New Page 1

دور الاعلام في الازمات وكيفية استخدام القضايا المطروحة وتأثيرها على الرأي عناوين مثمرة حاضرها الاعلامي فراس حاطوم متوجها الى طلاب الاعلام في الجامعة اللبنانية الدولية فرع صيدا ، ولم تخلو المحاضرة من سلاسة الاعلامي المخضرم في ايصال المعلومة بخبرة متقنة و الاستماع الى اسئلة الطلاب. وختم فراس متوجها بالشكر الى ادارة الجامعة و اساتذتها مثنيا على دور الجامعة في اهمية القيام بمثل هكذا نشاطات تعزز لدى الطالب القدرة على فهم سوق العم


طبشورة في صندوق، منصة الكترونية تعتمد على توفير خادم غير متصل بشبكة الإنترنت، يقدم موارد تعليمية رقمية. هي مبادرة لبنانية، وهي واحدة من أربع مبادرات في مجال «تكنولوجيا التعليم» اختيرت ضمن برنامج «وايز» في قطر لدعم الابتكار للعام 2017 ـ 2018. المبادرة رشحت لكونها تستخدم التكنولوجيا في معالجة أزمة تعليمية. الفكرة بدأت في المستشفى مع الأطفال المصابين بالسرطان بهدف مساعدتهم في مواصلة تعليمهم، لا سيما في الدروس التي تسمح لهم


بخلاف ما يظنه البعض من أن تكنولوجيا التعليم ستؤدي إلى الاستغناء عن المعلم، تزداد أهمية الأخير ويصبح السؤال الأكثر الحاحاً عن دوره: هل المعلم ناقل للمعرفة أم ميسر لها؟ هل التكنولوجيا لفرز التلامذة أم لمنح المعلم مزيداً من الوقت للتعامل مع المسائل العاطفية وبناء العلاقة الجيدة مع تلميذه؟ توظيف التكنولوجيا داخل الصفوف الدراسية قضية تجتذب المعلمين وتسبب إحباطهم في آن. المعلمون يتفاوتون في براعتهم في استخدامها. البعض يتعاطى


استضافت الكتيبة ​الهند​ية ضمن ​قوات اليونفيل​ طلابا من جامعة سيد اللويزة في مركز قيادتها في نقار ​كوكبا​ اذا اطلع ​الطلاب​ عن كثب على حضارة الهند وثقافتها بالاضافة الى شرح مفصل عن مهامها في عملية حفظ ​السلام​ في منطقة عملياتها.


أخيراً، بدأت المنطقة التربوية وبلدية النبطية وهيئة دعم التعليم الرسمي في محافظة النبطية بتطبيق خطة دمج المدارس الرسمية وإعادة توزيعها في المدينة بعد تأخير دام لخمس سنوات. الشهر الأول من العام الدراسي الجاري، شهد إعادة تموضع للمدارس الإبتدائية والمتوسطة التي عانت من تعثر بسبب تسرب عدد كبير من تلامذتها. المدينة تضم إحدى أهم الثانويات الرسمية على مستوى لبنان أي ثانوية حسن كامل الصباح وتضم 1200 طالب، والعمل جار لإضافة مبنى


أعلنت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية في بيان اثر اجتماعها الدوري برئاسة الدكتور محمد صميلي، أن "الرابطة تتلقى يوميا اتصالات من بعض الزملاء الأساتذة يشكون فيها من عدم تبلغهم إجابات عن الطعون التي تقدموا بها الى إدارة الجامعة والمرتبطة بانتخابات المجالس التمثيلية الأخيرة. وكما هو معلوم، فإن مجلس الجامعة قد خصص عدة جلسات لدراسة هذه الطعون، لكن على ما يبدو لم يتخذ حتى الآن القرارات الخاصة بشأنها


يمكن للمجازين في مجالات العلوم الطبيعية والرياضيات والهندسة المدنية والهندسة المعمارية الانضمام إلى الدبلوم المهني في «التكنولوجيا الخضراء» الذي يدرّس في الوقت نفسه في ثلاث جامعات هي الجامعة الأميركية في كل من بيروت والقاهرة والجامعة اللبنانية الأميركية. البرنامج مفتوح للجميع ومصمم للذين يعملون في مجالات الهندسة والهندسة المعمارية ويركز تحديداً على الاستدامة في مجالات الطاقة والمياه والمباني. ميزة الشهادة التي أطلقت عام 2


لم يتأخر رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب في تنفيذ القرار الإعدادي لمجلس شورى الدولة الذي أوقف العمل بمذكرتين تمنعان طلاب الجامعة التسجيل في أكثر من اختصاص. في يوم العمل الثاني لتبلغه القرار، مدّد أيوب فترة التسجيل لغاية 30 تشرين الثاني الجاري، إفساحاً في المجال أمام الطلاب المسجلين في أكثر من اختصاص في العام الدراسي ذاته وفي مراحل الشهادات كافة (إجازة، ماستر، دكتوراه)، أو في مرحلتين مختلفتين. ولحين إصدار مجلس الشورى حك


