New Page 1

النقاش لم يتوقف حول مقالة سليم بركات عن محمود درويش المنشورة قبل اسابيع في إحدى الصحف القطرية. وقد ظهّر مواقف وحساسيات متناقضة، كما أخرج الكثير من المكبوتات التي من الطبيعي أن تستبطنها سيرة شاعر كبير مثل صاحب «سرير الغريبة». الناقد الفلسطيني صقر أبو فخر اختار منبر «الأخبار» لتشريح هذا الجدل الصاخب الذي سلّط الضوء على نزعة «تكفيرية» وطهرانية متجددة في حياتنا الثقافية الآن، بعدما وضعتْ حرب القبائل الفلسطينية والكردية أوزاره


في ظل الظروف القاسية التي تمرّ بها البلاد والعالم، تعود الفنانة الفلسطينية أمل كعوش (الصورة) ورفاقها الموسيقيون إلى «بيت الفنان ــ حمانا»، في 25 تموز (يوليو) الحالي، ليقدّموا باقة من أغنيات عربية شعبية وأخرى خاصة في رحلة موسيقية بعنوان «أترك قمرنا يا حوت» يرفعون فيها الصوت عالياً بوجه «الحوت» الذي أكل القمر، ومعلنين تمسّكهم بحقّهم بالحياة، الغناء والأمل. إلى جانب أمل التي تشارك في السهرة المجانية غناءً ورسماً، يطل العازفون:


كشفت دراسة لفريق علماء في مستشفى "شوابينغ" بميونخ الألمانية عن انخفاض عدد الأجسام المضادة لفيروس كورونا لدى الأشخاص المتعافين منه، ما يشير إلى احتمال تكرار إصابتهم بالمرض من جديد. وأظهرت الدراسة انخفاض عدد الأجسام المضادة لدى مجموعة من المرضى الأوائل المصابين بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا، وتلقوا العلاج منذ أواخر يناير وحتى أواسط فبراير في مستشفى "شوابينغ". وقال كبير الأطباء في قسم الأمراض المعدية بالمستشفى، كليمينس


أعلن مي يودونغ المدير العام لشركة SinoGene الصينية، أن العلماء الصينيين أجروا تعديلات وراثية على فئران مخبرية، جعلتها حساسة لمرض "كوفيد-19" لاختبار اللقاحات والأدوية عليها. وقال مدير الشركة في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء: لا تصاب الفئران العادية بـ"كوفيد-19" لذلك أجريت عليها تعديلات وراثية، جعلتها قابلة للإصابة بالمرض من أجل اختبار اللقاحات المضادة والأدوية المستخدمة في علاجه عليها. وأضاف: قد تم خلال هذه العملي


على مدى السنوات الأربعين الماضية، أصبح تفشي الأمراض بين البشر أكثر تواترا، وغالبيتها هي أمراض حيوانية المنشأ، مثل الإيبولا وفيروس غرب النيل، وربما "كوفيد-19". ولكن ما يجعل تفشي الأمراض الحيوانية أكثر تواترا من أي وقت مضى، هو في الواقع ممارسات يقوم بها البشر، وفقا للخبراء. وتقول الصحفية العلمية، سونيا شاه، معدة كتاب "الوباء" (Pandemic) لعام 2017، إن توسع البشر في المزيد من أراضي الكوكب زاد من احتمال تفشي الأمراض بطريقتي


أفاد إحصاء "رويترز"، بأن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، تجاوز 12 مليونا اليوم الأربعاء. وفي هذه الأثناء، تزداد الأدلة على أن الفيروس، الذي قتل أكثر من نصف مليون شخص في سبعة أشهر، ينتشر في الجو. وقالت منظمة الصحة العالمية، إن عدد حالات الإصابة به، يمثل ثلاثة أمثال عدد حالات الإصابة بالإنفلونزا التي تسجل سنويا.


أي فنّ وأي مسرح ما بعد الوباء؟ هل سيطال التغيير الشكل المسرحي أم فقط المضمون؟ أسئلة كثيرة يعيشها الوسط الثقافي والفني في العالم، عائداً إلى الوراء ــ علّه يجد الإجابة الشافية ــ وإلى ما أفرزه الفن خلال التحولات التاريخية والخضات الاجتماعية والسياسية والأمنية الكبيرة. لكن الوضع في لبنان يبدو أكثر إلحاحاً، فالسؤال الأساسي هو: هل سيستمرّ المسرح في ظل الأزمات الاقتصادية والأمنية والصحية التي تلقي بثقلها على البلد؟ وسط الصورة


أعلن أطباء الأسنان الأستراليون، أن حالة اللسان تكشف احتمال إصابة الشخص بهذا المرض أو ذاك. وتشير صحيفة Daily Mail، إلى أن الأطباء لاحظوا، أن المدخنين ومن يتناولون المشروبات الكحولية، غالبا ما تغطي طبقة بيضاء ألسنتهم. هذه الظاهرة قد تكون ناتجة عن عدم تنظيف تجويف الفم بصورة جيدة وصحيحة، وبالطبع يمكن للشخص إزالة هذه الطبقة بنفسه، دون الحاجة لمراجعة الطبيب. ولكن إذا بقيت هذه الطبقة تغطي اللسان لمدة أسبوعين، فينصح الأطباء بمرا


