New Page 1

عقد صباح اليوم لقاء موسع لمزارعي التبغ في منطقة مرجعيون، في مجمع الامام الرضا في ميس الجبل، في حضور عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام رئيس نقابة مزارعي التبغ في الجنوب حسن فقيه، رئيس بلدية ميس الجبل عبد المنعم شقير، رئيس بلدية حولا شكيب قطيش وفاعليات وعدد من ممثلي التعاونيات الزراعية ومزارعي التبغ. وجرى خلال اللقاء التباحث في قضايا المزارع وحاجاته، وبالاخص في موضوع رفع اسعار تسل


#شباك_المواطن# ناقش مشاكل القطاع الصحي والحلول والاجراءات الواجب اتخاذها سريعاً لإنقاذ القطاع من الكارثة مع نقيب اطباء لبنان_طرابلس د. سليم ابي صالح ومسؤول القطاع الصحي في الحزب الشيوعي اللبناني د. طارق حجازي وعبر الهاتف عضو عضو نقابة موظفي المستشفيات الحكومية في لبنان ورئيس لجنة متابعة موظفي مستشفى صيدا الحكومي خليل كأعين اعداد وتقديم: ليال نصر


لم يعد أمام كثير من اللبنانيين ما يخسرونه، ولم يعد التفريط بما تبقّى يعني شيئاً. في ظل الأزمة والبطالة، وجد كثيرون في ألعاب القمار والميسر طريقاً لـ«الكسب». وتحوّلت المراهنة على الحظ «عملاً بدوام كامل» للبعض، يكرّسون لها وقتهم مع «أوفرتايم»، سعياً وراء بارقة أمل تحسّن من واقعهم المعيشي «إذا مش الإثنين الخميس»، أصبح «شعاراً» من الماضي. الاتكال على الحظ يومين فقط في الأسبوع لم يعد كافياً. «شعار المرحلة» اليوم هو: «من الإثني


أظهر تدقيقٌ أجرته وزارة التربية في موازنات أكثر من 100 مدرسة وجوب خفض بعض الموازنات المدرسيّة بنسبة تصل إلى 55 في المئة. لكن نتائج التدقيق الذي أجرته شركة بريطانيّة سيبقى حبراً على ورق إذا لم تُفعَّل المجالس التحكيمية التربوية، وستظلّ إدارات المدارس تبتزّ الأهالي إذا لم يسدّدوا الأقساط المتوجّبة عليهم. الوزارة أرسلت إنذارات إلى المدارس المخالفة التي راكمت أرباحاً بلا رقيب... ولكن أين تُصرف هذه الإنذارات؟ للمرة الأولى منذ


لم تعد حياة العاملين في خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس «كورونا» تشبه ما كانت عليه قبل دخول الفيروس البلاد. تغيّرت عادات كثيرة، وحلّت أخرى طارئة مكانها. حتى العلاقة مع العائلة والمحيط باتت أكثر حذراً وحيادية. ولئن كان هؤلاء يجبرون أنفسهم على فعل ذلك خوفاً على من يحبّون من ناحية، وعلى المرضى من ناحية أخرى، إلا أن ما لا يفهمونه هي الصورة التي يقابلهم بها البعض، لناحية نفورهم منهم، وكأنهم هم من يحملون الفيروس ثلاث عشرون، كان


لفت نقيب الصيادلة في ​لبنان​ غسان الأمين إلى أنّه بعد ارتفاع سعر صرف ​الدولار​ في السوق السوداء "أصبح سعر ​الدواء​ في لبنان، والذي يباع ب​الليرة اللبنانية​، من الأرخص في المنطقة" وهذا يجعله أكثر عرضة للتهريب، معتبرا في حديث صحفي أنّ تهريب الدواء يبقى في "نطاق ضيّق ومحدود" وذلك لأنّه "عادة ما يكون عبر المطار الذي وبسبب جائحة "​كورونا​" لم يستعد كامل حركته". واشار ال


توقفت اللجنة الصحية ولجنة طب الاطفال في تجمع الاطباء في بيان، "عند قرار وزارة الصحة الاخير، حول آلية تقنين لقاح الانفلونزا الموسمية، وأشارتا الى أن منظمة الصحة العالمية، كانت قد أصدرت هذا العام توصية، بأن يتم إعطاء اللقاح لجميع السكان، وذلك للتخفيف بأكبر قدر من الانفلونزا، لصعوبة التمييز بينها وبين الكورونا covid19". وطالب البيان "وزارة الصحة العامة، بأن تتولى مباشرة، مهمة التلقيح المجاني للمواطنين كافة"، معتبرا أنه "بدلا


