New Page 1

معروف ان طرائق التعلّم غير التقليدية هي التي تستعمل تقانات التواصل والمنهجيّات الحديثة في وضعيّات صفّيّة مستجدّة، ولا تقوم فقط على قاعدة المواجهة المباشرة والتواصل الحيّ بين المعلّم والمتعلّم. ووفقاً لذلك، فهي كلّ طريقة تعليميّة عصريّة تُبنى على قوام تقني باستخدام الوسائل المساعدة التكنولوجيّة وطرائق الإستراتيجيّات التربوية الحديثة لتأمين التفاعل بين المعلم والمتعلّم وفي مسعى هذا الأخير لامتلاك المعرفة. لا شك في أن قطاع ا


أنشأت وزارة الصحة، أمس، لجنة الاختصاصيين المخبريين للتداول في آلية فحص «كوفيد-19» والترخيص لبعض المختبرات الخاصة للقيام به. ولئن كان الهدف الأساس هو توسيع مروحة المختبرات التي يمكنها أن تساعد في التخفيف عن تلك التي تقوم بهذه المهمة اليوم، خصوصاً مختبرات مستشفى بيروت الحكومي، إلا أن الهدف غير المعلن هو تنظيم العمل في هذا «القطاع»، وقطع الطريق على تلك التي استغلت الأزمة للاستفادة المادية الطبقة المخصّصة للمصابين بفيروس كورو


ثلاثة أشهر مرّت من دون أن تُسارع وزارة الاتصالات إلى استرداد إدارة شبكتَي الخلوي من «أوراسكوم» و«زين». الوزير طلال حواط لا يزال يُماطل. ورغم القول بأنّه حسم قراره، يتم التذرع بـ«التعبئة العامة» لتأجيل تنفيذه تقول مصادر وزارة الاتصالات إنّ «خطّة» الوزير طلال حواط لقطاع الخلوي «كانت جاهزة ويُفترض طرحها هذا الأسبوع على مجلس الوزراء، ولكن أصبحت معالجة وباء كورونا الهمّ الأساسي حالياً». البند الرئيسي ضمن هذه الخطة يُفترض به أن


فاز خمسة من طلاب ماستر "العلوم الجيولوجية النفطية والبيئية" في كلية العلوم - الجامعة اللبنانية بالمركز الثالث في نصف نهائي الشرق الأوسط من المسابقة العالمية (IBA Competition - Imperial Barrel Award 2020) والتي أُقيمت في مملكة البحرين بتنظيم من الجمعية الأميركية لعلماء الجيولوجيا النفطية (AAPG - American Association for Petroleum Geologists) ولأن تداعيات "فيروس كورونا" فرضت نفسها على حركة الملاحة الجوية حول العالم، شارك الطلا


وجه مديرو كليات الجامعة اللبنانية في الشمال كتابا إلى وزير الاتصالات طلال حواط عن "التعليم من بعد وخدمة الانترنت"، أوضحوا فيه أنه "في ظل التعطيل القسري الذي فرضه تفشي وباء "كورونا"، ولحيث ان الجامعة اللبنانية وبتوجيه من رئيسها فؤاد أيوب، قررت مباشرة عملية التعليم من بعد "Distance learning" ما يتطلب توافر خدمة انترنت بجودة عالية ومتاحة للجميع".


اعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" اليوم، ان "اكثر من 850 مليون شاب في العالم، اي زهاء نصف عدد التلاميذ والطلاب، اضطروا حتى أمس الى البقاء في منازلهم من دون امكان التوجه الى مؤسساتهم التعليمية بسبب وباء "كورونا". وقالت المنظمة الاممية إنه "بسبب الاغلاق الكامل للمدارس والجامعات في مئة وبلدين والاغلاق الجزئي في 11 بلدا آخر بسبب الوباء، فان عدد من حرموا الدراسة تجاوز الضعف في 4 أيام ويتوقع ان يزداد،


بعد ثلاثة أسابيع على بداية التعطيل القسري، حدّد وزير التربية طارق المجذوب ثلاثة مسارات لمتابعة التعليم في زمن «كورونا»: البث التلفزيوني، أو المنصات الإلكترونية، أو الوسائل التقليدية. وأعلن أن الأسبوع الجاري سيشهد بدء تصوير الحصص التعليمية لصفوف البريفيه والثانوية العامة، لبثّها عبر تلفزيون لبنان والتلفزيونات الخاصة بهدف إيصال المحتوى التعليمي إلى أكبر عدد ممكن من المتعلمين، وخصوصاً من لا يتوافر لديهم الإنترنت. وطلب من الأسات


