New Page 1

أعربت رابطة معلّمي ​التعليم الأساسي​، عن "أسفها وحزنها بسبب الفاجعة التي حلّت ب​مدينة طرابلس​، فكأنّ قدر ال​لبنان​يين أصبح الموت بحراً هروباً من القهر والحرمان أو الموت ببطء داخل الوطن في ظلّ غياب أدنى مقوّمات الحياة الكريمة، أو الموت على أبواب ​المستشفيات​ في ظلّ غياب الأمن الطبي الاستشفائي بعدم القدرة على دفع تكاليفه". ولفتت في بيان، إلى أنه "إزاء الوضع الراهن من تأخير بدف


في اليوم الوطني لذوي الصعوبات التعلّمية، يبرز أبطال يُعانون مشكلات قد لا تلحظها العين المجرّدة، لكنها قد تجعل الدراسة بالنسبة إليهم مهمّة شبه مستحيلة في حال غياب الوعي الكافي بمشكلتهم، واستمرار تنصّل الدولة من مسؤولياتها «إيه جبت صفر، شو بعمل؟ هالقد فيّي أعطي» تقول هبا، التي تُعاني من صعوبة في التعلّم، عن وضعها في مدرستها القديمة. وتروي والدتها عبير، أنّها كانت تتردّد أسبوعياً إلى المدرسة لتُراجع الإدارة بعدما وجدت أنّ عل


في اليوم الوطني لذوي الصعوبات التعلّمية، يبرز أبطال يُعانون مشكلات قد لا تلحظها العين المجرّدة، لكنها قد تجعل الدراسة بالنسبة إليهم مهمّة شبه مستحيلة في حال غياب الوعي الكافي بمشكلتهم، واستمرار تنصّل الدولة من مسؤولياتها «إيه جبت صفر، شو بعمل؟ هالقد فيّي أعطي» تقول هبا، التي تُعاني من صعوبة في التعلّم، عن وضعها في مدرستها القديمة. وتروي والدتها عبير، أنّها كانت تتردّد أسبوعياً إلى المدرسة لتُراجع الإدارة بعدما وجدت أنّ عل


ذكر المتعاقدون في ​التعليم المهني​، "أننا نوجّه صرختنا إلى كلّ شخص يهتم بهذا القطاع عمومًا وبالتعليم الرسمي خصوصًا، إلى كل طالب وولي أمر يريد إنصافنا والوقوف إلى جانبنا. سوف نعرض لكم مظلوميتنا مع توضيح مفصل لكل العوائق التي تعرقل مسيرتنا ببيان مقتضب قبل أن نشرح الأمور إعلاميا في وقت لاحق". وأوضحوا، في بيان، أنّ "الـ35% وهي عبارة عما تبقى من مستحقات العام المنصرم، لم تصرف بعد ونحن على مشارف نهاية العام الحالي.


ذكرت لجنة الاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، "اننا اعتصمنا اليوم هنا بعد حراك 7 اشهر واضرابات ومطالبات امام القصر الجمهوري ومقر الحكومة اللبنانية، وبعد مقابلة كتل نيابية وكثير من النواب والوزراء، رافعين قضيتنا الاساس الا وهي إنقاذ الجامعة اللبنانية واقرار ملفاتها واعادة 80 الف طالب الى الصفوف وعدم السماح باقفالها". وأشارت، في كتاباً مفتوحاً وجهته الى المنسقة المقيمة للامم المتحدة في لبنان ومنسقة الشؤون الانسانية


أشارت ​لجنة المتعاقدين​ في التعليم الأساسي الرسمي في ​لبنان​، إلى أنه "أمام هذا الواقع المرير الذي يعيشه المواطن في كل يوم، من ارتفاع سعر صرف ​الدولار​ وغياب دور الدولة في مكافحة الاحتكار وغلاء أسعار ​المواد الغذائية​ والمحروقات، وما لهذه الأمور من انعكاسات اقتصادية ومالية واجتماعية تنعكس بالسلبية والحياة الجحيم على حياة الأساتذة المتعاقدين، نجد أن ​وزارة التربية​ و


«خَفِّتْ الإجر» على صندوق تعاضد أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية. لم يعد أساتذة الجامعة يعوّلون على تغطية صحية باتت عملياً «بالأرض»، بخلاف أيام «العزّ» التي عاشها الصندوق منذ أن باشر تقديماته في عام 1997. بالنسبة إلى الأساتذة، الصندوق كان أهم المكتسبات التي حقّقوها على مرّ تاريخ نضالاتهم. في أيام الرئيس الراحل رفيق الحريري، وافقت رابطة الأساتذة المتفرّغين برئاسة النقابي الراحل صادر يونس على التخلي عن نصف الزيادة ع


