New Page 1

قدمت جلسة مجلس الوزراء أمس صورة صارخة عن واقع الدولة اللبنانية، بعد مرور أكثر من 10 سنوات على تعطيل الموازنة العامة، وقرابة عام ونصف العام على الشغور الرئاسي والشلل النيابي والتعثر الحكومي. ركود اقتصادي، تراجع في ايرادات الخزينة، عجز مالي مستفحل، شهية مفتوحة على الإنفاق لدى الوزراء، شد أحزمة من قبل وزارة المالية.. والحصيلة، مطالب الناس ومصالحهم تدفع الثمن في نهاية المطاف. ولعل بعض الأرقام أبلغ من الكلام: حجم النفقات المقدر


عقدت جمعيات عمومية في مراكز نقابة المعلمين في بيروت والمحافظات، تلبية لدعوة المجلس التنفيذي للنقابة، لمناقشة وإقرار توصية المجلس بإعلان الاضراب العام في المدارس الخاصة يوم الخميس 11 الحالي في حال أقر مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم الاربعاء زيادة على سعر صفيحة البنزين". وأوضح بيان للنقابة، أنه "لما لم يقر مجلس الوزراء في جلسته اليوم رفع سعر صفيحة البنزين، قررت الجمعيات العمومية تعليق الاضراب المعلن في الغد في المدارس


أعلنت هيئة التنسيق النقابية تعليق الإضراب غداً مع تأكيد الاستعداد لاتخاذ الخطوات التصعيدية في حال فرض ضرائب جديدة على اصحاب الدخل المحدود.


ناشطو "الحراك المدني" يعتصمون في رياض الصلح تزامناً مع انعقاد مجلس الوزراء لرفض أي زيادة ضريبية على أسعار المحروقات


يشكل التراجع الاقتصادي والتجاري في طرابلس هاجسا كبيرا لدى المسؤولين المعنيين سواء في غرفة التجارة أو في جمعيات التجار، خصوصا في ظل انعكاس هذا التراجع إقفالا لبعض المؤسسات والمحلات في مختلف أسواق المدينة، وضعفا في المداخيل المالية لسائر التجار الذين يواجهون خسائر كبيرة لم ينفع استتباب الأمن في الحد منها. قد تكون المعضلة الأساسية في طرابلس هي انقطاع أكثرية زوارها من أبناء الأقضية الشمالية والمناطق اللبنانية عنها، خلال السنوات


تعقد "هيئة التنسيق النقابية" اجتماعاً عند الساعة الرابعة والنّصف من بعد ظهر يوم الاثنين في مقر "نقابة المعلمين" في بدارو وعلى جدول أعمالها موضوع قرار زيادة خمسة آلاف ليرة على صفيحة البنزين وموقف الهيئة من هذا القرار.


الاجتماع الذي يُعقد في وزارة الطاقة والمياه، اليوم، سيحاول حسم الخيارات في شأن مصير عقود شركات مقدمي الخدمات في مؤسسة كهرباء لبنان. الأجواء حتى الآن لا تشي باحتمال الحسم القريب، ولا سيما في ظل الصراع على الريوع بين القوى المسيطرة، وكذلك في ظل تبدّل المواقع والمواقف، إذ كان مفاجئاً أن ينقلب الاستشاري المكلف بالإشراف على هذا المشروع من التسويق لإنجازات، يعتبرها الكثيرون «وهمية»، إلى التعبير عن ميل ضمني لإنهاء المشروع وإعلان فش


يواصل مؤتمر "عرب نت" بنسخته السابعة التي ستقام في بيروت بتاريخ 1 آذار المقبل، 2 و 3 منه، تعزيز نمو النظام البيئي الرقمي الاقليمي عبر تقديم أحدث الابتكارات وتوفير الفرص الضرورية للشباب في منطقة المشرق العربي. وقد اقترن الارتفاع في الإبتكار الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع انتشار مؤسسات تمويل جديدة في الاعوام الـ 6 الماضية ومع زيادة عدد المستثمرين 5 أضعاف منذ 2010. وتحتضن منطقة المشرق العربي مجتمعات إستثماريّة قو


