New Page 1

أعلن رئيس نقابة المالكين ​باتريك رزق الله​ أن "الإيجارات جزء من قطاع السكن والإسكان، وبحسب ​وزارة المال​ فهناك 93 ألف عقد إيجار وفق القانون الجديد للإيجار و82 عقد لأماكن غير سكنية وفق القانون الجديد أيضًا، ما مجموعه 175 ألف عقد. وإذا أضفناها إلى العقود القديمة الخاضعة للقانون الاستثنائي والتي تبلغ في الأماكن السكنية 62 ألف مستأجر وفي غير السكني 25 ألف قسم، فهذا يؤكّد أنّ تفعيل قطاع الإيجارات يفيد الما


نحو ثلاثين موظفاً في قسم الصيانة في شركة «تاتش» يستعدّون لمباشرة العمل لدى شركة «باورتك» (powertech)، بموجب عقد موقّع بين الشركتين قضى بـ «إعارتهم» إياها بعدما التزمت أعمال صيانة محطّات البث في المناطق اللبنانية لقاء 13 مليون دولار سنوياً، على أن تُدفع رواتب الموظّفين من المال العام، لا من أموال الشركة التي ستجني أرباحاً بقيمة أربعة ملايين دولار. في هذا الوقت، يعيش هؤلاء حالياً حالة من الخوف، ناتجة من دفعهم إلى توقيع كتاب تن


تزداد الاعتراضات على حضور شركة «باور تيك» في قطاع الخلوي باطراد. فبعد أن سيطرت على عقود الصيانة مع شركتي ألفا وتاتش، ها هي تسيطر على عقد توريد وتركيب الأبراج والأعمال المدنية والإنشائية، الذي تبلغ قيمته نحو 30 مليون دولار. تعود القصة إلى آذار الماضي، وتحديداً إلى حين أطلقت مناقصة توريد وتركيب 400 برج لصالح شبكة تاتش. قبل ذلك التاريخ، كانت درجت العادة منذ سنوات على أن تعمد شركة الخلوي إلى دعوة الشركات المصنّفة لديها، وعددها


على جدول أعمال جلسة المجلس البلدي لبيروت، غداً، بند يتعلق بالتجديد لشركة «هايكون» التي تتولى صيانة الأشجار والشتول في حدائق العاصمة ووسطيات شوارعها. إدراج البند مخالف للقانون، لأن التجديد يأتي بعد انتهاء العقد، فضلاً عن مخالفة الشركة لمعظم بنود دفتر الشروط الذي التزمته العام الماضي مقابل ثمانية مليارات ليرة بيروت التي لا يكاد يُرى فيها «عِرق» أخضر، كلّفت صيانة الأشجار والمزروعات في حدائقها ووسطيات شوارعها ثمانية مليارات ل


يجلس طوني شديد خلف مكتبه ومن حوله أعضاء الجمعيّة التعاونية للسوق ومجلس إدارته المكوّن من 12 شخصاً. يعتبر «الحاكم بأمر السوق»، منذ أكثر من ربع قرن، أنه «بنزاعه المفتوح مع البلدية (سنّ الفيل) فيّق الدولة على أرضها لتستردّها»، مؤكداً أن «السوق باقٍ... كما الأحد من أيام الأسبوع». الرجل يريد حلولاً لا فتح جبهات، لا مع محافظ بيروت زياد شبيب، على قاعدة «أنني أثق بحكمته فهو كان منطقياً حين التقيناه»، ولا مع وزيرة الطاقة ندى البستاني


عاد مصير سوق الأحد الشعبي إلى الواجهة، وعادت معه المزايدات السياسيّة - المناطقيّة لتحسين مدخل المتن الشمالي وبيروت. التحسين سيأتي، حتماً، على حساب الفقراء من الباعة الذين يستأجرون البسطات فيه، باختلاف طوائفهم والمناطق الآتين منها، لا من طائفة واحدة على ما يظنّ بعض المتحمّسين من أنصار «التحسين». وهؤلاء، للمفارقة، لا يبدون حماسة مماثلة لتنظيف مجرى نهر بيروت المجاور للسوق، بعدما بات ساقية للمجارير. يريد القيّمون على المدينة تح


«طلب الأمن العام تسديد نحو 15 مليون ليرة لتسوية وضع عامل سوري واحد، كما بات عليّ تشغيل 50 عاملاً لبنانياً لتسوية أوضاع 14 عاملاً سورياً. هذا غير مقبول. عندها سأضطر إلى بيع كيس البهار بـ 50 دولاراً». هذا ما قاله صاحب مصنع للبهارات، أمس، على هامش مؤتمر صحافي عقده «تجمّع صناعيي الشويفات وجوارها». إذ كما كان متوّقعاً، بدأت أصوات أصحاب العمل تعلو جرّاء تداعيات خطة وزارة العمل لـ«مكافحة العمالة الأجنبية غير النظامية» التي تُرتّب ع


نفذ مالكو الشاحنات العمومية في مرفأ بيروت، اليوم، اضرابا اعتراضا على طرح لوحات عمومية جديدة للتداول ضمن مشروع موازنة العام 2019، وذلك تلبية لدعوة نقابة مالكي الشاحنات العمومية في مرفأ بيروت. وقد أقفل اصحاب الشاحنات بوابات المرفأ الرئيسية 14 -9، مما أدى الى توقف سحب البضائع من والى حرم مرفأ بيروت.


