New Page 1

رفض ديوان المحاسبة، أخيراً، الموافقة على المساهمة المالية التي قررت بلدية بيروت إعطاءها لوزارة التربية بقيمة 750 مليون ليرة، مقابل تخليها عن مبنى للمدرسة الرسمية وتسليمه مجاناً لجمعية خاصة. عندما أرادت وزارة التربية منح «مجمع الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح للمدارس الرسمية» في منطقة زقاق البلاط إلى مدرسة «الليسيه عبد القادر»، التي تديرها مؤسسة الحريري للتنمية المستدامة، لم تجد في القوانين والأنظمة ما يجيز لها تقديم مدرسة


رفض ديوان المحاسبة، أخيراً، الموافقة على المساهمة المالية التي قررت بلدية بيروت إعطاءها لوزارة التربية بقيمة 750 مليون ليرة، مقابل تخليها عن مبنى للمدرسة الرسمية وتسليمه مجاناً لجمعية خاصة. عندما أرادت وزارة التربية منح «مجمع الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح للمدارس الرسمية» في منطقة زقاق البلاط إلى مدرسة «الليسيه عبد القادر»، التي تديرها مؤسسة الحريري للتنمية المستدامة، لم تجد في القوانين والأنظمة ما يجيز لها تقديم مدرسة



طالب "​حراك المتعاقدين الثانويين​"، ​المصرف المركزي​ و​المصارف​ بـ"فكّ أسر مستحقّات التصحيح وصرفها وتحويلها إلى حسابات الأساتذة، بعد تأكيد ​وزارة المالية​ تحويلها المستحقّات إلى المصرف المركزي". ودعا وزارة المالية والمصارف، إلى "احترام المعلّم وعدم اللعب بلقمة عيشه". وناشد في بيان، "كلّ القوى الحيّة، إدانة هذا السلوك غير الواضح لوزارة المالية بإلقاء اللوم على المصارف الّتي ت



في اليوم الأخير من العام 2019، قبلت الهيئة الاتهامية في بيروت، برئاسة القاضي جوزف بو سليمان وعضوية المستشارين القاضية كارلا شواح والقاضي بلال بدر، الاستئناف المقدم من رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، في الدعوى المقامة على النقابي عصام خليفة، وقررت إصدار مذكرة إلقاء قبض بحق خليفة، وإحالته إلى محكمة الجنايات في بيروت ليحاكم أمامها. وكان أيوب رفع دعوى أمام قاضي التحقيق في بيروت، أسعد بيرم، اتهم فيها خليفة بأداء شهادة زور تتعل


رأت رابطة ​الاساتذة​ المتعاقدين في الجامعة ال​لبنان​ية أن "احالة ​عصام خليفة​ هو خفر حقيقي ومعيب للجامعة اللبنانية المؤسسة الوطنية، أكثر ممّا هو خفر لإستاذ جامعي معروف من كبار الاساتذة والكتاب والمفكرين والمستشارين الذين ساهموا ويساهمون في اعادة بناء الجامعةاللبنانية وتصويب مسارها وكذلك بالنسبة للبنان المتعب"، معتبرا إن "صدور قرار لطاقات فكرية في مناخ متغيّر ومتحرّك ومربك أمر ترك استياءاً


في اليوم الأخير من العام 2019، قبلت الهيئة الاتهامية في بيروت، برئاسة القاضي جوزف بو سليمان وعضوية المستشارين القاضية كارلا شواح والقاضي بلال بدر، الاستئناف المقدم من رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، في الدعوى المقامة على النقابي عصام خليفة، وقررت إصدار مذكرة إلقاء قبض بحق خليفة، وإحالته إلى محكمة الجنايات في بيروت ليحاكم أمامها. وكان أيوب رفع دعوى أمام قاضي التحقيق في بيروت، أسعد بيرم، اتهم فيها خليفة بأداء شهادة زور تتعل


أصدر المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري بياناً جاء فيه: خلال توجه مجموعة من الثوار السلميين إلى مراكز المصارف وذلك للمطالبة بحقوق المودعين، ولإرغام الإدارات على دفع الأموال للمودعين أقدمت القوة الأمنية على الاعتداء على الثوار وجلهم من طلبة الجامعات. هذا التصرف نضعه برسم وزارة الداخلية وقادة الأجهزة الأمنية التي من المفترض أن تحترم حق المواطنين في التعبير والتظاهر السلمي . وأضاف البيان: إننا ندين ونشجب ما حصل ا


