New Page 1

ينفّذ بنك سرادار عملية صرف واسعة للموظفين. اللائحة تضم 70 اسماً بينهم 50 تبلغوا صرفهم تعسفياً. الموظفون يشتبهون في أن الإدارة لديها سوء نيّة مبيّت من سنتين، فيما تبرّر الإدارة هذا الأمر برغبتها في الانتقال إلى الصيرفة الرقمية التي تفرض عليها إعادة الهيكلة حتى مساء يوم الجمعة الماضي، كانت إدارة بنك سرادار قد أبلغت 50 موظفاً صرفهم تعسفياً، غالبيتهم تجاوزوا سن الخمسين، أي أن فرصة إيجاد عمل جديد تكاد تكون معدومة، والأفدح أن م


أعلن حراك المتعاقدين، في بيان، أن "منسق الحراك ​حمزة منصور​، تواصل مع وزير المال في حكومة تصريف الأعمال ​علي حسن خليل​، في موضوع كيفية إعادة احتساب مستحقات الفصل الأول، بعد أن توصل منسق الحراك مع كل من وزير التربية ووزير المال إلى حسم الزيادة على أجر الساعة من 2-1-2018، بفضل الملاحقة اليومية التي أفضت إلى انتزاع قرار معدل رقم 8748 و/أ، وإرساله إلى ​وزارة المال​ وتوقيعه في 17-5-2018 عصرا، م


نفذ مزارعو البطاطا في شرقي بعلبك اعتصاما على طريق الحلانية -سرعين احتجاجا على دخول البطاطا السورية من معبر وادي خالد حيث ادخل ليل أمس عشرين شاحنة من نوع "هينو". وناشد المعتصمون الرؤساء الثلاثة والامنيين لوضع حد للتهريب لا سيما البطاطا بعد نضوج مواسمها خلال الايام الخمسة المقبلة مما يؤدي الى تدني سعرها الى اقل من سعر الكلفة. وهدد المزارعون بالتصعيد ورمي المواسم على الطرقات ما لم يوضع حد للتهريب. وناشد امين عام اتحاد


يجسد احتلال البحر التعبير الاكثر وضوحاً عن نتائج احتلال الدولة نفسها وتجييرها لمصالح شخصية، اقتصادية ام سياسية. فالسماح للمزيد من المشاريع الاستثمارية باستغلال الشواطىء لغاياتها الربحية، لم يحرم الناس من حقوقها عليها فقط، بل سمح ايضا بالتمادي في النزوع نحو الاستئثار بالمزيد من الثروة والموارد، وفي مقدّمها الملك العام، حيث بات يجري التعامل معه كمال سائب، لا كمخزون لثروة وطنية، يجب ان يتشارك فيها الجميع بما يؤمّن منفعتهم المشت


عقد المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام وكعادته، اجتماعا استثنائيا في معلم مليتا الجهادي السياحي في منطقة اقليم التفاح في النبطية، احياء للذكرى ال18 لعيد المقاومة والتحرير، وذلك في حضور شخصيات وفاعليات ونقابيين من دول عربية، ومن لبنان. وألقى رئيس الاتحاد بشارة الاسمر كلمة قال فيها: "اننا نحتفل اليوم بعيد النصر والتحرير على هذه الارض المحررة والمقدسة، على تخوم فلسطين الجريحة وشعبها المقاوم، نحتفل آمنين مطمئنين بفضل الشهد


فصول قضية التعدي على الأملاك العامة والبحرية لا تنتهي، الا أنه لا بدّ للحقيقة أن تظهر رغم اخضاع المتعهدين الدولة بكاملها لارادتهم. مؤخراً، أصدرت مصلحة الهندسة في بلدية بيروت كتابا توثّق فيه مخالفات مشروع «ايدن باي ريزورت» على شاطىء الرملة البيضاء بحيث بات يصعب على محافظ بيروت زياد شبيب أو وزارة الداخلية القفز فوقه. يضع الكتاب، رخصة البناء الممنوحة من شبيب كما الخرائط التي أظهرها سابقا في دائرة الشك، فالطبقات الثماني المبنية


ثلاثة مشاريع سياحية تستهدف ما تبقّى من الشاطئ اللبناني، رخّصتها الحكومة اللبنانية أخيراً، قبل أن تدخل مرحلة تصريف الأعمال. فيما أجّلت بتّ الترخيص لمشروعين، سبق أن رفضهما المجلس الأعلى للتنظيم المدني، واعترض عليهما بقوّة نقيب المهندسين في بيروت جاد تابت. مُرّرت تراخيص المشاريع الثلاثة، في جلسة 26 نيسان الماضي، وأصدر مجلس الوزراء ثلاثة مراسيم تسمح بإشغال الأملاك العامة البحرية في كلّ من الناعمة وذوق الخراب وذوق مصبح. هذه الم


