New Page 1

استبق وزير التربية الياس بوصعب موعد بدء الامتحانات الرسمية، الثلاثاء المقبل، بمؤتمر صحافي وعد فيه باستحقاق مختلف وأكثر جدية سيتلافى ما سماه أخطاء الماضي لجهة توزيع المراكز والتصحيح وإصدار النتائج. الوزير ردّد أكثر من مرة أن الامتحانات لن تكون تعجيزية وأن إعادة الهيكلة لن تصيب هذه المرة مضمون الأسئلة، بقدر ما ستكون محاولة لضبط مراقبة الغرف وتضييق هامش الغش. تحدث في هذا الصدد عن رفع عدد المراكز من 218 مركزاً في العام الماضي


عقد وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب مؤتمرا صحافيا، خصه لإطلاع الرأي العام على التدابير الإدارية واللوجستية والتربوية والمعلوماتية الجديدة التي ستعتمدها الوزارة لضبط وتحديث الإمتحانات الرسمية، وشارك في المؤتمر المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق، مديرة الإمتحانات هيلدا الخوري، رئيس وحدة المعلوماتية المهندس توفيق كرم والمستشار الإعلامي البير شمعون وجمع من اللاعلاميين. بوصعب ورحب الوزير بوصعب "بجميع مم


أرجأ مجلس الوزراء البحث في بند وقف العمل في بناء «سد جنة» كما تأجل البحث في بند مناقصات انشاء مطامر النفايات، بعدما فضّل رئيس الحكومة تمام سلام طرحهما في نهاية الجلسة، لكن الاجواء المحمومة التي سبقت الجلسة مع دخول الوزراء الى السرايا الحكومية، فرضت تأجيل بند سد جنة، وتم اقرار نحو 47 بندا من بنود جدول الاعمال المؤلف من 120 بندا. وفيما وصف أكثر من وزير الجلسة بانها «كانت هادئة»، اقرت الحكومة بعد نقاش بين وزيري التربية والمال


عقد وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب مؤتمرا صحافيا، في مكتبه في الوزارة، لشرح التدابير الإدارية واللوجستية والتربوية الجديدة التي تعتمد للمرة الأولى في الإمتحانات الرسمية. وقال بوصعب: "الإمتحانات الرسمية ستكون مختلفة هذا العام بعد اعادة هيكلة ادارة الإمتحانات، وتم اعتماد تقسيم المراكز بشكل 150 تلميذا داخل كل مركز وذلك لضبط اي عملية غش، ويجب أن يأخذ الشهادة الرسمية من يستحقها، وايضا لدينا امتحانات في نفس الوقت في


طالب الأساتذة الذين تفرّغوا في الجامعة اللبنانية عام 2014، وهم نحو ستين أستاذاً، بأن تُضاف أسماؤهم إلى الذين سبق وجرى تثبيتهم في العام 2008 كي تُحتسب هذه السنوات لهم، معتبرين أن الكيل طفح من الظلم اللاحق بهم منذ 2008 حين حُرموا من التفرّغ، ليعيشوا بعدها ست سنوات من المعاناة قبل تحقيق مطلبهم.


"رأس المال الجديد هو المعلومة"، هكذا قدم مسؤول برنامج الماستر في الإعلام وفن التواصل في اليسوعية أمين عيسى، هذا البرنامج، "نعد طلابنا على التمرس في "إيجاد" المعلومة ووضعها في الوقت والمكان المناسبين". تحدث عيسى إلى "النهار" عن "القيمة المضافة" لهذا البرنامج و"الجامع المشترك" بين الإعلام، الإعلان وفن التواصل وفرص العمل في لبنان ومحيطنا العربي. اعتبر عيسى أن هذا البرنامج "التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القد


في 31 أيار الجاري، تبدأ امتحانات الشهادة المتوسطة (البريفيه)، وفق البرنامج نفسه الذي وزعته وزارة التربية. «لا تغيير في المواعيد ولا صحة للشائعات المسرّبة عن إلغاء الشهادة»، هذا ما أكده وزير التربية الياس بو صعب أمس. أما المدير العام فادي يرق فقد اقترح الموافقة على استشارة هيئة التشريع والاستشارات التي رفضت إلغاء الشهادة وامتحاناتها في 17 شباط 2016، قدّم كل من النائبين نديم الجميّل وسيرج طورسركسيان اقتراح قانون متعلق بإلغا


نشرت «السفير» في عددها الصادر بتاريخ 21/5/2016، تحقيقاً بعنوان «تلاميذ الغازية يدرسون بين الجرذان»، وقد تضمن النص تصريحات نسبت إلى مديرة المدرسة الابتدائية الرسمية غادة فرحات. وقد حدث التباس في الموضوع إذ إن ما نسب على أنه كلام لفرحات هو في الحقيقة لإحدى المدرسات في المدرسة وليس للمديرة. كذلك أوضحت فرحات لـ «السفير» أن مضمون التحقيق من حيث الظروف الصعبة لتلاميذ المدرسة هو صحيح بالفعل، مؤكدة، في الوقت نفسه، أن فاعليات البلدة


