New Page 1

تصبّ المفاوضات بين ممثلي المدارس والأهل والمعلمين بشأن الأقساط في خدمة شراء الوقت، لكونها معزولة عن خطة متكاملة للتعليم بشقَّيه الرسمي والخاص. الحل الجذري للأزمة لا يزال يصطدم برفض «كارتيل» المدارس إعادة النظر في الموازنات في موازاة الضغط على الدولة لتدفع للتعليم الخاص من الخزينة العامة أو تُعفي المدارس من المستحقات «المكسورة» لصندوقَي التعويضات والضمان الاجتماعي. وعلمت «الأخبار» أن هناك اتجاهاً لفتح دورة تشريعية استثنائية و


العام الدراسي في المدارس الرسمية والخاصة في صيدا، يُقفل أيامه الاخيرة على أزمة مالية مفتوحة، على الهيئات الادارية والتعليمية وتداعياتها السلبية الاقتصادية والاجتماعية، في ظلّ مشهد يبدو كعنق الزجاجة. الإدارات لم تقبض مستحقّاتها المالية من الأهالي بعد وقف العام الدراسي، والمعلّمون لم يتقاضوا رواتبهم الشهرية، وسط مساع حثيثة لإيجاد صيغة لفصل أقساط المدارس عن إعطاء الإفادات للطلاب، وذلك "كي لا تربط إدارات الصروح التعليمية إعطاء ا


لم يتوقّع طلاب كلية العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية يوماً أن يصلوا إلى مرحلة يصبح فيها مستقبلهم في خطر. تروي مصادر طلابية أنّ مشاكل عدة بدأت تظهر تدريجياً في الكلية مع مخالفة القوانين والأعراف وعدم مراعاة مصلحة الطلاب والكلية في تعيينات رؤساء الأقسام. مستشفى بيروت الحكومي لم يعد، بحسب المصادر، مستشفى جامعياً تابعاً لكلية الطب حصراً بسبب محاصصات ومناكفات سياسية لمصلحة المستشفيات الخاصة، والطلاب لا يعلمون ما إذا كان عدد الأ


توجه طلاب الماستر 2 في الإعلام بالجامعة اللبنانية، بأقسامه المختلفة، إلى كل من وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب، وإلى عميد الكلية البروفسور جريس صدقة، بطلب إلغاء الامتحانات النهائية، ومساواتهم بطلاب الشهادتين المتوسطة والثانوية. ووجه الطلاب كتابين، إلى الوزير وإلى العميد، يعترضون من خلالهما على تحديد الامتحانات في منتصف حزيران المقبل، في حين أن التعبئة العامة لن ترفع، على الأقل، حتى 8 حزيران، وحجتهم أنّهم


انطلاقاً من أن «انهيار» التعليم الخاص يعني انهيار الهيكل التربوي، وافق المجلس النيابي على اقتراح رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري تحويل 300 مليار ليرة لدعم التعليم الخاص، من خارج الـ1200 مليار المقرّة في الجلسة التشريعية أمس لمواجهة أزمة «كورونا». وفي مقابل اهمال التعليم الرسمي الذي يتوقع أن ينزح إليه نحو 150 ألف تلميذ في العام الدراسي المقبل، ستعد الحكومة اقتراح قانون يطلب اعتماداً إضافياً يراوح بين 300 و


رأت نقابة أصحاب المدارس الإفرادية الخاصة في لبنان ببيان، أن "القطاع التربوي الخاص يمر في مرحلة حرجة لم يشهدها من قبل وتتطلب خطة إنقاذية وتعاونا جديا من قبل كل الجهات المعنية، لا سيما بعد التوقف القسري للعام الدراسي الذي بدأ يترنح منذ أن أطلت الأزمة برأسها في 17 تشرين الأول مع انطلاق الحراك وتعطل الدروس قسريا، مرورا بالأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة اللبنانية، وصولا الى جائحة كورونا التي شكلت الضربة القاضية للقطاع التربوي في


رفض وزير التربية طارق المجذوب الالتزام بمهلة زمنية لرفع ملف تفرغ الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية إلى مجلس الوزراء، واكتفى بالإشارة إلى أن أنّه سيدرس 3 ملفات أساسية للجامعة ويحوّلها إلى المجلس بالتوازي، وهي: التفرغ ودخول المتفرغين في الملاك وتعيين العمداء. في اللقاء مع وزير التربية أمس، لم ينتزع وفد المتعاقدين من المجذوب وعداً قاطعاً بتحويل الملف. «الأجواء كانت ضبابية»، بحسب مصادر الأساتذة الذين لمسوا «عدم الثقة ب


