New Page 1

رأى الاتحاد العمالي العام، في بيان، انه "مع تقدم الحكومة في مناقشة مشروع موازنة العام 2016 - 2017، الذي يطرح جملة من الرسوم والضرائب تتجاوز سبعة وعشرين ضريبة ورسما يقع معظمها على كاهل ذوي الدخل المحدود والفئات المتوسطة الدخل فضلا عن التوجه إلى زيادة ضريبة القيمة المضافة T.V.A."، فذكر بانه "كان قد حذر منه مرارا وتكرارا من مغبة هذه السياسة المنحازة لمصالح الاحتكارات المالية والمصارف الكبرى وكبار تجار العقارات والمضاربين وكذلك


أعلنت نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة، في بيان اليوم، انه "لا يمكن لعاقل في لبنان أن ينكر واقع الظلم الذي لحق بالمالكين القدامى طيلة السنوات الأربعين الماضية حين كانوا يتقاضون 10 أو 20 أو 30 ألف ليرة شهريا كبدلات إيجار عن منازل عادية أو فخمة في بيروت والمدن الكبرة وبعضهم دفع تعويضات الفدية 50 % من قيمة المأجور لاسترداده للضرورة العائلية. فهل هذه الوقائع تحتاج إلى مزيد من الشرح لتبيان حجم الظلم الذي حرم مواطنين من حقوق


نجح أصحاب الرساميل والثروات (حتى الآن) في فرض خطاب «شعبوي» ضد أي زيادة على الضرائب. شكّل هؤلاء قوّة ضغط ملحوظة في الاحزاب الممثلة في السلطة وفي الإعلام، من أجل إجهاض الإجراءات المقترحة في مشروع قانون موازنة عام 2017، وتصويرها كلّها (من دون أي تمييز) كإجراءات «غير شعبية» ترتّب المزيد من الضرر على الطبقات الوسطى والفقيرة، وتؤدي الى المزيد من التراجع في النشاط الاقتصادي... في الواقع، ليس كل الإجراءات المقترحة «خبيثة»، بل بعضه


إضراب متعاقدي التعليم الأساسي الرسمي والمستعان بهم، السبت الماضي، أقفل المدارس الابتدائية والمتوسطة في كل لبنان، أو أربكها بالحد الأدنى، وأبقى عشرات آلاف التلامذة خارج صفوفهم. الالتزام كان مرتفعاً من المتعاقدين الذين يبلغ عددهم، بحسب آخر دراسة لوزارة التربية للعام الدراسي (2015 ـ 2016) 9422 معلماً. أما المستعان بهم فعددهم 1899 أستاذاً في العام نفسه. المتعاقدون نفذوا اعتصاماً أمام وزارة التربية للمطالبة بالتثبيت في الملاك،


عقد اجتماع موسع لنقابة اصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الاسمنت ومقالع الحجر التزييني في لبنان في مقرها الموقت في نهر الموت، بناء على دعوة استثنائية موجهة من النقيب نزيه نجم، عرضت في خلاله تطورات الازمة المستجدة التي تواجهها المصانع نتيجة الاغراق والادخال العشوائي للبضائع والمنافسة غير المشروعة التي تعاني منها الصناعة الوطنية، والتي ادت الى تراجع الانتاج وصرف العديد من العمال وتسبب في تراجع نمو هذا القطاع في اطار الاقتص


مرة أخرى، يُستخدَم «الزعران» في مواجهة حملة تطالب بالحفاظ على حرج بيروت ووقف التعديلات الحاصلة فيه من قبل الجهة المؤتمنة عليه، أي بلدية بيروت. الاعتداء على ناشطين وناشطات حصل على مرأى من عناصر قوى الأمن الداخلي، ومن دون أي تدخّل منهم لحماية حقهم بالتظاهر والاحتجاج نحو مليون و200 ألف دولار أميركي، قبضتها شركة مقاولات خاصة من بلدية بيروت، من أجل إقامة مشروع المُستشفى الميداني على موقف السيارات الخلفي التابع لحرج بيروت، بحسب


طالبت لجان المستأجرين في فرن الشباك، الاشرفية، عين الرمانة، بعبدا، المتن، كسروان، طريق جديدة، المزرعة، بيروت وكافة المناطق، مجددا رئيس الجمهورية ميشال عون برد قانون الايجارات الاسود الى المجلس النيابي، وتساءلت هل نحن امام تهجير جديد لاكثر من ربع سكان لبنان بصفقات عقارية وتجارية ومغامرة جديدة تكون منازل مليون لبناني هدفاً للمقامرة والتجارة العقارية، والمنزل هو الوحيد المتبقي للبناني ليستر عائلته فيها بعد أن سدّت جميع الافق بو


أثار إصدار مصرف لبنان تعميماً يخضع النشاطات الاستثمارية لدى المصارف لرقابة هيئة الأسواق المالية، ضجّة بين المصارف الصغيرة والمتوسطة التي تعتقد أن خطوة كهذه تفرض أعباء إضافية عليهم وتضعهم أمام خيارين: التخلّي عن الزبائن للمصارف الكبيرة، أو تأسيس شركات وساطة مالية أو مصارف أعمال في 8 تشرين الثاني 2016، أصدر حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، التعميم رقم 437، الذي يفرض على المصارف الفصل بين نشاطاتها الاستثمارية ونشاطاتها التجاري


الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، والإتجاه إلى إرسالها إلى مجلس النواب خلال شهر شباط الحالي، خبرٌ طال انتظاره في بلد أمضى أكثر من أحد عشر عاماً من دون موزانة عامة، ترعى حدود الإنفاق منذ العام 2005 ، بحيث ساد الإنفاق العشوائي وفق القاعدة الإثني عشرية، ومن دون إنجاز قطع الحساب على خلفية الخلاف السياسي حول الـ 11 مليارا، والمناكفات بين التيارين الأزرق والبرتقالي التي عطلت إقرار الموازنات. وطوال هذه الأعوم تعرّضت المالية الع


الهواجس المتناقضة لكل مكوّن من مكونات هيئة التنسيق النقابية تخيّم على مشهد الحراك المرافق لجلسات مناقشة مشروع الموازنة العامة، ومن ضمنها سلسلة الرتب والرواتب، في مجلس الوزراء غرّدت رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي خارج سرب هيئة التنسيق النقابية وانفردت بإعلان الإضراب التحذيري في 16 الجاري. فالرابطة تتمسك بالحفاظ على السلم الوظيفي وموقع أستاذ التعليم الثانوي فيه قبل إقرار مشروع السلسلة، وهي تشترط لإخراج المشروع من عنق


عقد مجلس نقابة المصوريين الصحافيين في لبنان، اجتماعا ناقش فيه أمورا نقابية. وتوقف المجلس في بيان، عند "الأزمة الكبيرة ألتي تعصف بعدد من وسائل الاعلام اللبناني والتي أنعكست ظروفا أقتصادية صعبة على العاملين في هذه المؤسسات ومن ضمنهم زملاؤنا المصورين الصحافيين"، وتمنى ان "تخرج هذه المؤسسات من ازمتها، لتبقى تمارس دورها الوطني الريادي". وناشد "أصحاب المؤسسات الاعلامية التعاطي بحس أنساني ومسؤولية وطنية، تحفظ حقوق الزملاء المعرض


من الطبيعي أن الحشر في الزوايا يخرج المخالب ويضرب سيوفاً، لكن في ماء. فما سمعنا وقرأنا أخيراً من ردود على مواقفنا الدائمة من نهج البنك المركزي وتحمله الجزء الأكبر من مسؤولية تدهور الاقتصاد وتراجع النمو وضعف فرص العمل، كأننا نغامر بلقمة العيش ونضرب الليرة والإنتاج ومداخيل الأسر بما نقول ونقترح، ليست إلا ادّعاءات وأعذاراً اقبح من أشدّ الذنوب... لا يُسمح لمصرف مركزي بألا يحمل همّ النمو الحقيقي للاقتصاد أو أن يحصر عمله بالنقد


أكد الأمين العام لـ "الحزب الشيوعي اللبناني" حنا غريب أنه يجب اقرار قانون يهدف بإنتقال الدولة الفاشلة الى دولة وطنية ديمقراطية مقاومة"، معتبراً أنه "يجب اعتماد قانون النسبية الكاملة بشكل اساسي خارج القيد الطائفي". وفي حديث تلفزيوني له، اعتبر غريب أن "المشكلة أن كل شخص يبحث عن مصالحه لذلك لا يصلون لنتيجة"، مؤكدًاً أن "قانون الستين نرفضه ومهما عدلوا عليه سيبقى مسخا".


أتى الحكم القضائي الصادر في أيلول الماضي في دعوى تعيين حارس قضائي على «كازينو لبنان»، ليثبّت واقع تحكّم السياسة بالقانون، إذ تلطّى الحكم بالمعوّقات السياسيّة ليبرّر مخالفات الشركة، مؤمّناً «حصانة» لرئيس مجلس إدارتها، إلّا أن كتاب وزير العدل الصادر منذ يومين ويطلب فيه من النائب العامّ التمييزي إجراء تحقيقات بسلسلة من الإجراءات الماليّة والإداريّة المشكوك بنزاهتها، أعاد الملف إلى دائرة القانون مجدّداً تسلّم النائب العامّ


وجهت نقابة مزارعي الخضار في الشمال وعكار رسالة الى وزير الزراعة غازي زعيتر، تلاها النقيب خضر الميدا، وعرضت فيها جدولا ب"الاضرار الناتجة عن العاصفة الثلجية، وعن العاصفة التي غزت اسواقنا جراء فتح المعابر لدخول جميع اصناف المزروعات من خضار وحشائش وفريز وحمضيات وغيرها، ما تسبب بكارثة على الانتاج الزراعي اللبناني نتيجة عدم حمايته". وأوضحت النقابة أن "هناك في عكار اكثر من 40 الف بيت زراعي بلاستيكي، تحتوي على خضار على انواعها، ب