New Page 1

الصراع محتدم في مجلس إدارة الضمان الاجتماعي حول التمديد لشركة IDS التي تتولّى أعمال المكننة في الصندوق منذ عام 2007، لكن النتيجة معروفة سلفاً: IDS باقية... وتتمدّد، إذ تسعى إلى رفع قيمة عقدها ومدّته، رغم أن عملها كان يُفترض أن ينتهي عام 2009 «وكأن شركة IDS قدر الضمان الاجتماعي»، عبارة لأحد أعضاء مجلس إدارة الصندوق، تختصر قصة الشركة التي كلّفت عام 2007 تشغيل المعلوماتية في الضمان لمدة عامين، تعمل خلالهما على تدريب الموظفين


اشارت الهيئة التأسيسية ل"نقابة عاملي ​المستشفيات الحكومية​" الى اننا" نجتمع اليوم من كل ​لبنان​ أمام مداخل المستشفيات الحكومية، لنرفع الصوت عاليا، لإنصاف الكادر البشري في المستشفيات الحكومية، عبر إعطائه أبسط الحقوق التي ناضلنا من أجلها سنوات، وكنا قد صدقنا ​الدولة​ بكل أركانها، التي وقفت وصفقت للموظفين الذين أثبتوا وما زالوا، أنهم رأس حربة في مواجة جائحة "​كورونا​"، وأن ​


الصراع محتدم في مجلس إدارة الضمان الاجتماعي حول التمديد لشركة IDS التي تتولّى أعمال المكننة في الصندوق منذ عام 2007، لكن النتيجة معروفة سلفاً: IDS باقية... وتتمدّد، إذ تسعى إلى رفع قيمة عقدها ومدّته، رغم أن عملها كان يُفترض أن ينتهي عام 2009 «وكأن شركة IDS قدر الضمان الاجتماعي»، عبارة لأحد أعضاء مجلس إدارة الصندوق، تختصر قصة الشركة التي كلّفت عام 2007 تشغيل المعلوماتية في الضمان لمدة عامين، تعمل خلالهما على تدريب الموظفين


نظمت رابطة أطباء الأسنان في محافظة النبطية، بالتعاون مع نقابة أطباء الاسنان في بيروت لقاء لاطباء الجنوب مع نقيب أطباء الأسنان في لبنان البروفسور روجيه ربيز. أقيم اللقاء في منتجع درب القمر، في حضور مسؤول المهن الحرة لحركة "أمل" اقليم الجنوب المهندس علي فياض، مسؤول شؤون البلديات والمخاتير في إقليم الجنوب الدكتور عدنان جزيني، ممثل وحدة المهن الحرة والتجمع الاسلامي في "حزب الله" الدكتور محمد عياد بيطار، مسؤول قسم أطباء الأسنا


لأن حقنا نعيش بكرامة ... لأن لازم يتم معاملتنا معاملة الجندي في زمن الحرب في الحقوق والواجبات... لأن حقنا نقبض كل اخر شهر دون تأخير.... لأن السلسلة حق مقدس ..... لأن خشبة خلاصنا اعادتنا الى كنف الادارة العامة ..... كرمال كل حقوقنا ..... تدعو الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان كل العاملين في المستشفيات الحكومية الى وقفة امام مداخل المستشفيات الحكومية للمطالبة بحقوقنا واسماع صوتنا الى المعني


يأمل المشرفون على قطاع التجميل في لبنان بتحويل تهديد الأزمة الاقتصادية الى «فرصة» للنهوض بهذا القطاع، عبر اجتذاب السياح والمغتربين للاستفادة من انهيار سعر صرف الليرة، وأصحاب الحسابات العالقة في المصارف ممن يخشون تبخّرها هوس اللبنانيات (واللبنانيين) بعمليات التجميل دفع بأحد المصارف، عام 2007، إلى إطلاق «قرض الجمال» لتغطية مصاريف هذه العمليات التي كانت كلفة بعضها تصل إلى خمسة آلاف دولار. يومها، كان البلد لا يزال يلملم الآثا


مفردات كثيرة تآلف اللبنانيون معها منذ تشرين الأول الماضي، «اللولار» أو «الدولار اللبناني» واحدٌ منها. هو ليس تعبيراً عن عملة جديدة، بل عن حقيقة مُرّة يُراد إخفاؤها عن أصحاب الودائع بالدولار الأميركي: خسرتم أموالكم، وإن أردتم الحصول عليها فعليكم سحبها بالليرة بعد فقدانها أكثر من نصف قيمتها كما يقوم الأهالي بخداع أطفالهم بروايات تقيهم «صدمة الحقيقة» منذ الصِّغر، هكذا يتعامل المسؤولون السياسيون والمصرفيون مع اللبنانيين. نيّة