لم يخرج ممثّلو الأهل والمعلمين والمدارس، أمس، بقرار نهائي في شأن مصير الموازنات والأقساط المدرسية، ما عدا الاتفاق على عدم استخدام التلامذة في النزاع بين الأهل والإدارات وحماية عودتهم إلى الصفوف في العام الدراسي المقبل، فيما يواصل «كارتيل» المدارس في المناورة أمام مطالب اتحادات لجان الأهل الإقرار بالخفض الجدي للأقساط بنسبة تصل إلى 40%. لا بل محاولة رمي الكرة في ملعب الدولة عبر تحميل عبء الأقساط للخزينة العامة! إذ تزايدت ال


عقدت لجنة التربية الوطنية والتعليم العالي والثقافة جلسة عند التاسعة والنصف من قبل ظهر اليوم، برئاسة النائبة بهية الحريري، وحضور مقرر اللجنة النائب أسعد درغام والنواب: محمد نصرالله، ادغار طرابلسي، علي خريس، الياس بو صعب، علي فياض، ايهاب حمادة، انطوان حبشي، سمير الجسر، عدنان طرابلسي واكرم شهيب. كما حضر وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب يرافقه الدكتور اسعد عيد. وحضر أيضا، ممثلو: الامانة العامة للمدارس الكا


نفذ ​الأساتذة المتعاقدون​ في الجامعة ال​لبنان​ية اعتصاما أمام ​وزارة التربية​، وألقى رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في ​الجامعة اللبنانية​ ​يوسف ضاهر​ كلمة هنأفيها الأساتذة بمناسبة الأعياد، قائلا: "كفاكم وكفانا وعودا كاذبة أدمنوا على إغداقها منذ سنوات عدة. وكلما أتى مسؤول، لا يعترف بمسؤولية من سبقه ويعود بنا إلى نقطة الصفر وكأن الكون ابتدأ معه، أيها


نال اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة مراده لجهة عدم الترفيع التلقائي للتلامذة خلافاً لاقتراح وزير التربية طارق المجذوب، وحصر إعطاء الإفادات المدرسية بالمدارس بعد استكمال التعليم عن بعد لغاية التاريخ الذي يناسبها، بما يحفظ «مشروعية» مطالبتها بالأقساط باعتبار أنها أنهت العام الدراسي كالمعتاد! وقد بدا مريباً أن لا تعلن وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، بعد جلسة مجلس الوزراء أول من أمس، تفاصيل القرار الذي أعطى المدارس الكلمة الفصل في


الكاتب: Anirban Mukhopadhyay، رئيس تحرير مجلة "علم نفس المستهلك" العلمية (بالترجمة الحرفية من اللغة الإنجليزية)، وعميد مساعد للدراسات الجامعية، وأستاذ "أنماط الحياة العالمية للأعمال التجارية" في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا. "لنفترض أن سعر الكتاب العادي يساوي 100 دولار هونغ كونغي (نحو نصف شيكل)، فما المبلغ الذي ستكونون مستعدين لإنفاقه على كتاب إلكتروني مكافئ؟". أوجه هذا السؤال عادة لطلّاب الماجستير في إدارة الأع


وجه متعاقدو الجامعة اللبنانية، رسالة إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، وزير التربية والتعليم العالي الدكتور طارق المجذوب ورئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب، استهلوها بالقول: "سنوات ست مضت، ونحن نطرق الأبواب، مظلوم ومستثنى ومستحق، نقف بالمئات أمام قصوركم المنيعة، وليس من مجيب. اليوم وقد بات الأمن الغذائي يتهدد الأستاذ المتعاقد في الجامعة اللبنانية، ندخل معركة صرا


أصدر وزير التربية و​التعليم العالي​ ​طارق المجذوب​ مذكرة حدد في موجبها عطلة ​عيد الفطر​ السعيد، جاء فيها: "بناء على المرسوم الرقم 15215 تاريخ 27/9/2005 وتعديلاته، الرامي إلى تعيين الأعياد والمناسبات الرسمية، بناء على المرسوم الرقم 2089 تاريخ 18/10/1971، لاسيما المادة الرابعة منه ( تحديد أيام التدريس الفعلي في ​المدارس الرسمية​)، بناء على القرار الرقم 1460/م/2010 تاريخ 7/10/2010


لليوم الثاني على التوالي، سجّل لبنان، دفعةً واحدة، 62 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ثلاث منها فقط تعود لوافدين. الحصّة الأكبر من الإصابات (35) تعود لمخالطين للعمال الأجانب القاطنين في المبنيين «الموبوءين» في منطقة رأس النبع، واللذين تم عزلهما بالكامل منذ أيام من قبل وزارة الصحة، تلتها بلدة مجدل عنجر حيث سُجّلت 15 إصابة، وتم عزلها بقرار صادر عن محافظ البقاع، ومن ثم بلدة مزبود التي سجل فيها ست إصابات والتي اتخذ أيضاً قرار بعزل