New Page 1

أعلنت منظمة الشباب التقدمي في بيان، "انسحابها من خوض الإنتخابات الطلابية في كل الجامعات"، واشارت الى انه "أمام استحقاق الانتخابات الطلابية في الجامعات الخاصة، التي بدأت هذا العام في الجامعة اللبنانية - الأميركية، وستليها يوم الجمعة في الجامعة الأميركية في بيروت وجامعة سيدة الويزة، ثم تباعا في بقية الجامعات، ولما كان واضحا أن الإنتخابات هذه خيضت في الأعوام القليلة الماضية كما هذا العام على قاعدة حسابات الربح والخسارة، وعد ال


مع بداية كل عام دراسي يجد الأهل أنفسهم أمام معضلة شائكة ترهقهم مادياً ونفسياً، ألا وهي كيفية تأمين أكلاف الأقساط الدراسية. وفيما تشكل أي زيادة على الأقساط عبئاً كبيراً على الأهالي، في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان، إلا أنها وحدها لا تكفي لتوصيف المشكلة. غياب الثقافة المالية عند الغالبية العظمى من اللبنانيين، تساهم في تفاقم الأزمة. فالمعرفة الأساسية ببديهيات الشؤون المالية وكيفية التعاطي مع المال بحكم


يتخلل المشروع تأليف نواد بيئية في المدارس لخلق العمل التطوعي (هيثم الموسوي) نقولا أبورجيلي في إطار برنامج خدمة المجتمع الذي يختبره طلاب الثانويات الرسمية والخاصة في كل لبنان، اختارت مؤسسة «ديان» و«كرسي التربية على المواطنة والتنمية المستدامة في جامعة القديس يوسف» تنفيذ مشاريع بيئية في عشر بلدات في البقاع الأوسط، تشارك فيها عشر مدارس رسمية بهدف بناء الروابط بين المدارس الرسمية والبلديات. أما البرنامج الذي انطلق عملياً في


لعلّ الوقت الذي يقضيه الأطفال والمراهقون في المدارس يوازي بل يضاهي الوقت الذي يقضونه في المنزل مع عائلاتهم. وهناك، خلف أسوار الصروح التعليمية، ثمة مخاطر قد تواجه الطلاب وتحفر فيهم "آلاماً" وندوباً ربما ترافقهم طيلة حياواتهم. نتحدث عن "البلطجة" (bullying)، وهي ظاهرة مخيفة متفشيّة في المدارس في مختلف المجتمعات وفي كلّ البلدان. فما هي "البلطجة"، وما هو واقعها في لبنان؟ وما السبيل إلى مكافحتها وإلى حماية أطفالنا؟ "هي كناية


حضت البيانات الصادرة عن فروع الجامعة اللبنانية على "تعجيل البت بملف التفرغ وإعطاء كل متعاقد مستحق حقه"، كما ناشدت اللجنة الاعلامية للمتعاقدين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد ايوب العمل على "عتق رقبة المتعاقد في الجامعة اللبنانية من قيود الذل المسماة عقود المصالحة، وإقرار التفرغ قبل الإنتخابات النيابية المقبلة". كما ناشدت اللجنة كل


افتتح وزير الإعلام ملحم الرياشي الفرع الثاني لأكاديمية الياس الرحباني للموسيقى في السوديكو، في حضور الفنانين الياس الرحباني وغسان رحباني وألان مقدسي وعدد من الفنانين. بعد قص شريط الافتتاح، جال الوزير الرياشي يرافقه الياس الرحباني في أقسام الاكاديمية، التي تتضمن عددا من الآلات الموسيقية الشرقية والغربية. الرحباني وألقى الياس الرحباني كلمة رحب فيها بوزير الإعلام والحضور، وقال: "أهلا بمحبي الموسيقى والفنون، لأن الموسيقى


حذرت رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في لبنان من "أية خطوة تؤدي إلى تجميد مفاعيل القانون 46/2017، حيث ستتم مواجهة ذلك بشل كل مؤسسات الدولة وتعطيل مرافقها ومرافئها ووقف مداخيلها المالية". وقالت الرابطة في بيان: "بعد ست سنوات مريرة قضاها المعلمون والموظفون في الشارع لنيل جزء من حقوقهم عبر تعديل رواتبهم المجمدة منذ عشرين عاما، وما كادوا يقبضون هذه الرواتب على أساس القانون النافذ 46/2017، حتى فوجئوا بمشروع قانون تحيله الحك


