New Page 1

أكّدت "لجان التعاقد الرسمي"، أنّ "أساتذة ​التعليم الرسمي​ هم الأكثر حرصًا على إجراء امتحانات الشهادة الرسمية والحفاظ على مستوى هذه الشّهادة، وما الاستعانة بأساتذة التعليم الخاص إلّا ضرب لهيبة المدرسة والثّانوية الرّسميّة وتعويم للتّعليم الخاص". ولفتت في بيان، إلى أنّ "هذا الأمر ليس غريبًا، فالمدير العام ل​وزارة التربية والتعليم العالي​ بالوكالة، هو المدير العام للتّعليم الخاص نفسه منذ أكثر من 15 عا


ليس في وارد روابط التعليم الرسمي مقاطعة أعمال الامتحانات الرسمية مراقبة وتصحيحاً. لا يبدو أيضاً، حتى الآن، أنّ حرمان الأساتذة من أبسط مقومات الحياة الكريمة وشعورهم بالظلم، نتيجة استفحال الأزمة المالية والاقتصادية، سوف يقودهم إلى العزوف عن الاستحقاق الذي يبدأ في 25 حزيران المقبل. كلّ المؤشرات تدلّ على أن هناك كثافة في المشاركة في كلّ المحافظات باستثناء جبل لبنان. رغم ذلك، سار وزير التربية، عباس الحلبي، في قراره الاستباقي بالا


منع أهالي الطلّاب الذين يتابعون دراستهم في الخارج موظفي المصارف من الدخول إلى مكاتبهم في طرابلس، وأقفلوا شارع المصارف في المدينة وشلّوا حركة السير فيه، احتجاجاً على امتناع المصارف من تنفيذ قانون الدولار الطالبي. ورافق تحرّك أهالي الطلاب تلاسن بين بعضهم وبعض موظفي ومديري فروع المصارف في طرابلس، ما دفع القوى الأمنية إلى التدخّل وضبط الوضع. ودفع ذلك بعض فروع المصارف في الشّارع المذكور إلى توقفها عن العمل وإغلاق أبوابها أمام


عمد عددٌ من الأساتذة المتعاقدين في المدارس الرسمية إلى احتجاز موظفي بنك الاعتماد اللبناني- فرع منطقة التل في طرابلس، وذلك بعدما أوقف المصرف العمل بمنصة صيرفة. وقد أحدث هذا التصرّف بلبلة داخل فرع المصرف المذكور، بعد مشادات كلامية حصلت بين الأساتذة والموظفين، ما أدّى إلى تدخل إدارة المصرف وعناصر الأمن التابعين له من أجل معالجة الموضوع.


رأت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في ​التعليم الرسمي​ الأساسي في ​لبنان​، أنّ "في حين كان اساتذة لبنان ينتظرون اي مرسوم او تطبيق للمراسيم والقوانين للحصول على حقوقهم، كان وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال ​عباس الحلبي​ يعمل على مرسوم خصخصة ​الامتحانات الرسمية​، تمهيدا لخصخصة التعليم الرسمي". وذكرت في بيان، أنّ "بتاريخ 18 أيار 2022، صدر المرسوم رقم 91


يسهّل المرسوم الرقم 9189 الصادر بتاريخ 18 أيار 2022، والقاضي بتعديل المادتين 4 و21 من المرسوم 5697 تاريخ 15/6/2001 (نظام الامتحانات للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة) تغلغلاً سلساً لمؤسسات التعليم الخاص لوضع يدها تدريجياً على أهمّ مرفق يخصّ التعليم الرسمي ومعلّميه حصراً . ومن شأن هذا المرسوم أن يقضي على آخر صلاحية يتمتع بها التعليم الرسمي، تمهيداً لخصخصة الامتحانات الرسمية، والاستغناء تدريجياً عن أساتذة الت


أشارت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي، الى أن "وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال ​عباس الحلبي​ والبنك والدولي واليونيسف، نجحوا في تبخير حقوق الاساتذة، حيث مر ​العام الدراسي​ بالتدفيش والتعطيل؛ وملايين الدولارات بقيت وعودا لم تصرف الا في تصريحاتهم". ولفتت في بيان، الى أنه "يوما بعد يوم تعلو صرخات الاساتذة الذين لم يحصلوا سوى على ملاليم من الاعتمادات الت


سحب الثقة من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرّغين في الجامعة اللبنانية، ونزع الشرعية عنها، أمران غير متاحين في النظام الداخلي للرابطة. «تغيير» الرابطة يحصل بطريق واحد: استقالة النصف زائداً واحداً من أعضاء الهيئة التنفيذية وتعطيل جلساتها. في ما عدا ذلك، ليس هناك من نص هنا يعطي دوراً لمجلس المندوبين. المجلس ليس أكثر من ناقل للصرخة، فيما يفترض أن يكون سلطة تشريعية. ليس مذكوراً ما إذا كان المندوبون يستطيعون تعليق العضوية