التزم الموظفون في سنترال حلبا وعمال أوجيرو في محافظة عكار اليوم الإضراب بناء على دعوة الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة الى "الإضراب العام والشامل، صونا لحقوق موظفيها"، وتواجدوا في مكاتبهم معتذرين عن القيام بأي عمل. وإقتصر العمل في طبابة محافظة عكار على تسيير أوراق دخول المستشفيات، اما مركز نفوس حلبا فإقتصر عمله على الأمور المستعجلة، أما باقي الإدارات الرسمية في محافظة عكار فالعمل فيها يسير بشكل طبيعي.


أعلن الوزير السابق ​شربل نحاس​ "ألا احد في السلطة يمكن ان يدّعي اليوم ان الامور تسير بشكل صحيح"، مشيرا الى "ان حركة مواطنون ومواطنات حذرت من ان كل ما يحصل اليوم في ​الموازنة​ هو توزيع للخسائر، لأن الطبقة الطائفية المتخاصمة عاجزة عن مواجهة المشكلة الاقتصادية، مطالبا بانشاء ادارة بصلاحيات استثنائية لمرحلة انتقالية، تعنى بانقاذ الوضع". وشدّد نحاس في حديث اذاعي، على "ان على السلطة هذه ان تتحمل مسؤوليات


في مشهد بات يتكرر كل سنة، منذ 12 عاماً، تلوّنَ قسم من بحيرة القرعون بالأخضر والأزرق، وفاحت منها روائح كريهة، بما يؤشر إلى تكاثر «السينوباكتيريا» السامة على سطح البحيرة وفي أعماقها. المصلحة الوطنية لنهر الليطاني أعلنت في آذار الماضي عودة التنوع البيولوجي إلى القرعون بعد رصد عدد من الكائنات الحية التي عادت لتعيش في البحيرة، وتؤشر إلى نوعية جيدة للمياه بعد موسم غني بالأمطار. غير أن عودة «السينوباكتيريا» تدل على القضاء مجدداً ع


علق الوزير السابق ​شربل نحاس​ على الحادثة التي حصلت بالأمس من النائب ​نواف الموسوي​، معتبرا أن "المسألة تتعلق بقرار ​محكمة​ دينية بخصوص حضانة الاطفال وحصل خلاف على تطبيقه، وعندما نقول ان هناك دولة لا يمكن ان تكون منتدى للأحزاب"، معتبرا ان "المحاكم الدينية ملزمة بتطبيق القوانين". وفي حديث تلفزيوني اوضح نحاس أن "الفلسطيني في ​لبنان​ مقيم بحكم صفة اللجوء والانظمة المرعية في لبن


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الآتي: تحيي نقابة محرري الصحافة اللبنانية الموقف الشجاع لنقابة الصحافيين الفلسطينيين الرافض لدعوة البيت الابيض للصحافيين الفلسطينيين لزيارته،وتقدر التزام الصحافيين الفلسطينيين بهذا الموقف. كما تثمن نقابة المحررين موقف نقابة الصحافيين الاميركيين المؤيد للنقابة الفلسطينية ،وتناشد اتحاد الصحافيين العرب دعم الموقف الفلسطيني ،واتخاذ الاجراءات التي تنسجم مع هذا الموقف.


أزمة الحسابات المالية مستمرة. لا مخارج تقي من تصاعد التوتر على خلفية عدم تدقيق ديوان المحاسبة لقطوعات الحسابات جميعها (1993 - 2017)، وبالتالي عدم إحالتها من قبل الحكومة على مجلس النواب. وإذا كانت الموازنة مطلوبة اليوم قبل الغد، فإن ذلك لن يكون ثمنه الموافقة على إحالة حسابات مجتزأة إلى مجلس النواب، كما يؤكد الوزير منصور بطيش. ما العمل؟ لا أحد يملك الجواب، لكن بدأت تُسمع أصوات تدعو إلى «أبغض الحلال»، أي إعطاء الحكومة مهلة جديد


حتى الآن، لم تقفل أبواب المستشفيات أمام موظفي القطاع العام. لم تبلغ الأزمة المالية لتعاونية موظفي الدولة هذا الحد الخطير، لكن أحداً لا يعرف ما الذي يمكن أن يحصل إذا بقيت المستحقات تصل إليها «بالقطّارة». للتعاونية في ذمة وزارة المال نحو 124 مليار ليرة من مساهمة الدولة لتعاونية الموظفين عن العام 2018 (328 ملياراً)، فيما لم تدفع الوزارة قرشا واحدا من مساهمة 2019 (316 ملياراً و17 مليون ليرة). التأخير في سداد المستحقات يقلق ال