New Page 1

تقدمت نقابة المحررين بواسطة وكيلها المحامي أنطون الحويس أمام قاضي الامور المستعجلة في بعبدا الرئيس الياس مخيبر بطلب إعطاء القرار بأمر على عريضة بمنع ما يسمى "تجمع نقابة الصحافة البديلة" من ممارسة أي نشاط عبر كافة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والالكترونية ، ومنعه خصوصاً من نشر أية أخبار أم بيانات أم مقالات من أي نوع ، حفاظا على حقوق المستدعية ومنعاً للضرر الداهم الذي يهدد أعمالها . وذلك تحت طائلة غرامة اكراهية قدرها مئة مل


ينظم موظفو «تاتش» و«ألفا» اعتصاماً، منذ صباح اليوم، في حرم كلّ من الشركتين، احتجاجاً على التصريحات التي أدلى بها وزير الاتصالات جوني القرم في مقابلة تلفزيونية، مساء أمس، والتي اعتبروها إساءةً لهم. وكان القرم قد لفت في حديثٍ أمس عبر قناة الـ MTV إلى أنّه «حصل تدهور كبير في شركتَي الخلوي منذ تسلمتهما الدولة، واليوم لا يمكننا بيعهما لأن لا أحد يشتري شركة لا تربح«، معتبراً أنّ إضراب الموظفين قد يكون «في سياق حملة سياسية ضدّ


أشارت نقيبة الممرضات والممرضين في لبنان، ريما ساسين قازان، إلى أن "الوضع الإقتصادي أثر كثيراً على القطاع، وهناك مستشفيات أغلقت بعض الأقسام". ولفتت في حديث تلفزيوني، إلى "أننا نضطر في بعض الأحيان إلى تحميل المريض، بسبب الوضع الراهن وغياب العناصر الطبية اللازمة، وهذا يؤثر أيضاً على جودة العناية"، موضحةً أن "علينا إعطاء هذا الطاقم بعض الحوافز للبقاء في البلد". وكشفت قازان، أن "نحو 2000 ممرضاً هاجروا منذ بداية الأزمة الإقت


أعلنت «لجنة العمال المياومين وجباة الإكراء» في مؤسسة كهرباء لبنان الاعتصام المفتوح حتى تحصيل الرواتب كاملة وبالسرعة القصوى «حفاظاً على حقوق العمال وحسن سير العمل في المرفق العام». وأشارت اللجنة، في بيان، إلى أن هذا التحرّك يأتي «نظراً إلى الإجحاف والغبن وعدم الوفاء بالوعود التي تلقيناها بتحقيق المطالب المحقّة وبعد مرور ثلاثة أسابيع على الوعد الذي قطعه وزير الطاقة والمياه والمدير العام لكهرباء لبنان بدفع رواتب العمال المست


أعرب نقباء المهن الحرة في لبنان، عن قلقهم البالغ للتدهور الشامل الذي تجاوز الخط الأحمر، وطالبوا بـ "ضرورة اعلان حال طوارئ وطنية تواكب عملا حثيثا من أجل الشروع في حل سياسي للخروج بالبلاد من عنق الزجاجة ووضع خطة إنقاذية واضحة وفاعلة قبل السقوط في الانهيار الشامل، خصوصا مع ما نشهده من لا مبالاة وفي ظل غياب المعالجات الجدية للملفات الاجتماعية والاقتصادية والمالية من قبل السلطات المعنية". ودان المجتمعون "لامبالاة مصرف لبنان


أطلقت ​نقيبة الممرضات والممرضين​ في لبنان ​ريما ساسين قازان​، صرخة مطلبية وتحذيرية من المسار الانحداري الذي يسير فيه قطاع التمريض. وطالبت" باتخاذ خطوات طارئة لإنقاذ قطاع التمريض عن طريق زيادة الرواتب ودفع قسم منها ب​الدولار​ الاميريكي وزيادة ​بدل النقل​ وإعطاء حوافز للعاملين في بعض الأقسام والعمل جديا للتفاهم مع ​نقابة المستشفيات​ الخاصة على عقد عمل جماعي يوّحد ويحس


حذّرت الجمعية اللبنانية للطب النفسي ممّن يقدّمون أنفسهم خبراء ويعطون المشورة والإرشادات من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. ودعت، في بيانٍ، إلى مراجعة أطبّاء النفس المتخصّصين والابتعاد عمّن يدّعون أنهم خبراء. كما أشادت بـ«زيادة في الوعي حول أهمية الصحة النفسية على المستوى الطبي والاجتماعي، بخاصة مع التحديات الشديدة التي يواجهها سكان لبنان»، لافتةً إلى أنّه «انعكس على وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل


صدر عن نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة للقطاع الخليوي في لبنان (شركتي ألفا وتاتش) البيان الآتي: "توضيحا لما نشر في وسائل الإعلام من تصريحات لنقابة "العاملين في الخلوي"، يهمنا أن نؤكد أن هذه النقابة لا تمت بصِلة الى نقابتنا وموظفي شركتي الخلوي ألفا وتاتش. وبالتالي للحصول على بياناتنا الرسمية يُرجى مراجعة النقابة (حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي)، أو الركون الى ما يدلي به النقيب مارك عون".