في الوقت الذي ينتفض فيه الشعب اللبنانيّ في وجه النظام السياسيّ اللبنانيّ الذي أوصل البلاد إلى حافّة الانهيار والجوع والإفلاس، بما مارسته السلطات الحاكمة في ثلاثين سنة، وبما أنتجته من الفساد والإفقار وهدر المال العامّ، لا يزال أهل السلطة يلاحقون النقابيّين والمناضلين. وآخرها استئناف الدعوى التي أقامها رئيس الجامعة اللبنانيّة ضدّ المناضل النقابيّ الدكتور عصام خليفة، بعد صدور حكمين ببراءته . وفي هذا السياق يجدّد قطاع الترب


مع تغييب مجلس الاختصاصيين عن المركز التربوي للبحوث والإنماء لنحو 20 عاماً، تُحصر القرارات برئاسة المركز التي لا تشرك أيّاً من الموظفين الآخرين من رؤساء أقسام أو رؤساء المكاتب بها، وتسود لغة الفوقية في التعاطي مع من يملكون آراء مختلفة. في المركز متعاقدون واستشاريون محظيون يملأون جيوبهم من دون أن تأخذ عليهم الأجهزة الرقابية أي ممسك، ومشاريع تربوية «غير منتجة» تُصرف عليها أموال بلا طائل يبدو المركز التربوي للبحوث والإنماء بأ


مع تغييب مجلس الاختصاصيين عن المركز التربوي للبحوث والإنماء لنحو 20 عاماً، تُحصر القرارات برئاسة المركز التي لا تشرك أيّاً من الموظفين الآخرين من رؤساء أقسام أو رؤساء المكاتب بها، وتسود لغة الفوقية في التعاطي مع من يملكون آراء مختلفة. في المركز متعاقدون واستشاريون محظيون يملأون جيوبهم من دون أن تأخذ عليهم الأجهزة الرقابية أي ممسك، ومشاريع تربوية «غير منتجة» تُصرف عليها أموال بلا طائل يبدو المركز التربوي للبحوث والإنماء بأ


أقامت جمعية نواة - مركز التضامن الاجتماعي - فرع مخيم نهر البارد أمسية شعرية هادفة أحياها نخبة من الشعراء ، وذلك مساء يوم الأحد الواقع فيه 29 كانون الأول الجاري 2019. حضر الأمسية التي أقيمت في مركز الجمعية الكائن في مخيم نهر البارد نخبة من المثقفين، وممثلين عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - والملتقى الأدبي الثقافي الفلسطيني وحشد من المهتمين. بدأت الأمسية بكلمة ترحيب للشاعر باسل عبد العال الذي عرّف بالمشروع الثقافي الذي ست


نظمت جمعية نواة – مركز التضامن الاجتماعي وعلى مدى يومين متتاليين احتفاليتين في مقرها الكائن في مخيم عين الحلوة وذلك لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لافتتاح نادي يافا الرياضي التابع للجمعية. حضر الاحتفاليتين مجموعة كبيرة من السيدات المنتسبات إلى النادي، إضافة إلى الكادر الإداري في الجمعية. وتخلل الاحتفاليتان تقطيع قوالب حلوى احتفالاً بالمناسبة، وحفل كوكتيل أقيم على شرف المدعوات. المشاركات في الاحتفاليات تمن لجمعية نوا


قامت مجموعة من طالبات ثانوية الإيمان صيدا الصف التاسع برفقة المعلمتين السيدة وفاء عدلوني والسيدة هدى دالي بلطة. بزيارة علمية لقسم القلب وغسيل الكلى والعناية الفائقة لحديثي الولادة في مستشفى الراعي في صيدا. وكان باستقبالهم مدير التمريض السيد مصطفى خاسكية الذي بدوره أعطى الطالبات لمحة سريعة عن المستشفى من عدد الأسرة والخدمات الطبية والتمريضية والأعمال اللوجستية، وقام السيد حسين عثمان رئيس قسم العناية الفائقة بشرح مفصل عن جه