New Page 1

زعمت دراسة جديدة أن ارتداء القناع المستخدم قد يكون أقل فعالية في الحماية من فيروس كورونا من عدم ارتدائه على الإطلاق. وحلل الباحثون أقنعة جراحية من ثلاث طبقات، وهي شائعة جدا بين المتخصصين في الرعاية الصحية. ووجدوا أن هذه الأقنعة، عندما تكون جديدة، يمكنها تصفية ما يقرب من ثلاثة أرباع الجسيمات الدقيقة العالقة في الهواء والتي تكون مسؤولة بشكل أكبر عن العدوى. ولكن عند استخدامها أكثر من مرة، فإنها تقوم بتصفية ربع القطرات


خلال جائحة كورونا، قدّمت تانيا صالح (الصورة) مواعيد فنية عبر الإنترنت. وها هي الفنانة اللبنانية تتحضّر لإحياء حفلة رقمية جديدة في 27 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي على يوتيوب، بمشاركة عازفين مصريين معروفين، بدعوة من «معهد إدوارد سعيد للموسيقى ــ غزة» وشركة KKV النرويجية. في الموعد المرتقَب الذي يعدّ «تحية لفلسطين»، يحّل عازف العود والمؤلف الموسيقي المصري حازم شاهين ضيف شرف، على أن يقدّم وصاحبة ألبوم «شوّية صُوَرْ»، للمرّة الأو


تحدثت رئيسة القسم بأحد مستشفيات القدس وطبيبة المناعة روسية الأصل، د. بولينا ستيبيتسكايا، عن خطر إصابة متلقي اللقاح ضد فيروس كورونا بـ"كوفيد–19"، حال عدم تلقيه الجرعة الثانية. وقالت في حديث أدلت به لوكالة "نوفوستي" الروسية إن كل لقاح يتضمن في الوقت الراهن جرعتين. وفي حال عدم تلقي جرعة ثانية من اللقاح ضد الفيروس التاجي فإن المناعة ستتشكل، لكنها لا تكتسب قوة مطلوبة، ويمكن ألا تتشكل في بعض الأحوال، حيث يتوقف ذلك على طبيعة جسم


حفر علماء أنتاركتيكا 650 مترا تحت سطح الصفيحة الجليدية في غرب أنتاركتيكا "لكشف سر" ماضي الأرض. وتعد الصحراء المتجمدة القارة الواقعة في أقصى جنوب العالم، وهي موطن لما يصل إلى 5000 باحث متخصص يدرسون تاريخ الكوكب وآثار تغير المناخ في درجات حرارة تنخفض إلى -90 درجة مئوية. ونظرا لأن الجليد يتشكل من تراكم الطبقات السنوية للثلج، فإن الطبقات السفلية تكون أقدم من الطبقات العليا، وتسمح القصاصات التي تلتقطها الآلة للعلماء، بالبحث


يمكن لأذكى الكلاب اكتشاف ما يصل إلى 40 نوعا مختلفا من القنابل، وشم آثار صغيرة من الأدوية، وإجراء عمليات بحث وإنقاذ مكثفة، من خلال التدريب والتحفيز المناسبين. ونجحت دراسة في فرنسا ولبنان في تدريب ستة "كلاب كشف"، لالتقاط رائحة المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد. وفي أقل من يوم واحد، نجحت الكلاب المدرّبة في حفظ الرائحة بالفعل. وفي غضون أسابيع، دُرّبت الكلاب على تحديد عينات العرق بشكل صحيح من مرضى "كوفيد-19"، الذين


تقول الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، إن الذين لديهم تاريخ من ردود الأفعال التحسسية الكبيرة يجب ألا يحصلوا على لقاح Pfizer / BioNTech . وجاء ذلك بعد الإبلاغ عن إصابة اثنين من العاملين في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، بردود فعل تحسسية مفرطة، جراء تلقي لقاح فيروس كورونا المشترك بين متلقي لقاح Pfizer وBioNTech ، في وقت سابق من هذا الأسبوع. وأشارت الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية



يمكن أن تستمر أعراض فيروس كورونا لأسابيع، إن لم يكن لشهور، وهي ظاهرة يشار إليها عادة باسم "كوفيد طويل الأمد". وتقدم دراسة جديدة المزيد من الأدلة الملموسة على مزاعم "كوفيد طويل الأمد"، وحددت ثلاثة أعراض تدعمها. ولم يتصرف "كوفيد-19" - المرض الفيروسي الذي نشأ عن أحدث فيروس كورونا - بطرق نموذجية لأمراض الجهاز التنفسي. وتمثل أحد المجالات التي حيرت الباحثين في استمرار الأعراض، والتي أطلق عليها بشكل غير رسمي اسم "كوفيد طويل ا


