New Page 1

الاعتراضات التي صدرت عقب انتهاء انتخابات الجامعة اللبنانية الأميركية، أمس، كانت على دقة النتائج التي يفرزها نظام تصويت الكتروني تتحفظ عنه معظم القوى الطلابية على اختلاف توجهاتها، على خلفية أنّه يتيح لأي طالب التصويت من أي مكان يريد، ما يلغي سرية الاقتراع وحماية الناخبين/ات من الضغوط، وامكان أن يصوّت طالب بالنيابة عن آخر. وتشير مصادر القوى المتنافسة إلى أنّها فوجئت بأرقام الناخبين التي خالفت حساباتها الانتخابية بفوارق شاسعة.


تعاني هيئة أوجيرو من شح في الأموال، بسبب تأخر وزارة الاتصالات بتسليمها مستحقاتها، على رغم الطلبات المتكررة من الهيئة. وفيما تؤكد الوزارة أن التأخير يعود لعدم توقيع العقد مع الهيئة، ولوجود حكومة تصريف أعمال، فإن مصادر أجيرو تؤكد أن استمرار الوضع على ما هو عليه سيؤدي إلى إعلانها عن عدم قدرتها على تلبية كل طلبات الصيانة التي تصلها من المواطنين


نافذ أم غير نافذ؟ «هذا هو السؤال» في ما يتعلق بقانون الايجارات، في ظل القرارات القضائية المتضاربة حول أي «نسخة» من القانون يجب تطبيقها: القانون الصادر عام 2014 أم ذلك الذي أقره المجلس النيابي معّدلاً عام 2017. آخر هذه القرارات قرار قضائي جديد خلُص الى عدم وجوب تطبيق الزيادات على بدلات الإيجارات حالياً، واعتبر أن الإنذارات التي يُرسلها المالكون لا مفاعيل قانونية لها نحو سنة وتسعة أشهر مرّت على إقرار مجلس النواب قانون الإيج


تمنت نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة في بيان أصدرته اثر اجتماعها الدوري، على "اللجان التي تدعي تمثيل المستأجرين، أن توفر جهدا أكثر للبحث عن حلول في شؤون السكن خارج إطار الإقامة المجانية في بيوت المالكين وخارج إطار المطالبة بتعويضات الفدية التي كسبها بعض المستأجرين بغير حق من جيوب المالكين في السنوات الماضية وخلال نفاذ القانون الاستثنائي القديم الأسود للايجارات الذي ولى إلى غير رجعة والذي كان ولا يزال يعتبر بمثابة حكم


لم يكُن توقّف «دار الصياد» عن إصدار مطبوعاتها هو الخبر الأول من نوعه الذي يعكس ما وصلت إليه حال الإعلام في لبنان. لكنه لم يكن ليمرّ كحدث عابر. جاء كإنذار إضافي للوضع الذي آلت إليه الصحافة الورقية في لبنان، ما يستدعي تدخل الدولة لدعمها، أسوة بدول كبرى تتعامل مع الصحافة المكتوبة كـ«أصول وطنية» تعكس رؤيتها للحرية الإعلامية. في هذا الإطار، عقد وزير الإعلام ملحم الرياشي أمس اجتماعا طارئاً في مكتبه في الوزارة، بحث فيه أزمة الصحف.


نالت نقيبة الممرضات والممرضين في لبنان الدكتورة ميرنا أبي عبدالله ضومط جائزة "Past President's Award" التي تمنحها الجمعية الدولية للممرضات والممرضين المتخصصين في رعاية مرضى السرطان خلال مؤتمرها الدولي الـ22 الذي عقدته في مدينة أوكلند - نيوزيلندا، "تقديرا لعملها في نشر التوعية والتثقيف في مجال سرطان الثدي عند النساء في لبنان". واستحقت النقيبة الجائزة عن "نشاطاتها الرائدة ودورها في التثقيف والتوعية والتوجيه حول مرض سرطان ا


في الحسابات المالية التي يُفترض أن تعلن وزارة المالية قريباً انتهاءها، الكثير من الفضائح الموثّقة. معظمها صار متداولاً، لكن أكثرها لا يزال ينتظر ساعة الحقيقة. في حساب القروض، على سبيل المثال، يتبين أنه في عام 1997 حُوّلت اتفاقية قرض إلى المجلس النيابي بقيمة 30 مليون دولار، لشراء محرقة لاتحاد بلديات المتن الشمالي. التدقيق في المستندات يبين أن لبنان لم يتسلّم المحرقة، والمجلس النيابي لم يبرم الاتفاقية، لكن وزارة المالية سددت ا


حاضرت رئيسة الجمعية الاميركية للمهندسين الاميركيين كريستينا سولو في نقابة المهندسين في بيروت عن اهداف ومهام الجمعية في العالم، فضلا عن واقع الهندسة المدنية، في حضور رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب المعمار جاد تابت واعضاء مجلس النقابة، حاكم منطقة 10 في جمعية المهندسين الاميركيين الدكتور الياس بطرس الصياح والوفد المرافق. بداية، رحب النقيب تابت بالحضور، مثنيا على "الدور الذي تضطلع به الجمعية على مستوى العالم عموما ولب