صدر عن الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان البيان الآتي: "تعقيبا على البيان الصادر عن معالي وزير الصحة العامة بالأمس والذي لم يلب الحد الأدنى من طموحاتنا خاصة بأنه لم يستنكر تعرض القوى الأمنية للمعتصمين خلال الأيام الماضية وإستعمال القوة المفرطة ضد موظفين عزل مما أدى إلى سقوط جرحى بينهم، لا بل ذهب أبعد من ذلك إلى مساواة الضحية بالجلاد حيث اكتفى بطلب مراعاة مشاعر المعتصمين أثناء ضربهم والإعتداء عليهم من


550 ألف ليرة لبنانية قيمة البدل الذي فرضته الدولة على الاشتراك السنوي في الجريدة الرسمية الإلكترونية. هذا البدل يُناقض روحية قانون حق الوصول إلى المعلومات، ويجعل من الدولة شركة خاصة تقوم ببيع المعرفة القانونية! وهو لم يضرب مبدأ مجانية الوصول إلى المعلومات فحسب، بل أفرغ خطوة نشر المعرفة القانونية من مضمونها، عبر حصر الجهات التي تستطيع الوصول إليها، وعبر تحويل الدولة الى دار نشر تبيع المعلومة كسلعة لمن يستطيع الدفع. ولعلّ الب


تنبّهت الحكومة فجأة إلى أن وقتها انتهى، وها هي تتجه لبت ملفات أساسية في يومها الأخير، أبرزها ملف الكهرباء. ومن بوابة حل قضية معمل دير عمار ستكون البداية، لكن الأهم أن ثمة من يرفض الاستسلام لتصريف الأعمال قبل القيام بمحاولة أخيرة لإحياء صفقة البواخر، عبر خيارات تبعد مقصلة إدارة المناقصات عن الصفقة المفصّلة على قياس شركة وحيدة بواقعية مفرطة، تتعامل القوى السياسية مع تشكيل الحكومة المقبلة على أنه هدف بعيد المنال، وبالتالي لا


دعت نقابة عاملي المستشفيات الحكومية، خلال إجتماع طارىء بحضور رئيس نقابة الشمال أحمد طالب وممثلي مختلف المحافظات، مستخدمي ومتعاقدي وأجراء كافة المستشفيات الحكومية، من كافة الكوادر التمريضية والطبية والفنية والتقنية والإدارية، للانتفاض على الواقع الحالي وعلى الضغوطات التي تمارسها بعض الإدارات، من كافة المحافظات، للتجمع والإعتصام عند العاشرة والنصف من قبل ظهر يوم غد الإثنين في مكان انعقاد جلسة مجلس الوزراء. واعتبر المجتمعون


استبدلت وزارة المال سندات يوروبوندز بقيمة 5.5 مليارات دولار بسندات بالليرة يحملها مصرف لبنان لتحقق وفراً بقيمة 1.4 مليار دولار من خدمة الدين، إلا أنه في موازاة ذلك بدأت نسبة الدين بالدولار تزداد وتتسع حلقة المخاطر الناجمة عن مثل هذه العمليات غير التقليدية أنهت وزارة المال عملية استبدال سندات خزينة بالليرة اللبنانية يحملها مصرف لبنان بسندات خزينة بالدولار (Eurobonds) أصدرتها خلال الأيام الماضية بقيمة أصول 5.5 مليارات دولار


برزت في السنوات الأخيرة مشكلة المتعاقدين في الإدارات العامة لا سيما في قطاع التعليم الأساسي الرسمي، واتخذت بعداً تصاعدياً أدى في بعض الأحيان إلى الصدام مع القوى الأمنية المولجة الحفاظ على سلمية التحركات. فما الذي يدعو المدرّس المتعاقد إلى النزول إلى الشارع وقطع الطرقات وتحدّي القوى الأمنية؟ يعود ملف التعاقد في المدارس إلى سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي. إلاّ أنها كانت محدودة لأن الدولة كانت في النهاية تدخل المدرّسين المتع


ردّا على «التعاطي السلبي» للقوى الأمنية مع موظفي المُستشفيات الحكومية الذين تظاهروا على طريق القصر الجمهوري أمس، أعلنت «الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المُستشفيات الحكومية» مواصلة إضرابها المفتوح وإقفال أبواب الطوارئ في كل المُستشفيات، احتجاجاً على عدم نيلهم حقهّم في سلسلة الرتب والرواتب. ومنذ بدء التحرك السبت الماضي، أبقى الموظفون أبواب الطوارئ مفتوحة أمام الحالات الحرجة، «ولكن بعد العنف والضرب الجسدي الذي تعرّضوا له اليوم


أرسل المدير العام لإدارة المناقصات، جان العلية، كتاباً إلى وزير الإعلام يطلب فيه إعادة نشر بيانه الذي نشر في الوكالة الوطنية للإعلام أول من أمس وحذف كأنه لم يصدر، عملاً بقانون حق الوصول إلى المعلومات. السؤال الذي طفا على السطح على خلفية المواجهة مع رئاسة التفتيش المركزي: «هل لرئاسة التفتيش سلطة رئاسية على إدارة المناقصات؟» السجال بين رئاسة التفتيش المركزي وإدارة المناقصات على خلفية المضايقات التي تتعرض لها الأخيرة فتح باب