New Page 1

اشار وزير التربية عباس الحلبي في تصريح له من السراي الحكومي بعد اجتماع مجلس الوزراء لدراسة الموازنة، الى ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اوضح بان وزير المال من قدم الموازنة لكن اي وزير لديه شيء يدلي به او يناقشه سيؤخذ به وحينها ستصبح موازنة الحكومة اللبنانية، وصار التأكيد ان الموازنة من صنع لبنان ولا علاقة لصندوق النقد في اي مندرجاتها، ذلك لان الاهتمام الاول للحكومة هو تكريس اسس العدالة الضريبية بما لا يرهق المواطنين. واوضح ا


وجه منسق حراك المتعاقدين حمزة منصور ولجنة المتعاقدين الأساسي حسين سعد ومنى خضر، ولجنة المستعان بهم "رسالة أخيرة" الى وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، أكدوا فيها "ثوابت المتعاقدين في الثانوي والأساسي والمهني والمستعان والتي تتحدد بالحقوق المصيريةالآتية: 1- اقرار فوري لمرسوم بدل النقل للمتعاقدين والمستعان بما يوازي نسبة اي بدل نقل أعطي أو سيعطى لبقية الموظفين. 2- رفع أجر ساعة من بداية العام الدراسي. تعديل المرسوم


نفّذ عدد من طلاب جامعة بيروت العربية تظاهرة، اليوم، ضدّ قرار رفع بدلات موادّ التدريس الذي اتخذته الجامعة قبل أيام. التظاهرة، التي نُفذت في باحة المركز الرئيسي للجامعة في منطقة الكولا ببيروت، هدفت إلى رفض مضاعفة القيمة المعتمدة لكلّ مادة، خلال فصل الخريف، بالإضافة إلى زيادة رسم النفقات التشغيلية وتسعيرها بالـ«فريش دولار». وتجمّع عشرات الطلاب من مختلف الكليات أمام مداخل الجامعة وتحت زخّات المطر، حاملين شعارات «لا لتسلي


أشارت ​لجنة المتعاقدين​ في التّعليم الأساسي الرسمي في ​لبنان​، إلى أنه "تابعت اللجنة مقرّرات جدول أعمال ​مجلس الوزراء​ اليوم وكانت تنتظر من الحكومة الحاليّة ومن وزير التربية المسؤول مباشرة عن المتعاقدين في المدارس الرّسميّة، إقرار بدل نقل يوميّ مقطوع شهريًا وقدره 1200.000 ل.ل، وشمولهم بالمنحة الاجتماعيّة الّتي قُدّمت لكافّة الموظفين والمتعاقدين في الإدارات العامّة إلّا أنّه وكالعادة يتمّ ا


بعد 4 سنوات على إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب، يتجه ممثلو إدارات المدارس الخاصة إلى التوقيع على قرار إعطاء المعلمين الدرجات الست الاستثنائية المنصوص عليها في القانون مع مفعولها الرجعي في صندوق التعويضات. عند إقرار القانون الرقم 46 بتاريخ 21 آب 2017، امتنعت معظم المدارس عن تنفيذه واحتجزت تعويضات المعلمين ورواتبهم التقاعدية لمدة ثمانية أشهر، قبل أن توافق نقابة المعلمين على صيغة «دفعة على الحساب»، بحيث يصرف التعويض ويجري


أعلنت إدارة حصر التبغ والتنباك «الريجي»، تعليقاً على الحديث عن وجود شبهات حول شمول المنحة الطالبية المقدّمة منها من لا يستحقّون الدّعم، أن لا رأي لها في تحديد الآلية والمعايير لتوزيعها على الطلاب في الخارج. وقالت، في بيان، إنّه «منعاً للّغط الذي أُثير أخيراً عبر وسائل الإعلام حول لوائح المستفيدين من منحة إدارة حصر التبغ والتنباك إلى وزارة الخارجية، يهمّ إدارتنا توضيح التالي: استجابة لرغبة الحكومة بمساعدة الطلاب المتعثّرين


أكّد الأساتذة المستعان بهم في التعليم الأساسي الرسمي، بعد اجتماع عبر تقنيّة "زووم"، "استمرارهم في الإضراب لليوم الـ14 على التّوالي". ولفتوا في بيان، إلى أنّ "بناءً على عدم توافر معطيات جديّة حقيقيّة للعودة عن المقاطعة، ولم تعط الاجتماعات والنّدوات واللّقاءات الّتي عُقدت أيّ جديد على المستوييَن العملي والمادّي، فإنّ الاستمرار بالمقاطعة وعدم العودة قد يعطي فرصةً للضّغط على المسؤولين، من أجل العمل على الإسراع في تحقيق المطال


