New Page 1

قامت مجموعة علماء أمريكيين، بدراسة وتحليل مؤشرات 194 مصابا بمرض كوفيد-19، وعلى أساس ذلك تمكنت من تحديد العوامل المؤثرة على سرعة انتقال العدوى وانتشار الفيروس. وتبين للعلماء، أن سرعة نقل المريض للعدوى، تتغير وفقا للعمر، ومؤشر كتلة الجسم، فضلا عن مرحلة وشدة المرض. وتوصل العلماء لاستنتاج مفاده أن المريض الأكبر سنا وكذلك الذي يعاني من زيادة الوزن، يعتبر "سوبر ناقل" وموزعا لفيروس كورونا المستجد.


كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا يمكن أن يتسلل إلى الخلايا على شكل نجمة في الدماغ، ما يؤدي إلى حدوث تفاعل قد يسبب تعطيل الخلايا العصبية القريبة وحتى قتلها. وتؤدي الخلايا النجمية، المسماة الخلايا النجمية، العديد من الأدوار في الجهاز العصبي وتوفر الوقود للخلايا العصبية التي تنقل الإشارات في جميع أنحاء الجسم والدماغ. وفي طبق مختبري، وجدت الدراسة أن الخلايا النجمية المصابة توقفت عن إنتاج الوقود الحيوي للخلايا العصبية وأفرز


اكتشف العلماء فيروس كورونا المرتبط بالوباء العالمي في دماء خمسة خفافيش تعيش في تايلاند. ويشارك SARS-CoV-2، الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19"، 91.5% من شيفرته الجينية مع الفيروس الذي تم تحديده حديثا/ والمسمى RacCS203. ويُعتقد أن الفيروس غير قادر على إصابة الناس لأنه لا يمكنه الارتباط بمستقبلات ACE2 على الخلايا البشرية، وهي بوابة دخول "كوفيد-19" إلى الجسم. ومع ذلك، عثر على الأجسام المضادة المنتشرة في دم الخفافيش المصابة وال


الرباط | حسناً فعلت «حلقة الفكر» في المغرب، التي يرأسها الباحث والأكاديمي جمال بوطيب، حين أعلنت أخيراً عن تنظيم جائزة أدبية جديدة تحمل اسم الشاعر المغربي الكبير محمد السرغيني (مواليد 1930). فالرجل يستحقّ في هذه اللحظة بالذات الكثير من الاحتفاء الرمزي، هو الذي تزعّم باكراً مشروع تحديث الشعر في المغرب وفتحه على أجناس أدبية وفنية أخرى، في زمن كان هذا الشعر غارقاً في التقليد. تشترط الجائزة أن يكون الشاعر المترشّح مغربياً أو عرب


منذ الموجة الأولى لوباء "كوفيد-19"، عمل الباحثون على تطوير نماذج كمبيوتر يمكنها التنبؤ، بناء على تاريخ المرض والبيانات الصحية، بمدى تأثر الناس بـ"كوفيد-19". والآن، كشفت نتائج دراسة نشرت حديثا من قبل باحثين في قسم علوم الكمبيوتر بجامعة كوبنهاغن أن الذكاء الاصطناعي قادر على التنبؤ بمن قد يموت بسبب فيروس كورونا. وعند القيام بذلك، يمكن أن يساعد أيضا في تحديد من يجب أن يكون في مقدمة الصف من أجل اللقاحات التي يتم إعطاؤها الآن ف


تلقى عامل في مركز طبي في سنغافورة بالخطأ 5 جرعات من لقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا المستجد بدلا من واحدة، دون أن تظهر عليه أي أعراض جانبية. ونقلت صحيفة Straits Times عن بيان نشره المركز الوطني لطب العيون في سنغافورة أن أحد عاملي المركز المسؤول عن تخفيف جرعات اللقاح بالماء تغيب عن مكان عمله خلال فترة قصيرة من الزمن، بينما ظن زميله بالخطأ أن كمية اللقاح المركّز الموجود في قارورة عبارة عن جرعة جاهزة واحدة وتلقاها


يُعتبر أشهر مغني ريغي في العالم، هو روبرت نيستا مارلي (بوب مارلي)، الذي ولد يوم 6 شباط/فبراير عام 1954 في قرية (سانت آن) شمال جامايكا، ويكمن سر نجاحه الساحق حول العالم في بساطة كلماته وأهمية الرسالة التي ينشرها، وهي التمرد على الظلم، العدالة، الحرية، السلام، محاربة الفقر والحب بكل أنواعه، وإستطاع أن يجذب من حوله الملايين من كل الأجناس والأعراق. نجح على الرغم من قصر مسيرته الفنية، التي لم تتجاوز الـ36 عاماً، في ترك بصمة فنية


وجد فريق بحثي أمريكي بقيادة مركز مدينة الأمل الطبي الوطني أن الجين نفسه الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، ApoE4، يمكن أن يزيد من قابلية الإصابة بـ"كوفيد-19" وشدته. وقال الدكتور يانهونغ شي، مدير قسم بيولوجيا الخلايا الجذعية في مدينة الأمل والمؤلف المشارك للدراسة الجديدة: "إن فهم كيفية تأثير عوامل الخطر للأمراض التنكسية العصبية على قابلية الإصابة بكوفيد-19 وشدته، سيساعدنا على التعامل بشكل أفضل مع كوفيد-19 وآثاره المحت