أكدت ​نقابة محرري الصحافة​ ال​لبنان​ية في بيان أن "توقف مطبوعات "دار الصياد" عن الصدور بعد القرار المتخذ من اصحاب الدار باغلاقها تباعا حتى الاحتجاب النهائي ،هو نبأ صادم للاسرة الصحافية والاعلامية في لبنان و​العالم العربي​"، معربة عن أسفها لأن "تلقى هذه الدار العريقة التي اسسها المرحوم ​سعيد فريحه​ مثل هذا المصير، خصوصا ان نتائج هذا القرار ستكون قاسية جدا على عشرات الزملاء والعا


رأت نقابة محرري الصحافة اللبنانية في بيان ان "توقف مطبوعات "دار الصياد" عن الصدور بعد القرار المتخذ من اصحاب الدار باغلاقها تباعا حتى الاحتجاب النهائي، هو نبأ صادم للاسرة الصحافية والاعلامية في لبنان والعالم العربي"، لافتة إلى انها "تأسف ان تلقى هذه الدار العريقة التي اسسها المرحوم سعيد فريحة مثل هذا المصير، خصوصا ان نتائج هذا القرار ستكون قاسية جدا على عشرات الزملاء والعاملين فيها الذين سينقطع مورد رزقهم، ويدخلون نادي العاط


أضيفت أمس ضحيّة جديدة إلى لائحة ضحايا العنف والجريمة بحقّ العاملات الأجنبيّات في لبنان. ضحيّة بلا إسم ومن دون معرفة هويّتها، سوى أنّها قد تكون من التابعيّة الأثيوبيّة وفي العقد الثالث من العمر. معلومات قوى الأمن أن الجثة تعود لسيدة «بشرتها سمراء يرجح انها افريقية»، فيما لم يجر التأكد بعد مما إذا كانت حاملاً أو تعرضت لاعتداء جنسي. «وُضّبت» الجثة في حقيبة سفر وضعت عند مدخل موقف السيارات في مبنى «أبو زخم وسماحة»، في شارع «مارو


ليس جديداً أن جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت تمرّ بأزمة ماليّة. الجديد أن مستشفى المقاصد التابع لها في الطريق الجديدة أبلغ عشرات من موظّفيه بقرار صرفهم نهاية أيلول الجاري. وفي حين أشيع أن عدد المستغنى عن خدماتهم «يناهز الثمانين»، أكّد رئيس الجمعيّة فيصل سنّو لـ«الأخبار» أن الرقم هو «40 موظفاً فقط من المتعاقدين السنويّين الذين لن تجدّد عقودهم». ففي جمعيّة تشغّل نحو 2400 موظّف، يرى سنّو أنّ «من الطبيعي» الاستغناء


اجتمع وفد من الهئية التأسيسية لعاملي المستشفيات الحكومية في لبنان مع وزير الصحة غسان حاصباني بحضور رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر وتم البحث بموضوع تطبيق سلسلة الرتب والرواتب وعدم تطبيقها من قبل ادارات المستشفيات الحكومية بالاضافة الى مشكلة الرواتب ببعض المستشفيات والوضع المادي الرديئ لاكثرية المستشفيات الحكومية،ووعد الوزير: اولا عقد اجتماع عاجل الاسبوع المقبل لمدراء المستشفيات الحكومية للايعاز لهم بضرورة


- اصدر موظفو مستشفى جزين الحكومي بيانا اشاروا فيه الى عدم "قبض رواتب شهري تموز واب رغم ان شهر ايلول قد شارف على نهايته دون اي بوادر خير". وقرر الموظفون "بعد التنسيق مع الاتحاد العمالي العام وقف العمل في جميع اقسام المستشفى ما عدا قسمي غسيل الكلى والطوارىء والحالات المستعصية فقط، وعدم الرجوع عن القرار الى حين تسديد جميع الرواتب"، مطالبين "بايجاد حل جذري لدفع الرواتب دوريا في نهاية كل شهر دون اي تأخير". وقد توقف العمل ف


طيّر أمس النواب نصاب الجلسة التشريعية قبل الوصول إلى البنود الاجتماعية لا سيما البند 23 المتعلق بإقرار قانون احتساب المعاش التقاعدي لأساتذة الجامعة اللبنانية بإعطائهم 5 سنوات إضافية لدى تقاعدهم وفقاً لنظام التقاعد العام. الإنصاف في تصفية المعاش التقاعدي يعد مطلباً تاريخياً لأساتذة الجامعة، فعلى مر السنوات طرح أكثر من مشروع في هذا الخصوص لا سيما تمديد سن التقاعد إلى 68 عاماً، باعتبار أنّ الاستاذ الجامعي يُظلم في تقاعده لكون