New Page 1

لم تكن العجرفة التي أطل بها زياد دويري في مؤتمره الصحافي بمعزل عن مشروعه السياسي وعن تطبيعه مع إسرائيل، فدويري ينظر إلى العربي من منظور الرجل الأبيض، ويحتقر العربي كما يحتقره الرجل الأبيض. يقول فرانتز فانون (المفكر الكاريبي المارتنيكي الذي فتح مجال دراسات الاستعمار، وأصبح عضواً في المقاومة الجزائرية حين وجد العربي الثائر أقرب إليه من الفرنسي المستعمِر) بأن المثقف المارتنيكي حين يذهب للدراسة في فرنسا يعود وفي عينيه نظرة


نيكول يونس «ستقدم دورة 2017 من «معرض بيروت للفن» برنامجاً استثنائياً ومبتكراً يؤكد دور العاصمة اللبنانية كأحد أكثر مراكز الإبداع المعاصر حيوية اليوم» هكذا يمهد بيان المعرض بدورته الثامنة، الذي يفتح أبوابه للزوار من 21 إلى 24 أيلول (سبتمبر). تشارك 51 غاليري - منها 29 للمرة الاولى- أتت من 23 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وسيعرض 230 فناناً ما يقارب 1400 عمل. وللمعرض لجنة من المقتنين إضافة إلى الهيئ


في حوار لـ «الأخبار»، عبرت الفنانة تغريد درغوث المشاركة في المعرض العام كما في «عروبة، عين لبنان» عن فخرها بأن هذا المعرض يقام في بيروت، مع نسخة أفضل كل عام بفضل منظميه. وأضافت: «أعتقد أنها تسهم بشكل كبير في المشهد الفني المحلي الذي يستمر في الازدهار رغم كل الكوارث. لا تزال بيروت قطباً ثقافياً جاذباً حتى في أحلك الفترات وأصعبها، وهذا يجعل الحياة ممكنة أكثر بالنسبة لنا جميعاً». وفي بيان درغوث الفني، تستلهم الفنانة اللبناني


لَن تُجزَمَ المقاومةُ بأداةٍ تَرسمُ آخرَها بسكون! فمهما تعدّدتْ أوجهُ الاحتلال، أو تلوّنتْ أسماؤه، يبقى الفعلُ مقرونًا برَدٍّ، ويبقى الردّ مشرعَ الأبواب. كيف ومتى ومَن وبماذا، لا يهمّ. فالكاتب المغربيّ محمّد شكري الذي أثار في قصّته "بائع الكلاب" (التي نُشرتْ في العدد العاشر من العام 1969 في الآداب)، جدلَ المقارنة بين قيمة الإنسان إبّان الاحتلال وقيمةِ الكلاب، كان موقنًا أنّ البعيد عن الميدان ينبغي أن يخلق ميدانَه أينما


مع انطلاق دورته الجديدة في 20 أيلول (سبتمبر) الحالي، يحتفل مهرجان «سماع» للإنشاد والموسيقى الروحية في مصر بمرور عشر سنوات على تأسيسه ليكتمل بذلك أوّل عقد في عمر الحدث الأبرز عربياً في هذا المجال. يجذب المهرجان كل عام فرق إنشاد من مختلف الدول العربية والإسلامية التي تقدّم عروضها داخل مواقع أثرية عريقة في المحروسة. نقلت وكالة «رويترز» عن مؤسس ورئيس المهرجان، انتصار عبد الفتاح، قوله أمس الخميس في مؤتمر صحافي إنّ «هذه الدورة


«رام الله العثمانية -دراسة في تاريخها الإجتماعي،1517-1918»، كتاب (تأليف سميح حمودة- تقديم سليم تماري) صدر حديثاً عن «مؤسسة الدراسات الفلسطينية»، وفيه توثيق للمراحل التاريخية لمدينة «رام الله» الفلسطينية من القرن السادس عشر حتى نهاية الحكم العثماني (1917). قراءة في التاريخ، ترصد تطور النسيج الإجتماعي لسكان هذه المدينة وذكر لعوامل ومحطات عديدة من ضمنها، توطين عائلات من منطقة «الكرك» في رام الله، ونشوء علاقة بين العائلات الز


مساء أمس الجمعة، وفي مركز معروف سعد الثقافي في صيدا، استقبلت الهيئة النسائية الشعبية في التنظيم الشعبي الناصري الدكتور رفيق نصر الله الذي تحدث في ندوة بعنوان:" قراءة في التطورات الراهنة". وكانت عضوات الهيئة تتقدمهن رئيستها السيدة إيمان سعد في استقبال الحضور. عضوة الهيئة النسائية الشعبية دينا السمرة رحبت بالحضور وبالدكتور نصرالله مشيدة بمواقفه العروبية وأعماله البحثية والإعلامية، كما تطرقت إلى موضوع الندوة وأهميته في الظرف ا