قدرة الفيروس التاجي على التحور ربما تكون أقل بمقدار 30 مرة من فيروس الإنفلونزا، مع العلم أن الطفرات المكتشفة لا تغير بنية "كوفيد – 19". أعلن ذلك رئيس القسم الدراسي للبيولوجيا المجهرية وعلم الفيروسات والمناعة في جامعة "سيتشينوف" للطب الأكاديمي، فيتالي زفيريف. وقال في كلمة ألقاها في المؤتمر العلمي الخاص بمواجهة "كوفيد – 19" وغيره من الأمراض المعدية إن ميل الفيروس التاجي إلى التحور أقل بمقدار 30 مرة مقارنة بفيروس الإنفلون


قبل أن تغادر بيتك في رحلتك اليومية السعيدة في شوارع دمشق المتلَفة، إذا كنت من سكّان أقدم عاصمة في التاريخ، كما يتغنّى بها الإعلام السوري، عليك أن تغفل عينيك عن الطوابير التي تقصم ظهر المدينة، وتُجهز على معنويّات قاطنيها! دَوْر البنزين الذي بالكاد تلاشى أخيراً بعد ارتفاع ثمنه إلى الضعف، شكل الأقفاص الموحشة والمعدّة لتنظيم وقوف المواطنين على الصفّ الطويل عند بوابات الأفران، ليحصّلوا ربطة خبز بعد تبديد يوم كامل في الانتظار... د


أعلن الدكتور فلاديمير بوليبوك، أخصائي أمراض المناعة والحساسية، أن من عواقب مرض "كوفيد-19" الأكثر شيوعا، تغير مستوى ارتفاع ضغط الدم. وقال الأخصائي في حديث للصحفيين، يلاحظ لدى جميع المصابين بـ "كوفيد-19" ارتفاع مستوى ضغط الدم نتيجة انخفاض مرونة جدران جميع الأوعية الدموية في الجسم. ويحصل هذا بسبب الإصابة بالفيروس التاجي المستجد. واضاف موضحا، التهابُ الأوعيةِ الدمويَّة (Vasculitis) هو التهاب البطانة الداخلية للأوعية الدموي


قامت مجموعة من المختصين البريطانيين، بدراسة الأشخاص المعرضين للإصابة بـ "فيروس كورونا لأمد أطول من غيرهم . وتبين أن هذه المجموعة، تضم في المقام الأول، النساء اللواتي دخلن سن اليأس، وذلك لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين الجنسي الأنثوي. وأجرى العلماء دراسات، وحللوا بيانات لأكثر من نصف مليون امرأة في بريطانيا، في الفترة بين مايو ويونيو. ووفقا لصحيفة "ديلي ميل"، تبين من النتائج، أن النساء في الفئة العمرية 45-50 اللواتي تع


أوصت نائبة رئيس الحكومة الروسية تاتيانا غوليكوفا الراغبين في تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا في البلاد، بالحد من المشروبات الكحولية طيلة 42 يوما بعد التطعيم. وبررت غوليكوفا توصيتها، بأن هذه الفترة لازمة لتكوين المناعة وتناول الكحول يضعف المناعة. وأوصت غوليكوفا أيضا خلال هذه الفترة بالامتناع عن زيارة الأماكن المكتظة وارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي. وقالت: "من المهم جدا عدم الإصابة بالعدوى في غضون 42 يو


عبر أطباء روس في مقابلة مع صحيفة "آر بي كي" الروسية، عن رأيهم بشأن مخاطر الشيخوخة المبكرة التي قد تعقب الإصابة بالفيروس التاجي المستجد. وتشير الدكتورة تاتيانا رومانينكو، مديرة مستوصف "طبيبك"، إلى أنه من السابق لأوانه القول قد تكون شيخوخة الجسم المبكرة، إحدى عواقب الإصابة بمرض "كوفيد-19". وتقول، "خلال نصف سنة لا يمكننا أن نشيخ أو نعود إلى شبابنا، لأن هذه فترة قصيرة جدا". ووفقا لها، أخطر عواقب الإصابة بمرض "كوفيد-19"


تبين من خلال دراسة، أجرتها مجموعة من العلماء الصينيين ونشرتها مجلة Science، أن أفراد الأسرة المرضى، هم المصدر الأكثر شيوعا لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد. وقامت المجموعة بتحليل معطيات عن 1178 مريضا و 15648 شخصا كانوا على اتصال وثيق بهم في مقاطعة هونان، وذلك بهدف تحديد طرق الانتقال الأكثر شيوعا. ووجدت المجموعة، أن خطر الإصابة بمرض كوفيد-19، يزداد وفقا لمدة الاحتكاك مع المريض ومدى القرابة في التفاعلات الاجتماعية.