كشفت مصادر تربوية لـ «السفير» عن وجود نية جدية لإلغاء الشهادة المتوسطة لدورة العام الحالي استنادا الى اقتراح قانون، وبناء على استشارة هيئة التشريع والاستشارات. وأكدت المصادر أن العمل جار للسير بهذه الخطوة قبل تسعة ايام من موعد الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة، والتي تبدأ في مرحلتها الاولى بالشهادة المتوسطة في 31 أيار الحالي. وسبق لـ «السفير» ان تناولت الموضوع، غير ان وزارة التربية تركت الموضوع معلقا بين النفي وعدم التاكي


أقام المكتب الرياضي في الجامعة البنانية الدولية فرع صيدا دورة ودية بين طلاب الجامعة في لعبة الشطرنج بهدف تطوير اللعبة وتقويتها في الجامعة: وقد جاءت النتائج على النحو التالي: المركز الأول: بشير السقا. المركز الثاني: مصطفى نحاس المركز الثالث : أحمد هاشم. وفي نهايه الدورة وزع المسؤول الرياضي محمد حسنا الجوائز على الطلاب الفائزين.


قرّر مجلس التعليم العالي تكليف المستشار القانوني إعداد مشروع مرسوم عام انطلاقاً من أحكام قانون تنظيم التعليم العالي يكرّس آلية واضحة للأمور الواقعة ضمن صلاحيات المجلس والتي لا تحتاج إلى مراسيم في مجلس الوزراء. وخلال دراسته جدول الأعمال في اجتماعه الذي عقد برئاسة وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب أمس، كلّف المجلس اللجنة الفنية الكشف على المؤسسات الجامعية التي قامت بتقديم طلبات لفتح كليات جديدة ورفع تقريرها حول توافر ا


تنوعت النشاطات في "يوم التربية الخامس" في كلية التربية في "الجامعة اللبنانية الدولية"، وقدم طلاب الكلية والدراسات العليا مشاركات تفاعلية مختلفة، إنطلاقاً من أن التعلم يجب أن يخرج إلى خارج الجامعة، من خلال معرض تربوي- إجتماعي، تخلله بيع منتوجات منزلية، وآخرى جاهزة، إلى عروض ومنصات لأهم أعمال طلاب الكلية طوال العام الدراسي، على أن يعود ريع هذا المهرجان إلى "مركز الصم والبكم اللبناني". إلى جانب اليوم التربوي، وقّع "المجلس الثق


اجتمع وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب مع إتحاد المؤسسات التربوية الخاصة برئاسة الأب بطرس عازار وحضور الأعضاء، وتناول البحث موضوع المدارس المجانية وحقوقها. وأكد بو صعب وفق بيان، أن المتأخرات سوف نطالب بها سوية عند وزارة المال ورئاسة الحكومة، مشدداً على أولوية التربية في إصدار الحوالات المالية. وكشف أن موازنة الوزارة كلها مخصصة لدفع الرواتب وإيجار المدارس، وليس فيها أي بند لتطوير المدارس الرسمية . وأشار إلى أن المؤس


عندما سألنا وزير التربية الياس بو صعب عن أسباب حصر صرف أموال الجهات المانحة التي تدفع لتعليم اللاجئين السوريين بحلقة ضيقة، اجاب إنّ «إدارة الأموال محصورة بوحدة خاصة في وزارة التربية كي لا يسرقوها، ومن يزر موقع الوزارة على الإنترنت يستطع أن يعثر على الأرقام والأسماء بشأن نفقات العام الدراسي 2014 ــ 2015، وكل قرش أين صرفناه». عملا بنصيحة الوزير، زرنا الموقع وحاولنا التدقيق في المعلومات المنشورة عليه، فعثرنا على «ألغام» تحتا


تتسابق دائرة الإمتحانات في وزارة التربية مع الوقت، مع اقتراب موعد الامتحانات الرسمية لشهادتي الثانوية العامة والمتوسطة، المحدد في نهاية آيار الحالي، من دون أن تظهر بوادر اكتمال هذه الاستعدادات، بعكس السنوات السابقة التي كانت فيها التحضيرات الإدارية واللوجستية تكون منتهية، ولا يبقى سوى وضع اللمسات الأخيرة عليها، إن لجهة تأمين مراكز الامتحانات أو توزيع المراقبين والمصححين، وحتى توزيع الطلاب على المراكز. وتبعاً لقرارات وزير ال