين لدخول المل


منذ أيام قليلة، أعاد وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب ملف الأساتذة المرشّحين لدخول ملاك الجامعة اللبنانية (يضم أكثر من 1100 أستاذ) إلى رئاسة الجامعة من دون ذكر الأسباب، على أن تعود الجامعة وترفعه إلى الوزير الجديد. وعلمت «الأخبار» أن الملف خال من أسماء الأساتذة المتفرغين - الموظفين في القطاع العام الذين لم يقدموا، أخيراً، استقالاتهم من وظائفهم. المفارقة أن تتزامن الخطوة مع «تسريب» مرسومين جمهوريين لدخول المل


لا يختلف التعلم عن بعد في المدارس الرسمية والخاصة عن الصف التقليدي الحضوري إلا في ما ندر، إن لجهة تصميم الأستاذ للدرس أم لجهة التفاعل بين الأستاذ والتلميذ. وفيما تقارب المدارس الخاصة التدريس عن بعد على طريقتها ومن خلال منصاتها الخاصة، يتلقى معلمو القطاع الرسمي تدريباً متأخراً وتجري لململة الموارد الرقمية وتشبيكها مع المناهج بدل انتاجها ضمن خطتها للتعليم المدمج لهذا العام، لم تصمم وزارة التربية منظومة متكاملة للتعليم الالك


في سابقة تضرب صدقية الجامعة اللبنانية، أعلنت اللجنة الفاحصة لمباراة دخول الكليات الطبية نتائج المباراة مرتين. في اليوم الأول (أول من أمس)، نجح 108 طلاب لدخول كلية العلوم الطبية بمعدل علامة نجاح دنيا 16.33 من 20، و61 طالباً لدخول كلية طب الأسنان بمعدل علامة نجاح دنيا 13.26 من 20، و63 طالباً لدخول كلية الصيدلة بمعدل علامة نجاح دنيا 12.6 من 20. وفي اليوم الثاني (أمس)، أبقت اللجنة على المعدلات نفسها في الاختصاصات الثلاثة، ولكن ف


رفضت لجنة التربية والتعليم في الكنيست اليوم، الأربعاء، المصادقة على أنظمة تسمح للطلاب بالتعلم في منطقة مفتوحة، وطالبت وزارة التربية والتعليم بصياغة أنظمة تسمح بالتعلم في منطقة مفتوحة ضمن مجموعات مؤلفة من 20 طالبا وليس 15، وأن تكون المسافة 50 مترا بين مجموعة وأخرى وليس 100 متر كما تقضي الأنظمة التي صادقت عليها الحكومة. تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات وذكرت وسائل إعلام إسرا


أشار الجمعية اللبنانية لأولياء ​الطلاب​ في الجامعات الأجنبية (لجنة اهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج سابقا)، إلى أن "الطلاب ليسوا بخير، ونحن في الجمعية عرضنا في وقت سابق مطالبنا على وسائل الإعلام والتي تتمثل ب​الدولار​ المدعوم، تحرير التحويلات المرفية للطلاب الذين يمتلكون حسابات بالدولار أو ذويهم، أن يشمل القانون طلاب 2020/2021، وأن يستمر الدعم على جميع سنوات الدراسة حتى تخرج الطلاب". وخلال اعتصامأ


عدا الإرباك المتصل بوجود مدارس وأساتذة وطلاب في مناطق «حمراء»، ترك اليوم الدراسي الأول انطباعاً مريحاً في صفوف المعلمين والتلامذة وأهاليهم، ولا سيما لجهة التدابير الصحية الاحترازية والوقائية المتخذة في الثانويات الرسمية والخاصة، أو أنّه أتى بالحد الأدنى «أفضل من المتوقع»، بالنظر إلى التهيّب الذي سبق افتتاح المدارس وبدء التعليم المدمج. مع ذلك، ثمة من خرج من المديرين والمعلمين وأولياء الأمور ليقول إنه يصعب تقييم واقع التعليم ا


