New Page 1

قامت مجموعة من المختصين البريطانيين، بدراسة الأشخاص المعرضين للإصابة بـ "فيروس كورونا لأمد أطول من غيرهم . وتبين أن هذه المجموعة، تضم في المقام الأول، النساء اللواتي دخلن سن اليأس، وذلك لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين الجنسي الأنثوي. وأجرى العلماء دراسات، وحللوا بيانات لأكثر من نصف مليون امرأة في بريطانيا، في الفترة بين مايو ويونيو. ووفقا لصحيفة "ديلي ميل"، تبين من النتائج، أن النساء في الفئة العمرية 45-50 اللواتي تع


أوصت نائبة رئيس الحكومة الروسية تاتيانا غوليكوفا الراغبين في تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا في البلاد، بالحد من المشروبات الكحولية طيلة 42 يوما بعد التطعيم. وبررت غوليكوفا توصيتها، بأن هذه الفترة لازمة لتكوين المناعة وتناول الكحول يضعف المناعة. وأوصت غوليكوفا أيضا خلال هذه الفترة بالامتناع عن زيارة الأماكن المكتظة وارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي. وقالت: "من المهم جدا عدم الإصابة بالعدوى في غضون 42 يو


عبر أطباء روس في مقابلة مع صحيفة "آر بي كي" الروسية، عن رأيهم بشأن مخاطر الشيخوخة المبكرة التي قد تعقب الإصابة بالفيروس التاجي المستجد. وتشير الدكتورة تاتيانا رومانينكو، مديرة مستوصف "طبيبك"، إلى أنه من السابق لأوانه القول قد تكون شيخوخة الجسم المبكرة، إحدى عواقب الإصابة بمرض "كوفيد-19". وتقول، "خلال نصف سنة لا يمكننا أن نشيخ أو نعود إلى شبابنا، لأن هذه فترة قصيرة جدا". ووفقا لها، أخطر عواقب الإصابة بمرض "كوفيد-19"


تبين من خلال دراسة، أجرتها مجموعة من العلماء الصينيين ونشرتها مجلة Science، أن أفراد الأسرة المرضى، هم المصدر الأكثر شيوعا لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد. وقامت المجموعة بتحليل معطيات عن 1178 مريضا و 15648 شخصا كانوا على اتصال وثيق بهم في مقاطعة هونان، وذلك بهدف تحديد طرق الانتقال الأكثر شيوعا. ووجدت المجموعة، أن خطر الإصابة بمرض كوفيد-19، يزداد وفقا لمدة الاحتكاك مع المريض ومدى القرابة في التفاعلات الاجتماعية.


تحويل أي قصّة/ رواية متسلسلة إلى فيلم أو مسلسل، هو حلم يراود عشّاق هذه السلسلة. لذلك لم يكن غريباً أن يشعر عشاق سلسلة روايات «ما وراء الطبيعة» لمؤلّفها الكاتب المصري الراحل أحمد خالد توفيق بالكثير من الفرح والنشوة بعد صدور تلك الرواية على شكل مسلسل تلفزيوني من إنتاج محمد حفظي و«نتفليكس». يتكون مسلسل الرعب العربي «ما وراء الطبيعة» من ست حلقات أخرجها عمرو سلامة (وساعده في إخراج بعض الحلقات ماجد الأنصاري) وعدّلته درامياً وألفت


توصلت دراسة حديثة إلى أن وجود مدافع مناعي يعرف باسم الخلايا البائية أو إصابة سابقة بفيروس كورونا الموسمي إلى أنه قد يؤدي إلى تقليل خطر إصابة الشخص بعدوى "كوفيد-19". ومن المعروف أن فيروس كورونا يؤثر على البعض بشكل أكثر حدة من الآخرين. وغالبا ما يرجع ذلك إلى مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك العمر والمشكلات الصحية الأساسية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم. وما يزال هناك الكثير من الالتباس حول سب


قال باحثون إن عقار "كولشيسين" المضاد للالتهابات، والذي يستخدم عادة لعلاج النقرس، سيُدرج في برنامج RECOVERY التجريبي في المملكة المتحدة الهادف إلى البحث عن علاج لعدوى فيروس كورونا. وكشف برنامج RECOVERY (التقييم العشوائي لعلاج "كوفيد-19) على موقعه على الإنترنت، إنه سيجري اختبار الكولشيسين في تجربة عشوائية تشمل 2500 مريض في جميع أنحاء المملكة المتحدة، سيتلقون العقار بالإضافة إلى معيار الرعاية الحالي لمدة 10 أيام. . وستُقا


أكد الطبيب الروسي المتخصص في الجهاز المناعي، فلاديسلاف جيمشوغوف، أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا، وتعافوا منه، يحتاجون لإعادة تأهيل للجهازين العصبي والتنفسي. وأكد جيمشوغوف في حوار مع وكالة "نوفوستي" أن ممارسة تمارين اليوغا للتنفس، ضرورية من أجل التخلص من تأثيرات الإصابة بالفيروس. وأوضح أن كل شخص يحتاج إلى برنامج إعادة تأهيل بعد الإصابة بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يتم تحديده وفقا إلى ما عانى منه المصاب،