صدر عن رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب التعميم رقم 54، والذي يقضي بوقف تنفيذ المذكرتين الإداريتين رقم 7 تاريخ 13/6/2017 ورقم 8 تاريخ 19/6/2017، وجاء في التعميم ما يلي: "بناء على القرار الإعدادي لمجلس شورى الدولة رقم 70/2017 - 2018 تاريخ 9/11/2017 القاضي بوقف تنفيذ المذكرة الإدارية رقم 7 تاريخ 13/6/2017 (تحديد مواعيد التسجيل في الجامعة اللبنانية للعام الجامعي 2017 - 2018)، والمذكرة رقم 8 تاريخ 19/6/2017، (توضيح بعض بنود الم


إذا كانت أقساط المدارس الخاصة ترتفع بما يفوق قدرات الأهالي، وهي مرشحة للازدياد مع تطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب آخر كانون الأول، فإنّ لجان الأهل مطالبة بأن لا تكون غطاءً للأرباح غير المشروعة للمدارس في غياب رقيب رسمي يحدّد الزيادات على الأقساط المدرسية وآليات قضائية فاعلة للمحاسبة، فإنّ تحليلاً لميزانيات حقيقية لبعض المدارس الخاصة غير المجانية، التي قانوناً لا تبغي الربح، وبالتالي فهي معفاة من الضرائب و TVA، يكشف بعضاً


يتصل وزير المال علي حسن خليل بالموظفة ويطلب منها أن ترفع إليه جداول رواتب الأساتذة الثانويين المتمرنين في كلية التربية، تمهيداً لتوقيعها وإرسالها فوراً إلى رئاسة الجامعة اللبنانية صباح غد الجمعة (اليوم). يحصل ذلك في حضور وفد الأساتذة المضربين منذ الاثنين الماضي، اعتراضاً على تأخير رواتبهم 4 أشهر. وبناءً عليه، علّق المتمرنون، وعددهم 2171 أستاذاً، إضرابهم الذي حظي بتضامن رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، فأعلنت الإضراب


استغربت مفوضية التربية والتعليم في الحزب التقدمي الإشتراكي، في بيان اليوم، "طريقة تعاطي بعض الجهات الرسمية حيال قضية دفع مستحقات الأساتذة في كلية التربية"، ورأت "أن التأجيل والمماطلة يشكل إستهتارا بحقوق المعلمين، بعد منعهم من التدريس في المدارس الخاصة، ومنع أي مدخول إضافي عنهم". وتساءلت "ما إذا كان المقصود خنق الأساتذة وتحطيم عزائمهم بدل دعمهم معنويا وماديا ليتمكنوا من العمل والعطاء بزخم وفاعلية؟". وتمنت المفوضية "على


اعلن حراك المتعاقدين الثانويين في بيان، ان "نهار غد الخميس هو نهار تدريس عادي"، ودعا "جميع المتعاقدين الى الحضور الى ثانوياتهم وتوقيع ساعاتهم"، كما دعا "جميع الطلاب الى الالتحاق بمدارسهم". وأكد البيان "حق الأساتذة المتمرنين بقبض رواتبهم، لكن ذلك لا يكون من خلال الإضرار بساعات المتعاقدين وحقوق الطلاب". وأكد الحراك وقوفه الى جانب الاساتذة المتمرنين، مؤكدا "اننا ضد مبدأ الغاية تبرر الوسيلة، وان النضال النقابي لا يقوم ابد


«الظروف الدقيقة للبلد» باتت «لازمة» تقفز إلى المشهد العام مع كل تطور سياسي أو أمني لتقتل، بشكل سافر، العمل الطالبي الديموقراطي في الجامعة اللبنانية. فبعدما كانت الأندية والقوى الحزبية تستعد لعودة الانتخابات الطالبية «المغيّبة» عن كليات الجامعة منذ 9 سنوات، إذا بها تفاجأ بتعميم لرئيس الجامعة فؤاد أيوب، أول من أمس، يعلّق كل الأنشطة السياسية والحزبية. في التعليقات المبدئية، أبدى الطلاب حذرهم من تعميم لم يحدد موعداً للتعليق س


رغم إقرار الجامعة اللبنانية بأهمية حماية «النفساني»، والجهود التي بذلت في هذا الإطار، إلاّ أنها تعتقد أن القانون الخاص بتنظيم هذه المهنة لم يشبع درساً في مجلس النواب ولم ينضج كفاية، كما لم يراع المعايير المعتمدة عالمياً. الاعتراض الأبرز لإدارة الجامعة كان تغييبها عن نقاش القانون نفسه في اللجان النيابية، وعدم الوقوف على رأيها كمرجعية وطنية في كل قضايا التعليم الجامعي. الاحتجاج الأكبر للطلاب والمتخرجين كان على ربط القانون