New Page 1

كثيرة هي الأمور التي تجعل من قمة مانشستر سيتي وليفربول مباراة تستحق المتابعة. من مواجهات الفريقين في المواسم الثلاثة الأخيرة إلى طريقة لعبهما التي ستترك لدى كلّ من المدربين جوسيب غوارديولا ويورغن كلوب تحدّياً متشابهاً يكفي أن يعود آخر فوز حققه مانشستر سيتي (رغم الأموال التي صرفها) على ليفربول (3-1) الى عام 2014، لتكون مباراة اليوم بين الفريقين مهمة جداً بالنسبة الى كليهما، فالأول يريد كسر نحس تلك السلسلة المؤلفة من خمس مب


كيليان مبابي بات في باريس. الموهوب الذي وصل بسرعة البرق إلى النجومية، أصبح زميلاً للثنائي نيمار وإيدينسون كافاني، ليشكلوا ثلاثياً مرعباً. هذا الثلاثي يُنتظر أن يكون محطّ الأنظار في هذا الموسم الأوروبي «هنا باريس». بهذه العبارة المكتوبة على وشاح باريس سان جيرمان خرج النجم الصاعد في الكرة الفرنسية كيليان مبابي إلى جماهير النادي خلال تقديمه من الأخير. استقبال حافل بطبيعة الحال لقيه الشاب البالغ من العمر 18 عاماً من المشجعين ال


رغم كل النجوم المتألقين هنا وهناك، ورغم وجود أحد أفضل اللاعبين الذين عرفتهم اللعبة في صفوفه، يقف المنتخب الارجنتيني أمام مأزق حقيقي يهدد وجوده في المونديال المقبل. فما هي الاسباب الحقيقية وراء الفشل المتكرر؟ غريب أمر تلك البلاد التي أنجبت أساطير في عالم كرة القدم، من الفريدو دي ستيفانو مروراً بدييغو ارماندو مارادونا ووصولاً الى ليونيل ميسي. غريبٌ أمر الأرجنتين فعلاً، وهي التي لا تنفك تقدّم النجوم المميزين الى افضل اندية ا


تغادر بعثة منتخب لبنان لكرة القدم يوم غد الخميس العاصمة الكورية الشمالية بيونغيانغ، عائدة إلى بيروت عبر بكين وأبو ظبي، ويرتقب وصولها إلى مطار الرئيس رفيق الحريري الدولي عند الثانية عشرة والنصف من بعد ظهر بعد غد الجمعة. وكان منتخب لبنان تعادل مع نظيره الكوري الشمالي بنتيجة 2 - 2 الثلثاء الماضي، في إطار مباريات الدور الحاسم من تصفيات كأس آسيا 2019. وسيخوض لقاء الرد في بيروت في 10 تشرين الأول المقبل، وتسبقه في 5 منه مبارا


خطف المنتخب السوري تعادلاً مثيراً في المباراة التي جمعته أمام نظيره الايراني واقيمت على ملعب آزادي في إطار الجولة العاشرة والأخيرة من ​التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018​ ، وانتهت بواقع 2 – 2 ، وأتت هذه المواجهة وسط تضامن عالمي مع المتنخب السوري الذي فاز بقلوب العالم اجمع بأدائه المشرف وروحه العالية . وسجل هدفي المنتخب السوري اللاعب تامر حاج محمد في الدقيقة 13 وزميله عمر السومة في الدقيقة 90 ، اما هدف


بعد فترة حُكم تكللت بانتصارات باهرة وألقاب كبرى لنجوم برشلونة في منتخب إسبانيا، انتقلت دفّة الأمور إلى نجوم ريال مدريد. بدا هذا الأمر واضحاً في المباراة الأخيرة أمام إيطاليا حيث أصبح «لا روخا» انعكاساً للوضع الحالي لقطبَي الكرة الإسبانية عاد منتخب إسبانيا. ملعب "سانتياغو برنابيو" في العاصمة مدريد كان شاهداً مساء السبت على هذه العودة التي تمثّلت باكتساح إيطاليا لعباً ونتيجة 3-0 في تصفيات مونديال 2018، ما وضع "الماتادور" في


مع الاقتراب من طيّ صفحة التصفيات المونديالية في القارات المختلفة، لا بدّ من توقّع مونديال قوي في الصيف المقبل، فما عكسته مجموعة من المنتخبات الكبرى في مشوار التصفيات، يترك انطباعاً بأننا سنكون أمام أقوى مونديال في التاريخ فازت ألمانيا بكأس العالم عام 2014. انتصارٌ كان مستحقاً، لكن ربما كان متوقعاً بالنسبة إلى الكثيرين، وخصوصاً بعد الفورة التي عرفتها الكرة الألمانية على صعيد المواهب مقابل تراجع عددٍ كبير من البلدان الكبرى


