New Page 1

على رغم أن الوزراء في حكومة تصريف الأعمال لا يحق لهم إصدار قرارات إلا في حالة تصريف أعمال إدارية عادية، إلا أن وزير التربية الياس بو صعب أصدر قرارات تعيين مديرين في عدد من المدارس والثانويات الرسمية، كان آخرها في مدارس صربا وبتخنيه ويحشوش وضبية، بالإضافة الى مدارس في عكار، كانت أثارت ردود فعل من أبناء المنطقة. جاء آخر التعيينات في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي في قرارات عدة، وشملت نحو 32 مديراً ومديرة في مناطق لبنانية ع


عقدت لجنة الأساتذة المتعاقدين مع الجامعة اللبنانية في الشمال، إجتماعا تداولت في خلاله ما آل اليه ملف التفرغ، في حضور عضو الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور عامر حلواني، الذي ثمن ‏ما آل إليه الحراك، وأعرب عن "وقوف الهيئة إلى جانب المتعاقدين ودعمهم، من أجل نيل حقوقهم المشروعة". وهنأ المجتمعون، بحسب بيان للجنة، اللبنانيين بحلول عيد الإستقلال، داعين "الله عز وجل أن تكون سنة خير على الجميع


احتفل تلامذة مدراس مؤسسة معروف سعد الثقافية الاجتماعية الخيرية بعيد الاستقلال والعلم بمسيرة انطلقت من مدرسة صيدا الوطنية، وجابت أزقة صيدا القديمة وصولاً إلى نصب رجل الاستقلال الشهيد معروف سعد. الأطفال خلال مسيرتهم توقفوا عند ساحة باب السراي في صيدا القديمة، حيث أنشدوا النشيد الوطني اللبناني، وأكملوا مسيرتهم حاملين الأعلام اللبنانية، ووصلوا إلى تمثال الشهيد معروف سعد حيث أطلقوا أغاني الاستقلال، وأحاطوا النصب بالأعلام اللبن


احتفلت مدرسة الفنون الإنجيلية- صيدا، في حرم المدرسة، وبحضور رئيسها الدكتور روجيه داغر والمدير الأكاديمي الأستاذ طوني طعمة، وبحضور الهيئة الإدارية والتعليمية، وأهالي طلاب الروضات وقسم الحلقة الأولى. بعد النشيد الوطني اللبناني، ونشيد المدرسة معزوفين من موسيقى جمعية الكشاف اللبناني، ألقى رئيس المدرسة كلمة رحب بها بالحضور جميعهم، ومن ثم توجه بتقديم التهنئة بعيد الاستقلال، متوقفًا عند معاني الاستقلال والحرية وأهميتهما في حياة


نفذ طلاب مدرسة الليسيه الفرنسية (Lycee Franco Libanais Alphonse de Lamartine)، بالتعاون مع بلدية طرابلس- مصلحة الهندسة، ولمناسبة عيد الاستقلال، رسومات لرجال الاستقلال وأعلام لبنانية، على حائط مبنى الغندور في ساحة عبد الحميد كرامي مقابل سراي طرابلس. وكان عمال البلدية وشركة "لافاجيت" قد نزعوا الملصقات السابقة ونظفوا الحائط والرصيف، بناء على توجيهات رئيسة اللجنة الاجتماعية في المجلس البلدي رشا سنكري، كما كانت طالبتان من مدر


وضع «التيار النقابي المستقل» أمس، نقاطه على حروف معركة انتخابات «رابطة أساتذة الثانوي». وكان لافتا للانتباه سياسة مد اليد التي أعلنها «التيار» للحزبيين من الأساتذة، على الرغم من إيمانه واعتقاده بأن أحزاب السلطة نفسها هي السبب في تدهور العمل النقابي في لبنان. كذلك «هي السبب في ركود حراك رابطة الأساتذة لمدة سنتين». لكن ماذا عن حراك أساتذة «التيار» في العامين نفسيهما؟ وهل ساند هؤلاء الأساتذة الآخرين المتعاقدين؟ وهل فعلا لم تحق


فيما يعيش البلد أجواء تشكيل الحكومة، مع ما يرافق ذلك من تكهنات وتوقعات متناقضة حول «التشكيلة» العتيدة، وفي الوقت الذي أيقن فيه وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أن «التربية» خارجة من يده لا محالة، قرر أن يصدر، فجأة قرارات بتعيين مدراء في التعليم الأساسي والثانوي. وبحسب مصادر في الوزارة، فإن العدد بلغ 30 مديراً، علماً أن هؤلاء المدراء كانوا قد أجروا مقابلاتهم منذ نحو خمسة أشهر، وقد قام بو صعب حينها، بحسب مصادر تربوية


لمناسبة الأسبوع العالمي للتوعية حول داء السكري تقوم مدرستي مؤسسة معروف سعد الثقافية الاجتماعية الخيرية (ناتاشا سعد الوطنية و صيدا الوطنية) بتحضير وجبات غذائية صحية للأطفال على مدار الأسبوع، حيث تعمد المربيات في كلا المدرستين على تخصيص خمس دقائق يومياً للحديث عن السكري وأسبابه وكيفية الوقاية منه. إن الهدف من هذا النشاط هو توعية الأطفال حولداء السكري ومخاطره، وحول أهمية الرياضة وحثهم على ممارستها بشكل يومي، وتناول الأكل