«هرّب» وزير البيئة دميانوس قطار افتتاح «موسم» الصيد البري لهذا العام في اجتماع غير مكتمل النصاب للمجلس الأعلى للصيد البري. القرار اتُّخذ سراً، وكعادة وزراء البيئة المتعاقبين، خضع قطّار لمصالح الصيادين وتجار أسلحة الصيد وذخائرها رغم كل مآسي البلد وكوارثه، خصوصاً البيئية، لم ينس وزير البيئة دميانوس قطّار فتح موسم الصيد البري، سرّاً، وكأنه «تهريبة»، أو ربما «صفقة» مع ممثلي الصيادين وتجار أسلحة الصيد وذخيرتها! القرار بفتح مو


أعلنت نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري في ​لبنان​، أنه بناءً على طلب لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس كورونا التي فوّضت نقابة أصحاب المطاعم بالقيام بحملات تفتيش وتدقيق بشكل دوري ومنظم على المؤسسات على كافّة الأراضي اللبنانية، عيّنت النقابة بدورها شركة "GWR Consulting" للتأكد من تطبيق المعايير والإجراءات الخاصة بالكورونا". وأفادت النقابة في بيان أنها أجرت خلال العشرة الأيام الماضي


اعلنت نقابة أصحاب ​المطاعم​ والمقاهي والملاهي والباتيسري في ​لبنان​ أنه بناءً على طلب لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية ل​فيروس كورونا​ التي فوّضت نقابة أصحاب المطاعم بالقيام بحملات تفتيش وتدقيق بشكل دوري ومنظم على المؤسسات على كافّة الأراضي اللبنانية، عيّنت النقابة بدورها شركة GWR Consulting للتأكد من تطبيق المعايير والإجراءات الخاصة ب​الكورونا​". وأفادت النقابة في


هل دفن معدّو خطّة التعافي المالي الحكوميّة خطّتهم؟ منذ إيقاف صندوق النقد الدولي المفاوضات مع حكومة حسان دياب، بدأ نقاش خافت حول تعديل الخطة الحكومية وتطويرها، فيما ذهب البعض الى الحديث عن خطة بديلة وبرنامج مختلف. وما بين هذا وذاك، انطلقت بعض الأحزاب في مفاوضات «غير رسمية» مع المصارف، للتوافق معها حول أرضية مشتركة تنقذها من شطب كامل رأسمالها مقابل الاحتفاظ بجزء معيّن يساعدها على «إعادة النهوض». يحصل ذلك رغم قيام هؤلاء أنفسهم


لطالما شكّلت الهجرة ركيزة أساسية للنظام الاقتصادي القائم على تشجيع الاغتراب لضمان التدفق المستمرّ لتحويلات المغتربين. إلّا أنّ لموجة الهجرة المستجدّة بعد الانهيار الاقتصادي انعكاسات سلبية تفوق بأضعاف أي عائدات اقتصادية قد تنتج عن تحويلات المغتربين الجدد، وقد تقضي نهائياً على «ميزة» لطالما تغنّى بها اللبنانيون بأن بلدهم يشكل «مستشفى المنطقة». هجرة الأطباء والممرضين واحدة من نتائج الأزمة الاقتصادية المستفحلة، وقد تقضي، نهائيا


دعا اتحاد ​نقابات سائقي السيارات العمومية​ للنقل البري في ​لبنان​، في بيان، "الحركة النقابية على مستوى الوطن والقطاع الى فتح حوار جدي عن تحمل مسؤوليتها بالتفاهم على برنامج نضالي مطلبي ديموقراطي، سعيا لوحدة اتحادات ونقابات ​النقل البري​ في لبنان". واعتبر "ان الانفراد بالقرار يضعف من الفعالية"، داعيا "الزملاء للعودة على ما كنا عليه لان الازمات الوطنية والقطاعات كبيرة جدا". وحذر الاتحاد من


هل فعلاً تحاول إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حماية تعويضات نهاية الخدمة للعمال؟ دوافع السؤال مصدرها طلب إدارة الصندوق من مصرف لبنان احتساب التعويضات على سعر صرف للدولار بـ 3900 ليرة، إذ يبدو أن إدارة الضمان ومصرف لبنان يجهلان ما سينتج من آليات كهذه تفاقم التضخّم وتآكل التعويضات بدلاً من الحفاظ على قوّتها الشرائيّة تروّج إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أنّها بادرت إلى الحفاظ على القوّة الشرائيّة لتعويضات نهاي


كشف رئيس نقابة الصيادلة في لبنان غسان الأمين، أن "شركات الأدوية لم تعد تملك المخزون المتراكم الذي تملكه عادةً"، مبيناً أنه "في وقت كان مخزونها سابقاً يكفي لستة أشهر، فإن ما يملكه كثير من الشركات اليوم يكاد يكفي شهراً ونصف شهر حداً أقصى". وأشار الأمين، في حديث صحفي، إلى أن إستيراد الأدوية يتّسم بالبطء الشديد بسبب مماطلة "مصرف لبنان"، في مقابل تضاعف الطلب على الأدوية من قبل المواطنين بغية تخزينها، موضحاً أن "رفع الدعم يعني