New Page 1

فعلتها نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة بإعلانها الامتناع عن استقبال المرضى، باستثناء الحالات التي تهدّد الحياة. أعطت النقابة مهلة زمنية مستحيلة، وهي تعرف تماماً أن المعركة غير متكافئة في بلدٍ يقف على حافة الانهيار. ولئن كانت بعض المطالب محقة، والدولة تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية فيها، إلا أن إقفال أبواب المستشفيات في وجه الناس أخطر من أي خسارة أخرى ثلاثة أسابيع فقط منحتها نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة للدولة قبل أن تقفل


ستة أشهر مضت على آخر راتب تقاضاه موظفو مراكز الخدمات الإنمائية التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعية. ثقلُ الأزمة الاقتصادية بالنسبة إلى هؤلاء مُضاعف، إذ إنهم محرومون، منذ كانون الثاني الماضي، من مُستحقاتهم التي بات يعادل بعضها مئة وخمسين دولاراً. مصادر الموظفين تقول إن أموالهم «ضائعة» بين الوزارة وديوان المحاسبة، فيما تفيد المعطيات بأن التأخير سببه خلاف قانوني وإداري بين المدير العام للوزارة القاضي عبد الله أحمد ورئيسة الغرفة ا


«هل يعاني مستشفى رفيق الحريري الجامعي من انقطاع التيار الكهربائي كبقية البلاد؟ نعم». كانت كافية هذه التغريدة التي كتبها المدير العام للمستشفى، فراس الأبيض، على موقع تويتر، لنعرف أن البلاد وصلت إلى القعر. فالمستشفى الذي «خصّص» ليكون الأساس في مواجهة فيروس كورونا، هو اليوم بلا كهرباء، بعدما أدرجته الدولة على لائحة التقنين الأقسى، والتي وصلت يومَي الخميس والجمعة الماضيين إلى 21 ساعة في اليوم. ولما لم يكن من السهل تغيير الواقع ا



لم يسبق أن وصلت الوقاحة إلى هذا المستوى. الكل يعرف أن التعيينات تجرى على أساس المحاصصة الطائفية، لكن أن تُسجّل هذه المحاصصة في مستندات رسمية، فتلك خطوة متقدّمة تُسجّل لوزير الطاقة ريمون غجر، في اقتراحه تعيين أعضاء مجلس إدارة مؤسسة كهرباء لبنان. قبل ذلك، حكي الكثير عن آلية شفافة تعتمدها الوزارة لاختيار المرشحين، تضمنت الإعلان عن الترشيحات على موقعها الإلكتروني، مع تكليف لجنة من الاختصاصيين لتسلّم السيَر الذاتية وتحليلها واختي


عقد "اللقاء الوطني للهيئات الزراعية" في لبنان، اجتماعا في مركز نقابة العمال الزراعيين في مركز غزة - البقاع، وأصدر بيانا أوضح فيه أنه ناقش مسألة تصدير الإنتاج الزراعي "الذي يعتبر مصلحة حيوية لتصريف إنتاج المزارعين عبر الحدود السورية إلى سوريا والبلاد العربية". وقرر دعوة ممثلي القطاع الزراعي إلى لقاء لوضع خطة عمل تنظيم تحركات نقابية زراعية لمطالبة الحكومة ب"إعادة العلاقات اللبنانية - السورية من أجل فتح الحدود أمام الإنتاج


أعلنت نقابة أطباء الاسنان في لبنان أنها "في صدد التحضير لتحرك واسع واحتجاجي على الصعد كافة، من أجل مطلب دعم استيراد المواد والادوات الاساسية في طب الاسنان". وقالت في بيان: "منذ بداية الأزمة الاقتصادية والمالية قامت نقابة أطباء الأسنان في لبنان- بيروت بإتصالات مكثفة مع المسؤولين في وزارتي الصحة والأقتصاد كما البنك المركزي، وما زال هذا التواصل مستمرا، وكان آخره يوم أمس مع وزارة الصحة لدعم استيراد المواد والادوات الاساسية في


حذّرت "نقابة المستشفيات" في لبنان من أن "المستشفيات قد تقفل أبوابها إذا بقي الوضع على ما هو عليه". واكدت النقابة في بيان لها ان "المستشفيات لم تعد قادرة على الاستمرار على هذا النحو، وستتخذ خلال الايام القلية المقبلة قرارات حاسمة حيال الوضع القائم من بينها خيار الإقفال". وكانت "نقابة المستشفيات" قد دعت إلى جمعية عمومية للمستشفيات الخاصة في العاشرة قبل ظهر الثلثاء المقبل، للبحث في وضع القطاع الاستشفائي المتأزم... والخطوا


