New Page 1

في الثاني من الشهر الجاري، قرّر الأمن العام اللبناني ترحيل عاملة منزلية كينية كانت قد تعرّضت للضرب المبرح على أيدي عدد من سكان منطقة برج حمود بـ «قيادة» عسكري في الجيش اللبناني. هذا ما أفادت به عدد من المنظمات الحقوقية في لبنان وقد ظهرت العاملة وصديقة لها، قبل نحو أسبوعين، في شريط فيديو وهما تتلقّيان ضربات ولكمات من رجل بلباس مدنيّ، قبل أن يُسانده عدد من الأشخاص الذين انضمّوا إلى «حفلة» الضرب. ورغم أن «الذنب» الذي اقترفته


دعا الاتحادالعام ل​نقابات السائقين​ وعمال النقل في ​لبنان​، في بيان، الى "الإضراب العام يوم الاربعاء في 25 الحالي، على أثر الإجتماع الذي عقد أمس الخميس في مركز الإتحاد ​العمال​ي العام وضم كافة القطاعات العمالية لبحث شوؤن العمال وإرتفاع الأسعار. وأيد دعم قرارات ​الإتحاد العمالي العام​، داعيا "النقابيين وجميع القطاعات العاملة في ​قطاع النقل​ للمشاركة لإستعادةالحقوق


لا تنتهي حكايات الذلّ على أبواب المستشفيات. في كلّ مرة، ثمة حكاية أكثر «شراسة» تعيد تذكيرنا، في كل لحظة، بالنظام الصحي الفاشل الذي يضع المريض رهينة جشع المستشفيات و«أصحابها». زهراء، الشابة التي تعاني منذ صغرها «تأخّراً عقلياً» اختبرت، أخيراً، كيف يكون الذلّ على باب مستشفى. قبل بضعة أيام، أصيبت زهراء بعارض صحي. للوهلة الأولى، ظنّت عائلتها أنها «نوبة عصبية»، نقلوها على أثرها إلى أحد المستشفيات. دخلت الشابة إلى المستشفى على أس


من دون علاج أو دواء، ترقد جمانة سامر أبو إسبر منذ ثلاثة أيام في غرفة في مستشفى "السان جورج" في الحدث. العلاج متوقّف وعدّاد الحساب يسير، فمع كل ليلة تمضيها في غرفتها، يُضاف الى حسابها مبلغ 500 ألف ليرة لبنانية، والمغادرة ممنوعة. "نحنا وضعنا ع قدنا، ألف ما معنا... أختي كانت تشتغل وأهلي قاعدين بالبقاع. ماما مريضة وبابا مريض"، تقول شقيقة جمانة في اتّصال مع موقع "الجديد"، وتضيف: " الصليب الأحمر نقل شقيقتي الى المشفى بحالة خطر


خُتمت، أمس، آخر جلسات المرافعة في قضية «نقابة العاملين في سبينيس في لبنان». وحدّدت المحكمة الجزائية في بيروت برئاسة القاضية رولا صفير، تاريخ العشرين من شهر كانون الأول المُقبل موعداً لإصدار الحكم النهائي. ستّ سنوات مضت على إقدام ثلاثة عمال من موظفي «سبينيس» المصروفين، على رفع دعوى جزائية ضدّ الشركة وضدّ رئيس مجلس إدارتها، «لاشتراكهما في منع هؤلاء من ممارسة حريّاتهم النقابية سنداً للمادة 329 من قانون العقوبات»، وفق ما يرد ف


خُتمت، أمس، آخر جلسات المرافعة في قضية «نقابة العاملين في سبينيس في لبنان». وحدّدت المحكمة الجزائية في بيروت برئاسة القاضية رولا صفير، تاريخ العشرين من شهر كانون الأول المُقبل موعداً لإصدار الحكم النهائي. ستّ سنوات مضت على إقدام ثلاثة عمال من موظفي «سبينيس» المصروفين، على رفع دعوى جزائية ضدّ الشركة وضدّ رئيس مجلس إدارتها، «لاشتراكهما في منع هؤلاء من ممارسة حريّاتهم النقابية سنداً للمادة 329 من قانون العقوبات»، وفق ما يرد ف


فوضى المبيدات الزراعية في لبنان تتخطى السجال الذي تجدد أخيراً حول السماح بدخول بعض من هذه المواد من عدمه. بحسب إحصاءات خبراء وزارة الزراعة، هناك 4000 طن من المبيدات الخطيرة تدخل إلى لبنان سنوياً بنحو شرعي. أما ما يدخل بطرق غير شرعية، فليس معروفاً حجمه. من يراقب عمليات الاستيراد، ووفق أية معايير؟ ومن يراقب طرق الاستخدام التي لا تقلّ خطورة عن طرق الإدخال التي تحوم حولها الشبهات، ولا سيما لجهة عدم الثقة باللجنة التي تشرف على إد


