New Page 1

أشارت لجنة أساتذة التعليم المسائي الى أنه "عندما صدحت حناجر المناضلين في الاعتصام الأول أمام مبنى الأمم والوزارة بالعبارة الشهيرة: لقد أعلنا النفير ولا تراجع حتى الخروج من هذا الذل المرير، لم تكن مجرد عبارة عابرة، ولا بضع كلمات نادرة، بل كانت أنين وجع في الصميم هدرت لتزيل كل العوائق ​القاهرة​. أما اليوم وقد بتنا أمام عوائق من جديد متمثلة بطعنة صديق وغدر حليف وظلم مسؤول وفساد سلطة، كان لا بد من إعادة إحياء النفير


يبدو أن الطريق تُعبّد للعودة إلى التعليم المدمج في الثانويات الرسمية اعتباراً من 4 أيار، بعد عطلة عيد الفصح للطوائف التي تتبع التقويم الشرقي. أمس، انتشرت رسائل للمنسقين في الارشاد والتوجيه في بيروت والمناطق يطلبون فيها من جميع المرشدين، من أساتذة التعليم الثانوي، الحضور اليوم إلى مراكز الإرشاد، كل بحسب دوامه وبرنامجه، التزاماً بقرار المدير العام للتربية فادي يرق العودة إلى التعليم المدمج في الثانويات ابتداءً من 21 نيسان. ومع


في سابقة مفاجئة، طلب اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة، البت بقضية استكمال تعيين المجالس التحكيمية التربوية (التي تنظر في الخلافات بين إدارات المدارس والأهالي) في جميع المناطق التربوية التي لم يعيّن فيها بعد. وفي كتاب وجهه إلى وزيرة العدل ماري كلود نجم قبل أيام، أشار الاتحاد إلى أن أصحاب المدارس يواجهون العديد من المصاعب والمشاكل في بعض المناطق، إما بسبب عدم استكمال تعيين أعضاء هذه المجالس أصولاً، وإما لجهة تعذر معرفة وجود أقلا


شدد مديرو مدارس صيدا الرسمية والخاصة على رفضهم آلية الترفيع الآلي وضرورة البدء بورش عمل تحضيرية لاستقبال عام دراسي حضوري فعال لملء الثغرات التي أحدثها التعليم عن بعد. عقدت الشبكة المدرسية لصيدا والجوار، بدعوة من رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري، إجتماعين عن بعد لمديري مدارسها الرسمية والخاصة عبر تطبيق Zoom. وتم خلال الاجتماعين مناقشة الوضع التربوي من مختلف جوانبه والصعوبات التي تواجه التعليم في لبن


1.7 مليون دولار هو المبلغ الذي حوّلته الجهات المانحة أخيراً، عبر منظّمة اليونيسف، إلى الحساب المشترك في المصرف المركزي باسم وزارة التربية لسداد مستحقات المعلمين المستعان بهم في مدارس بعد الظهر لتعليم اللاجئين السوريين عن الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الماضي 2019-2020، على أن يبدأ الدفع اعتباراً من الأسبوع المقبل. وتوافق المموّلون مع مصرف لبنان على أن يكون سعر الصرف 12 ألفاً و250 ليرة لتغطية 21 مليار ليرة لبنانية هي ق


أصدر وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال، طارق المجذوب، التعميم رقم 7/م/2021، الموجّه إلى الجامعات والكليات والمعاهد التقنية العالية الخاصة، عن العودة التدريجية إلى التعليم المدمج، واستند فيه إلى قانون تنظيم التعليم العالي الخاص 285/2014، وإلى توصية اللجنة المكلّفة بمتابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس «كورونا»، وإلى توصية مجلس التعليم العالي المتخذة في جلسته رقم 3/2021 تاريخ 16/4/2021، وجاء في التعميم:


العودة إلى التعليم المدمج مؤجلة حتى إشعار آخر، بعد فشل وزارة التربية في اقناع الأساتذة بخطتها لإنهاء العام الدراسي، وعدم «مونة» روابط التعليم الرسمي ونقابة المعلمين عليهم لأخذ لقاح «استرازينيكا»، ما يضع مصير الامتحانات الرسمية في المجهول فشلت محاولات وزارة التربية للضغط باتجاه تنفيذ خطّتها بشأن العودة إلى التعليم المدمج واستكمال العام الدراسي وإجراء الامتحانات الرسمية. معظم الثانويات الرسمية والخاصة استمرت في التعليم عن ب


أعلنت ​الجامعة الإسلامية​ في ​لبنان​، في بيان، انها "حققت جائزة التميز من الإتحاد الدولي لجمعيات المخترعين(International Federation of Inventor's Assotiations) عبر مشاركتها في معرض ​بيروت​ الدولي للابتكار BIIS Beirut International Innovation Show 2021 الذي نظمته الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث "إفتراضيا" بالتعاون مع الإتحاد الدولي لجمعيات المخترعين IFIA برعاية ​وزير الصناعة​ في &