قررت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة منح جائزة الأوسكار الشرفية لكل من المخرج تشارلز بيرنيت، المصور وين روزمان، الممثل الكندي دونالد ساذرلاند والمخرجة الفرنسية أنيس فاردا. وقد أعلنت الأكاديمية عن هذه الجوائز على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، حيث أشار الموقع إلى أن تسليم الجوائز سيتم، يوم 11 نوفمبر، في مدينة لوس أنجلوس في قاعة السينما والحفلات "هوليوود وهاي لاند". وصرح رئيس الأكاديمية، جون بيلي، بأن "اختيار اللجنة


في 24 أيلول (سبتمبر) المقبل، تنقل قناة lbci سهرة انتخاب «ملكة جمال لبنان» لعام 2017 مباشرة على الهواء من «كازينو لبنان» (جونيه). الملكة الفائزة ستتسلّم التاج من الملكة السابقة ساندي تابت، بعد خوض منافسة بين زميلاتها في مختلف المراحل، من الإطلالة بملابس البحر إلى فساتين السهرة، مع الإضاءة على خلفيتها الثقافية والفكرية عبر الإجابة عن أسئلة اللجنة. الأنظار كلها تتوجه كل عام إلى هذا الحدث الجمالي لأنه يتمّ في نهايته التعرّف إلى


وطنية - عقد لقاء في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي، مع تجار الاسواق القديمة في مدينة طرابلس برعاية رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين وحضوره، لعرض مشروع "تأهيل وترميم الأسواق التاريخية الوسطى والجنوبية لمدينة طرابلس"، وهي المرحلة الثالثة من مشروع الإرث الثقافي والتنمية المدنية. حضر اللقاء، المهندس أحمد المشد عن مجلس الإنماء والإعمار، المهندس زياد سلوم ودينا عبس عن وحدة الإرث الثقافي، المهندسة لينا دبوسي والمهندس غس


لطالما كانت هناك حرب اعلامية وتهديد بين حزب الله و«إسرائيل». منذ تسعينيات القرن الماضي وتلفزيون «المنار» وخلفه الاعلام الحربي لا يفوتان فرصة من دون بث فيديوهات في سياق الحرب النفسية والاعلامية ضد الكيان وجيشه. وقد برع حزب الله في هذا المجال وللسيد نصرالله حصة الاسد في قيادة هذه الحرب. حتى بات المستوطنون يصدقون نصرالله لا قادتهم. لعل قمة هذه الحرب كانت في حرب تموز، وفي لحظة ضرب البارجة حانيت مقابل بيروت. في المقابل، لطالما


أعلن «المسرح الوطني البريطاني»، أمس الثلاثاء عن وفاة المخرج المسرحي الكبير بيتر هول (الصورة)، مؤسّس «فرقة شكسبير الملكية» عن عمر 86 عاماً. أكد المسرح في بيان أنّ هول «توفي في مستشفى «يونيفرسيتي كولدج» في لندن يوم الاثنين وسط أسرته»، مضيفاً: « كان مخرجاً مسرحياً عالمياً ومدير فرقة مسرحية. وكان تأثيره على الحركة المسرحية في بريطانيا في القرن العشرين لا يضاهى»، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز». امتدت مسيرة الراحل المهنية لأكثر من


أنصار «الحريّة» لم يلحظوا إسرائيل تعليقاً على قضية زياد دويري، كتب الصحافي هوفيك حبشيان بياناً على صفحته الفايسبوكية دعا المخرجين والفنانين والفاعلين الثقافيين إلى توقيعه. وجاء في البيان «نحن ــ الفنانين والسينمائيين اللبنانيين الموقعين أدناه ـ نرفض هذا التدخل المكارثي المتعاظم في إنتاجنا وعملنا، بحجة أن أصحابه يمتلكون الرأي الصائب. وهذا التدخل الذي يتخذ شكل الوشاية والتحريض لم يعد ينطلق من بيئة رجال الدين بالضرورة، ول


جدل أثارته الحفلات الموسيقية التي كانت مقررة ضمن «مهرجانات مُلاعب لموسيقى الحجرة والفنون الجميلة». أمسيات كان يفترض أن تشارك فيها مجموعة موسيقيين كلاسيكيين من فيينا، وباريس، وزيورخ، ولبنان، لأداء أعمال مؤلفين كبار أمثال بيتهوفن، بارتوك وشوستاكوفتش في كل من «الجامعة الاميركية في بيروت»، و«مركز سامي مكارم الثقافي»، و«متحف جميل ملاعب ـ بيصور». إلا أنّ دعوات واحتجاجات تصاعدت على خلفية لبس حاصل بسبب اسم أحد العازفين النمساويين، م


حلت يوم أمس الأحد، الذكرى الـ94 لرحيل فنان الشعب، ونابغة الموسيقى العربية، سيد درويش، الذي ما تزال أغانيه وألحانه خالدة في قلوب وعقول الكثيرين في الوطن العربي. اسمه الحقيقي السيد درويش البحر، ولد في مدينة الإسكندرية الساحلية في مصر، 17 مارس 1892، وتوفى عن عمر ناهز حينها 31 فقط، في 10 سبتمبر 1923. ولم يحظ فنان الشعب سيد درويش، بالقدر الكافي من الوقت، ليتمكن من إمتاع محبيه بتلك الأعمال التي ما تزال خالدة حتى الآن، فمن ين