أدّت السياسات المدينيّة المتبعة على مرّ السنين إلى تعطيل حياة الناس اليومية، وتهميشهم عن القرارات التي يتبلّغون بها من دون المشاركة في صياغتها أو إبداء الرأي فيها. وبفعل التوجّه الخدماتي والسياحي والتجاري، تحوّل البلد إلى ورشة بناء تشوّه البيئة بصورة ممنهجة، وتقضي على المساحات العامة، وتساهم في إقفال حدائق عامة وإزالة محميّات طبيعية، وتضع اليد على الأملاك العامة البحرية. أدّت هذه السياسات في كثير من الأحيان إلى إصدار تصاميم


نحو ربع الأطفال في لبنان يتعرّضون للتنمّر (bullying) من أقرانهم في المدرسة. هذا ما خلصت اليه دراسة أعدّتها «الجمعية الفرنكوفونية للأمراض النفسية»، مُشيرةً إلى أنّ غالبية المُتنمّرين هم من الذكور. وبحسب اختصاصيين، فإنّ للتنمّر تداعياته الخطيرة على المديين القريب والبعيد، وقد يخلق لدى ضحاياه اختلالاً نفسياً يرافقهم مدى الحياة أو يودي بهم الى الانتحار «يتبادل رفاقي صوري على الواتساب ويسخرون مني. يصفونني بالـchubby (بدين)». ي


عقدت لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان - لجنة طرابلس والميناء، إجتماعها الدوري، في مقر تجمع المرأة اللبنانية - شارع المدارس، في حضور رئيسها غورنغ حموي والعضو المؤسس رضوان ياسين، وجرى عرض لأنشطة اللجنة واتصالاتها مع النواب الجدد والمسؤولين. واعلنت في بيان انه تم طرح مقترحات لتعديل القانون الجائر والمجحف بحق المستأجرين ولا ينصف صغار المالكين، كالاستفادة من الصندوق لمن دخله لا يتجاوز ثمانية أضعاف الحد الأدنى للأجور (خم


عقدت الهيئة الإدارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان إجتماعاً في مقرها في ​بيروت​ بحضور مقرري الفروع من كافة المحافظات . وهنأ رئيس الرابطة الأستاذ بهاء تدمري بإسم الهيئة الادارية المعلمين بمناسبة إنهاء ​العام الدراسي​ بنجاح وأيضاً النتائج الجيدة التي حققتها المدرسة الرسمية في ​الشهادة المتوسطة​ ، كما وأثنى على المشاركة الفعالة والجدية للمعلمين في إنجاح ​الإمتحانات الرسمية​


الصرف الجماعي والممنهج للمعلمين في المدارس الخاصة في هذا الوقت من العام كان محور اجتماع تنسيقي بين نقابة المعلمين ومستشارها القانوني الوزير السابق زياد بارود أمس. النقابة استغربت الأسباب المعلنة للتدابير التعسفية المتخذة لا سيما التذرع بقانون سلسلة الرتب والرواتب والضائقة المالية والاقتصادية أو تبديل ساعات العمل الاسبوعية وإلغاء المواد الاجرائية من المنهج (الفنون، المسرح، الكومبيوتر، الخ) بهدف تخفيف الحصص أو وضع 40 تلميذاً


حصلت الكثير من التحوّلات في «سوليدير» خلال السنوات الأخيرة. بنية المساهمين تغيّرت. الفساد انتشر في الشركة. نتائجها المالية تقرّبها من الإفلاس. هذه الوقائع فتحت نقاشاً بين المساهمين في ما يمكن القيام به. هل يجب القيام بخطوات في اتجاه تغيير مجلس إدارة الشركة وإدارتها التنفيذية في الجمعية العمومية المقبلة المتوقع انعقادها في 27 تموز؟ هل يجب الوصول إلى التصفية الذاتية، فيحصل أصحاب الحقوق على حصّة ما؟ هل يمكن القيام بأي أمر آخر ف


للسنة التاسعة، خرجت عشرات العاملات المهاجرات في لبنان، في اليوم العالمي لعاملات المنازل، الى الشارع من أجل مطلبهن الأوحد: إلغاء نظام الكفالة، المسؤول الأول عن الممارسات الإستعبادية التي تُرتكب في حقهّن 40% من أصحاب العمل اللّبنانييّن لا يدفعون راتب العاملة المنزلية بشكلٍ منتظم، 94% من هؤلاء يقدمون على احتجاز جواز سفرها، و22% منهم يوصدون الأبواب عليها حين مغادرتهم المنزل. هذا ما أظهرته آخر دراسة وطنية أجرتها الجامعة الأمير


أكد الأمين العام لـ"​الحزب الشيوعي​ اللبناني" ​حنا غريب​ "أننا نقف اليوم معاً في ​قلعة الشقيف​ على هذه التلّة الشامخة المتطلعة نحو العلياء وذات الجذور التاريخية العميقة في الارض الجنوبية التي إرتوت على مدى عقود وعقود بدماء آلاف الشهداء والجرحى المدافعين عن هذا الحصن وعن جنوبهم ووطنهم الغالي ضد الاعتداءات الصهيونية واحتلاله". وفي كلمة له خلال المهرجان المركزي لـ "يوم الشهيد الشيوعي"، لفت