New Page 1

أعلنت ​نقابة المحامين​ في ​بيروت​، في بيان، أن "69 زميلة وزميل ممن ترددوا في الاسبوع الفائت إلى ​المحكمة العسكرية​ في بيروت، قد خضعوا يوم أمس وصباح هذا اليوم الى فحص الكورونا في ​مستشفى مار جاورجيوس​ - ​الاشرفية​، واتت النتائج جميعها سلبية"، مشيرة الى أن "بعض الزملاء خضع في ​مستشفيات​ أخرى إلى الفحص نفسه والتي ستصدر نتائجه يوم غد وبناء عليه يطلب من جميع


لم تتكشّف بعد أسماء جميع المتورطين في التلاعب بسعر الليرة اللبنانية لتحقيق أرباح خيالية من جرّاء ارتفاع سعر صرف الدولار، إلا أن تداعيات الفضيحة لم تُلملم بعد. وبعد توقيف نقيب الصرّافين للاشتباه في تورطه مع عدد كبير من الصرّافين في هذه الجريمة، استُدعي إلى التحقيق أحد أبرز شاحني الدولار النقدي إلى لبنان، ميشال مكتّف. لا يزال نقيب الصرّافين موقوفاً. التحقيقات التي أجرتها مفرزة الضاحية القضائية بإمرة الرائد علي الجفّال أوصلت إ


اشار إتحاد ​نقابات المخابز والافران​ في بيان الى انه "يهم اتحاد المخابز والافران في ​لبنان​ أن يطلع الرأي العام على المراحل التي قطعتها ​الاتصالات​ بين الاتحاد و​وزارة الاقتصاد والتجارة​ في شأن دراسة كلفة تصنيع الرغيف من خلال لجنة خاصة تمثلت فيها الوزارة ونقابات الافران. وبعد جولات عديدة لانجاز هذه الدراسة التي يجب ان تنصف الجميع، وبناء للنتيجة التي توصلت اليها اللجنة، عقد اجتم


تحت عنوان المطاعم تنازع لإطعام الموظّفين!، كتب رضا صوايا في "الأخبار": دقّ "كورونا" - أو يكاد - المسمار الأخير في نعش القطاع السياحي الذي يعاني منذ عام 2011، ومنه المطاعم التي تشغّل عشرات الآلاف. كثيرون من هؤلاء فقدوا وظائفهم. ومن بقوا في أعمالهم يتقاضون نصف مستحقاتهم منذ أشهر، وهم مهدّدون اليوم باللحاق بمن سبقهم، إذ أن "الصمود" وقتاً أطول يبدو احتمالاً صعباً. علماً بأن مداخيل القطاع السياحي برمّته تراجعت 10 مليارات دولار عا


أشارت ​رابطة الأساتذة المتقاعدين​ في ​التعليم الثانوي الرسمي​، الى ان "​الحكومة​ أعلنت خطتها الاصلاحية رغم انها لم تستعد بعد أيا من الاموال المهدورة والمسروقة بسبب التهرب الضريبي والتهريب الجمركي و​الفساد​ المستشري واستباحة الاملاك البحرية والنهرية و​المشاعات​ وتهريب حسابات كبار المودعين الى الخارج"، معتبرة ان "الازمة الاقتصادية تتفاقم وستتوسع شريحة الفقراء المحتاجي


حدد ​وزير الاقتصاد​ والتجارة ​راوول نعمه​ سعر ووزن ربطة الخبر وفقاً ما يلي: ربطة حجم كبير زنة الف غرام كحد ادنى بسعر 1500 ليرة لبنانية كحد اقصى، ربطة حجم وسط زنة 400 غرام كحد ادنى بسعر 1000 ليرة لبنانية كحد اقصى. وذلك استناداً للدراسة العلمية التي أجرتها ​وزارة الاقتصاد والتجارة​ لمؤشر سعر ربطة ​الخبز​ بحضور ​ممثلين​ عن اتحاد ​نقابات المخابز والأفران​، م


مع تدحرج القدرة الشرائية سريعاً نحو الهوّة بموازاة الصعود الأسرع لسعر صرف الدولار، تكبر هواجس الموظفين والعاملين مع اقترابهم من حافة انعدام قدرتهم على تلبية احتياجاتهم. ومن هؤلاء، بطبيعة الحال، العاملون في المؤسسات الخاصة. في بعض تلك الأماكن، وصلت الشكوى إلى حد الصراخ بعدما لامس هؤلاء حافة الجوع، فيما لا يزال آخرون في «مرحلة القلق». في الأيام الماضية، وفي مقابل الحركات الاحتجاجية التي تجوب الشوارع، ثمة آخرون فتحوا نقاش فق