كشفت دراسة جديدة أن السعال أثناء الإصابة بـ"كوفيد-19" يمكن أن ينشر المرض حتى عشر مرات أكثر مما يحدث عند التحدث أو التنفس. وقال الباحثون إنه نتيجة لذلك، يمكن أن يتعرض العاملون الصحيون في الخطوط الأمامية لخطر "مرتفع'' في المناطق التي يسعل فيها مرضى فيروس كورونا. وبحسبما ورد، فإن العاملين الصحيين أكثر عرضة للإصابة بالمرض بأربعة أضعاف من بقية السكان، ويقال إن معدلات الإصابة في أجنحة المستشفى تبلغ ضعف تلك الموجودة في وحدات


يُعرف مرض السكري بأنه عامل خطر للحالات الشديدة من "كوفيد-19". لكن الأدلة الجديدة تشير إلى أن العكس قد يكون صحيحا أيضا. وتقول الأدلة إن بعض المرضى الذين تعافوا من "كوفيد-19" يصابون بمرض السكري، بما في ذلك النوع الأول والنوع الثاني، وفقا لبحث نُشر في نوفمبر 2020 في مجلة Diabetes, Obesity and Metabolism. ووقع تشخيص أكثر من واحد من كل 10 مرضى بفيروس كورونا (14.4%) حديثا بمرض السكري بعد التعافي من المرض الناجم عن فيروس كورو


بدأت الحفريّات الأثريّة في موقع جبيل على الساحل اللبناني في أعوام ١٩٢١-١٩٢٤ تحت إشراف بيار مونتي واستؤنفت في أعوام ١٩٢٦- ١٩٧٣ بإشراف موريس دونان وتمّ نشر مُكتشفاتهما ودِراساتهما في مُجلّدات عدّة. مع ذلك، نحن نجهل الكثير عن هذا الموقع وسُكانه القدامى وأمامنا الكثير من العمل كي نكشف أسراره. ما أٌقدّمه هنا هو نتاج بحث طويل يتناول الط


وصف أطباء بريطانيون أول حالة سريرية للعمى القشري الدائم، كأحد مضاعفات "كوفيد-19"، لم يسبق لهم ملاحظة أي شيء مماثل سابقا. وتشير مجلة Cureus، إلى أنه خلال فترة جائحة "كوفيد-19" اكتشف الأطباء عددا كبيرا من المضاعفات العصبية لهذا المرض، بما فيها الصداع والدوخة واعتلال الدماغ والهذيان والتهاب السحايا والتهاب الدماغ والتهاب النخاع المستعرض الحاد، اضطراب حاستي الشم والذوق. ووفقا للعلماء جميع هذه المضاعفات سببها وصول الفيروس التا


أعلن العضو في أكاديمية العلوم الروسية ونائب رئيس معهد الوبائيات الروسي د. ألكسندر غوريلوف، أن الذين تعافوا من "كوفيد – 19" لا تهددهم الإصابات بسلالات أخرى من فيروس كورونا. ويحتفظ كل شخص متعاف من مرض "كوفيد – 19" برد مناعي على سلالاته طيلة 6 أو 7 أشهر. وحسب، غوريلوف، فإن غالبية طفرات الفيروس التاجي هي سلالات حيادية. وقد اكتشف في روسيا ما يزيد عن 1.5 ألف طفرة. وأوضح العالم في حديث أدلى به لصحيفة "إزفيستيا" الروسية أن ا


قد يبدو داء السكري النوع 2 غير ضار للوهلة الأولى، لأن الأعراض لا تجعلك بالضرورة تشعر بتوعك، ويمكنك التعايش مع الحالة المزمنة لسنوات دون معرفة ذلك. ويميل مرض السكري إلى تأكيد نفسه فقط عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة باستمرار. ويمكن أن يساعد اتباع طريقة متوسطية لتناول الطعام في خفض نسبة السكر في الدم، وربما حتى عكس الحالة. وتحدثت الدكتورة سارة بروير، التي تعمل بالاشتراك مع CuraLin، المكمل الطبيعي بالكامل الذي يسا


يمكن أن تثبت الخفافيش التي تعيش في كهف كمبودي أنها المفتاح لفهم فيروس Covid-19 بعد اكتشاف مرض مماثل في الحيوانات عام 2010. ووقع تخزين العينات التي أخذها العلماء منذ ديسمبر 2010 في ثلاجة في معهد باستير في عاصمة كمبوديا بنوم بنه، بعد دراسة أجراها متحف التاريخ الطبيعي في باريس وبتفويض من اليونسكو، وتم تحليلها الآن فقط. ومن خلال تسلسل عينات من 430 خفاشا جمعت منذ أكثر من عقد من الزمان، ولم تتم مشاركة النتائج إلا هذا الأسبوع