New Page 1

«إقفال الجامعة اللبنانية ممنوع»، مبدأ يتفق عليه كلّ من في الجامعة من رئيس وعمداء ومديرين وأساتذة ومدرّبين ملتزمين وغير ملتزمين بقرار الإضراب المستمرّ، نظرياً، منذ شهرَيْن ونيّف. الكلام نفسه يرد على لسان الكثيرين «لن ندع جامعتنا تنهار، وليس هناك من جامعة خاصة يمكن أن تحلّ مكانها، وليفهم كلّ من يشوّه صورتها: ما رح تسكر!». الخلاف اليوم في الجامعة اللبنانية ليس على جدوى الإضراب وفعاليته في تحصيل الحقوق، إذ إن معظم أهل الجامعة


وقّع وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال، عباس الحاج حسن، (وزير التربية بالإنابة) مرسوم صرف مستحقات أساتذة الجامعة اللبنانية، ليتمّ صرفها في أقرب فرصة، وفق ما أفاد مكتبه الإعلامي.


شارك وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي، في إطار متابعته لبرنامج زيارته إلى نيويورك للمشاركة في القمة التربوية العالمية حول تحول التعليم، في اجتماعات اللجنة التوجيهية الرفيعة المستوى high level steering committee التي انعقدت ب Yale club بدعوة من مشروع التعليم لا ينتظر Education cannot wait، وبمشاركة جميع ممثلي الجهات المانحة والمنظمات الدولية المعنية . وقدم الوزير الحلبي مداخلة مف



رفعت وزارة التربية بدل التسجيل في الثانويات الرسمية من 271 إلى 871 ألف ليرة، بعدما قامت بتعديل المساهمة في صندوق الأهل لتصبح 750 ألف ليرة علماً أنّها كانت سابقاً 150 ألف ليرة. وبناءً على هذا التعديل بقي المبلغ المدفوع كبدل تسجيل، ويدخل في صندوق الثانوية على حاله، 121 ألفاً. وينقسم المبلغ المدفوع كبدل تسجيل في الثانويات الرسمية إلى جزئين: 750 ألف ليرة مساهمة في صندوق الأهل، و121 ألف ليرة لصندوق الثانوية. هذا وتستخدم هذه ال


استغلّت المدارس الخاصة الأزمة الماليّة والفوضى في البلد، فحدّد بعضها كامل أقساطه بالدولار النقدي ضارباً عرض الحائط أحكام القانون 515 بتاريخ 6/6/1996، فيما تحايل البعض الآخر على القانون بفرض مبلغ نقدي بالدّولار على كلّ تلميذ، من خارج المُوازنة المدرسيّة، تحت مسميّات مُختلفة (مساهمة اختيارية، مساهمة إلزامية، صندوق دعم...) تحت طائلة رفض التسجيل للعام الدراسي 2022/2023، إضافة إلى الأقساط باللّيرة اللبنانية التي يرعى تحديدها القا


أعلن وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، عباس الحلبي، أنّ وزارة التربية تبلّغت من وزارة المالية بحجز اعتماد بقيمة 50 مليار ليرة للمرسوم الرقم 10029، لمصلحة الجامعة اللبنانية، كما تبلّغت بحجز اعتماد آخر بقيمة 104 مليارات ليرة للمرسوم الرقم 10030 لمصلحة الجامعة اللبنانية. وقال، في تغريدة، إنّه «تم إدراج الاعتمادات على النظام المعلوماتي للوزارة، فحوّلت وزارة التربية الحجزين إلى ديوان المحاسبة، لتأخذ الأموال طريقها للصرف بعد


كان يفترض أن تنطلق أمس عملية التسجيل في الثانويات الرسمية. إلا أنّ المشهد كان يشبه إلى حد بعيد تقبّل التعازي بالعام الدراسي الجديد بدلاً من استقباله، ولو ظهرت خروقات لقرار الرابطة مقاطعة التسجيل في عدد قليل من مدارس بيروت وجبل لبنان والكثير من مدارس الجنوب والبقاع. برج البراجنة بدأت الجولة على الثانويات الرسمية في بيروت من ثانوية برج البراجنة الرسمية للبنات. يلتقطك الناطور عند بوابة الثانوية كما يلتقط أولياء الأمور الذين


اقتحم عددٌ من الأهالي والتّلاميذ، وزارة التربية والتعليم العالي في بيروت، اعتراضًا على نتائج امتحانات الدّورة الثّانية للشهادة المتوسطة، والعلامات غير المنطقية برأيهم.