أكدت نقابة المعلمين أن "النقابة تعمل بشكل دائم على المطالبة بحقوق المعلمين واقتراح مشاريع القوانين التي تضمن لمهنة التعليم مكانتها وللمعلمين حقوقهم منذ مطلع الخمسينيات ولا تزال، الا انها، وايمانا منها بضرورة مواكبة المعلم للتطورات التربوية ان على صعيد المناهج وإن على صعيد دخول التكنولوجيا والتقنيات الحديثة عالم التربية المتغير بسرعة عمدت الى عقد مؤتمر تربوي سنوي للاضاءة على المتغيرات التربوية الجديدة واحاطة المعلمين بها من خ


على بعد أيام من عيد الاستقبال، قامت جمعية شباب الصرفند بتعليق أكبر علم لبناني في الصرفند على مبنى الثانوية الرسمية، وذلك بعد توقيعه من أعضاء الجمعية، مدير وأساتذة وطلاب الثانوية، ليتم بعدها تعليقه على طول المبنى. وقد شارك بهذا العمل مدير ثانوية الصرفند حيدر خليفة، مختار الصرفند أحمد خليفة، ممثل جمعية شباب الصرفند حسن خليفة وأعضاء من الهيئة الإدارية للجمعية، أساتذة الثانوية وطلابها. وقد لاقت هذه الفكرة استحساناً وشكراً من إ


هل كان بالإمكان أن يكون لبنان بلداً معظم المدارس فيه رسميّةً أو خاضعةً لتنظيمٍ صارمٍ من قبل دولةٍ ذات سياساتٍ تعليميّةٍ طموحة؟ لا يأتي هذا السؤال وليد تخيّلاتٍ تاريخيّةٍ عبثية، أو نسج أدبٍ لاواقعيّ يأتي كـ"فشة خلق" للحالمين بالدولة القويّة، المقهورين دائماً في لبنان. إذ على عكس ما نسمعه أحياناً من تطبيعٍ للوضع التربويّ الحاليّ، أيّ إظهار التفوّق العدديّ والنوعيّ للمدارس الخاصة والطائفيّة كنتيجةٍ حتميّةٍ ومنطقيّةٍ لـ"طبيعة" ل


رفع حراك المتعاقدين الثانويين كتابا الى كل من وزيري المال والتربية، في شأن رفع أجور التصحيح والمراقبة. وجاء في الكتاب: "معالي وزير المال، قال ان ملف كتاب رفع أجور التصحيح والمراقبة قد انتقل الى وزارة التربية....وهذا يعني ان هذا الكتاب سيكون بحاجة ايضا الى إمضاء جديد من وزير التربية..ثم يعود الى وزارة المال... ليكون توقيعا نهائيا. السؤال الخطير:من أي تاريخ يحسب الجديد؟، هل ستكون الاجور في الدورتين على (القديم) بحجة وذريعة ان


يلملم أساتذة من الجامعة اللبنانية أنفسهم لمواجهة نهج «الاستقواء»، الذي يبقي أساتذة غير محظيين سنوات طويلة في التعاقد، في حين يجري «تنفيع» آخرين لم تقوّمهم لجان علمية ومجالس أكاديمية، لكنهم يدخلون إلى الجامعة منذ البداية كمشاريع متفرغين ورؤساء أقسام على حساب من لهم سنوات في الانتظار في 13 تشرين الأول الماضي، بدأ أساتذة من كلية العلوم ــ الفرع الرابع (زحلة) حركة اعتراضية ضد إضعاف الموقع الأكاديمي للجامعة اللبنانية وابتزاز أ


ترأس وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الياس بو صعب اجتماعاً لمجلس التعليم العالي في حضور الأعضاء والمستشارين. وأكد في مداخلة له أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أفرد في خطاب القسم فقرة خاصة للتعليم والتربية، معتبراً أن هذا الأمر مؤشر كبير لاهتمام الرئيس بهذا القطاع. ولفت بو صعب الى الحرص على تكملة بنية مجلس التعليم العالي وملء الشغور في اللجنة الفنية ولجنة الاعتماد لكي يتمكن المجلس من تسريع البت بطلبات ا


شارك لبنان، في المباراة العالمية في الحساب الذهني الفوري لهذه السنة، التي نظمتها شركة UCMAS العالمية يوم الجمعة الماضي في إمارة دبي في حضور عدد من الفاعليات السياسية المحلية والدولية وممثلين رسميين عن الدول ال59 المشاركة. وتمثل لبنان في هذه المباراة بالطلاب الاثني عشر الفائزين في المسابقة الوطنية التي جرت سابقا في لبنان برعاية وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل. وقد رافق الطلاب بعثة مؤلفة من رئيس مصلحة التعليم الخاص