New Page 1

ست سنوات مرّت على فتح المدارس الرسمية لتعليم الطلاب من النازحين السوريين في الدوام المسائي، والحكومات المتعاقبة تعتمد، كل عام، سياسة استعطاف المجتمع الدولي لزيادة التمويل من الدول المانحة بحجة تأمين العلم لكلّ نازح، فيما تنتهج سياسة الاستخفاف والمماطلة تجاه الهيئة التعليمية. عام دراسي جديد يبدأ، والمعلمون لم يقبضوا بعد مستحقات الفصل الثاني من العام الماضي، فيما لم تعد حجة عدم وجود موارد مالية كافية تنطلي على أحد. فليس خافيا


كأن القسط والكتب والقرطاسية والزي المدرسي لا تكفي الأهالي كي يضاف إليها هم آخر، هو حجز مقعد لأبنائهم في المعهد الخصوصي بعد الظهر. أسباب كثيرة تدفع هؤلاء للاستنجاد بمعاهد «تقوية» تجارية تفرض نفسها بديلاً غير نظامي للمدارس والثانويات الرسمية والخاصة! في السنوات العشر الأخيرة، انتشرت «معاهد التعليم الخصوصية المسائية» أو المُسمَّاة «معاهد تعليمية» كالفطر في كل مدينة وقرية. عدد هذه المعاهد، أو «الشقق» إن جاز التعبير، بات يوازي


ناشد متعاقدو الجامعة اللبنانية في الفرع الثاني ببيان، "رئيس الجامعة البروفيسور فؤاد أيوب ومجلس الجامعة أن يتحملا المسؤولية تجاه الجامعة اللبنانية والوطن، فيصدران ملف تفرغ أكاديمي متوازن وشفاف في أسرع وقت، قبل بدء العام الدراسي الجامعي، وذلك لأن ملف التفرغ، منذ أول تفرغ، كانت مشكلته التعاقد غير المتوازن الذي يؤدي حتما إلى ملف تفرغ غير متوازن، ولأننا اليوم أمام المشكلة ذاتها التي سبقنا إليها زملاء لنا في سنتي 2008 و2014، حيث ت


مأساة أخرى تُثبت، مرّة جديدة، ظلم المحاكم الدينية، وتفضح حجم انحياز القضاة واصطفافهم ضدّ النساء. خُلاصة الرواية أن أمّاً حُرمت من رؤية ولديها يكبران أمام عينيها بسبب امتناع القضاة عن التوسّع في التحقيقات، للتأكّد من صحّة تقرير طبي قدّمه طليقها، وتبيّن لاحقاً أنه لا يتطابق مع حالتها، بإقرار نقابة الأطباء. الأسوأ أن القضاة تجاهلوا تقارير أعدّها طبيبان محلفان لدى المحكمة تتعارض مع التقرير المذكور أكثر من أربع سنوات حرمت خلال


عقدت رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي اجتماعها الدوري في مركزها - الدكوانة، وتمنت في بيان على الاثر، "لمناسبة بدء العام الدراسي 2019/2020 للزملاء الاساتذة عاما مباركا ملؤه الخير والعطاء". وأثنت الرابطة على "جهود المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري في انجاز الامتحانات الرسمية للدورتين الاولى والثانية بنجاح باهر وكفاءة عالية، وشكرتها على صرف بدلات اتعاب المتعاقدين بنسبة 90%". وأشار البيان ا


حين تصلك نسخة الاستدعاء، تظنّها للوهلة مزحة غليظة، أو تخطيطاً أوليّاً لسيناريو أو قصّة سريالية. لكن محامي «الأخبار» لا يمزح في هذه الأمور، كما أننا لا نعرف له ميولاً أدبيّة معلنة. تصوّروا شخصيّة مرموقة، على رأس صرح أكاديمي عريق مثل الجامعة الوطنيّة، وقد استبدّت به نوبة هذيان عنيفة، فصحا ذات يوم وهرع بالبيجاما إلى قضاء العجلة: «النجدة! الأشرار!… إنّهم يحاصرون منزلي، ويطاردونني في الشارع». تمتد له يدٌ بكوب الماء، وتربت الأخرى


حققت كلية العلوم ال​اقتصاد​ية وادارة الاعمال في ​الجامعة اللبنانية​ - الفرع الخامس في ​النبطية​ انجازا "من العلامات المضيئة في الجامعة اللبنانية" حيث تم نشر 8 أبحاث لأساتذتها في 5 مجلات عالمية متخصصة ومحكمة من اصل 14 بحثا عرضه وناقشه المؤتمر الذي انعقد منذ اشهر في فرع النبطية بعنوان " ادارة الاقتصاد واقتصاد الادارة" ورعاه رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور ​فؤاد ايوب​ وترأسه منسّ