مر 6 أشهر تقريبا منذ أن أصبح العالم على دراية بـ "كوفيد-19"، وما يقرب من 4 أشهر منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حدوث جائحة. ومع نمو عدد المصابين بفيروس SARS-CoV-2، تزداد معرفتنا بكيفية انتشاره، وكيف يؤثر على الجسم، ونطاق الأعراض التي يسببها. وفيما يلي بعض الأمور غير العادية التي تعلمناها عن فيروس كورونا حتى الآن، وفقا لتقرير شارك فيه سانجايا سيناناياك، طبيب الأمراض المعدية في الجامعة الوطنية الأسترالية. 1- يؤثر


أشارت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية، في افتتاحيتها بعنوان "من يتحمّل تكلفة التباعد الاجتماعي في مجال الثقافة؟"، إلى أنّه "طالما كان يُنظر إلى السينما كمتعة في متناول الجميع ماديًّا، حيث يتجمعون أمام الشاشة الكبيرة للاستمتاع بفيلم. كما تعتمد ​المطاعم​ على وضع أكبر عدد ممكن من الطاولات الّتي تستضف أكبر عدد من الزبائن في حيزها". ولفتت إلى أنّ "في المعارض والمتاحف، تَعمد تلك المؤسّسات الفنيّة على جذب أكبر عدد من


وضحت الدكتورة زهرة بافلوفا، أخصائية الغدد الصماء، لماذا لا ينصح بتناول البيض يوميا، على الرغم من أنه غني بالمواد المغذية المفيدة للجسم. وتشير الأخصائية، إلى أن مكونات البيض تحتوي على "تركيبة مثالية" للمواد المغذية، بما فيها فيتامين D، ولكن مع ذلك لا ينصح بتناول البيض يوميا. وتقول، "ليس السبب في السعرات الحرارية للبيض. بل لأن جسمنا لا يعجبه تناول نفس المواد الغذائية يوميا، حتى إذا كان تركيبها مثاليا مثل البيض. لأنه قد ي


أعلن أندريه كابرين أخصائي الأورام، أن الزيادة في معدل الإصابات بالسرطان لكل 100 ألف إنسان ارتفعت بنسبة 12% ، مقابل انخفاض معدل الوفيات بنسبة 4%. ولكن لماذا يزداد عدد المصابين بالسرطان؟ وماهي الطرق الحديثة المستخدمة في العلاج؟ وأي الطرق أكثر فعالية، وهل فعلا يمكن الشفاء من المرض؟ وما الحاجة للصناديق الخيرية؟ طرحت هذه الأسئلة على عدد من الأخصائيين. يقول البروفيسور ألكسندر سيرياكوف، كبير أخصائيي الأورام في مركز SM Clini


كشفت الدكتورة مارينا ماكيشا، عضو الجمعية الوطنية الروسية لأخصائيي التغذية، فائدة مواد غذائية، تساعد على تعزيز المناعة وتحسن الحالة الصحية. ووفقا لها، يعتبر الزنجبيل، افضل مساعد لمنظومة المناعة. الزنجبيل لا يعالج الأمراض الفيروسية. ولكنه فعال في مكافحة العدوى البكتيرية. كما أنه مفيد في فترة الجائحة، لأنه يحسن تدفق الدم وعملية التمثيل الغذائي ويساعد على تخفيض الوزن. وللزنجبيل خصائص مضادة للالتهابات، وله تأثير إيجابي في عمل


بعدما أورد سابقاً أنّ النجم خالد النبوي سيلعب بطولة فيلم «قمر 14» (تأليف محمود زهران، وإخراج هادي الباجوري)، كشف المنتج أحمد السبكي أن النجمة غادل عادل ستقف إلى جانب مواطنها في العمل السينمائي. وكان المنتج المصري قد سبق أن أكد خلال الساعات الماضية، تعاونه مع النجم بيومي فؤاد ليكون ضمن فريق العمل السينمائي أيضاً. وينتظر السبكي أن يخف وهج فيروس كورونا لينطلق تصوير الفيلم، على أن يعرض في الصالات في نهاية العام الحالي. يذكر أن «


أعلن يوهان كيلنيشرينا، عالم المناخ السويدي، أن ارتفاع درجات الحرارة في سيبيريا، سيؤدي إلى ذوبان الجليد الأزلي، ما قد ينتج عنه تدمير مدن وقرى المنطقة. وقال العالم في مقابلة مع صحيفة Svenska Dagbladet، حذر علماء المناخ من ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الهواء الجوي في روسيا وخصوصا في سيبيريا، حيث وفقا لبيانات خدمة مراقبة التغيرات المناخية في برنامج "كوبرنيك"، ارتفعت درجة الحرارة في بعض المناطق في شهر مايو بمقدار 10 درجات أعلى م