نفذ اتحاد المعلمين في لبنان اعتصاما أمام مكتب الأونروا الرئيسي في بيروت، اعتراضا على "القرارات الاخيرة للمفوض العام للأونروا وفريقه". شريف وتحدث رئيس اللجنة القطاعية فتح شريف باسم الاتحاد فقال: "نلتقي اليوم في معركة الدفاع عن الحقوق والمكتسبات لنقف جميعا صفا واحدا في وجه إجراءات إدارة الأونروا التعسفية، التي أمعنت في ظلم شعبنا الفلسطيني من خلال قراراتها المرتجلة التي تنتقص من حقوق شعبنا وتضرب كرامته في الصميم، وتجرده من


لفت المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة الأستاذ ​فادي يرق​ الى "مضمون المذكرة الإدارية المتعلقة بتحديد مواعيد قبول طلبات الترشيح للامتحانات الرسمية للعام 2021 وجاء فيها: أولا :تقبل طلبات التلامذة المرشحين بمن فيهم التلامذة ذوي الإحتياجات الخاصة للإمتحانات الرسمية للعام 2021، وفقا للترتيب التالي: من 15 نيسان ولغاية 31 أيار ضمنا، ثانويات رسمية "ثانوية عامة + متوسطة"، مدارس رسميّة "متوسّطة"، ثانويات خاص


أنشأت الجامعة اللبنانية، مركز «الاستدامة والمساواة» في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال، وذلك بموجب الاتفاقية الموقّعة مع الاتحاد الأوروبي، ضمن برنامج (Erasmus+FREE) الهادف إلى تعزيز الشراكات الجامعية في مجال المساواة بين الجنسين في عالم الأعمال والإدارة والاستدامة، في قطاع التعليم العالي. وسيعمل المركز مع جميع كليات وفروع ومراكز الجامعة اللبنانية، بهدف توفير دعم التعلم والبحث للأكاديميين والطلاب والباحثين في المواضيع


الإضافة التي سعت الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية لتقديمها في دراستها عن «الشباب في المناطق المهمّشة» هي الاستماع إلى الشباب أنفسهم يقاربون قضاياهم من منظورهم الخاص. المفارقة أن هؤلاء ينسبون أحوالهم السيئة ومنها ندرة فرص العمل إلى مصادر مغلوطة، إذ يتهم الضحايا ضحايا آخرين، بلا أيّ وعي للأسباب الحقيقية سياسية كانت أم اقتصادية تتشارك جيوب الفقر اللبنانية والمخيمات الفلسطينية والتجمّعات السورية في قوة الشعور بندرة فرص العمل،


تحديات اختيار التخصص الجامعي ستكبر مع جائحة كورونا والانهيار الاقتصادي واستمرار تفشي البطالة في صفوف حملة الشهادات. رغم ذلك، تتيح الأزمة منافذ أمل وتفتح أبواباً أمام مهن وتخصّصات. فكما تأثرت بعض المهن بالأزمة الاقتصادية ازدادت الحاجة إلى مهن أخرى في «السوق اللبناني الجديد» اجتازت فرح خليل، العام الماضي، امتحانات الثانوية العامة بنجاح. لكن «همّاً» آخر وأكبر كان ينتظرها: أيّ تخصص جامعي تختار، خصوصاً في ظل أزمة اقتصادية تفرض


زار وفد من الرابطة اللبنانية لرعاية الطلاب في الاغتراب متروبوليت زحلة وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران انطونيوس الصوري، وتم البحث في أوضاع الطلاب في الخارج وما يتعرضون له من تشرد وعوائق نتيجة الأزمة. ونفى الوفد ادعاء جمعية المصارف في بيان تحويل 240 مليون دولار للطلاب في عامي 2019 - 2020. وقال الوفد في بيان، أنه "نظرا للمراوغة وعدم التجاوب من قبل الدولة اللبنانية طلبنا من سيادته السعي لتواصل الكنيسة الأرثوذكسية مع الكنيسة


أصدر المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري بياناً جاء فيه: استوقفنا قرار وزير التربية القاضي بإعادة فتح المدارس الرسمية أمام التعليم المدمج، مستدرجاً جملة من العناوين، وإبداء تخوفه على العام الدراسي مع حرصه على إجراء الشهادات الرسمية .. إلا أننا نجد في هذا القرار خطوة ناقصة وغير منسجمة مع الواقع الفعلي لما يجري ومنها: ١ _ عدم وجود خطة واضحة ومنسقة مع وزارة الصحة والمعنيين لضمان العودة الآمنة للتعليم الم