أكد الطبيب الروسي المتخصص في الجهاز المناعي، فلاديسلاف جيمشوغوف، أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا، وتعافوا منه، يحتاجون لإعادة تأهيل للجهازين العصبي والتنفسي. وأكد جيمشوغوف في حوار مع وكالة "نوفوستي" أن ممارسة تمارين اليوغا للتنفس، ضرورية من أجل التخلص من تأثيرات الإصابة بالفيروس. وأوضح أن كل شخص يحتاج إلى برنامج إعادة تأهيل بعد الإصابة بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يتم تحديده وفقا إلى ما عانى منه المصاب،


رغم ظهور العديد من الدراسات والأبحاث حول "كوفيد-19" كل يوم، ما يزال الأطباء غير متأكدين من سبب إصابة البعض بأعراض خفيفة أو معدومة، بينما يصاب آخرون بأمراض خطيرة. ويلقي بحث جديد بقيادة روبرت إي غيرشتن، الطبيب ورئيس قسم طب القلب والأوعية الدموية في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي (BIDMC) في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، الضوء على عوامل الخطر الجينية التي تجعل الأفراد أكثر أو أقل عرضة للإصابة بـ"كوفيد-19" الشديد. وتلقي النتا


يمكن أن تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى المضاعفات المتعلقة بمرض اللثة وحتى إلى سقوط الأسنان، وفقا لصحيفة "ذا نيويورك تايمز" The New York Times. لكن الصحيفة قالت إن هذا الأمر يطال أساسا الذين كانوا يعانون من مشاكل متعلقة بالأسنان قبل أن أصابهم "كوفيد – 19". واستندت الصحيفة في استنتاجاتها إلى شهادات من تعافوا من "كوفيد – 19" وآراء الخبراء. وقالت إن سقوط الأسنان بعد الإصابة ب"كوفيد – 19" قد ينتج عن تأثير فيروس كورونا عل


شهدت البحوث التي أجراها العلماء الهنود أن الجسيمات المتضمنة فيروس كورونا والتي تقع على سطح مادة ما تبقى على قيد الحياة عدة أيام. وتتحول بعد تبخر الماء إلى غشاء مجهري يشبه الفطيرة. وفي نتيجة تلك التحولات يختفي 99% من السائل في قطرة ماء خلال دقائق معدودة. إلا أن الفيروس يبقى على قيد الحياة داخل غشاء واق يشكله الماء المتبقي. وقال العلماء الهنود أن جسيمات مجهرية من الفيروس تمنع غشاء لا يفوق سمكه بضعة نانومترات من التبخر


يغيب «مهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر- بايبود 2020» عن لبنان، رغم أنّه انطلق بهدف جعل بيروت عاصمة عربية للرقص المعاصر. الدورة السادسة عشرة التي تنطلق اليوم، استثنائية على مختلف الصعد جراء وباء كوفيد 19 والأزمات المتلاحقة. هذا العام، يهجر الراقصون خشبات مسارح بيروت، لتُقام عروض المهرجان عبر تقنية البثّ المباشر. فكيف انعكست المتغيّرات التي يشهدها العالم على المهرجان؟ وماذا يحمل برنامج هذه الدورة؟ وكيف يؤثر التمازج الفني العا


عُثر على جزيئات بلاستيكية دقيقة على ارتفاع أكثر من 8000 متر فوق أعلى جبل في العالم فيما يسمى بـ "منطقة الموت"، حيث لا يكفي الأكسجين لاستمرار حياة الإنسان. والتقط العلماء أدلة على وجود جزيئات في الجبل وفي الوادي أدناه، ويعتقدون أنها تأتي من البوليستر والأكريليك والنايلون. ولكن القطع البلاستيكية المجهرية ربما طفت أيضا إلى قمة جبل إيفرست، على تيارات الهواء الملتفة. ويأتي البلاستيك الدقيق عبارة عن جزيئات صغيرة يبلغ طوله


قالت مجلة Tech Explorer، إن مجموعة علماء فيزياء من جامعة مدينة نيويورك، أصبحت أول من حصل على مياه تبقى سائلة حتى عند تبريدها لدرجة حرارة ناقص 68 مئوية. وأضافت المجلة، أن المجموعة تمكنت خلال هذه الدراسة، من إثبات أن الماء بحد ذاته، يتكون من نوعين مختلفين، على الأقل من السوائل، اللذين يتمتعان بخصائص فيزيائية مختلفة. من الناحية النظرية، يمكن أن يظل الماء سائلا عند درجات حرارة تقارب ناقص 70 درجة مئوية، ولكن تحقيق ذلك على أ