فشل برشلونة الإسباني في تحقيق مطالب جمهوره بالتعاقد مع نجوم جدد لتعزيز خطوطه، مخفقا في إتمام صفقات عدة في اليوم الأخير من انتقالات الصيف في أوروبا. ولم تفلح محاولات النادي الكتالوني بالتعاقد مع البرازيلي فيليب كوتينيو، والجناح الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، في الساعات الأخيرة لانتقالات اللاعبين. وسبق ذلك محاولات لم تجد نفعا طوال الصيف، لضم عدة لاعبين، بينهم الإيطالي ماركو فيراتي من سان جرمان، والإيفواري جان سيري لاعب وسط نيس ا


في الوقت الذي تقوم فيه المنتخبات الكبرى في أوروبا، مثل فرنسا وألمانيا إيطاليا، ببناء تشكيلات جديدة اعتماداً على شبابها، تعود هولندا خطوة إلى الوراء باستدعائها لاعبين مرَّ عليهم الزمن وخفت نجمهم غالباً، لا تعاني منتخبات أوروبا من طفرة المواهب. ففي البلاد الأكثر امتلاكاً للاعبين محترفين، يقدم اللاعبون بتوجيهات المدربين كرة راقية على الصعيد الفني، وتعمل الاتحادات الكروية على التحسين دائماً في هذا المجال. على سبيل المثال لا ا


سيغلق سوق الانتقالات الصيفية "ميركاتو" رسميا خلال الساعات القادمة، لكن ريال مدريد الإسباني لم يقم بأي صفقة مؤثرة ما فتح باب الاحتمالات. تعاقد ريال مدريد مع لاعبين فقط هذا الموسم، هما ثيو هيرنانديز من أتلتيكو مدريد وداني سيبايوس من ريال بيتيس، بالإضافة لعودة كل من خيسوس فاييخو وماركوس لورنتي وبورخا مايورال من الإعارة. وترى الماركا أن الريال ربما سيغلق السوق نهائيا ولن تكون هناك أي صفقات في الأفق. الصحيفة الإسبانية أك


يُعتبر لاعب الفتنس الفلسطيني احمد دحابرة، واحد من المهارات الرياضية العربية التي لجأت من لبنان الى السويد، ليُكمل مشواره الرياضي من جديد في ظل ظروف صعبة، ناجمة عن التنقل الى بلد جديد مختلف تماما في كل شيء. لكن دحابرة يدرك أن الظروف المحيطة به قد تكون عاملاً مساعداً في تحقيق أحلامه الرياضية، ويعترف ان رياضة الفتنس بحاجة لصبر كبير، وعدم الوقوف عند الفشل واليأس. تم اللقاء مع دحابرة وتحدثت معه عن بداية مسيرته في لبنان، والصعو


تكريماً لبطليه الدوليين حسن الزينو و وسام عنتر اللذين فازا بالميدالية الذهبية في البطولة الدولية الثانية فايت نايت (fight night)في لعبتي المواي- تاي والكراتيه، والتي نظمها نادي "تيم الغُربي" بالتعاون مع بلدية صيدا واشتركت فيها الدول التالية : اليابان - روسيا - المانيا - الكويت - الإمارات العربية المتحدة - سوريا- العراق ولبنان. ولهذه المناسبة أقامت إدارة النادي حفل كوكتيل تكريماً لهما ،. حضر الحفل رئيس النادي الد


وجد لاعب وسط بايرن ميونيخ أرتورو فيدال نفسه متورطاً في المشاكل مجدداً خلال تواجده مع منتخب تشيلي، بعدما أمضى أمسية صاخبة في كازينو خارج سانتياغو، انتهت بحضور الشرطة بحسب التقارير الصحافية. وأكدت الشرطة حصول الواقعة التي ينفيها اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً. وقال مفوض شرطة مدينة كاشابوال خوان بايسا لوكالة فرانس برس، إنّ فيدال تواجد بصحبة مجموعة من أصدقائه في كازينو يقع على بعد نحو 50 كلم من العاصمة التشيلية، وتسبب "بضجة و


لن يكون موسم 2017 - 2018 عادياً على صعيد المنافسة على الألقاب. أندية عدة عززت صفوفها بلاعبين لبنانيين من الطراز العالي. عدد منهم كانوا محترفين في الخارج وقرروا فتح صفحة احترافية جديدة مع أندية محلية. أمرٌ يعد بالكثير من المنافسة، ما ينعكس إيجاباً على البطولة المحلية. لكن، هل سيكون له التأثير عينه على منتخب لبنان؟ غادرت أمس بعثة منتخب لبنان لكرة القدم الى أبو ظبي لخوض معسكر تدريبي قبل التوجه يوم الجمعة الى كوريا الشمالية ع


4 لاعبين أرجنتينيين، هم ليونيل ميسي، باولو ديبالا، ماورو إيكاردي وأنخل كوريا يتألقون بأهدافهم يوم السبت في البطولات الأوروبية الوطنية لكرة القدم. ليس بجديد طبعاً تألق الأرجنتينيين في ملاعب أوروبا، لكن أن يحصل هذا مع 4 لاعبين في 4 فرق كبرى في يوم واحد، فهذا يحمل معنىً ورمزية يوم أرجنتيني بكل ما للكلمة من معنىً، كان السبت في البطولات الأوروبية الوطنية لكرة القدم. نجوم الأرجنتين خطفوا الأضواء ليمنحوا فرقهم الانتصارات. الحديث