"لا زيادة على الأقساط حتى إقرار الموازنة". جملة أجمع عليها معظم ادارات المدارس الخاصة، وذلك بعد حال الهلع التي أصابت الأهالي اثر التلويح بزيادة الاقساط بعد إقرار سلسلة الرتب والرواتب. واعتبر أولياء الطلاب أنهم يحملون وزر تمويل الرواتب للمعلمين، في حين أن رواتبهم "مكانك راوح". المدارس الكاثوليكية الامين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار، أكد ل"الوكالة الوطنية للاعلام"، أن "لا زيادة على الأقساط المدرسية حتى إقرار


رغم أن تمويل كلفة التعليم للأطفال السوريين اللاجئين في المنطقة تجاوز 1.4 مليار دولار خلال عام 2016، إلا أن نحو 530 ألف طفل على الأقل لم يتلقّوا تعليمهم في العام الدراسي المُنصرم! تقرير «تتبّع الأموال/ غياب الشفافية في تمويل المانحين لتعليم اللاجئين السوريين» (أصدرته «هيومن رايتس ووتش» في 14 أيلول الماضي)، أشار إلى مبالغ «مفقودة»، وعزا انعدام الشفافية إلى تمنّع الجهات المانحة عن إعداد تقارير مُفصلة عن الأموال التي منحتها. و


وقعت "الشبكة العربية للتربية الشعبية" المشروع المسكوني للتربية الشعبية، اتفاقا مع مؤسسة فاركي Varkey Foundation، واشارت في بيان، الى ان "العمل انطلق لاختيار أفضل معلم في العالم، لنيل "جائزة فاركي السنوية" وقيمتها مليون دولار أميركي. وفي ​لبنان​ يتم ترشيح معلمات ومعلمين لنيل الجائزة للمرة الأولى". وبعدما شارك "الائتلاف اللبناني للتربوي"، الذي يضم 96 جمعية لبنانية وفلسطينية يعملون في مجال التربية والتنمية وحقوق ال


أعمال التدقيق في موازنات المدارس الخاصة تنطلق خلال أسبوعين بعدما اتفقت وزارة التربية مع نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان على التعاون لقطع الشك باليقين حول أحقية الزيادات على الأقساط المدرسية. لكن حدود التدقيق هي الموازنة فقط، وليست قطع الحساب الذي يكشف تفاصيل الأرباح حتى الآن، لم توقع وزارة التربية عقوداً مع خبراء المحاسبة المجازين المنوي الاستعانة بهم في مراجعة موازنات المدارس الخاصة والتدقيق فيها. ما حصل أنّ المدي


تؤكد لجنة المتعاقدين المجازين في التعليم الرسمي الاساسي "ان يوم غد الاثنين، هو بداية العام الدراسي في التعليم الاساسي"، وتؤكد "انها لم تدع لا لاضراب ولا لاعتصام يوم غد الاثنين"، متمنية للاساتذة عاما دراسيا مكللا بالنجاح والتوفيق وتحقيق الحقوق من رفع اجر الساعة والتثبيت 10/1/17.


50 في المئة من الطلّاب الجامعيين الفلسطينيين داخل الخط الأخضر يدرسون خارج البلاد، ويتوجّه غالبيّتهم لدراسة مواضيع تستغرق سنوات طويلة من الدراسة تقصيهم عن الفعل الاجتماعي والسياسي وعن الاحتكاك اليومي بالظروف الماديّة التي ينتجها الاحتلال


ليست السنة الأولى التي يسجّل فيها هجوم ملحوظ للتلامذة من التعليم الخاص إلى التعليم الرسمي. هل السبب فقط الوضع الاقتصادي والأقساط المرتفعة للمدارس الخاصة أم أن المدرسة الرسمية تستعيد شيئاً من الثقة؟ فاتن الحاج هنا أمام غرفة المجلس التحكيمي التربوي في جبل لبنان، لا شيء يساوي دموع الأمهات وحرقتهن على تأمين مقعد دراسي لفلذات أكبادهن بأي ثمن وبأية وسيلة كانت. فالمكان الذي يفصل في النزاعات المالية بين إدارات المدارس الخاصة و


أفاد مراسل النشرة في ​حاصبيا​ ان ​المدارس الرسمية​ في منطقة حاصبيا مستمرة في اضرابها لليوم الرابع على التوالي بناء لدعوة ​هيئة التنسيق النقابية​ ، وقد اكد ​المعلمون​ في لقاءات لهم على المضي في اضرابهم حتى تحقيق كامل حقوقهم وقبض رواتبهم نهاية الشهر الجاري على اساس ​سلسلة الرتب والرواتب​ كما استأنفت باقي ​الادارات العامة​ في المنطقة اضرابها تجاوبا مع دعوة