New Page 1

لا تتوانى سلطة رأس المال التي تتحكم بمصير البلاد عن اقتناص أي فرصة للاستيلاء على تعب الناس ولقمة عيشهم. وفي كل مرة، تبتكر هذه السلطة، المؤلفة من مصرف لبنان والمصارف التجارية، طريقة جديدة لحرمان الناس من أرزاقهم المودعة لديها. وفيما يتولى «المركزي» وحاكمه مهمة تركيع اللبنانيين وإذلالهم بحرمانهم من احتياجاتهم الأساسية من دواء وخبز ومحروقات وغيرها، تتولى المصارف التجارية على المقلب الآخر مهمة «تشليح» هؤلاء تعبهم وأموالهم التي ك


أعلنت ​نقابة الصحافة​ اللبنانية، في بيان، أنه "بمناسبة عيد إنتقال ​السيدة العذراء​ الموافق يوم الأحد 15 آب 2021، تتوقف الصحف عن العمل في هذا اليوم لتحتجب صباح الأثنين في السادس عشر منه، وذلك عملاً بقرار مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين وإتحادات نقابات عمال الطباعة وشركات توزيع المطبوعات و​نقابة مخرجي الصحافة​ ومصممي الغرافيك".


كشف النائب عاصم عراجي أن وزير الصحة حمد حسن تواصل مع حاكم مصرف لبنان قبل يومين من أجل تذكيره بما اتفق عليه في السابق بشأن الاستمرار بدعم الأدوية المزمنة وحليب الأطفال ولقاحات الأطفال داعياً إياه الى البدء بتحويل أموال الشركات المستوردة لتتمكن من تأمين الدواء الى الصيدليات. وتوقع عراجي أن يتوفر الدواء الأسبوع المقبل في الصيدليات إذا التزم مصرف لبنان كما الشركات بمسؤولياتهم.


الأزمة التي ستنتج من إلغاء دعم المحروقات ليست محصورة بارتفاع أسعار اشتراكات مولدات الكهرباء الخاصة، كونها ستصبح حكراً على الميسورين. فاستمرار المولّدات لن يكون مضموناً، بسبب التراجع الحتمي في أعداد المشتركين، لترزح الأغلبية الساحقة تحت عتمة طويلة. هنا، الحل الوحيد والأفضل والأقل كلفة على السكان والاقتصاد، كما على الدولارات الموجودة في مصرف لبنان... هو زيادة التغذية بالتيار الكهربائي من قبل مؤسسة كهرباء لبنان. وهو ما يتطلب اس


وسط تغييب تصحيح الأجور لموظفي القطاع العام على قاعدة «لا نفقة دائمة من دون إيراد دائم»، تطل بين فينة وأخرى مبادرات تحت عنوان «مساعدة اجتماعية» لا تسمن ولا تغني. آخر الاقتراحات مشروع مرسوم أرسله، أمس، وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزنة إلى رئاسة مجلس الوزراء للحصول على موافقة استثنائية لإعطاء سلفة خزينة بقيمة 600 مليار ليرة تساوي أساس راتب شهري واحد، وتدفع على دفعتين متساويتين وتسدد من اعتمادات وزارة المال لعام 2022،


اشار نقيب أصحاب الأفران والمخابز ​علي إبراهيم​ الى ترابط المطاحن والأفران ومعامل النايلون بين بعضها البعض، فتوقف أحدها عن العمل يؤدي إلى توقف الآخر. وإقفال المطاحن يعني عدم توفر ​الطحين​ لصناعة ​الخبز العربي​، وإقفال المعامل يعني فقدان أكياس النايلون لتغليف الخبز. واوضح في حديث صحفي بان المشكلة الرئيسية فهي لامبالاة المسؤولين رغم إطلاقه الصرخة منذ 5 أيام طالباً تدارك ​الأزمة​


نفى عضو «نقابة أصحاب محطات المحروقات» جورج البراكس، اليوم، أن يكون هناك قرار برفع الدعم عن المحروقات، موضحاً أن «أمراً كهذا يستوجب قراراً سياسياً كبيراً بالتوافق بين السلطة والمصرف المركزي». وقال البراكس في بيان، إن «هذا القرار لديه ارتدادات سلبية ولا يمكن أن يتم بين ليلة وضحاها»، متسائلاً: «من أخذ القرار برفع الدعم، مصرف لبنان أم السلطة السياسية أم رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة؟». وأكد البراكس أن «قرار رفع الدعم يج


أشار نقيب موزعي ​المحروقات​ ​فادي أبو شقرا​، إلى أنهم أجروا "عدة اتصالات صباحا مع رئيس تجمع الشركات ​جورج فياض​، الذي أكد أن هناك صعوبة بالموافقات المسبقة الصادرة عن ​مصرف لبنان​، والدولة تعلم بذلك"، مطالباً بالاهتمام بهذا الموضوع "لأن هناك صعوبة كبيرة بسبب غياب هذه المادة في وقت السوق بحاجة لـ 17 مليون ليتر يوميا للاستهلاك". وشدد أبو شقرا، خلال حديث تلفزيوني، على أن "هذا ال