أعلنت مدرسة المطران، مدرسة الحكمة - بيروت الكاثوليكيّة، التي تعتمد المنهجين اللبنانيّ والفرنسيّ عن حسم 50% على القسط المدرسي لتلامذة الروضات للعام الدراسي 2022- 2023، وأشارت إلى أن "هذا الحسم حصل بسبب ظلّ الأوضاع المعيشيّة والاقتصادية الصعبة التي يمرّ بها لبنان، وعلى الرغم من الأضرار الجسيمة التي لحقت بها جرّاء انفجار الرابع من آب، وبعد إعادة تأهيلها وترميمها وتجهيزها بما يتناسب والمستوى التعليميّ المنشود، وتماشيًا مع رؤية ر


عبر اتحاد هيئات لجان الاهل في المدارس الخاصة في بيان، عن قلقهم إزاء الفاقد التعليمي "بسبب الأقفال القصري في العامين السابقين وشعور الاهل ان بعض المدارس لا تولي هذا الأمر الاهتمام الكافي بخاصة في صفوف الشهادات الرسمية". وتمنى على المؤسسات التربوية اعتبار تعويض ما أمكن من الفاقد التعليمي أولوية مطلقة للفترة المتبقية من العام الدراسي الحالي. وإذ اعتبر ان "الوضع النقدي للأهل والمدارس ومعلميها وموظفيها مقلق جدا لناحية الحلقة ا


توجهت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي "بالتهنئة لحلول الاعياد المباركة والفصح المجيد بكثير من الحزن والأسى على تيتم القطاع التعليمي وترك اساتذته المتعاقدين فريسة الوعود التي اهداها لهم وزير التربية القاضي عباس الحلبي، وبكثير من الاستغراب من بنك دولي، وجهات مانحة، ويونيسف، يراهم الشعب اللبناني ووزير التربية، في صورة الداعم والمتبرع بالمليارات للقطاع التعليمي في لبنان، في حين دفعت الحوافز والمساعدة


أشارت لجنة الأهالي في "الجمعية اللبنانية لأولياء الطلاب في الجامعات الأجنبية"، إلى أنّ "قانون الدولار الطالبي جاء مخيّبًا للآمال، وعلى قياس تعليمات سلطة ​المصارف​ وأزلامها في ​مجلس النواب​، الّذي تجاهل أنّ المطلب الأساسي لوضع هذا القانون الاستثنائي، مساعدة الطلّاب المتعثّرين، ليفاجئنا مجلس النوّاب بقانون لن يستطيع الكثير من الطلّاب الاستفادة منه، ما دامت المصارف هي صاحبة القرار الاستنسابي في تطبيقه بغ


بعد تسريب مقترحات الامتحانات الرسمية التي أرسلها المركز التربوي للبحوث والإنماء إلى وزارة التربية والتعليم العالي للعام الدراسي الجاري 2021/2022 قبل يومين، والاطّلاع على ما تحتويه من اعتماد موادّ اختيارية لصفوف الشهادات الثانوية والمتوسطة، عاد الحديث بين الأساتذة حول ما قامت به وزارة التربية منذ بداية جائحة كورونا حتى اليوم على المستوى التعليمي وكيف كانت تأثيراته على مجمل العملية التعليمية كما لم تتوقف هذه الأصوات عند ما سبق


بعد تسريب مقترحات الامتحانات الرسمية التي أرسلها المركز التربوي للبحوث والإنماء إلى وزارة التربية والتعليم العالي للعام الدراسي الجاري 2021/2022 قبل يومين، والاطّلاع على ما تحتويه من اعتماد موادّ اختيارية لصفوف الشهادات الثانوية والمتوسطة، عاد الحديث بين الأساتذة حول ما قامت به وزارة التربية منذ بداية جائحة كورونا حتى اليوم على المستوى التعليمي وكيف كانت تأثيراته على مجمل العملية التعليمية كما لم تتوقف هذه الأصوات عند ما سبق


تساءل رئيس "​حراك المتعاقدين​" ​حمزة منصور​، "كيف لمعلّم أن يذهب إلى المراقبة في ​الامتحانات الرسمية​ لقاء بدل مالي يومي 80 ألف ليرة، بينما يدفع كلفة التنقّل 200 ألف ليرة أو أكثر، أو كيف يذهب إلى التّصحيح من محافظة إلى أخرى ويدفع بدل تنقّل 600 ألف يوميًّا، ليقبض ما يوازيها أو أكثر بقليل سيدفعه هو الآخر لقاء بدل طعام أثناء التّصحيح من الصّباح إلى المساء؟". وسأل في بيان، "هل ممنوع علينا ا


الجامعة اللبنانية تنزف، فيما لا تزال ملفاتها الحيوية معلَّقة على اتفاق تحاصصي "لن يحصل" بين القوى السياسية حول تعيين العمداء، وهذا ما أشارت إليه الأجواء التفاوضية صباح أمس، في وزارة التربية التي شارك فيها هذه المرة الوزيران السابقان الياس بو صعب وعلي حسن خليل ومستشار الرئيس ميقاتي سامي عجم. في المقابل، أصرّ وزير التربية، عباس الحلبي، على إشاعة أجواء تفاؤلية بالقول للجنة التمثيلية للمتعاقدين بأنه تمت حلحلة بعض العقد، ويتابع ش