New Page 1

عقد فرع صيدا في جمعية «النجدة الشعبية اللبنانية» مؤتمره التحضيري للمؤتمر العام الوطني الخامس عشر للجمعية. وعُقدت الجلسة الختامية في المركز الصحي التابع لفرع الجمعية في صيدا قدّمت خلالها التقارير المتعلقة بعمل الفرع والمركز الصحي ومناقشة خطة العمل للمرحلة المقبلة، كما جرى تقديم التقرير الماضي وقطع حساب ومشروع موازنة. وانتخب المشاركون وليد حشيشو رئيساً لفرع الجمعية في صيدا، إضافة إلى انتخاب المندوبين للمؤتمر العام للجمعية ا


بدأت الامتحانات الرسمية، اليوم، مع الشهادة المتوسطة (البريفيه) التي ترشّح إليها 60 ألفاً و933 تلميذاً توزّعوا على 286 مركزاً في كلّ لبنان. ويخوض الامتحانات 579 تلميذاً من ذوي الصعوبات التعلّمية، ومنهم من يجري امتحانه في مركز سرطان الأطفال في سان جود في الجامعة الأميركية في بيروت وآخرون يتلقون المساعدة في مراكز أخرى، في حين يخضع أحد التلامذة للاستحقاق في السجن، وثلاثة آخرون في المستشفيات. فيما بلغ عدد التلامذة المعفيين من الا


تنطلق غداً امتحانات شهادة المرحلة المتوسطة «البريفيه»، التي تشهد صفوفها منذ عام 2020 إضرابات محسوبة وغير محسوبة. أدّى هذا التذبذب إلى عدم انتظام التعلّم. بالإضافة إلى رهان مستمرّ من التلامذة، ومن ذويهم في بعض الأحيان، على إلغاء امتحاناتها الرسمية. ولكن تصرّ وزارة التربية اليوم على إجراء الامتحانات في ظروف أقلّ ما يقال فيها إنّها استثنائية وفيها الكثير من عدم التكافؤ بين التعليم الرسمي والخاص. قلّما تذكر عبارة "شهادة البري


ما بين شهرَيْ تشرين الأول وكانون الأول من العام الماضي، نظّم المركز التربوي للبحوث والإنماء دورات تدريبية «عن بعد» لأساتذة التعليم الرسمي الأساسي ضمن مشروع التقويم التكويني. يومذاك، أعلم المركز الأساتذة المشاركين أن تلك الدروات «مدفوعة الأجر» لتغطية التكاليف التي سيتكبّدها الأساتذة لقاء طباعة الأوراق والمستندات، وهو ما زاد، ربّما، من حماسة هؤلاء للمشاركة، خصوصاً أن القيمة التي ستُدفع كانت بحدود 649 دولاراً أميركياً. طوال


أفادت معلومات قناة الـ"LBCI"، بأنّ "وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي، أبلغ روابط أساتذة التعليم الرسمي تأمينه الحوافز المالية التي طلبوها بالدولار، لمراقبة الإمتحانات الرسمية على أن تكون 18 دولاراً لكل أستاذ عن كل يوم عمل، وتوجه الأساتذة هو للمشاركة في مراقبة الإمتحانات التي ستجرى في موعدها". "LBCI": الحلبي أبلغ أساتذة التعليم الرسمي تأمين 18 دولارًا عن كل يوم لمراقبة الامتحانات الرسمية وتوجههم هو المشاركة


تطرق أزمة جديدة في الوقت الراهن الأبواب الا وهي أزمة استيفاء ​المدارس​ لجزء من الأقساط ب​الدولار​ "الفريش"... تُبلغ ادارات المدارس الأهل أن السنة المقبلة ستتضمن أقساطا بالدولار وبالليرة أو على الأقل هكذا يصلهم عبر الرسائل الهاتفية، فإما يرضى ويدفع وإما لا يرضى فيبقى الأولاد دون تعليم،علماً أن كلّ شيء في لبنان أصبح "بالدولار" باستثناء الراتب الذي يتقاضاه اللبناني! لا يخفي الأمين العام للمدارس الكاثو


حمّلت جمعية أهالي الطلاب في الخارج وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال، عبد الله بو حبيب، مسؤولية عدم الاستجابة لمطالبهم بما خصّ المنحة المقدّمة من «الريجي» للطلاب اللبنانيين في أوكرانيا وروسيا وبلاروسيا عبر إيجاد آلية قانونية تسمح للطلاب أو لذويهم باستلامها في لبنان، واصفةً ذلك بـ«الإهمال الإداري». ولفتت، في بيان، إلى أنّ «مكتب حاكم مصرف لبنان تواصل مرتين مع رئيس الجمعية سامي حمية وأبلغه بأنّ المصرف متجاوب


