New Page 1

اصدرت ​وزيرة العمل​ لميا يمّين اليوم حرصاً على سلامة الموظفين والمواطنين اصحاب العلاقة من المخاطر الناشئة عن انتشار ​فيروس كورونا​، مذكرة قررت فيها تمديد تعليق العمل بالمهل المحددة لجميع المعاملات والمستندات حتى تاريخ 30/6/2020، ضمناً، بسبب استمرار الظروف الطارئة التي استوجبت تعليق المهل. من جهة ثانية، وحرصاً على العاملين في القطاعات المسموح لها العمل سندا للمرسوم رقم 6198/2020 المتضمن اعلان التع


خلق انتشار فيروس «كورونا» في معظم دول العالم، تحدياً مركباً للحكومات التي تحاول تَدارُكَ آثاره المباشرة، ولا سيما الصحيّة منها، بقدر ما تتهيّب انعكاساته على المدى الطويل. لا يمكن تقدير الأضرار الاقتصادية والاجتماعية (... إلخ) التي قد يخلّفها «كورونا» في زمن «ما بعد اللقاح»؛ ولكن الدول انهمكت ــ سلفاً ــ في ورشات «إنقاذية» لترميم فجوات البطالة ونُظم الرعاية الصحية وانقطاع سلاسل التوريد التجارية، فيما سعر النفط الخام في قاع سح


أعلن نقيب الأطباء شرف أبو شرف، في بيان، انه "اتصل برئيس مجلس إدارة مستشفى بشري الحكومي الدكتور أنطوان جعجع اثر انتشار خبر ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا في بلدة بشري، واطلع منه على الوضع الميداني في البلدة، والذي هو تحت السيطرة التامة". وأكد ابو شرف "ضرورة اجراء مسح عام وشامل خاصة في بشري لتدارك نتائج هذا الانتشار، والطلب الى المواطنين التقيد بالارشادات التي تصدر عن وزارة الصحة ونقابة الاطباء بشأن فيروس كورونا والتش


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الآتي: "نظرا للظروف الراهنة تطلب نقابة المحررين من المحررين الصحافيين المنتسبين الى النقابة، الذين سددوا اشتراكاتهم عن العام 2020 وتقدموا بطلباتهم للحصول على البطاقة الصحافية، الحضور الى مقر النقابة في الحازمية، لتسلم بطاقاتهم المنجزة، يومي الخميس والجمعة في 9 و10 نيسان الجاري، بين التاسعة والنصف صباحا والواحدة ظهرا. كما تطلب النقابة من المحررين الذين لم يتقدموا بطلباتهم بعد، ال


في الثالث من نيسان الجاري، نشر النائب السابق روبير فاضل فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ينفي فيه «الشائعات» عن طرد موظفين من الـ«abc». أكّد أنّ الأخيرة مُستمرة في دفع الرواتب، «رغم الأزمة الاقتصادية التي بدأت قبل 17 تشرين الأول». ولكنّه في الوقت نفسه «دقّ جرس الإنذار» من أنّه حين تضطر شركة «مثل الـabc» إلى أن تصرف موظفين، فهو الدليل الأخير «قبل الانهيار التام وانفجار أزمة البطالة». صحيحٌ أنّ رئيس مجلس الإدارة - المدير العا


غُيّب وزيرا الصناعة عماد حب الله والزراعة عبّاس مرتضى عن المشاركة في وضع «خطة الإنقاذ الاقتصادية» على الرغم من أن الخطّة عنوانها الاقتصاد المنتج. مفارقة، لا يفهمها إلّا متتبّع «عشاق صندوق النقد الدولي» في لبنان بعد طول انتظار، قرّرت حكومة الرئيس حسّان دياب مناقشة ما سمّته «خطّة الإنقاذ الاقتصادية» في جلستها اليوم في السراي الكبير، بعدما وعد رئيس الحكومة، وقبْله رئيس الجمهورية ميشال عون، اللبنانيين، بالعمل على نقل «الاقتصا


حيا حراك المتعاقدين، في بيان، قرار ​وزارة التربية​ احتساب أجور المستخدمين لأعمال الخدمة والنظافة عن كامل شهر آذار"، مستنكراً "طلب احتساب أجور المتعاقدين عن الحصص المنفذة للتدريس عن بعد ابتداء من 16 آذار، الأمر الذي يخالف التعميم رقم 25 تاريخ 2 آذار الصادر عن المدير العام الذي يطلب فيه من مديري ​المدارس​ الطلب من جميع ​الاساتذة​ والمدرسين إلزامية إرسال الدروس والفروض عن بعد في مهلة اقصاها ق