على طريق القصر الجمهوري تجمّع عشرات اللبنانيين أمس، في محاولة أخيرة لتحصيل حق من حقوقهم. مرضى سرطان وتصلّب لويحي، أساتذة جامعيون، وناشطون من أجل المحافظة على ثروة لبنان النفطية، تجمّعوا وطالبوا... وهم يدركون مسبقاً أن أحداً لن يستمع إليهم وسط الخراب الذي يضرب جميع مفاصل البلد: أزمة محروقات، وطحين، ودواء، وتعليم رسمي وخاص… عقدت حكومة «معاً للإنقاذ» جلستها الأخيرة أمس، فتمسّك البعض بـ”آخر خرطوشة” علّه يحصل على توقيع على ملف


* لا يمكن ألا ينتفض الأساتذة المتفرغون على طرح رئيس الرابطة الدكتور عامر حلواني وأعضائها، الذي دعا الى فرض رسوم تسجيل بالدولار على طلاب الجامعة الوطنية ليتمكن الأساتذة من الوصول إلى الجامعة لتدريسهم. هذا الكلام، الذي لقي استهجاناً كبيراً في الأوساط الأكاديمية وخارجها، فرض على حلواني التراجع عن طرحه، متهماً الوكالة الوطنية بالوقوع بالخطأ في نقل التصريح بأمانة. وفي معلومات لـ"النهار" أنه وصل لحلواني بعض الكلام من مصا


جرى في معهد العلوم الإجتماعية في الجامعة اللبنانية – الفرع الخامس في صيدا ، حفل التسلم والتسليم في إدارة المعهد بين المديرة السابقة الدكتورة مريانا الخياط والمديرة الجديدة الدكتورة هويدا الترك وذلك بحضور عدد من أساتذة وموظفي المعهد وممثلين عن مجلس طلاب الفرع . وألقت الدكتورة الخياط كلمة أعربت فيها عن تأثرها الشديد وهي تغادر موقعها في إدارة المعهد الذي امضت فيه نحو ثلاث سنوات بكل ما حفلت به من ظروف صعبة وتحديات واجهت وتواج


نفذ أساتذة الجامعة اللبنانية المتعاقدين بالساعة اعتصاما على طريق القصر الجمهوري، تزامنا مع الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء. وألقى عضو لجنة الاساتذة المتعاقدين الدكتور هشام الفلو كلمة الاساتذة، تحت عنوان “نعي لجامعة الوطن”، وقال: “ليشهد تاريخ لبنان أن الأساتذة المتعاقدين قاوموا حتى الرمق الأخير حفاظا على الجامعة الوطنية: جامعة الميسور وجامعة ذوي الدخل المحدود، جامعة المتميزين المبدعين، والجامعة المنتجة للطبقة الوسطى”. وأضاف: “


المدربون المتعاقدون مع الجامعة اللبنانية بين السلة الكاملة وتحديات المعيشة!!! يرفع المدربون المتعاقدون مع الجامعة اللبنانية الصوت من جديد لحث مجلس الوزراء على الموافقة على عقود التوظيف، بدلاً من عقود المصالحة الشهرية التي تأخذ وقتاً طويلاً ليحصلوا على رواتبهم، علماً أنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ نهاية العام الماضي. وتفيد مصادر المدربين "نيوزفوليو" أن التأخير في عرض هذا الملف على مجلس الوزراء، على الرغم من توقيع وزير التر


قرّرت «الجامعة الأميركية في بيروت» استيفاء الأقساط بالدولار النقدي، ابتداءً من العام الدارسي المقبل، بعد خسارتها 134 مليون دولار خلال الأعوام الثلاثة الفائتة، وفق رسالة أرسلها رئيس الجامعة، فضلو خوري، للطلاب، اليوم. وأعلن خوري للطلاب، في رسالته، أن الجامعة ستبدأ من العام الدراسي المقبل (2022-2023) استيفاء الأقساط بالـ«فرِيش دولار» أو ما يوازيه، للحفاظ على «استدامة» المؤسسة، متذرعاً بتكبد الجامعة خسارة «تزيد على 134 مليون


مضى نحو سنة على صدور القانون 238 بتاريخ 22 تموز 2021 المتعلق بنقل 17 أستاذاً موظفاً من «أستاذ تعليم مهني إلى أستاذ تعليم فني»، من دون أن يُقرّ حتى الآن المرسوم التطبيقي، علماً بأن تنفيذ القانون لا يرتّب أي أعباء مالية على الدولة، ويحتاج إلى مرسوم يوقّعه وزيرا التربية والمال ورئيسا الحكومة والجمهورية. الأساتذة هم من حملة شهادة الامتياز الفني، وموجودون في الخدمة حالياً، ولديهم خبرة في عملهم في مدارس ومعاهد المديرية العامة ل