يخوض تحالف أحزاب السلطة معارك «كسر عظم» في انتخابات ممثلي الأساتذة في مجلس الجامعة اللبنانية، في أول رد فعل لـ«تأديب» من «تفلّتوا» من الأحزاب في مجلس المندوبين، ونقضوا قرار رابطة الأساتذة فك إضراب الخمسين يوماً الذي نفّذ في أيار الماضي. وبحسب مصادر الأساتذة المستقلين، عكس استبعاد ترشيح الحزبيين المؤيدين للإضراب «إسكات الصوت الاعتراضي والقضاء على أي حيوية نقابية أو فسحة للتغيير في الجامعة». الانتخابات التي بدأت في 6 الجاري و


أعلنت ​وزارة التربية​ والتعليم أن "ادارات ​المدارس​ والثانويات الرسمية مستمرة بتسيجل التلامذة الوافدين اليها وذلك حتى نهاية الدوام الرسمي ليوم الخميس الواقع فيه 10-10-2019"، مشيرة الى ان "التدريس في صفوف الحلقة الثالثة والمرحلة الثانوية يبدأ بتاريخ 23-9-2019".


لم يُوَفّق المفوّض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، السويسري بيار كرينبول، في زيارته الأخيرة لبيروت. بين الخوف من التظاهرات الفلسطينية، والذرائع بتهديدات أمنية، تنقّل كرينبول وسط إجراءات أمنية مشدّدة، من دون أن يعلن عن زياراته، سوى اللقاء الرسمي مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وبينما كان كرينبول يأمل الحصول على مواعيد رسميّة أخرى، علمت «الأخبار» أن وزير الخارجية جبران باسيل لم يحدّد لكر


أشاعت البعثة العلمانية الفرنسية أجواء تهدئة مع بدء العام الدراسي الجديد. للمرة الثالثة، أطل مديرها العام جان – كريستوف ديبير، في مؤتمر صحافي، لإزالة ملابسات العامين الماضيين اللذين شهدا اضطرابات بين الإدارات والأهالي على خلفية زيادة الأقساط المدرسية، مطمئناً بأنّ «النزاعات المفتوحة أخمدت بإسقاط الدعاوى السابقة للجان الأهل أمام القضاء المستعجل ضد مدارس البعثة». المعركة الأكثر ضراوة كانت مع لجنة الأهل في ليسيه فردان، وتوجت بطر


ضمن برنامج بذور الاستقلال Seed of independence ، نظمت جمعية نواة – مركز التضامن الاجتماعي بالتعاون مع Equip Media و Sahrawi Voice عرض فيلم وثائقي بعنوان :" ثلاث كاميرات مسروقة " الذي يوثق الواقع المعيشي والحقوقي في الصحراء الغربية. الفيلم عرض في مخيم عين الحلوة - الشارع الفوقاني – قاعة الشهيد ناجي العلي، بحضور المدير التنفيذي لجمعية نواة المهندس عادل أبو سالم، وآنا أورين من مؤسسة Rafilm ، وممثلي الفصائل والأحزاب الفلسطيني


فوجئ المئات من الطلاب الفلسطينيين في منطقة صيدا، بامتناع بعض مدراء المدارس الرسمية عن تسجيلهم للعام الدراسي الجديد، رغم قرار وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب بمساواتهم في المعاملة باللبناني، غير ان القرار لم يشفع لهم، حيث برر المدراء ان قرار التعميم جعل من التسجيل اولوية: اللبناني أولاً ثم من أم لبنانية ثانياً، ثم فلسطيني ثالثاً، وحين وصل الدور لتسجيلهم ابلغوا مباشرة ان الصفوف ممتلئة ولا يمكن إستقبالهم حتى القدامى منهم



أشاعت البعثة العلمانية الفرنسية أجواء تهدئة مع بدء العام الدراسي الجديد. للمرة الثالثة، أطل مديرها العام جان – كريستوف ديبير، في مؤتمر صحافي، لإزالة ملابسات العامين الماضيين اللذين شهدا اضطرابات بين الإدارات والأهالي على خلفية زيادة الأقساط المدرسية، مطمئناً بأنّ «النزاعات المفتوحة أخمدت بإسقاط الدعاوى السابقة للجان الأهل أمام القضاء المستعجل ضد مدارس البعثة». المعركة الأكثر ضراوة كانت مع لجنة الأهل في ليسيه فردان، وتوجت بطر