New Page 1

لم يكتمل، أمس، النصاب في جلسة مجلس مندوبي رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية التي عقدت برئاسة الدكتور علي رحال وفي غياب الهيئة التنفيذية للرابطة للتشاور بما آلت إليه أوضاع الإضراب المستمر للأسبوع الرابع. الجلسة عقدت في كلية الحقوق والعلوم السياسية في الحدث بحضور 47 مندوباً من أصل 164 من كليات وتوجهات سياسية مختلفة. تسوية السلطة بمناقشة اقتراح الخمس السنوات عند التقاعد و20 سنة بدلاً من 25 كحد أدنى يسمح به بالتقا


«بنك الأسئلة» هو أحد مكوّنات جهاز اللجان الفاحصة في الامتحانات الرسمية، يحدد هيكليته وآلية عمله بقرار يصدر عن المدير العام للوزارة، فيما يوقّع على التعويضات وزير التربية منفرداً، من دون حاجة إلى توقيع وزير المال على غرار باقي تعويضات الامتحانات. هذا الأمر، إلى جانب معايير اختيار أعضاء اللجان ووجود مرجعيتين للبنك، أثار الشبهات لدى التفتيش التربوي في شأن شفافية الامتحانات. حتى عام 2015، لم يكن «بنك الأسئلة» في الامتحانات الرس


حذرت ​الجامعة اللبنانية الاميركية​ (LAU) من مشروع معمل ​النفايات​ التابع لشركة "أوفراج" على العقار رقم 756 في بلاط – جبيل، مشيرة الى ان نرفع الصوت عالياً مع اهالي منطقة جبيل الرافضين لاقامة المشروع، مؤكدة انها تعلن الآتي استناداً الى تحليل علمي قام به خبراء الجامعة عن الموضوع: أولا ان لا دفتر شروط واضح ومفصل عن المشروع، بل ثمة عناوين وتفاصيل عامة لا تندرج في سياق دفاتر الشروط والمواصفات المعمول بها


25 يوماً مضت على إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية ولم تُدعَ رابطتهم إلى التفاوض على سلة المطالب بعد. كل اللقاءات والاتصالات التي نشطت في اليومين الأخيرين ركزت على عزل مطلب «إضافة خمس سنوات عند احتساب المعاش التقاعدي للأستاذ» عن «السلة» والتعهد بإقراره. أو هذا ما تعهد به وزير التربية أكرم شهيب وما عرضته النائبة بهية الحريري. هذا العزل الذي رفضته الرابطة، ردّ عليه، أمس، رئيس هيئتها التنفيذية، يوسف ضاهر، خلال اليوم التضامني مع ا


أعلن رئيس ​رابطة الاساتذة المتفرغين​ في "​الجامعة اللبنانية​" ​يوسف ضاهر​، "أنّنا لم نصل بعد إلى مسافة قصيرة لتعليق الإضراب، فقبل حقوق الأساتذة هناك حقوق الجامعة، فموازنة الجامعة شحيحة ومجحفة بحقّها"، مؤكّدًا "أنّنا مصرّون على مستحقات الأساتذة، ومنها زيادة الثلاث درجات". ولفت في حديث إذاعي إلى أنّ "الجامعة بدأت تفرغ من أساتذها، و1/7 منهم في الملاك"، مركّزًا على "أنّني أعلم أن أكثر من 90


ليس صدفة أن يسوّق المدير العام للتربية فادي يرق لجامعة خاصة في عزّ إضراب الجامعة اللبنانية دفاعاً عن حقوقها (انظر الكادر). إذ يأتي في سياق سلسلة مواقف «معادية» للجامعة الوطنية أطلقتها السلطة السياسة طوال أيام الإضراب المستمر منذ ثلاثة أسابيع. فوزير المهجرين غسان عطا الله قال إنّ الأستاذ الجامعي يقبض 17 مليون ليرة لبنانية ويعمل أربع ساعات في الأسبوع! والنائب سليم عون قال إنه لا يعرف لماذا أساتذة الجامعة مضربون، ونصح الطلاب با


نفذ ​الاساتذة المتعاقدون​ بالساعة في ​الجامعة اللبنانية​ اعتصاما، امام الادارة المركزية - المتحف، واكبته الهيئة التنفيذبة ل​رابطة الاساتذة المتفرغين​ في الجامعة تأييدا لمطلب التفرغ. وطالب المعتصمون بـ"إقرار ملف التفرغ في ​مجلس الوزراء​"، داعيين الى "عدم استغلال استاذ الجامعة واستنزافه"، مشددين على ان "لا اصلاح في مجتمع لا يريد شعبه ​محاربة الفساد​ فيه"، معلنين ان


عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية اجتماعا اليوم بحضور رئيسها د. يوسف ضاهر والأعضاء وأصدرت البيان الآتي:"تعلن الهيئة التنفيذية استمرار الإضراب الشامل في كافة كليات وفروع الجامعة اللبنانية وتقول لجميع اللبنانيين بأن جامعتهم الوطنية أصبحت في خطر داهم نتيجة لسياسة السلطة تجاهها والتي وصلت إلى قمة التهميش والإهمال عبر وضع موازنة عامة تضع الجامعة اللبنانية على سكة الزوال. فبينما كنا نتأمل مضاعفة


نفى رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور يوسف ضاهر، في بيان، "الشائعات التي تتناقلها مواقع التواصل الاجتماعي"، مؤكدا أن "الإضراب مستمر في كل كليات وفروع الجامعة اللبنانية"، وأن الهيئة التنفيذية "مستمرة بمواكبة التحرك وسوف تعلن عن خطوات إضافية مقبلة". ودعت الهيئة على لسان رئيسها الأساتذة "إلى البقاء على أهبة الاستعداد لمزيد من التصعيد دفاعا عن الجامعة اللبنانية وكل أهلها"، طالبة منهم "


أعلنت المجالس الطالبية في الفرع الأول من "​الجامعة اللبنانية​" أنّ "نُصرةً لجامعتنا، وصونًا لمستقبلها، وحرصًا على إنسانها الّذي أنهكته السّياسات الجائرة، ولكي نرفع الصوت في وجه الإهمال الممنهج للجامعة اللبنانية، وضدّ كلّ تهميش لدورها في بناء مستقبل الوطن، وتنديدًا بكلّ فعل يطال مصيرها من اقتطاع متكرّر لميزانيّتها وما له من تأثير مباشر يتسبّب بتراجعها على الصعيد الأكاديمي والبحثي واللّوجستي، ورفضًا لكلّ أشكال التّ


في حلقة نقاشية نظمها المركز التربوي للبحوث والإنماء العام 2016 ـ 2017 لدراسة ملامح التلميذ اللبناني، اقترح المنظمون أهمية أن يكون التلميذ مقاوماً للضغوط، باعتبارها سمة مرتبطة بصحته النفسيّة. «حسناً لماذا لا نوسّعها قليلاً وتصبح السمة مقاوماً بشكل عام، وليس فقط للضغوط»، كانت هذه العبارة مدعاة قهقهة بعض المشاركين في الحلقة على ما اعتبروه استغلالاً للموقف، مطالبين بأن «نحكي تربية»! التربية في لبنان معزولة عن المجتمع الى درجة ي



خرج طلاب الجامعة اللبنانية إلى الشارع للتضامن مع أساتذتهم ضد استهداف جامعتهم والإمعان في إهمالها. أعلنوا أنّ تحركهم لن يتوقف مع استحقاق الموازنة، بل سيستمر لانتزاع استقلالية الجامعة عن السلطة السياسية بعد 17 يوماً على إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية، قال الطلاب كلمتهم. نزلوا إلى الشارع في تحرك كاد يصبح حلماً بفعل غياب العمل الطلابي لعشرات السنوات. رفعوا الصوت مع أساتذتهم ضد الخطر الذي يتهدد الجامعة الوطنية والتقصير الممن


«رعاية ابنتي واجب على الدولة أولاً قبل المؤسسة»، قالت والدة الطالبة سارة شعشوع، من قسم التوحّد في مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية. وأضافت: «إذا كانت الدولة تخلت عن مسؤوليتها الاجتماعية فلتستمر في دعمها للمؤسسة التي حلت مكانها وقامت بدورها... بإقفال هذه المؤسسات نصبح في الشارع». مؤسسة الهادي واحدة من 103 جمعيات متعاقدة مع وزارة الشؤون الاجتماعية، تضم 10 آلاف طفل معوق، اعتصم طلابها أمس مع أهاليهم أمام مؤسساتهم وأمام بعض


الى خريجي الجامعة اللبنانية على امتداد الوطن وإلى الذين يعملون ويعتاشون من شهاداتها ومعارف أهلها، أنتم مدعوون للتضامن مع الجامعة اللبنانية غدا في ساحة رياض الصلح نهار الجمعة الساعة ٢ بعد الظهر . لو نزلتم وفاء للتعليم العالي المتقدم والمجاني الذي تلقيتموه، ستكونون ٧٠ الف فرد وعائلة × ٧٠ سنة من العطاء؛ أي ٣ مليون و ٥٠٠ ألف فردا. وحدكم تهددون جور أعتى الأنظمة. فيا ش