حمّلت جمعية أهالي الطلاب في الخارج وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال، عبد الله بو حبيب، مسؤولية عدم الاستجابة لمطالبهم بما خصّ المنحة المقدّمة من «الريجي» للطلاب اللبنانيين في أوكرانيا وروسيا وبلاروسيا عبر إيجاد آلية قانونية تسمح للطلاب أو لذويهم باستلامها في لبنان، واصفةً ذلك بـ«الإهمال الإداري». ولفتت، في بيان، إلى أنّ «مكتب حاكم مصرف لبنان تواصل مرتين مع رئيس الجمعية سامي حمية وأبلغه بأنّ المصرف متجاوب ول


أفادت رابطة الاساتذة في التعليم المهني، في بيان، بأنه "يتم التداول ببيان عن مقاطعة الامتحانات الرسمية من قبل رابطة الاساتذة في التعليم المهني تفيدكم الرابطة بأن هذا البيان مفبرك وغير صحيح ولم يصدر عنها اي بيان بهذا الخصوص فاقتضى التوضيح".


أفادت مصادر روابط أساتذة التعليم الرسمي المتوسط والثانوي، بأن "قرار وزارتي التربية والمال برفع قيمة بدل مراقبة الإمتحانات الرسمية غير كاف"، مشيرة الى أن "قيمة بدل المراقبة اليومي لا تكفي شيئا، وقرار الأساتذة بالمراقبة مرهون بقيمة الحافز المالي بالدولار، والذي نطالب أن يكون عشرون دولارا باليوم الواحد، وعلى وزير التربية والتعليم العالي الإعلان عن قيمة المبلغ قبل ذهاب الأساتذة للإمتحانات، وهناك توجه لعدم المشاركة بمراقبة الإمتح


استنفر توجّه رئاسة الجامعة اللبنانية إلى العودة الحضورية في العام الدراسي المقبل، بلا أيّ مخطط واضح، الأساتذة الذين وجدوا في الدعوة لتحضير الأنصبة من دون مقوّمات لدعم العودة، تهديداً مبطناً وتخييرهم بين العمل بالسخرة أو الاستقالة أحدث الإعلان عن توجّه الجامعة اللبنانية إلى العودة الحضورية إلى الكليات والفروع، ابتداءً من العام الدراسي المقبل، ضجة كبيرة في صفوف الأساتذة على وجه الخصوص، ليس لسبب سوى لأن الصورة ضبابية، وليس م


ناقشت الطالبة " أميرة نجيب دهان" رسالة الماجستير البحثي في التاريخ الحديث والمعاصر التي قدمتها في الجامعة اللبنانية بعنوان :" مصطفى سعد النشأة والدور الوطني والاجتماعي والسياسي 1951-2002 " . وقد تشكلت اللجنة الفاحصة للرسالة من: الأستاذة الدكتورة أمال شحادي "رئيسة اللجنة" ، الأستاذ الدكتور جهاد طربيه (قارىء)، والأستاذ الدكتور خالد ممدوح الكردي (مشرفا). وبعد المناقشة العلنية، نالت الطالبة "أميرة نجيب دهان" درجة جيد جد


أقساط مرتفعة وغير قانونية حدّدتها المدارس الخاصة للعام الدراسي المقبل 2022/2023 من دون استشارة لجان أولياء الأمور، وفي غياب تام لوزارة التربية ومصلحة التعليم الخاص. كما فرضت مبالغ بالدولار من خارج الموازنة كشرط للتسجيل، ما يضع الحق في التعلّم على المحكّ في ظل هشاشة التعليم الرسمي وعدم قدرته على استيعاب الطلاب المهجّرين من الخاص، ويُنذر بارتفاع معدلات التسرّب المدرسي كان العام الدراسي 2021- 2022 صعباً على كلّ من الأهالي وا


دحض وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، عباس الحلبي، الأخبار التي يجري تداولها عن تأجيل الامتحانات الرسمية، داعياً الرأي العام إلى عدم التأثّر بكل ما يُشاع عن عدم إجراء الامتحانات الرسمية. وأشار إلى أنّه أجرى الاتصالات لاستعجال وزارة المالية بدفع المنحة الاجتماعية للأساتذة قبل الامتحانات ولصرف الاعتمادات المخصّصة لها قبل إجرائها. وأعلن الحلبي، خلال جولته البقاعية التي تستمرّ لمدة يومين من بلدة بدنايل، حيث زار متوسّطة سلي


استنفر توجّه رئاسة الجامعة اللبنانية إلى العودة الحضورية في العام الدراسي المقبل، بلا أيّ مخطط واضح، الأساتذة الذين وجدوا في الدعوة لتحضير الأنصبة من دون مقوّمات لدعم العودة، تهديداً مبطناً وتخييرهم بين العمل بالسخرة أو الاستقالة أحدث الإعلان عن توجّه الجامعة اللبنانية إلى العودة الحضورية إلى الكليات والفروع، ابتداءً من العام الدراسي المقبل، ضجة كبيرة في صفوف الأساتذة على وجه الخصوص، ليس لسبب سوى لأن الصورة ضبابية، وليس م