عن بداية النّهب يحتدم النقاش في لبنان اليوم حول اعادة تعريف البلد واكتشاف «جوهره»: الاقتصاد الحرّ، العلاقة مع الغرب وسفاراته، «الاتجاه شرقاً»، الخ… هذا فيما الكيان يواجه حالة أزمةٍ وانهيار تعجز نخبه - بنيوياً - عن التعامل معها. في لبنان، كما العادة، تأخذ هذه الأسئلة «الكبيرة» غالباً طابعاً محلويّاً و«ريفيّاً». يذكّر أحد الأصدقاء بأنّه حين يتكلّم السياسي اللبناني عن قداسة النظام المصرفي، أو ضرورة تنفيذ كل ما يأمر به صندوق ال


تخوض قوى السلطة معركة الحفاظ على مكاسبها وفسادها. تواصل إنكار الخسائر المحقّقة في القطاع المالي، وترفض تكليف شركة تدقيق جنائي في حسابات مصرف لبنان ومؤسساته، وتنفّذ خطّة لشطب الخسائر تؤدي الى تضخّم الأسعار وشطب مداخيل الأجراء…لم يتحرّك اللبنانيون جدياّ بعد، لكن اللافت أن ممثل صندوق النقد المكلف بالتفاوض مع لبنان، مارتن سيريزولا، قالها بالفم الملآن لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة: أنت تشعل السوق السوداء لسعر الصرف. وكان أكثر حسماً


التزم موظفو أوجيرو في مركز حلبا قرار المجلس التنفيذي لنقابة أوجيرو بالتوقف اليوم عن العمل، فالتحقوا بمراكز عملهم من دون القيام بأي مهام، احتجاجا على قرار إلغاء العمل بالساعات الإضافية وعدم توقيع العقود عن عامي 2019 - 2020.


5 إصابات جديدة سجلها عداد كورونا، أمس، بين المقيمين، ليرفع عدد الإصابات الإجمالي إلى 1745. وقد توزعت الإصابات الخمس على عرمون (2) وخلدة وبرج البراجنة والأوزاعي. وفيما كان عداد الإصابات يسجل أمس، على خلاف الأيام الماضية، أرقاماً ضئيلة، إلا أنه لا يمكن التعويل على تلك الحسبة، إذ يتوقع أن يعود إلى «زخمه» مع عودة حركة الملاحة الجوية، ابتداءً من يوم غدٍ ، حيث تنتظر البلاد ألفي وافد يومياً. وتماشياً مع تلك العودة، وفي إطار التحضير


أمس، ارتفع سعر ربطة الخبز الأبيض زنة 1000 غرام إلى ألفَي ليرة لبنانية في المحال التجارية. في الأفران كان السعر «الرسمي»، أمس أيضاً، 1500 ليرة. هذا ما قرره كارتيل الأفران منفرداً،. فعلوا ذلك، كما دائماً، لفرض أمر يصير مع الوقت واقعاً. هؤلاء الذين يفرضون خوّاتهم على لقمة الفقير، يمعنون من ناحية أخرى في سحب اللقمة نفسها من العاملين في أفرانهم الذين لا يمكن أن يكون هناك رغيف خبز من دونهم. في خضم المعركة على رغيف الخبز، يقف العا


أعلن رئيس نقابة أصحاب المخابز العربية في ​بيروت​ و​جبل لبنان​ ​علي ابراهيم​ أنه "نزولا عند رغبة المسؤولين على مختلف المستويات، لبى أصحاب الافران وسلموا الموزعين ​الخبز​ لتوزيعه في مختلف المناطق، على أن يتم معالجة هذا الموضوع في صورة نهائية". وأشار ابراهيم الى أن أصحاب المخابز والافران "لم يعد باستطاعتهم التوزيع، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة لا سيما لجهة الاكلاف التي أصبح


بدل أن تلغي نظام الكفالة الذي يستعبد آلاف العمال، قرّرت وزارة العمل إصلاحه! لكنها، حارت ودارت في كيفية الإصلاح، فلم تجد أمامها سوى صياغة عقد عمل موحّد يتضمن حقوق طرفَي المعادلة وواجباتهما، بدل تعديل قانون العمل الذي يستثني في مادته السابعة «الخدم في منازل الأفراد» من تحصيل صفة الأجراء. هكذا، «نطّت» الوزارة فوق الخطوات اللازمة لإلغاء نظام الاستعباد، وتفرّغت لإعداد عقد عمل لا عمل له سوى ترسيخ هذا النظام! «يعمل الفريق الثاني