لا يختلف التعلم عن بعد في المدارس الرسمية والخاصة عن الصف التقليدي الحضوري إلا في ما ندر، إن لجهة تصميم الأستاذ للدرس أم لجهة التفاعل بين الأستاذ والتلميذ. وفيما تقارب المدارس الخاصة التدريس عن بعد على طريقتها ومن خلال منصاتها الخاصة، يتلقى معلمو القطاع الرسمي تدريباً متأخراً وتجري لململة الموارد الرقمية وتشبيكها مع المناهج بدل انتاجها ضمن خطتها للتعليم المدمج لهذا العام، لم تصمم وزارة التربية منظومة متكاملة للتعليم الالك


أشار ​وزير التربية​ و​التعليم العالي​ في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​طارق المجذوب​، في حديث تلفزيوني، الى انه "قبل ان نتخذ اي قرار تعليمي نقوم بإستطلاع اراء الاطباء ولجنة ​كورونا​، و​لجنة التربية​ واللجنة الصحية النيابية وهذا الامر يهدف الى اتخاذ افضل قرار ممكن"، موضحاً ان "المدرسة هي جزء من المجتمع فمن غير المقبول ان يتم فتح كل المحلات والابقاء


أصدرت المديرة العامة للتعليم المهني والتقني ​هنادي بري​، تعميما قضى بتأجيل ​الامتحانات الرسمية​ الدورة عام 2020 لشهادة الامتياز الفني والمشرف المهني، منوهةً بأنه "بالاستناد الى القرار رقم 374/2020 تاريخ 20/7/2020، يتم استئناف التحاق طلاب الامتياز الفني في المعاهد و​المدارس الفنية​ الرسمية والخاصة للعام الدراسي 2019/2020 وتحديد تاريخ بدء الامتحانات الرسمية". ولفتت بري، في التعميم، إلى أن


أزمة التعليم في لبنان بنيوية، وليست نتيجة جائحة «كورونا» التي كان لها «الفضل» في تظهير هذه الأزمة. المطلوب عقد تربوي جديد يستند إلى حاجاتنا الوطنية، لا إلى مشاريع «لا تشبهنا» تفرضها الجهات المانحة من دون أي دراسة لأثر هذه المشاريع على التعليم. وقبل ذلك، المطلوب، أولاً، إقصاء الفاسدين في وزارة التربية والمركز التربوي ومحاسبتهم «التعليم وصل إلى مأزق وثمّة حاجة إلى ثورة تربوية»، كما تقول رئيسة الهيئة اللبنانية للعلوم التربوي


تداعى عدد من طلاب كليتي الآداب وإدارة الأعمال - الفرع الثالث في الجامعة اللبنانية في القبة، إلى البحث في موضوع قرار إغلاق الكليات في ظل استمرار فتح المقاهي والأسواق والمحال التجارية. ووجه الطلاب رسالة قالوا فيها: "وزيرا التربية والداخلية المحترمين، نتوجه إليكم كطلاب جامعة وطنية عانوا الكثير خلال العام الجامعي، وأتلفت أعصابهم من دوامة التأجيل المستمر للامتحانات، ونتيجة لقراراتكم الصادرة ورقيا من دون مراقبة ومحاسبة، وخصوصا


أزمة التعليم في لبنان بنيوية، وليست نتيجة جائحة «كورونا» التي كان لها «الفضل» في تظهير هذه الأزمة. المطلوب عقد تربوي جديد يستند إلى حاجاتنا الوطنية، لا إلى مشاريع «لا تشبهنا» تفرضها الجهات المانحة من دون أي دراسة لأثر هذه المشاريع على التعليم. وقبل ذلك، المطلوب، أولاً، إقصاء الفاسدين في وزارة التربية والمركز التربوي ومحاسبتهم «التعليم وصل إلى مأزق وثمّة حاجة إلى ثورة تربوية»، كما تقول رئيسة الهيئة اللبنانية للعلوم التربوي