New Page 1

بغطاء سياسي من رئاسة الحكومة ومختلف القوى السياسية، قرر وزير التربية طارق المجذوب إلغاء امتحانات شهادة البريفيه والتكميلية المهنية (BP)، قبل 5 أيام من إجرائها، وإعطاء إفادات للطلاب المبررين دراسياً مع تنظيم الامتحانات لأصحاب الطلبات الحرة في التعليم العام والتعليم المهني. وكانت الساعات الثماني والأربعون التي سبقت قرار الإلغاء قد شهدت انسحابات كثيرة لرؤساء المراكز والمراقبين في الشهادة المتوسطة، قبل أن تبلغ هيئة التنسيق النقا


اعتبر "اتحاد لجان الاهل واولياء الامور في المدارس الخاصة في لبنان" في بيان، أنه "بالاشارة الى القرار الصادر عن معالي وزير التربية والتعليم العالي هذا اليوم، والقاضي بالغاء امتحانات الشهادة المتوسطة لهذا العام يعلن اتحاد لجان الاهل وانسجاماً مع مواقفه التي سبق ان اعلنها وابلغ بها معاليه واركان الوزارة، لا سيما لجهة المطالبة بالغاء الشهادة المتوسطة لهذا العام تأييده للقرار المذكور تبعاً للظروف الصحية الناشئة عن المتحور دلتا وا


استبق وزير التربية طارق المجذوب، أمس، جلسة لجنة التربية النيابية المقررة غداً ببيان رفع فيه مسؤوليته المنفردة عن إجراء الامتحانات، والتأكيد أن «القرار أخذ بالإجماع بالتنسيق مع المدارس والروابط والنقابات والأهل وبعد التشاور مع المراجع الصحية ووزارة الصحة واللجنة المعنية بمتابعة جائحة كورونا». «الأخبار» علمت أن المجذوب سيحاول اليوم انتزاع قرار من روابط الأساتذة والمعلمين ليذهب به إلى اللجنة النيابية، بالتالي فإن الروابط الم


استنكرت «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» بيان المكتب الإعلامي في الجامعة اللبنانية الذي «يخفي حقيقةَ مشاركة إسرائيليين وشركات إسرائيلية في الدورة الحاليّة لإيدك دبي»، مشيرة إلى «المعرفة المسبّقة لدى كثيرين بمشاركة إسرائيليّين فيه». وأضافت الحملة، في بيان، أنه «كان حريّاً برئاسة الجامعة إعطاءُ طلّابها مثلاً في النزاهة والصدق العلميّ، بدلاً من إصدار بيانٍ يخفي الحقائق ويضع مشاركةَ الإسرائيليين في خانة الشائعات والأخبار


اعلن المكتب الاعلامي في ​وزارة التربية والتعليم العالي​، في بيان، انه "حين قررنا كوزارة تربية بجسمها الاداري والتربوي اجراء ​الامتحانات الرسمية​ بعد اجتماعات تنسيقية مع ​المدارس​ وروابط التعليم و​النقابات​ والأهل، جاء قرارنا بالاجماع بعد مناقشة الوضع التربوي مع المعنيين بالتربية والوضع الصحي مع المراجع الصحية و​وزارة الصحة​ واللجنة المعنية بمتابعة جائحة ​كورون


مشاركة الجامعة اللبنانية بشخص رئيسها فؤاد أيوب ضمن فعاليات مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي «إيدك دبي 2021» أثارت ردود فعل طلابية مستنكرة على خلفية حضورهم إلى جانب مشاركين إسرائيليين، ما وصف بالخطوة التطبيعية مع العدو. وكانت دعوة لمحاسبة المسؤولين والمشاركين، خصوصاً أن نقابة أطباء الأسنان أعلنت مقاطعتها للمعرض للسبب نفسه. نادي «غرافيسيزم» الذي يضم متخرجي الفنون الغرافيكية في كلية الفنون تنبه للأمر


خيبة أساتذة الجامعة اللبنانية من سوء الأداء المتراكم لرابطة المتفرغين قادت إلى تعليق نحو 34 مندوباً من أصل 157 مندوباً نشاطهم في مجلس المندوبين واستقالة أستاذتين من عضوية الهيئة التنفيذية للرابطة. خطوة الأساتذة جاءت عفوية اعتراضاً على بيان للرابطة وصف بالإنشائي والتوصيفي للواقع، إذ رفضوا أبرز ما جاء فيه لجهة تجاهل أو تهميش مطالبتهم بتحقيق الاستقلالية المالية والإدارية والاستفادة من فحوص الـPCR التي تُجرى في حرم كلية العلوم ل


