New Page 1

مجموعة من "حراك العسكريين المتقاعدين" انتقلت من امام المدخل الرئيسي للـ TVA، الى امام مدخل خدمة الزبائن واقفلته منعا لدخول الموظفين وطلبت من الموظفين الموجودين امام المداخل المغادرة لان المتقاعدين لن يخلوا الساحة اليوم. وأشار العميد المتقاعد سامي الرماح الى ان اعتصام اليوم، هو رفض "للاستنسابية اتجاه المتقاعدين لدفع مستحقاتهم المرصودة من اموال الجيش وليست منة من احد" وأسف للتعاطي من قبل وزارة المالية مع المتقاعدين "عبر


عقد "اتحاد العاملين في وسائل الاعلام" لقاءه الثاني في مقر نقابة محرري الصحافة اللبنانية ،وفي حضور ممثلين عن جميع نقابات وقطاعات الاعلام ،وواصل درس المقترحات والخطوات التي تعيد الى مهنة الصحافة والاعلام حياتها الطبيعية في بلد كانت صحافته مفخرة للعالم العربي . في مستهل الاجتماع طلب نقيب المحررين الاستاذ جوزف القصيفي الوقوف دقيقة صمت حداداً على روح الزميلين المرحومين رؤوف شحوري وحسن اللقيس. بعد ذلك توقف المجتمعون عند القضايا


نعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية إلى الصحافيين والإعلاميين، الزميل حسن اللقيس، الذي قضى بعد صراع قاس مع المرض الذي غلبه، وهو في ذروة العطاء. وقال النقيب جوزف القصيفي في نعيه:"إن الزميل اللقيس كان صحافيا محترفا ونزيها ودودا، على خلق رفيع، وتهذيب جم. مارس الصحافة بكفاءة واجتهاد، ولم يحد يوما عن جادة الحق. كانت بداياته محررا، ومندوبا في جريدتي الحياة والدايلي ستار، وتابع مشواره الطويل فيهما. كذلك عمل في موقع النشرة الإلكترو


عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية اجتماعا استثنائيا برئاسة الدكتور يوسف ضاهر وحضور الأعضاء، قومت خلاله، بحسب بيانها، "اجتماعها مع وزير التربية والتعليم العالي، في حضور رئيس الجامعة، وتم تداول كل قضايا الجامعة ومنها النقاط السبع، موضوع الاتفاق الذي على أساسه تمَّ تعليق لالأضراب". واشار البيان الى ان "اللقاء كان صريحا ومسهبا، ولا سيما في موضوعي الملاك والتفرغ اللذين لا يزالان يحتاجان الى


غيب الموت الصحافي الكبير رؤوف شحوري عن 85 عاما بعد صراع مع المرض. وقد نعته نقابة محرري الصحافة، وقال فيه النقيب جوزف القصيفي الآتي: : قامة صحافية لبنانية هوت بعدما اتمت سعيها وجاهدت الجهاد الحسن... رؤوف شحوري صحافي بان، وأحد فرسان مهنة المتاعب الذين خلفوا بصمات لا تمحى في التاريخ الحديث للصحافة العربية. وفي الكويت كان له الدور المؤسس والاساس في إطلاق جريدة "القبس" التي ذاع صيتها، واحتلت موقع الصدارة في الصحافة الخليجي


نفذ موظفو شركة "المطابع التعاونية الصحفية" المصروفون اعتصاما، أمام مبنى جريدة النهار في وسط بيروت مطالبين بدفع مستحقاتهم. وطالب المعتصمون المسؤولين بـ "التحرك لدفع المستحقات المطلوبة من جريدة النهار، ولا سيما السيدة نايلة تويني، التي تدافع عن الصناعة الوطنية، والتي عليها أن تدفع حقوق الناس مند العام 2017. نحن لجأنا إلى القضاء، والى اليوم لم نحصل على شيء"، مؤكدين ان "هناك 40 عائلة في الشارع اليوم، واضرابنا تحذيري، فلا ترغم


نادين جوني تُمسك بحكم حضانتها لابنها كرم بعد سنوات من النضال. هذا ما كان على الصورة قوله. وهذا ما كان على متابعي جوني قراءته، وهم يتأمّلون صاحبة الصورة التي تمتهن الفرح والمُشاكسة. لكنّ البحث عن هذه الصورة سيكون موجعاً، تماماً كوجع الأرحام المسلوبة من ثمار مَخاضها، وثقيلاً، تماماً كثقل الأحكام الدينية التي شرّعت السياط على أكتاف الفتيات ممّن وقعن ضحايا التزويج المُبكر. البحث عن هذه الصورة سيكون شاقّاً، لا لأنّ الناشطة الع