أصدر وزير العمل مصطفى بيرم قرارا رقمه 103/1 تاريخ 13/12/2021 ألغى بموجبه تشكيل لجنة الإشراف والمتابعة لعمل مستشفى البترون، معللا قراره بأن مستشفى الدكتور اميل بيطار الحكومي في البترون هو من المستشفيات الحكومية العائدة لوزارة الصحة العامة، وقد أنيط بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ادارته واستثماره وفقا لعقد الاتفاق الرقم 61 تاريخ 18/1/1974 الموقع مع وزارة الصحة العامة سندا لقرار مجلس الوزراء الرقم 28/2 تاريخ 14/11/1973. وقد


بدأ موظفو «ألفا» و«تاتش» إضراباً مفتوحاً عن العمل احتجاجاً على «التعدّي على حقوقهم المكتسبة المصانة قانوناً ومنها التغطية الصحية». وتجمّع الموظفون في باحات الشركات، منذ الصباح الباكر، وتوقفت كلّ عمليات خدمات الزبائن وأقفلت المتاجر. كما توقّف الموظفون عن تسليم بطاقات التشريج، وأحجموا عن القيام بكلّ أعمال الصيانة على الشبكات. وأكد الموظفون أنّهم لن يتراجعوا عن «الإضراب حتى تحصيل كامل الحقوق».


عندما قرّرت نقابة موظفي مؤسّسة كهرباء لبنان تنفيذ إضراب عن العمل احتجاجاً على «توسيع صلاحيات مقدّمي خدمات الكهرباء»، برّرت خطوتها التصعيدية المفاجئة بأن التعديلات المقترحة على «تفعيل عقود مقدّمي خدمات التوزيع»، ستؤدي إلى إلغاء وظائف «سيادية» في مؤسسة كهرباء لبنان، فضلاً عن أنها تمهّد للخصخصة الشاملة في القطاع. أما وزارة الطاقة، فلا تنظر إلى التعديلات المقترحة إلا من باب إجبار مقدّمي الخدمات على زيادة إنتاجيتهم «اجلسوا واق


أشار بيان صادرعن رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي، إلى أنه "وُعدنا بالفتات ولم نحصل عليه، وُعدنا بتقديمات اجتماعية وبرفع أجر الساعة وزيادة بدل النقل ولم نحصل على شيءٍ من ذلك، ربما ما حصّلناه فقط حتى الساعة، هو ارتفاعٌ صاروخيٌ جنونيٌ للدولار، وغلاءٌ فاحشٌ جهنميٌ للأسعار"، ولفت إلى أن "كلفةُ الانتقال باتت باهظة وقد أثقلت كاهل الاستاذ والطالب على حدٍ سواء، والوضع على غير صعيدٍ لم يعد يُطاق ولم يعد يُحتمل، والسلطة في س


وصلت المفاوضات بين وزارة الخارجية والمغتربين وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة بعد قرار الأخير اعتماد «الدولار الدبلوماسي» إلى حائط مسدود، بعد مشاورات قادها الوزير عبد الله بوحبيب، مع الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير المالية يوسف الخليل. بوحبيب انطلق من أن موازنة الوزارة وُضعت على أساس سعر صرف 1507.5 ليرة، في حين يُراد محاسبته حالياً على سعر صرف 19 ألف ليرة، ما يجعله غير قادر على تأمين رواتب الدبلوماسيين في الخارج


أجتمع وفد من الهيئة التأسيسية لنقابة العاملين في المستشفيات الحكومية في لبنان مع معالي وزير الصحة الدكتور فراس الابيض بحضور المستشار الخاص لشؤون المستشفيات الحكومية الاستاذ سهيل ريا وكانت مناسبة لتأكيد من معالي الوزير بأن المرسوم الخاص بالمساعدة الأجتماعية لن يصدر الا بشمول موظفي المستشفيات الحكومية في لبنان اسوة بالادارة العامة وتم التأكيد ايضا على دعم موظفي المستشفيات الحكومية عبر خطوات تنفيذية في الايام المقبلة. وللعلم ك


أشارت الهيئة التأسيسية لنقابة العاملين في ​المستشفيات الحكومية​، إلى أنه "لن نسمح باستهداف موظفي المستشفيات الحكومية وعوائلهم.. تحت هذا العنوان وبما أنه قد نُمي إلينا من خلال مستند مسرب عدم شمولنا بالمرسوم الجوال المتعلق بالمساعدة الإجتماعية المالية والمقدرة بمليون ونصف المليون ليرة بالحد الأدنى، وذلك نتيجة لتدهور سعر العملة ​الوطن​ية الأمر الذي إنعكس سلباً على تدني قيمة الرواتب، فإننا كموظفي مستشفيات