لفتت قناة "السّومريّة نيوز" العراقيّة، إلى أنّ "طلّابًا عراقيّين في ​لبنان​ أشاروا إلى أنّه تمّ تسجيل 17 إصابة بمتحوّر "​أوميكرون​" الجديد من ​فيروس كورونا​، مبيّنين أنّ 6 منهم بحالة خطرة، ويرقدون حاليًّا في المستشفيات الصحيّة في ​بيروت​ و​جونية​". وأوضح الطلّاب العراقيّون، في بيان، أنّ "الإصابات الجديدة جاءت بعد أيّام من وصول الطلّاب إلى لبنان يومَي 17 و18 من شه


واقعة صادمة حلّت أمس على طلاب جامعة بيروت العربية مع تسريب قرار إداري يؤكّد مضاعفة سعر الساعة الدراسية المعتمدة عمّا كانت عليه في فصل الخريف من عامنا الجاري، بالإضافة إلى رسم بـ«فريش دولار» كبدل عن رسوم إضافية للنفقات التشغيلية تُراوح بين الـ300 والـ600 دولار وتختلف بين كلية وأخرى، ما أثار الذعر والبلبلة بين الطلاب ودفعهم إلى تشكيل مجموعات افتراضية تتحضّر لتظاهرة أمام حرم الجامعة يوم الإثنين المقبل. ومع تسريب القرار بين


أعلنت روابط الاساتذة والمعلمين ولجان المتعاقدين في ​التعليم الرسمي​، عن "أننا ندعو الزملاء والزميلات، في ​التعليم الاساسي​ والثانوي والمهني، وكل لجان المتعاقدين في مختلف تسمياتهم في شتى المراحل التعليمية والمهنية، إلى المشاركة الفاعلة والكثيفة في الاعتصام المركزي، الذي سيقام يوم انعقاد ​مجلس الوزراء​، لنوصل الصوت، ونطالب لحقوقنا، ولنقول للسلطة في لبنان، نحن هنا. وإذا كان حال الطقس والأحوال


أُثيرت في الفترة الأخيرة تساؤلات عن عائدات فحوص الـPCR التي تلتزم الجامعة اللبنانية إجراءها للوافدين إلى لبنان عبر مطار بيروت الدولي، حيث تولّت الجامعة تأمين الكادر اللازم لإجراء تلك الفحوص وفق اتفاق بينها وبين وزارة الصحة العامة، والمديرية العامة للطيران المدني، يقضي بحصول الجامعة على 45 دولاراً عن كلّ فحص. وفي هذا السياق، أوضحت رئاسة الجامعة اللبنانية، في بيان، أنّ «مبلغ الخمسين مليون دولار أميركي، الذي جرى التداول به


أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين، أول من أمس، لائحة بأسماء 890 طالباً لبنانياً في الخارج، استفادوا من هبة قدمتها إدارة حصر التبغ والتنباك (الريجي) لتمويل جزء من كلفة دراستهم. وبما أن كل شيء يمر عبر غربال المحاصصة والزبائنية، أثقلت اللائحة بشبهات شمولها من لا يستحقون الدعم. مطلع كانون الأول الماضي، عمّمت وزارة الخارجية والمغتربين استمارات على البعثات اللبنانية في الخارج موجّهة لمن يرغب من الطلاب الذين يدرسون في الجامعات هنا


لقد أصدرنا سلسلة من البيانات كشفت عن فضيحة الـ PCR في الجامعة اللبنانية وسطو بعض الجهات على المال العام. ويهمنا، بعد ان انتظرنا اجراءات عملية من المسؤولين، أن نعلن ما يلي: 1- استغراب عدم قيام وزير التربية والتعليم العالي عن فرض الاوديت على ما جرى في هذه القضية، مع العلم أنه صرّح في وسائل الاعلام عن عزمه على إجراء هذا التحقيق! 2- شكر المدعي العام المالي في ديوان المحاسبة الرئيس خميس على وضع يده على هذه الفضيحة ونتمنى عليه


أقفلت «ثانوية الإصلاح الإسلامية» في منطقة أبي سمراء في طرابلس أبوابها، وصرفت الأساتذة والطلاب، بعد ظهور عدد من الإصابات بفيروس كورونا التي ثبتت من خلال فحوص أجرتها في مختلف المراحل الدراسية. وأعلنت إدارة الثانوية الإقفال والانتقال للتعليم عن بعد ابتداءً من اليوم تفادياً لانتشار العدوى، على أن يستمر التعليم عن بعد كلّ هذا الأسبوع، وأنّ هذا التعطيل قابل للتمديد على ضوء المعطيات الصحية والمستجدّات الطارئة، بحسب ما أبلغت ال


يصرّ الأساتذة المتعاقدون في التعليم الأساسي الرسمي على عدم العودة إلى المدارس قبل دفع حقوقهم و«دولرة» المستحقات لتتماشى مع الارتفاع الجنوني للأسعار. وفي هذا السياق، رأت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي، في بيان، أنّ «البحث عن حلول وكيفية العمل لدفع حقوق الأساتذة بات من المسلم بأنّ الخوض في نقاشه بلا فائدة»، معتبرةً أنّ «الجميع يعلم أنّ المشكلة هي عدم توافر الاعتمادات، ما يعني أنّ وزارة التربي