أسفت نقابة المالكين لإصرار البعض على تشويه الحقائق القانونية الدامغة والاستمرار بتضليل المستأجرين عبر محاولة الإيحاء بأنّ القانون الجديد للإيجارات غير نافذ، فيما يسير القضاء بتطبيقه وفق الأصول التزامًا منه بالمسار التشريعي الذي سلكه القانون منذ إقراره في مجلس النواب بإجماع الكتل النيابية في جلسة 1 نيسان 2014. ودعت النقابة إلى المشاركة في اللقاء الذي يُعقد حول قانون الإيجارات الجديد بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة


دعا المجلس التنفيذي لنقابة "أوجيرو" في بيان، إلى "التوقف عن العمل في كل المراكز الاثنين المقبل في 8 الحالي من العاشرة ولغاية الثانية عشرة، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر صحافي في مقر النقابة ببئر حسن للاعلان عن الخطوات التصعيدية التي ستنفذ في حال عدم اقرار سلفة الرواتب في مجلس الوزراء". ودعا "العاملين إلى الاستعداد للمشاركة في التحركات، التي ستدعو اليها النقابة، اعتبارا من الأربعاء، بالتزامن مع انعقاد اجتماع مجلس الوزراء".


ضاعت «الطاسة» في قضية المولدات الخاصة في طرابلس، حيث بدا أن كل طرف من الأطراف المعنية يغني على ليلاه، فيما يدفع أبناء المدينة فاتورة جشع بعض أصحاب المولدات الذين وجدوا في غياب التنسيق بين الإدارات، وفي ضعف القرارات الرسمية وعدم جدية تنفيذها، فرصة للاستمرار بفرض التعرفة المرتفعة على أكثرية المشتركين الذين يواجهون خيارين أحلاهما مرّ، فإما الدفع أو القطع. واللافت للانتباه في طرابلس، أن التحركات التي قام بها المجتمع المدني، وال


لم يحل اعلان العشرات من البلديات البقاعية، استعانتها بالقوى الأمنية لتطبيق تسعيرة وزارة الطاقة، لاصحاب المولدات الكهربائية الخاصة، لفرضها عليهم والالتزام بها، من دون اقدام هؤلاء على الاستمرار بمخالفة التسعيرة الرسمية، مع عدم اللامبالاة بقرار الاستعانة بالمؤازرة الامنية. في البقاع، وضمن المناطق التي تؤمن تغذيتها من مؤسسة كهرباء لبنان، لم يطبق اصحاب المولدات تعرفة وزارة الطاقة، بل استمروا بفرض تعرفاتهم وبدلات ساعاتهم، التي تت


أعلنت نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان أن «البديل عن شركات مقدّمي الخدمات أصبح جاهزاً، فلا يتذرّعن أحد بعدم استمرارية المرفق العام». وعاهدت بعدم السماح «بمرور أي مشروع يمسّ بحقوق العمال والمستخدمين ومكتسباتهم وديمومة عملهم وما يشكّل خطراً على مستقبل عائلاتهم مهما كلفنا الأمر من تضحيات. وأصدرت النقابة بياناً حمل الرقم 4، جاء فيه:»عطفا على بيانات النقابة السابقة ونظراً إلى عدم تحرك الأجهزة الرقابية (التفتيش المركزي، د


حذر «الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، في بيان، من «إقدام الدولة على فرض أي ضريبة على سعر البنزين والمحروقات من أجل تمويل الصفقات والسرقات لأطراف السلطة تحت عنوان تمويل ترحيل النفايات وغيرها»، مطالبا «السلطة بتخفيض الأسعار على أساس انخفاض أسعار النفط واليورو، بدءاً من إعادة وزن ربطة الخبز إلى 1500 غرام، وإعادة سعر النقل إلى 1000 ليرة لبنانية، وتخفيض اشتراكات المولدات، وتعرفة الهاتف الخلوي بنوعيه: الثابت والبطاقة مسب


حذرت وزارة الاقتصاد والتجارة «أصحاب المولدات الخاصة من اللجوء الى أساليب غير قانونية، من خلال تعميم اصدره وزير الاقتصاد الان حكيم، ينص على: «عملاً بقرار مجلس الوزراء رقم 2 تاريخ 14/12/2011 في شأن ضبط تعرفة المولدات الكهربائية الخاصة وإلزام أصحابها اعتماد الأسعار التوجيهية الصادرة عن وزارة الطاقة والمياه، وبعدما تشددت وزارة الاقتصاد والتجارة بمراقبة التعرفة الواجب تقاضيها، لجأ بعض أصحاب المولدات الى استعمال قواطع كهربائية بأل