في 15 تموز الجاري، يصدر الحكم النهائي في النزاع بين إدارة الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) ومجموعة من طلابها على خلفية اعتراضهم على تسديد قسط فصل الربيع الماضي وفق سعر المنصة الإلكترونية (3900 ليرة لبنانية للدولار). وكانت الجامعة نسفت جلسات مفاوضات المصالحة الحبّية ومضت في شيطنة التحرك الطالبي على خلفية أنه «مدعوم من مجموعات ثورة 17 تشرين» و«يهدد بإقفال الصرح التربوي»، خصوصاً أنه جاء بعد انتخابات طالبية أسقط فيها «النادي


صدر عن التيار النقابي المستقل والتحالف الاجتماعي البيان التالي: “دعمًا لتعاونية موظفي الدولة، من أجل حقنا في الاستشفاء والدواء، ودفاعًا عن التقديمات الصحية والاجتماعية التي تبخرت، وللمطالبة بإعادة القيمة الشرائية للراتب حفاظًا على كرامات الناس، ورفضًا لإذلالنا أمام محطات الوقود وأبواب المستشفيات: التيار النقابي المستقل والتحالف الاجتماعي يدعوان القطاع العام من أساتذة ومعلمين وموظفين إداريين ومتقاعدين وجميع المواطنين الى


عشية الامتحانات الرسمية، تبنت هيئة التنسيق النقابية عصياناً مدنياً بعدم الحضور إلى المدارس... بعد انتهاء العام الدراسي، فيما بدا ملتبساً ما إذا كانت هيئة التنسيق تدعم فعلا مقاطعة الاستحقاق الرسمي الضغوط تحاصر وزير التربية طارق المجذوب لعدم إجراء الامتحانات الرسمية في ظل تعذر الحصول على الاحتياجات الأساسية من غذاء ووقود وكهرباء ومياه وانحدار في القدرة الشرائية للرواتب وضرب الاستشفاء والاعتداء على التقديمات الاجتماعية. نحو


لم يكن فوز «النقابة تنتفض» عابراً في نقابة المهندسين. النتيجة تُعبّر عن مزاج شعبي عام يرفض المنظومة السياسيّة التي أوصلت اللبنانيين إلى هذه الضائقة الماديّة والاجتماعيّة. والأهم من ذلك، أنّها أعطت أملاً بأن التغيير السياسي ليس مستحيلاً. هذا ما تريده «النقابة تنتفض»، بأن ينسحب هذا الفوز على أكبر قدر ممكن من النقابات والمهن الحرة، وصولاً إلى الانتخابات النيابيّة، في حين أنّ ممثلي الأحزاب ما زالوا مصدومين، «لم يبلعوا» النتيجة ب


نفى المكتب الإعلامي في وزارة التربية والتعليم العالي، في بيان، "كل ما يتم تداوله من أخبار على المواقع إلإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بإلغاء الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة"، مؤكدًا أنها أخبار ملفقة". ودعا المرشحين للامتحانات الرسمية المتوسطة والثانوية العامة إلى "متابعة الدرس والاستعداد للامتحانات".


لم تحتج البعثة العلمانية الفرنسية هذه المرة إلى تبليغ المعلمين إنهاء خدماتهم أو صرفهم تحت العنوان الاقتصادي. فقد بادر نحو 100 أستاذ من المدارس الخمس إلى تقديم استقالاتهم بحثاً عن فرص عمل أفضل في مدارس أخرى تماثل مدارس البعثة من حيث التصنيف، بعدما تراجعت تقديمات الأخيرة بصورة ملحوظة. عدد من قدموا استقالتهم في الليسيه الفرنسية الكبرى لامس 60 معلماً، إلا أن نحو 20 منهم تراجعوا عن الاستقالة في ما بعد عندما علموا بأن الإدارة ل


أصدر المكتب التربوي في التنظيم الشعبي الناصري بياناً جاء فيه : لم يعد هناك من حاجة أو مبرر للصمت والتردد والاستكانة بخاصة أمام هول المشهد الكارثي المبكي والمحزن الذي يشهده لبنان. إن الظلم والذل والاستبداد بلغ أعلى المراحل، ولم يعد هناك أي مقومات ومفهوم للدولة التي تخلت تماماً عن واجباتها تجاه مواطنيها، وتركتهم لقمة سائغة لأصحاب الجشع والاحتكار. وأضاف البيان:" لأننا نؤمن أن التغيير هو واجب نضالي، وهو يحتاج إرادة ص


قيود المصارف اللبنانية على معاملات السحب من الودائع لم توفر المنحة التعليمية التي حوّلتها تعاونية موظفي الدولة إلى حسابات المنتسبين، اعتباراً من بداية الشهر الجاري. السقوف للسحب منعت المعلمين وموظفي الإدارة العامة من قبض المنحة كاملة والتي صادف تحويلها مع الراتب الشهري، علماً بأن هؤلاء ينتظرونها في مثل هذا الوقت لاستكمال تسديد أقساط أبنائهم في المدارس والجامعات الخاصة وسداد الديون المتراكمة. المصارف رفضت أيضاً، كما قال رئيس