New Page 1

تحت شعار "الوضع مش طبيعي"، أطلق طلاب الماجستير في كليّة الآداب- قسم اللغة الانكليزية في الجامعة اللبنانية، حملة اعتراضٍ واسعة، ضدّ أستاذة قيل إنّها طلبت منهم دفع 500 ليرة لبنانيّة، مقابل الحصول على ورقة أسئلة الامتحانات الجزئيّة. هذه الحادثة، وقعت عند الساعة الثالثة من ظهر الخميس، في 7 كانون الأول، في مبنى العمادة في الدكوانة. ووفق ما يروي عدد من الطلاب، لـ"المدن"، فإنّه فيما كانوا ينتظرون الأستاذة لتوزيع أسئلة الامتحانات،


نصرة للقدس عاصمة فلسطين، وتضامناً مع كفاح الشعب الفلسطيني، وبدعوة من طلاب مهنية صيدا انطلقت مسيرة طلابية تضامنية سيراً على الأقدام من مهنية صيدا باتجاه ساحة الشهداء في صيدا. ثم جابت المسيرة شوارع مدينة صيدا مروراً بساحة القدس، وصولاً إلى ساحة النجمة في صيدا. حمل المشاركون الأعلام الفلسطينية واللبنانية، كما اعتمروا الكوفيات الفلسطينية، ورددوا الهتافات التي تتمسك بالقدس عاصمة لفلسطين. ورفعوا يافطات منددة بإقدام ترامب على إع


اقامت كلية العلوم والفنون في الجامعة اللبنانية الدولية- فرع صيدا نشاطاً علمياً ضم معظم مستشفيات صيدا، (حمود،النقيب،شعيب،عسيران،صيدا الحكومي) تحت عنوان Blood symposium. بمشاركة كل من جمعيات الهيموفيليا و التلاسيميازو شركة .AGBL وبحضور مجموعة كبيرة من اطباء الجنوب وأساتذة وطلاب الجامعة أيضاً. تخلل النشاط محاضرات علمية عن امراض الدم كما و تناول موضوع عمليات السمنة و أثارها على الدم.


متى تستعيد الدولة دورها الرقابي؟ معلمو «الليسيه»: العداء لإسرائيل غير قابل للنقاش (مروان بوحيدر) تتكرر الإشكالات بين أولياء التلاميذ وإدارات مدارس خاصة على خلفية استخدام معلومات أو أدوات تطبيعية مع إسرائيل، وتنتهي في كل مرة بإثارة الضجة، من دون أي تفعيل للدور الرقابي للدولة، لا سيما المركز التربوي الذي لا يملك سلطة مراجعة الكتب الأجنبية المستوردة على الأقل فاتن الحاج إصرار معلمة في الليسيه فردان، التابعة للبعثة ا


عمت الوقفات التضامنية مع القدس في عدد من الثانويات والمدارس الرسمية والخاصة في الجنوب، ورفضا لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الاسرائيلي. حمل خلالها الطلاب الاعلام اللبنانية والفلسطينية، وألقيت كلمات نددت بالقرار الاميركي وشددت على ان القدس عاصمة فلسطين. ومن المدارس المتضامنة مع القدس: ثانوية كفررمان للبنات، مدرسة عين قانا الرسمية، مهنية شهداء الزرارية وصير الغربية، مدرسة النميرية الرس


كشف استطلاع أجرته «الدولية للمعلومات» حول زيادة أقساط المدارس الخاصة أن 78% من الأهالي قرّروا إبقاء أولادهم في المدرسة نفسها وتحمّل عبء الزيادة. وعلى رغم تصريح الأهالي بأنهم يرفضون زيادة الأقساط التي تفرضها المدارس الخاصة التي يرتادها أبناؤهم، إلّا أن 22% فقط منهم قرّروا الانتقال الى مدارس أخرى. و7.7% من هؤلاء نقلوا جميع أبنائهم الى مدرسة خاصة أقلّ كلفة، وقرّر 4.5% نقل جميع أولادهم إلى مدارس رسمية تخفيفاً للكلفة. أمّا ا


نظمت مدرسة جباع الابتدائية الرسمية مسيرة لطلابها في البلدة تضامنا مع ​القدس​ و​القضية الفلسطينية​ تقدمتها مديرة المدرسة سنا نعمة وأفراد الهيئة التعليمية والقت نعمة كلمة نددت فيها بالقرار الاميركي باعلان القدس عاصمة للكيان الغاصب ​اسرائيل​، مؤكة ان القدس ستتحرر بقوة المقاومين، وعادت المسيرة الى المدرسة وهي ترفع العلمين اللبناني والفلسطيني وصور القدس وتولت معلمات المدرسة الشرح للطلاب عن القد