أعلن وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، عباس الحلبي، أنّ وزارة التربية تبلّغت من وزارة المالية بحجز اعتماد بقيمة 50 مليار ليرة للمرسوم الرقم 10029، لمصلحة الجامعة اللبنانية، كما تبلّغت بحجز اعتماد آخر بقيمة 104 مليارات ليرة للمرسوم الرقم 10030 لمصلحة الجامعة اللبنانية. وقال، في تغريدة، إنّه «تم إدراج الاعتمادات على النظام المعلوماتي للوزارة، فحوّلت وزارة التربية الحجزين إلى ديوان المحاسبة، لتأخذ الأموال طريقها للصرف بعد


أعلنت اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي عن العودة إلى الشارع ما لم تحصل على حقوقها. ولخّصت اللجنة، في بيان، مطالبها بالآتي: _القبض الشهري. _ حوافز 300 دولار عبر omt على أن تكون مقطوعة للجميع. _ رفض مضاعفة أجر الساعة، ودولرتها على سعر 8000. _ العقد الكامل عن الماضي والحالي. _ بدل النقل عن كل يوم عمل حضوري لا عن ثلاثة أيام فقط. وأشارت اللجنة إلى أنّها «ستستكمل سلسلة التحركات المطلبية للجنة


لا سقف، هذا العام، لتسعيرة خدمة النقل المدرسي. هي اليوم أقرب إلى البورصة لكونها ترتبط ارتباطاً مباشراً بتقلّبات أسعار المحروقات، المرتبطة بدورها بسعر صرف الدولار الأميركي الذي يتحكم بما يمكن أن تفرضه المدارس على الأهالي. ولئن كانت معظم المدارس لم تحسم نهائياً بدلات خدمة النقل بانتظار التحاق كلّ المراحل التعليمية، إلا أن الصورة باتت شبه محسومة: التحوّل نحو الدولرة. هكذا، اختصرت معظم المدارس الخاصة الطريق والتحقت بالسوق السودا


"سقى الله زمن الأون لاين". عبارة يردّدها الطلاب الجامعيون المقيمون في الهرمل بعد تضاعف كلفة النقل من منازلهم إلى جامعاتهم في بعلبك أو زحلة. وبدلاً من متابعة موادهم وأبحاثهم، باتوا ينشغلون بتتبّع أسعار المحروقات المرتبطة بسعر صرف الدولار في السوق الموازية. "أقرب جامعة تبعد ساعة ونصف ساعة، وتقع في مدينة بعلبك" بحسب الطالب الهرملاني علي الذي يتابع دراسته في فرع الجامعة اللبنانية. يحتاج الأخير إلى 160 ألف ليرة يومياً بدل الذهاب


"سقى الله زمن الأون لاين". عبارة يردّدها الطلاب الجامعيون المقيمون في الهرمل بعد تضاعف كلفة النقل من منازلهم إلى جامعاتهم في بعلبك أو زحلة. وبدلاً من متابعة موادهم وأبحاثهم، باتوا ينشغلون بتتبّع أسعار المحروقات المرتبطة بسعر صرف الدولار في السوق الموازية. "أقرب جامعة تبعد ساعة ونصف ساعة، وتقع في مدينة بعلبك" بحسب الطالب الهرملاني علي الذي يتابع دراسته في فرع الجامعة اللبنانية. يحتاج الأخير إلى 160 ألف ليرة يومياً بدل الذهاب


أكدت الهيئة التنفيذية لرابطة ​الأساتذة​ المتفرغين في ​الجامعة اللبنانية​، "استمرار ​الإضراب​ المفتوح الذي كانت أقرته". ودعت الهيئة في بيان، "الاساتذة إلى الإلتزام التام بالتوقف عن كل الأعمال الأكاديمية"، مشيرة إلى أنها "لا تملك حتى اللحظة أي معطيات إيجابية جدية وواقعية لعرضها على الهيئة العامة للأساتذة لاتخاذ التوجه المناسب". وأكدت أنها "غير مستعدة للنقاش في أي موضوع قبل تحويل جميع ا