حتى الآن، لم يجد تعميم رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الخاص باستخدام التعليم عن بعد في فترة التعطيل القسري، طريقه إلى التطبيق في جامعة الـ80 ألف طالب. التعليم بواسطة الانترنت، وهو إحدى وسائل التعليم عن بعد، يواجه بصورة خاصة في الجامعة، عائق التكلفة العالية وتأثيرها المباشر على نوعية خدمة الانترنت وسرعتها. وإذا كانت الأزمة المالية دفعت الجامعة، في بداية العام الدراسي، إلى إطلاق حملة تبرعات لتسجيل طلاب فاقت أعدادهم المئات،


منذ تفشي فيروس «سارس» في 2002 - 2003، اجتهد العلماء بحثاً عن وسائل للتعامل مع الأمراض التي يمكن أن تنتج عن عائلة فيروسات «كورونا»، والتي عادةً ما تهاجم الجهاز التنفسي، وتصبح مميتة في كثير من الأحيان. مرّ 17 عاماً منذ ذلك الحين، تحوّل خلالها فيروس «سارس-كوف-2» (كورونا الجديد) إلى وباءٍ عالمي، يشكّل تهديداً متعاظماً للبشرية، وتحدّياً كبيراً أمام العلماء والخبراء المختصّين. وتوازياً، برزت عقبة أساسية أمام محاولة احتوائه، تمثّلت


لمناسبة ذكرى ميلاد محمود درويش في ١٤ آذار ١٩٤٢، أقامت دورة الكتابة الإبداعية في جمعية نواة – مركز التضامن الاجتماعي - لجنة الأنشطة الثقافية " فرع مخيم نهر البارد " حلقة نقاش حول المبنى والمعنى في بعض قصائد محمود درويش. وقد حضر جلسة النقاش أعضاء الدورة الذين قاموا بقراءة عدداً من الأبيات الإبداعية في القصائد التالية: المارون بين الكلمات العابرة - سجل أنا عربي - وحبيبتي تنهض من نومها . وق


بينما تجتاح لبنان محنة الكورونا والهلع من انتشاره الوبائي، وتسير الحكومة قُدُمًا في خطة الإقفال المتدرج لكل مؤسسات الدولة والعزل التدريجي عن العالم الخارجي، تتوالى علينا تعميمات وزير التربية والمدير العام غير المدروسة وغير التربوية تأمر المعلمين والأساتذة في المدارس والثانويات الرسمية بالقيام بـ"التعليم عن بعد "؛ فيما يضغط معظم المديرين على التلاميذ وعلى الجهاز التعليمي معًا منذرين الأوائل باحتساب علامات على أعمالهم والآ


في ما يأتي، لن نسأل عن ملايين الدولارات من الهبات والقروض والمشاريع، ولن نسائل أحداً من المعنيين في القطاعين الخاص والعام، حتى لا نوغل أكثر في تعرية نظامنا التربوي الذي كشف استحقاق «كورونا» مدى هزاله. اليوم، بكبسة enter، وبأقل من يوم تدريب، يريد الجميع (من دون تمييز بين قطاع عام أو خاص)، الانخراط في عملية التحوّل الرقمي، من دون أي تحضير، وغالباً تحت ضغوط مادية بالنسبة للمدارس الخاصة، وضغط المسؤوليّة المعنويّة بالنسبة إلى ال


أعلنت ​وزارة التربية​ الإستمرار في تعليق الدروس في كل المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة حتى مساء الأحد 22 آذار.


مع اقتراب موعد امتحانات الشهادة الرسمية، ومع تأكيد وزارة التربية والتعليم على أن الامتحانات ستجري في وقتها المحدد، تعلمكم جمعية نواة - مركز التضامن الإجتماعي - فرع مخيم عين الحلوة عن استمرار التسجيل المجاني للفتيات في صفوف التدعيم الدراسي للصفوف الشهادة المتوسطة (التاسع)، والبكالوريا الثانية وذلك في المواد التالية ( رياضيات، فيزياء، كيمياء، علوم حياة، اقتصاد)، والتي يقدمها أساتذة متخصصين وذلك ضمن البرامج التالية. للتسجيل


أعلنت رئاسة ​الجامعة اللبنانية​ استمرار تعليق الدروس والامتحانات في كافة كليات الجامعة وفروعها حتى إشعار آخر، على أن تستمر الأعمال الإدارية بحدّها الأدنى التزامًا بالتعميم السابق والصادر بتاريخ 6 آذار 2020، مترافقةً مع إجراءات وقائية وصحية صارمة.