كتاب فرنسي في معرض الكتاب العربي يدعونا الى اكتشاف التنوع والغنى الثقافي والجغرافي والإنساني لـ 195 بلداً حول العالم... ومنها «إسرائيل». على ذمة المستوردين، الكتاب الذي يحمل عنوان «Découvre tous les pays du monde» ليس مدرسياً، ولم تعتمده أي من المدارس اللبنانية، وهو بطبيعة الحال لم يستورد بهدف اجتياز امتحانات البكالوريا الفرنسية أو البكالوريا الدولية، وهي الحجة المعطاة لتبرير عبور مثل هذه الكتب الأمن العام اللبناني بيسر شديد


تتكرر الإشكالات بين أولياء التلاميذ وإدارات مدارس خاصة على خلفية استخدام معلومات أو أدوات تطبيعية مع إسرائيل، وتنتهي في كل مرة بإثارة الضجة، من دون أي تفعيل للدور الرقابي للدولة، لا سيما المركز التربوي الذي لا يملك سلطة مراجعة الكتب الأجنبية المستوردة على الأقل إصرار معلمة في الليسيه فردان، التابعة للبعثة العلمانية الفرنسية، على استبدال فلسطين المحتلة بـ «إسرائيل» على الخريطة، ليس حادثة استثنائية وأولى من نوعها. هي واحد


يشارك أساتذة في كلية العلوم ــــ الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية في زحلة زملاءهم في الفروع الأخرى تجربتهم في ملف التعاقد الذي بدأ منذ العام الماضي نتيجة تحركاتهم وضغوطهم. يروي الأساتذة ما حصل ويحصل فيقولون: «في العام الماضي، أُدخل 16 أستاذا إلى الكلية دون المرور بلجان علمية وعلى مسؤولية المدير، هؤلاء جميعاً لم ينجحوا في تخطي اللجان التي شكلت في شباط 2017. كما دخل في الفصل الثاني، أستاذان إلى قسم الرياضيات، بعد أن صنفا



دعت رابطة التعليم الاساسي في بيان، إلى "تخصيص ساعة دراسية يوم الاثنين المقبل لشرح القضية الفلسطينية والتذكير بالمجازر الأميركية-الصهيونية". وقالت: "لأن فلسطين هي مهد السيد المسيح ومسرى النبي محمد، ولأنها مدينة صلاة المؤمنين وقبلتهم الأولى، ولأن قرار المجرم الأميركي هو تكرار لجريمة بلفور البريطاني في مئويته المشؤومة، ولأن كل ما يصيبنا من شرور وتخلف واقتتال ونهب لثرواتنا وقتل لنسائنا وأطفالنا واغتصاب لحقوقنا وهدر لطاقاتنا وتع


فاتن الحاج (مروان بو حيدر) إدارات المدارس فرضت الزيادات على الأقساط المدرسية أمراً واقعاً. أبلغ بعضها الأهل خطياً بزيادات على القسط الثاني تراوح نسبتها بين 20% و25% وتصل قيمها إلى أكثر من مليون ونصف مليون ليرة على التلميذ الواحد. فيما بعضها اكتفى بـ 10%. قررت المدارس الزيادة قبل أن تطرح موازناتها الجديدة على لجان الأهل لمناقشتها وإقرارها في كانون الثاني المقبل. فعلت ذلك رغم أنها لم تحسم إعطاء الحقوق للمعلمين إن لجهة ت


يطالب المدربون المتعاقدون بالساعة في الجامعة اللبنانية رئيس الجامعة بإعادة النظر في التعميم 56 الذي ينظم وضعهم الوظيفي وأصول التعاقد معهم. إذ يعترضون على بعض بنوده لا سيما لجهة عدم الفصل بين المدرب الفني والمدرب الإداري رغم اختلاف طبيعة العمل. فتحديد ساعات العمل بـ35 ساعة دوام أسبوعي لا معنى له، كما يقولون، للمدرب في المختبر (مدرب فني)، باعتبار أن عمله يرتبط بالعملية التعليمية والالتزام ببرنامج التدريس الإسبوعي. و


بعد شهرين من انطلاقة العام الجامعي، ينتظر أن يقر مجلس الجامعة اللبنانية في اجتماعه، هذا الأسبوع، عقود الأساتذة المنوي التعاقد معهم في كلية العلوم. وقد علمت «الأخبار» أن الملف ـ الصفقة يشهد استشراساً من القوى الحزبية لإدخال جماعاتها، لكونه يندرج في سلة تحاصصية شملت معهد التكنولوجيا الذي جرى التعاقد فيه مع 45 أستاذاً وكليات أخرى. وعشية الإقرار، يواصل «أساتذة حريصون» معركتهم ضد تشريع كلية العلوم لفواتير شخصية وسياسي