لم تتأخّر السفارة الأميركية في بيروت في تقديم اعتراف رسمي بتدخلها الوقح في ملف التعيينات المالية. هذا الاعتراف تكفَّل به المُتحدث باسمها كايسي بونفيلد، مُدّعياً أن بلاده تفعَل ذلِك من باب الصداقة وتقديم النصائِح غَداة «الهبّة» التي أطلّت من مجلس الوزراء، مُعيدة معها الحركة السياسية بطرح ملف التعيينات المالية، ومن ثمّ سحبه من التداوُل نزعاً لفتيل تفجير الحكومة بعد تهديد رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بالاستقالة في حال عدم


دعت اتحادات ونقابات ​النقل البري​، السائقين إلى "الالتزام الكلي" بمضمون قرار تنظيم حركة المركبات اليومية. ولفتت الاتحادات والنقابات في بيان لها الى انه "احتراما لمقتضيات المرحلة الحرجة التي تمر على بلدنا الحبيب ​لبنان​ نتيجة الخوف من انتشار وباء ​كورونا​، وحرصا منا على صحة جميع اللبنانين ومنهم عائلات السائقين، ومع تقديرنا للظروف الاجتماعية الصعبة، نؤكد التزامنا بقرار وزير الداخلية والبل


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الآتي: تحيي نقابة محرري الصحافة اللبنانية جميع الصحافيين والإعلاميين والعاملين في المؤسسات الإعلامية كافة،على الجهود المخلصة التي يقومون بها لمواكبة النشاطات المختلفة ،رسمية وغير رسمية،والمتعلقة بوباء كورونا ،لا سيما المخاطر التي يتحملونها في هذا المجال. وتعتبر النقابة أن مهمة الإعلاميين في هذه المرحلة لا تقل أهمية عن المهمة النبيلة التي تقوم بها القطاعات الرسمية والطبية والأمنية


خطة وزارة الاتصالات لـ«مستقبل شركتَي الخلوي وقطاع الاتصالات»، باتت لدى رئيس مجلس الوزراء حسّان دياب، كما غرّد الوزير طلال حواط على «تويتر» أول من أمس. حصل الأمر بعد المماطلة التي مارستها الوزارة، قبل أن تقول في منتصف آذار إنّ الخطة أصبحت جاهزة ولكن تفشّي «كورونا» في البلد فرض تبديل الأولويات، وعدم التقدّم بها. حالياً، يبدو أنّ الحكومة أنهت «ترتيب» أولوياتها، فتمكّنت وزارة الاتصالات من التقدّم إلى الصفّ الأمامي. ويُفترض بها،


أصدرت نقابة الأطباء، في بيان، توصيات "من أجل تأمين أفضل سبل الوقاية والحماية وإدارة الحالات وتوفير الدعم الصحي الاجتماعي"، وذلك "في إطار خطة الحكومة للتعبئة العامة، ومن أجل تفعيل استراتيجية الحد من انتشار فيروس كورونا في لبنان، وفي ظل المخاطر المحدقة التي تهدد الصحة العامة وسلامة المواطنين، كما وصحة وعمل الأطباء والعاملين الصحيين، ومساهمة منها في مواجهة الوباء بكل الوسائل المتاحة".


صدر عن نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة لقطاع الخليوي، الآتي: "تتابع نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة لقطاع الخليوي، ببالغ القلق، عدم تقاضي موظفي شركة ألفا رواتبهم المستحقة عن شهر آذار، وهو من الخطوط الحمر التي لا يمكن لأحد تجاوزها أو إهمالها مهما كانت الذريعة والحجة. وتهيب بالمعنيين، ادارة شركة الفا وكذلك وزارة الاتصالات بصفتها الوصي على القطاع وعلى حقوق الموظفين تحديدا، المبادرة السريعة في إتجاه حل هذه المشكلة ا


من الشمال، انطلق العمل القضائي الإلكتروني مع استحداث دائرة التحقيق الإلكتروني. بعدها، ستعمم التجربة على المحافظات كافة ليصبح استجواب الموقوفين عبر «الأثير». ولئن كانت تلك التجربة قد جاءت استجابة لظرف استثنائي وسعياً الى التخفيف من الاكتظاظ في السجون والنظارات والمخافر، إلا أن الآلية دونها اعتراضات لكونها غير واضحة، سواء لجهة سرية التحقيق أم لجهة الخشية من استغلال الـ«كورونا» لـ«تمرير» إخلاءات سبيل موقوفين بتهمٍ كبيرة في ا


المال ليسَ «عملة نادرة» عندَ رئيس الحكومة السابِق سعد الحريري. هو موجود، لكن ليسَ لأصحاب الحقوق. هو إما لحرب النفوذ في المعارك السياسية، أو لشراء ولاءات. في زمن انتشار وباء كورونا، هرَع بعض السياسيين والمصرفيين إلى التبرع بفتات للفقراء. في الحقيقة، ليسَت هذه التبرعات مساعدة إنسانية، بقدر ما هي محاولة تلميع صورة الموسومين بالفساد. وقد دخل الحريري اللعبة، متبرعاً بمبلغ 100 مليون ليرة لبنانية لمستشفى عكار، وكذلك تخصيص فندق «غرا