New Page 1

لم يفصح التيار النقابيّ المستقلّ عن ملامح خطّته لمواجهة ما سمّاه «الانقلاب» على رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، بل اكتفى بالقول إنّها ستكون «مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات، ما لم تتراجع القوى الحزبيّة والسياسيّة عن التعديلات المهرّبة للنظام الداخلي للرابطة». التيار وصف، في مؤتمر صحافي عقده اليوم، يوم انتخابات الهيئة الإدارية التي ستجري بعد غدٍ الأحد، بـ«الأسود والمشؤوم» في تاريخ الرابطة، مؤكداً عدم الاعتراف بالهيئة الإ


لم يفصح التيار النقابيّ المستقلّ عن ملامح خطّته لمواجهة ما سمّاه «الانقلاب» على رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، بل اكتفى بالقول إنّها ستكون «مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات، ما لم تتراجع القوى الحزبيّة والسياسيّة عن التعديلات المهرّبة للنظام الداخلي للرابطة». التيار وصف، في مؤتمر صحافي عقده اليوم، يوم انتخابات الهيئة الإدارية التي ستجري بعد غدٍ الأحد، بـ«الأسود والمشؤوم» في تاريخ الرابطة، مؤكداً عدم الاعتراف بالهيئة الإ


على «الطريقة اللبنانية»، يجري «طبخ» الحل لانتقال «ليسيه عبد القادر» إلى مجمع تابع لوزارة التربية، بعدما شارفت مهلة السنوات الخمس المعطاة لمؤسسة الحريري لإخلاء العقار الذي تشغله المدرسة حالياً على الانتهاء. حل يخلط «الحابل بالنابل»، إذ يجعل مبنى للمدارس الرسمية في تصرف مدرسة خاصة، ويهجّر طلاب معهد العلوم التطبيقية والاقتصادية إلى مبنى تابع لمدرسة خاصة أخرى... وكل ذلك على حساب المال العام موافقة وزير التربية مروان حمادة، أخ


على «الطريقة اللبنانية»، يجري «طبخ» الحل لانتقال «ليسيه عبد القادر» إلى مجمع تابع لوزارة التربية، بعدما شارفت مهلة السنوات الخمس المعطاة لمؤسسة الحريري لإخلاء العقار الذي تشغله المدرسة حالياً على الانتهاء. حل يخلط «الحابل بالنابل»، إذ يجعل مبنى للمدارس الرسمية في تصرف مدرسة خاصة، ويهجّر طلاب معهد العلوم التطبيقية والاقتصادية إلى مبنى تابع لمدرسة خاصة أخرى... وكل ذلك على حساب المال العام موافقة وزير التربية مروان حمادة، أخ


تفاوتت ردات فعل القوى الطلابية في الجامعة اللبنانية حيال إعلان عودة انتخابات المجالس الطالبية، في آذار المقبل، بين من تمسك بالخطوة وضغط لتبصر النور، ومن تلقف الخبر بحماسة وبدأ يستعد للاستحقاق وكأنه سينظم غداً، وبين من يتريث لمعرفة على أي أساس ستجري الانتخابات ووفق أي قانون، من دون أن يخفي البعض الخشية من «تطيير» الاستحقاق في ربع الساعة الأخير قبل نحو شهر من الموعد «المأمول» لعودة الانتخابات الطلابية «المغيّبة» عن كليات ال


تنتهي الخميس المقبل المهلة القانونية المعطاة للمدارس الخاصة لتسليم موازناتها إلى وزارة التربية للعام الدراسي 2018 - 2019. بعض هذه الموازنات ستوقعها لجان ليست «متواطئة» مع الإدارات وتبصم على موازناتها فحسب، وإنما أيضاً لجان غير شرعية. ثانوية رفيق الحريري في صيدا واحدة من هذه النماذج. إذ إن لجنة الأهل فيها بحكم المحلولة قانوناً بعد استقالة 10 من أعضائها الـ15، إلا أن إدارة المدرسة - في مخالفة صريحة للقانون - قرّرت إجراء انتخاب


انتهت انتخابات رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي بفوز ائتلاف أحزاب السلطة، وسط احتجاج «الحراك النقابي المستقل» على شرعيتها، وتلويحه بـ«خطوات نوعية موجعة ما لم تتراجع الرابطة عن التعديلات المهربة للنظام الداخلي». وبينما تتجه الأنظار إلى وزير التربية لبتّ الطعن في النتائج، ثمة اتجاه لرفع شكوى قضائية ضد الهيئة الإدارية للرابطة على وقع الاحتجاجات الطاعنة بشرعية الانتخابات والرافضة لـ«تعديلات هرّبت على أساس نظام داخلي مزوّر»