دعا "تجمع الموظفين المستقلين في الإدارة العامة"، في بيان، موظفي القطاع العام الى "التحرك للمطالبة بتصحيح رواتبهم التي فقدت أكثر من 65% من قدرتها الشرائية"، ورأت انه "في الوقت الذي يعاني فيه البلد واللبنانيون من أزمات على كل الصعد المالية والاقتصادية والمعيشية والاجتماعية بسبب السياسات المالية والاقتصادية للسلطة الحاكمة وحكوماتها المتعاقبة منذ التسعينات، والتي اوصلت البلد الى حافة الانهيار، وفي الوقت الذي يعاني فيه اللبنانيو


أكد نقيب السائقين العموميين في الشمال شادي السيد خلال لقاء للسائقين أن "التحرك أمس وقطع طريق بيروت - طرابلس كان خطوة أولى ستليها خطوات أخرى وخصوصا إذا تجاهل المسؤولون مطالب المعتصمين لجهة السماح لباصات الـ "روزا" بالعمل وإفادة كل السائقين العموميين من إعانة الاربعمئة الف ليرة وملاحقة السيارات الخصوصية". وقال: "تلقينا وعودا من مكتب وزير الداخلية بواسطة قائد منطقة الشمال لقوى الأمن بأن تلحظ مقررات التعبئة العامة مطلبنا بالس


أصدرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية البيان الاتي: يطل السادس من ايار، حاملا معه طيف شهداء الصحافة اللبنانية الذين علقوا على أعواد المشانق في مثل هذا التاريخ من العام ١٩١٦، كما طيف من التحق بهم على دروب الشهادة على كر السنين، والوطن يعيش أسوأ أيام محنته، ويغرق في أزماته المتناسلة، التي تزيد آلافاق تلبدا. ان الصحافيين والاعلاميين هم الشهداء الحقيقيون اليوم، بعدما توقف العديد من الصحف والمجلات عن ا


لا يريد كثيرون من معارضي النظام الإقرار بأن الواقع الشعبي غير مكتمل النضوج لخوض جولة جديدة من المواجهة. الأمر لا يتعلق بمنسوب الغضب عند الناس، ولا بالشعارات والأهداف. صحيح أنه يمكن توقع ملء الساحات. لكن القصة، هنا، تتصل بالخصم، إذ إن حكومة حسان دياب ليست الخصم الفعلي للناس، وهي تتمتع بقدر معقول من الشرعية الشعبية، ليس فقط لدى جمهور القوى المشاركة فيها - وهي قوى كبيرة ولديها قواعدها الواسعة - بل أيضاً لدى جمهور ممتعض من أداء


كان من المفترض أن تنتهي قضية سعيد القعقور، مبرمج الضمان، مع صدور قرار مجلس الإدارة الذي قضى بسقوط التجديد له بدوام كامل مع الصندوق. غير أن ما حملته الأيام الماضية انتهى إلى غير ما أوصى به مجلس الإدارة. ففي وقت كانت فيه النتيجة المفترضة تسليم القعقور برامج المكننة المسؤول عنها مع رمز المرور الخاص بها، إلا أن ما يجري عملياً هو الالتفاف على القرار. إذ تعمل الإدارة اليوم على تكليف القعقور ببعض الملفات تحت عناوين «إبداء الرأي» و«


أصدرت نقيبة أطباء الأسنان لبنان - طرابلس الدكتورة رولا ديب خلف بيانا تضمن توجيهات لأطباء الأسنان الراغبين بإعادة فتح عياداتهم للحالات غير الطارئة جاء فيه: "بعد موافقة وزارة الصحة اللبنانية وتحت الإشراف الشخصي لوزير الصحة د.حسن حمد، وزعت نقابة أطباء الأسنان في لبنان - طرابلس توجيهات للزملاء الأطباء الراغبين بإعادة فتح عياداتهم للحالات غير الطارئة بعد انتهاء مدة التعبئة العامة.


الحصانات التي أعطاها المشترع لأجهزة الرقابة في ستينيات القرن الماضي صيغت بعناية متناهية في نصوص قانونية تسمح لها بممارسة نشاطها بكل استقلالية، وبخلاف ما تبدو عليه اليوم من تراجع وارتباك وفقدان للثقة. اليوم، يقبض القضاة على الأجهزة ويغيب أي دور لها في بناء إدارة دينامية وكفوءة حتى غدت أشبه ما تكون بـ«تنابل السلطان»: هيئات بلا عمل وتحتاج الى من يراقب عملها الرقابي! ورد في الفقرة «هـ» من مقدمة الدستور اللبناني بأنّ النظام قا


أعلن اتحاد ​نقابات المخابز والأفران​ موافقته على طلب وزير ​الإقتصاد​ والتجارة ​راوول نعمه​ لإعطاء الأولوية في العمل للبنانيين وخصوصا في صالات العرض.