صدر عن رئيس نقابة اصحاب الصهاريج ابراهيم سرعيني البيان الآتي: "عطفا على الاتصالات واللقاءات التي اجرتها الشركات المستوردة للنفط والنقابات المعنية (اصحاب المحطات والصهاريج وموزعي المحروقات)، تم التوصل الى آلية نقدية لاعتمادها في تسديد المستحقات بالليرة اللبنانية . وعليه، فإن نقابة اصحاب الصهاريج تشكر كل المسؤولين الذين ساهموا في ايجاد الحل الذي يحفظ حقوق الجميع من خلال آلية نقدية ستعتمد. وتعلن النقابة ان يوم الاثنين هو يوم


أفاد مراسل "​النشرة​" في زحلة أن ​مزارعي التفاح​ في ​بلدة ترشيش​، قام بمناسبة يوم التفاح اللبناني، بتوزيع التفاح على السيارات، بحضو عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب ​هادي أبو الحسن​ ومدير عام ​وزارة الزراعة​ ​لويس لحود​ ورئيس تعاونية التفاح ​غابي سمعان​. وشددت الكلمات على ضرورة دعم مزارعي التفاح وزيادة موازنة وزارة الزراعة وإيجاد أسواق


آلية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لتمويل استيراد المشتقّات النفطية والدواء والقمح بدت أمس غير قابلة للتطبيق، وتنطوي على ثغرات استغلّتها كارتيلات النفط والدواء والقمح (الخبز) من أجل التلويح بالإضراب والامتناع عن بيع السلع المذكورة في السوق المحلية… تعميم سلامة جاء ليُكحّلها فأعماها! لم تمض ثلاثة أيام على إصدار مصرف لبنان تعميماً يحدّد آلية تمويل مستوردات المشتقات النفطية والدواء والقمح، حتى تبيّن أنها آلية لم تؤدِّ إلى حل ال


عقدت هيئة التنسيق النقابيّة إجتماعاً استثنائيًا، في مقر رابطة أساتذة التعليم الثانويّ الرسميّ خلف قصر الأونيسكو، بحثت خلاله ما يخطط ويناقش في السر وفي العلن وفي التصريحات المباشرة على وسائل الإعلام وأصدرت البيان التالي: مع كل موازنة جديدة تطالعنا الحكومة بسلسلة من الإجراءات لا تستحق أن تسمى بموازنة دولة؛ إجراءات لا هم لها إلا إستهداف المواطنين لا سيما موظفي القطاع العام لسلب حقوقهم الوظيفية المكتسبة، موازنة تفتقر لأي خطة إق


صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانيّة البيان التالي: إن نقابة محرري الصحافة أعلنت مرارًا، وتعلن دائما تقديسها للحريات الصحافيّة والاعلاميّة، والحريات العامة، وهي دائما تدعو إلى توظيف هذه الحريات التي يكفلها الدستور اللبناني وترعاها القوانين ذات الصلة في خدمة لبنان وسلامه واستقراره على كل المستويات عبر الصحافة والإعلام، من دون المساس بحريتهما في الإضاءة على المشكلات التي تعصف بوطننا، وإبداء الرأي فيها بكل جرأة وشفافية وقول


كما في كل عام، مرّ الخامس والعشرون من أيلول الماضي، «اليوم العالمي للصيادلة»، مرور السّحاب الخفيف بين أكثر من عشرة آلاف وخمسمائة صيدلي في لبنان، من دون أيّ معايدة حتى من وزارة الصّحة التي مهرت إذونات مزاولتهم للمهنة! في اليوم الذي حدّده إتحاد الصيادلة الدولي FIP، للإحتفاء بدور الصّيدلي وأهميته في المنظومة الصّحيّة والخدمات التي يقدّمها للمواطن، اكتفى صيادلة لبنان بالإحتفال على صفحات التّواصل الإجتماعي. فلم نشهد حملات إعلاني


رغم المخاطر التي تحملها الكثير من المشاريع المصنفة «بيئية»، والتي لا تقل خطورة عن الأزمات الاقتصادية، لا يزال الإطار المدني الذي يفترض أن يواجهها في حالة انحدار دراماتيكية! لطالما حلم البعض، في فترات تاريخية متباعدة، بإنشاء جمعيات وحركات وتجمعات وائتلافات وأحزاب بيئية لتشكيل قوى وازنة وموازية… الا انها لم تنجح حتى الساعة في ذلك. آخر محاولات تجميع القوى المدنية المهتمة بالشأن البيئي العام جرت مؤخراً لتأسيس «تحالف بيئي وطني»


كانت جلسة لجنة الاتصالات أمس مخصصة لشركة «ألفا»، لكن النقاش تخطاها إلى الوضع الاقتصادي ومآسي الناس. يصعب أحياناً على المرء أن يفهم لماذا يوجد وجهان للبلد، وجه الناس اليائسين الذين تظاهروا الأحد ووجه المسؤولين الذين يبررون الفساد ويدافعون عنه لم يستطع رئيس لجنة الاتصالات حسين الحاج حسن أن يكبت غضبه لفترة طويلة. في ذروة النقاش، في جلسة اللجنة أمس، لم يجد أمامه سوى المتظاهر أحمد عفارة الذي شغل الناس وعبّر عن وجع الأغلبية منه