أعلن مكتب رئيس الجامعة الأميركية في بيروت فضلو خوري، أول من أمس، توقّف إعطاء الطلاب الفلسطينيين منحاً في برنامج «مبادرة شراكة الشرق الأوسط / قادة الغد» (MEPI-TL)، وذلك عبر كتاب أرسله خوري الى طلاب الجامعة و«أهلها»، أبلغهم فيه أنّ ممثلّي الحكومة الأميركية أعلموا الجامعة أنّ الطلاب من الضفّة الغربية وغزّة لن يتمكنّوا بعد الـ31 من الشهر الحالي من الاستفادة من البرنامج المذكور. وأشار إلى أنّ تعليق المُساعدات سببه الالتزام بقانون


بدا أن الدعاوى التي أقامها وزير التربية مروان حمادة ضد بعض المدارس، لمخالفتها القانون بفرض زيادات كبيرة على الأقساط، لم تكن أكثر من امتصاص لغضب الأهالي. حمادة لم يرفق الدعاوى بالمستندات اللازمة، وسحب بعضها بعد تسوية مع اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة، بحجة استيفاء المدارس المدعى عليها للشروط، من دون اعتبار لشكاوى الأهالي عندما أحال وزير التربية مروان حمادة، في أيار الماضي، 65 مدرسة خاصة على المجلس التحكيمي التربوي لمخالفته


يخوض ائتلاف أحزاب السلطة انتخابات رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، الأحد المقبل، من دون أي منافس. الائتلاف الذي «يخطف» للمرة الثالثة القرار المستقل للرابطة ينهي دورها التاريخي كقائد ومحرّك أساسي في الحراكات النقابية عندما نجح ائتلاف أحزاب السلطة في إقصاء النقابي حنا غريب عن رئاسة رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في الدورة الانتخابية للعام 2015، والقبض على قرارها المستقل، بدا أن هناك قراراً متخذاً، عن سابق تصور وتصم


إدراج المبنى التراثي لـ«ليسيه عبد القادر» على لائحة الجرد العام للأبنية التاريخية، أول من أمس، أثلج صدور أهالي التلامذة، إلا أنه لم يبدّد مخاوفهم في شأن مصير المدرسة التي يبقى انتقالها إلى مكان آخر، في بيروت أو خارجها، خياراً قائماً ما دامت الاجتماعات مع «مؤسسة الحريري» التي تدير المدرسة - وآخرها أول من أمس - لم تحمل جديداً سوى تكرار الوعد بأن «الحل سيعلن خلال أسابيع». وعليه، يعود الأهالي وأبناؤهم إلى التحرك، بداية الأسبوع ا


استغربت الهيئة الإدارية ل "رابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان"، بعد إجتماعها الدوري في مركزها في بيروت، "صمت المسؤولين عن بعض مطالب المعلمين والحاجات الملحة للمدارس الرسمية. وكأن قرار تصفية هذه المدرسة قد بدأ تنفيذه تحت ذرائع وحجج شتى. ومن أهم هذه الحاجات تسديد مستحقات صناديق المدارس، على رغم ان القانون يلزم وزارة التربية والتعليم العالي تأمين نصف هذه المستحقات في شهر تشرين الأول في بداية العام الدراسي، وتسديد كامل المبالغ


يحدو الأمل الناجحين في مباريات مجلس الخدمة المدنية لوظائف من الفئتين الرابعة والخامسة بانتهاء معاناتهم وتعيينهم في ملاكات الإدارة العامة بعد ثلاث سنوات من «الشمشطة». يتعلّق هؤلاء بـ«قشة» اقتراح قانون معجل مكرر، ينص على وجوب إصدار مرسوم تعيين الناجحين في المباريات التي يجريها مجلس الخدمة خلال ستة أشهر، وإلا يمكن الإدارة التي أجريت المباراة لملء الشواغر فيها أن تصدر قراراً بمباشرة عمل الناجحين بقرار يصدر عن الوزير المعني. الآل


يزور وفد من مجلس أمناء الجامعة الأميركية (Board of Trustees) بيروت، اليوم، للبحث مع الأساتذة وغيرهم من «أهل الجامعة» خيار التجديد لرئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري لولاية ثانية. وكان مجلس الأمناء اختار خوري عام 2015 كأول رئيس لبناني للجامعة خلفاً للرئيس السابق بيتر دورمان، والرئيس الـ16 للجامعة منذ تأسيسها عام 1866. ومن المعروف أن المجلس هو المشرف على الجامعة والمسؤول الأول عن إدارتها وعن القرارات الإدارية والمالية والأك


كشفت القناة العبرية الـ12 انه واعتبارا من العام المقبل سيصار الى تنفيذ خطة رئيس بلدية ​القدس​ الاسرائيلي السابق نير بركات واغلاق مدارس ومؤسسات الاونروا في القدس. ووفقا للتقرير الاسرائيلي فانه وقبل عدة اسابيع جرت جلسة مغلقة ل​مجلس الامن​ القومي الاسرائيلي في مكتب رئيس الوزراء بحثوا خلالها اغلاق مؤسسات الاونروا في ​القدس الشرقية​. واضاف التقرير انه "واعتبارا من العام المقبل لن يتم منح ترا