أشار رئيس نقابة أصحاب وكلاء تأجير السيّارات، محمد دقدوق، إلى "أنّنا قد عانينا كثيرًا الشهر الماضي من النقص في مادّة ​البنزين​ في السوق، فالزبون بات يشترط "تَفويل" السيّارة بالبنزين قبل استئجارها، بما اضطرّنا في الكثير من الأحيان إلى شراء البنزين من السوق السوداء إرضاءً للزبون، وما إن تفرغ السيّارة من البنزين حتّى يتخلّى عنها الزبون ليستأجر أُخرى فيها بنزين، ما اضطرّنا إلى فرز أشخاص من المؤسّسة يعملون فقط على الان


أطلقت نقابة المستشفيات في لبنان نداء اخيراً اعتبرت فيه انّ عدداً منها، وبعضها جامعية، مهددة بتوقّف مولداتها خلال ساعات بسبب عدم توافر مادة المازوت. وإذ حذّرت النقابة من «هذا الواقع منذ عدة أيام»، استغربت «كيف أن هذه المادة تُسَلّم بالقطّارة إلى المستشفيات بينما هي تُباع في السوق السوداء بنحوٍ سافر وبلا حسيب ولا رقيب. رغم الجهود المشكورة من مديرة منشآت النفط أورور فغالي ومدير مصفاة طرابلس هادي الحسامي والبعض من الشركات الخ


أعلنت نقابة المستشفيات في لبنان في بيان، أن "عددا من المستشفيات ومنها جامعية مهددة بتوقف مولداتها خلال ساعات بسبب عدم توافر مادة المازوت". واذ حذرت من "هذا الواقع منذ عدة أيام"، استغربت "كيف أن هذه المادة تسلم بالقطارة إلى المستشفيات بينما هي تباع في السوق السوداء بشكل سافر ولا حسيب ولا رقيب. رغم الجهود المشكورة من السيدة اورور فغالي مديرة منشآت النفط والسيد هادي الحسامي مدير مصفاة طرابلس والبعض من الشركات الخاصة، فإن ال


نشطت في الآونة الأخيرة ظاهرة العناية التمريضية في المنازل، مدفوعة بعدة أسبابٍ؛ منها الأزمات المتلاحقة والطارئة من كورونا إلى الأزمة المالية الاقتصادية. مع ذلك، لا تزال هذه الظاهرة ضعيفة ولم ترق إلى مستوى التنظيم في ظل غياب التشريعات التي يمكن أن تقوننها وتنظّمها. صحيح أن نقابة الممرضين والممرضات في لبنان تعمل منذ فترة على إصدار تشريع لتنظيم هذه «الخدمة»، إلا أنه في ظل الظروف الحالية، يكمن الخوف من أن يقبع ذلك التشريع في «الأ


أعلن اتحاد نقابات المخابز والافران في لبنان، أن " قطاع الافران ما زال يعاني من نقص في مادة المازوت، حيث توقف بالامس بعض الافران في الجنوب والبقاع لعدم تمكنه من تأمين حاجته من هذه المادة على الرغم من حصول هذه الافران على الاذونات الخاصة لتسلم المازوت من وزارة الاقتصاد والتجارة، إلا ان شركات المحروقات أبلغتها بنفاد الكميات لديها وعدم توافر المازوت". وسأل الاتحاد "المعنيين الذين يصدرون الاذونات الخاصة لتسليم هذه المادة الى ا


على مدى أربع ساعات، استجوب المحامي العام التمييزي، القاضي جان طنّوس، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، المشتبه فيه بقضايا الإثراء غير المشروع وتبييض الأموال والتزوير واستخدام المزوّر. القضية المفتوحة في وجه سلامة تتصل بتوقيعه عقداً مع شركة يُشتبه في أنها كانت واجهة احتيالية لشقيقه رجا، وقد حصلت هذه الشركة نتيجة عقدها مع مصرف لبنان على نحو 330 مليون دولار على مدى نحو 14 عاماً. وبحسب مصادر متابعة للقضية، فإن سلامة قرر الخضوع للاس


أشارت "نقابة محرري الصحافة"، تعليقًا على قرار مؤسسة "كارفور"، المتعلق بتقديم 20 بالمئة "كاش باك" لمنتسبي النقابة، إلى أنه "بالنسبة لعرض مؤسسة "كارفور"، تبين انه صالح ليوم واحد فقط في 13 آب الجاري فقط"، ولفتت إلى أنه "بعد التواصل مع الشركة المذكورة ،تم تمديد العرض للصحافيين لثلاثة أيام في 13 و14 و15 من الشهر الجاري، لذلك اقتضى التوضيح".