New Page 1

بعد ثلاثة أسابيع على بداية التعطيل القسري، حدّد وزير التربية طارق المجذوب ثلاثة مسارات لمتابعة التعليم في زمن «كورونا»: البث التلفزيوني، أو المنصات الإلكترونية، أو الوسائل التقليدية. وأعلن أن الأسبوع الجاري سيشهد بدء تصوير الحصص التعليمية لصفوف البريفيه والثانوية العامة، لبثّها عبر تلفزيون لبنان والتلفزيونات الخاصة بهدف إيصال المحتوى التعليمي إلى أكبر عدد ممكن من المتعلمين، وخصوصاً من لا يتوافر لديهم الإنترنت. وطلب من الأسات


حتى الآن، لم يجد تعميم رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الخاص باستخدام التعليم عن بعد في فترة التعطيل القسري، طريقه إلى التطبيق في جامعة الـ80 ألف طالب. التعليم بواسطة الانترنت، وهو إحدى وسائل التعليم عن بعد، يواجه بصورة خاصة في الجامعة، عائق التكلفة العالية وتأثيرها المباشر على نوعية خدمة الانترنت وسرعتها. وإذا كانت الأزمة المالية دفعت الجامعة، في بداية العام الدراسي، إلى إطلاق حملة تبرعات لتسجيل طلاب فاقت أعدادهم المئات،


منذ تفشي فيروس «سارس» في 2002 - 2003، اجتهد العلماء بحثاً عن وسائل للتعامل مع الأمراض التي يمكن أن تنتج عن عائلة فيروسات «كورونا»، والتي عادةً ما تهاجم الجهاز التنفسي، وتصبح مميتة في كثير من الأحيان. مرّ 17 عاماً منذ ذلك الحين، تحوّل خلالها فيروس «سارس-كوف-2» (كورونا الجديد) إلى وباءٍ عالمي، يشكّل تهديداً متعاظماً للبشرية، وتحدّياً كبيراً أمام العلماء والخبراء المختصّين. وتوازياً، برزت عقبة أساسية أمام محاولة احتوائه، تمثّلت


لمناسبة ذكرى ميلاد محمود درويش في ١٤ آذار ١٩٤٢، أقامت دورة الكتابة الإبداعية في جمعية نواة – مركز التضامن الاجتماعي - لجنة الأنشطة الثقافية " فرع مخيم نهر البارد " حلقة نقاش حول المبنى والمعنى في بعض قصائد محمود درويش. وقد حضر جلسة النقاش أعضاء الدورة الذين قاموا بقراءة عدداً من الأبيات الإبداعية في القصائد التالية: المارون بين الكلمات العابرة - سجل أنا عربي - وحبيبتي تنهض من نومها . وق


بينما تجتاح لبنان محنة الكورونا والهلع من انتشاره الوبائي، وتسير الحكومة قُدُمًا في خطة الإقفال المتدرج لكل مؤسسات الدولة والعزل التدريجي عن العالم الخارجي، تتوالى علينا تعميمات وزير التربية والمدير العام غير المدروسة وغير التربوية تأمر المعلمين والأساتذة في المدارس والثانويات الرسمية بالقيام بـ"التعليم عن بعد "؛ فيما يضغط معظم المديرين على التلاميذ وعلى الجهاز التعليمي معًا منذرين الأوائل باحتساب علامات على أعمالهم والآ


في ما يأتي، لن نسأل عن ملايين الدولارات من الهبات والقروض والمشاريع، ولن نسائل أحداً من المعنيين في القطاعين الخاص والعام، حتى لا نوغل أكثر في تعرية نظامنا التربوي الذي كشف استحقاق «كورونا» مدى هزاله. اليوم، بكبسة enter، وبأقل من يوم تدريب، يريد الجميع (من دون تمييز بين قطاع عام أو خاص)، الانخراط في عملية التحوّل الرقمي، من دون أي تحضير، وغالباً تحت ضغوط مادية بالنسبة للمدارس الخاصة، وضغط المسؤوليّة المعنويّة بالنسبة إلى ال


أعلنت ​وزارة التربية​ الإستمرار في تعليق الدروس في كل المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة حتى مساء الأحد 22 آذار.