اعتبرت "نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة للقطاع الخلوي"، في بيان، أن الموظفين "أثبتوا اليوم ان شعارنا قوتنا بوحدتنا هو الأساس والطريق لتحقيق المطالب". وأضافت: "لقد أثبتوا، خلال هذه ​الأزمة​ أهمية روحية التضامن والتكافل بينهم في سبيل تحقيق المطالب المحقة، فألف تحية وتقدير لكل الموظفين". وثمنت "عاليا كل الجهود الكبيرة و​الطيبة​ التي بذلت وأثمرت عن حل مشكلة صرف الرواتب للموظفين، وبخاصة جهود معال


عمال متعهد كهرباء قاديشا في طرابلس اعتصموا امام مبنى الشركة في البحصاص، احتجاجا على توقيفهم عن العمل بشكل مفاجئ. وقد تم ابلاغ 62 موظفا بعدم دفع رواتبهم ابتداء من اول الشهر الحالي بسبب انتهاء العقد مع الشركة المتعهدة. وناشد العمال وزارة الطاقة "انصافهم وحل مشكلتهم، لا سيما وان توقيفهم عن العمل سيعطل 40% من اعمال الشركة"، محذرين من "التصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم".


منذ حوالي الاسبوع اعلن معالي وزير الصحة الدكتور حمد حسن مشكورا انه تم توقيع وتحويل باقي المستحقات المالية للمستشفيات الحكومية عن عام 2019 ولدى متابعتنا مع وزارة المالية صباح اليوم تم التأكيد لنا ان المستحقات المالية يتم تدقيقها والمطلوب حاليا الايعاز من معالي وزير المال لدوائر الصرف في وزارة المالية بتحويل المستحقات الى حسابات المستشفيات الحكومية في مصرف لبنان . وفي ظل الازمة المالية السيئة التي تمر بها البلاد وتدهور العملة


أعلن مدير ​مستشفى بيروت الحكومي الجامعي​، الدكتور فراس أبيض في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه"تم تشخيص إصابة أحد أفراد الطاقم الطبي ب​فيروس كورونا​ أمس". وكتب أبيض :"أمس لم يبدأ بشكل جيد، تم تشخيص أحد عمال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لدينا بفيروس كورونا، وكانت هذه أول إصابة للموظفين منذ بدء ​الأزمة​. ظهرًا ، قدم ممثلون من لوريال تبرعًا بمطهرات اليد. كما أحضروا هدايا للمو


يُواجه القطاع العام خطر تخفيض حجمه نزولاً عند رغبة صندوق النقد الدولي. أما الفئة الأكثر عرضة لهذا الخطر، فهم الموظفون الذين جرى توزيعهم في المؤسسات والإدارات خلافاً لقانون سلسلة الرتب والرواتب. فهل تُغطّيهم الحكومة أم تُضحّي بهم؟ لا تخلو وصفة صندوق النقد الدولي للبنان من تخفيض حجم القطاع العام، كشرط من شروط التعافي. هذا القطاع الذي جرى حشوه في السنوات الأخيرة بتوظيفات «سياسية ــــ انتخابية» شاركت فيها كل القوى السياسية من


Fenasol بعد ان طفح الكيل نفذ الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان و لجنة سائقي ومالكي الشاحنات الافرادية على مرفأ بيروت ، وبظل الظروف الاقتصادية الصعبة ووقف التجاوزات والمنافسة الغير مشروعة لليد العاملة ومن اجل تطبيق القوانين المرعية الاجراء وحماية حقوق السائقين. اعتصاما" اليوم بتاريخ 15/6/2020 الساعة التاسعة صباحا" امام مدخل المرفأ بوبة رقم (14) بمشاركة عدد كبير من السائقين المصروفين وال


أربع إصابات جديدة بفيروس «كورونا» أعلنت عنها وزارة الصحة أمس، ليرتفع إجمالي الإصابات الى 1446. الإصابات الأربع (مقيمان ووافدان) من بين 885 فحصاً، أي أقل من المعدل اليومي للفحوصات (أكثر من 1000)، وبالتالي لا يمكن التعويل على إيجابية الرقم المحدود. إلا أن معطىً إيجابياً بات يبرز ويمكن البناء عليه، وهو المتعلّق بارتفاع أعداد المتعافين إلى 868. فيما ارتفع عدد الوفيات الى 32 بعد تسجيل حالة وفاة السبت الماضي، ليصبح عدد المُصابين ا


أعلن رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائيّة هاني البحصلي، في حديث تلفزيوني، ان "المواد الغذائية ستبقى متوفرة في الأسواق ولكن نعاني من صعوبة في تأمين ​الدولار​ لشراء المواد واذا لم تحلّ هذه المشكلة قد نعاني من أزمة بعد أشهرٍ قليلة".