مع اقتراب موعد امتحانات الشهادة الرسمية، ومع تأكيد وزارة التربية والتعليم على أن الامتحانات ستجري في وقتها المحدد، تعلمكم جمعية نواة - مركز التضامن الإجتماعي - فرع مخيم عين الحلوة عن استمرار التسجيل المجاني للفتيات في صفوف التدعيم الدراسي للصفوف الشهادة المتوسطة (التاسع)، والبكالوريا الثانية وذلك في المواد التالية ( رياضيات، فيزياء، كيمياء، علوم حياة، اقتصاد)، والتي يقدمها أساتذة متخصصين وذلك ضمن البرامج التالية. للتسجيل


أعلنت رئاسة ​الجامعة اللبنانية​ استمرار تعليق الدروس والامتحانات في كافة كليات الجامعة وفروعها حتى إشعار آخر، على أن تستمر الأعمال الإدارية بحدّها الأدنى التزامًا بالتعميم السابق والصادر بتاريخ 6 آذار 2020، مترافقةً مع إجراءات وقائية وصحية صارمة.


لا تختلف شروط أوروبا عن شروط صندوق النقد الدولي، إذ يحبّذ الأوروبيون الخطوات السريعة، وتحميل اللبنانيين والقطاع العام ثمن السياسات الخاطئة. ومن المنتظر أن يناقش مجلس الوزراء مشروع قانون القيود على الحسابات، يحرّر صغار المودعين من استنسابية المصارف مع كل التعاطف الكلامي الذي يبديه الأوروبيون تجاه الأزمة المالية والاقتصادية اللبنانية، لا تختلف أولويات فرنسا وبريطانيا وألمانيا عن أولويات صندوق النقد الدولي، في توجيه تحميل عب


أكدت مديرة وحدة إدارة ومتابعة برنامج التعليم الشامل في وزارة التربية اللبنانية، صونيا خوري، في حديث تلفزيوني، انه "لا يوجد حتى اللحظة قرار بإعطاء افادات مدرسية، والوزارة تقوم بدراسة كافة التدابير والخيارات"، مشيرة الى انه "ليس بالضرورة اعتبار ان الطالب الذي يدرس بالمدارس الرسمية لديع فروقات من الناحية الدراسية مع المدارس الخاصة بل يوجد العديد من المدارسة لديها القدرة على توصيل الدروس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والانترنت ون


كشفت مصادر قناة الـ"LBCI"، أنّ "​وزارة التربية والتعليم العالي​ مصرّة على نقاط عدّة، منها: لا إنهاء للعام الدراسي، لا إلغاء لامتحانات الشهادة الرسمية، ولا إفادات".


لفت المدير العام للتربية ​فادي يرق​ في تعميم أصدره حمل الرقم 26، حول استمرار العمل بمضمون التعميم رقم 25 تاريخ 2/3/2020، المتعلّق بتنظيم عمل ​المدارس​ والثانويات الرسمية في خلال فترة الإقفال الناتج عن انتشار فيروس "كورونا" لغاية 14/3/2020، إلى أنّ : "عطفًا على التعميم رقم 11 تاريخ 9/3/2020 الصادر عن وزير التربية والتعليم العالي، تعتمد المدارس والثانويات الرسمية الإجراءات الآتية: - أوّلًا: استم


استأنفت «الانتفاضة الشعبية» نشاطها بعد فترة ركود أوحت كأنها استسلمت للواقع بعد تأليف الحكومة. هي «استراحة محارب» على ما يقول البعض، فيما التحضيرات اليوم تتركز على «إعادة هيكلة الدين العام والمصارف» على أن لا يمسّ أيّ «فلس» من أموال المواطنين «أين الثوار»؟ سؤال يتداول بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي ما ان يطرأ جديد في أي ملف، وآخره تجميد المدعي العام التمييزي غسان عويدات لقرار القاضي علي ابراهيم تجميد أصول 20 مصرفاً يوم


لم يعد سامي حمية، وهو أب لطالب يدرس في روسيا، يقوى على تحمل أعباء تعليم ابنه، إذ بات مصروف الطالب الشهري (1000 دولار) يفوق راتب الوالد، فيما القسط السنوي لا يقل عن 3000 دولار للسنوات التحضيرية و5000 دولار لسنوات الاختصاص. يقول حمية إنّ «خيار العودة إلى لبنان مرّ، لكنه سيكون وارداً إذا بقيت الأحوال بلا معالجة جذرية لأن هذا مسار طويل وليس قضية يوم أو يومين». هكذا ضاقت السبل بأهالي الطلاب اللبنانيين الذين يدرسون في جامعات الخا