New Page 1

صرح فيتالي موتكو نائب رئيس الوزراء الروسي أنه يتوقع أن يزور روسيا مليون سائح خلال نهائيات كأس العالم التي تستضيفها روسيا صيف العام القادم. حيث قال موتكو في تصريح اليوم الثلاثاء: "نتوقع أن يزور روسيا الصيف المقبل خلال كأس العالم 2018 مليون سائح". وأضاف موتكو أنه خلال بطولة كأس القارات التي انتهت في 2 يوليو/ تموز الجاري، ازداد عدد السياح في روسيا بنسبة 17%، حيث جاء حوالي 30 ألف سائح غالبيتهم من تشيلي والمكسيك. روسيا


مدد لاعب الوسط الإيطالي المخضرم تياغو موتا (34 عاما) عقده مع باريس سان جرمان، وصيف الدوري الفرنسي لكرة القدم حتى حزيران/ يونيو 2018، بحسب ما ذكر فريق العاصمة، اليوم الثلاثاء، على موقعه الرسمي. وانتهى عقد موتا في حزيران/ يونيو الماضي، وكان من المتوقع أن يمدد لعام إضافي وفق إرادة مدربه الإسباني أوناي إيمري. بيد أن اللاعب البرازيلي الأصل تأخر في تثبيت موقعه في "بارك دي برانس" بسبب قيمة العقد، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام متخص


مدد لاعب الوسط الإيطالي المخضرم تياغو موتا (34 عاما) عقده مع باريس سان جرمان، وصيف الدوري الفرنسي لكرة القدم حتى حزيران/ يونيو 2018، بحسب ما ذكر فريق العاصمة، اليوم الثلاثاء، على موقعه الرسمي. وانتهى عقد موتا في حزيران/ يونيو الماضي، وكان من المتوقع أن يمدد لعام إضافي وفق إرادة مدربه الإسباني أوناي إيمري. بيد أن اللاعب البرازيلي الأصل تأخر في تثبيت موقعه في "بارك دي برانس" بسبب قيمة العقد، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام متخص


لم تتجاوز قضية لاعب هومنتمن السابق كيفن غالاواي، واتهامه من قبل ناديه بالتواطؤ مع شركات مراهنات لتعليب نتائج سلسلة نهائي بطولة لبنان، الإطار الإعلامي دون صدور أي بيان رسمي عن النادي البرتقالي أو اتحاد اللعبة. فاللاعب وضع في قفص الاتهام إعلامياً، فما هو ردّه على الموضوع؟ لعل أفضل ما وجده لاعب فريق هومنتمن السابق كيفن غالاواي كردّ على ما سيق ضده من اتهامات هو صورة نشرها على حسابه على "إنستاغرام" وهي صورة شخص مقيّد يُجبر على


ألمانيا بطلة العالم في مونديال 2014، ثم ألمانيا بطلة أوروبا للشباب قبل أيام، وأخيراً ألمانيا بطلة كأس القارات ليلة أمس. ألمانيا تتربع من جديد على عرش زعامة كرة القدم في العالم، والنتيجة الأخيرة كانت لشبابها الذين لعبوا في المنتخب الأول، وتوّجوا على حساب تشيلي بطل أميركا الجنوبية 1ـ 0 كانت هذه القاعدة الأشهر في كرة القدم ولا تزال: إذا أضعت الكثير من الفرص، فستتلقى شباكك الأهداف. هذا ما حصل أمس في المباراة النهائية لكأس الق


تنطلق يوم غد الإثنين، المرحلة الأخيرة من تحضيرات منتخب لبنان لكرة القدم لفئة دون الـ23 سنة، الذي سيشارك في تصفيات كأس آسيا المقررة من 15 إلى 19 الجاري في مدينة العين الإماراتية. وسيلعب منتخب لبنان مباراتين وديتين أمام نظيره السعودي في الرياض يومي 10 و12 الجاري، على أن ينتقل من هناك إلى الإمارات. وإستدعى الجهاز الفني بقيادة المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش 28 لاعبا لمباشرة التدريب بدءا من يوم غد على ملعب بيروت البلدي، لي


سيبحث المنتخبان الألماني والتشيلي عن باكورة ألقابهما في بطولة كأس القارات، عندما يتواجهان غدا الأحد، في المباراة النهائية للبطولة المقامة حاليا في روسيا. وصل قطار كأس القارات إلى محطته الأخيرة في سان بطرسبورغ، بعد أن ترجل منه الجميع وبقي المنتخبان الألماني بطل العالم والتشيلي بطل أمريكا الجنوبية، وحدهما ليقفا وجها لوجه في المباراة النهائية. وبصم المنتخبان على أداء متميز خلال مشوارهما في البطولة، ليحجز مقعدهما في المشهد


أعلن نادي تشلسي حامل لقب الدوري الانكليزي في كرة القدم السبت تعاقده مع حارس المرمى الارجنتيني المخضرم ويلي كاباييرو بعقد حر بعد دفاعه عن ألوان مانشستر سيتي. وكان سيتي تخلى عن كاباييرو (35 عاما) الذي وصل من ملقة الاسباني عام 2014، بعد انتهاء عقده في حزيران 2017. وخاض كابابييرو 26 مباراة مع سيتي الموسم الماضي في إشراف المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا. وقال كابابييرو "أنا سعيد جدا للانضمام الى أبطال انكلترا. أتطلع لمقابلة الش


سيتعين على روجر فيدرر المرشح الأبرز في بطولة ويمبلدون للتنس بذل أقصى الجهد إذا أراد الوصول لرقم قياسي بالتتويج باللقب للمرة الثامنة بعدما أوقعته القرعة التي سحبت يوم الجمعة أمام أقوى المنافسين في نادي عموم انجلترا. لكن حامل اللقب آندي موراي، الذي يعاني ليصل لأفضل حالة بدنية بسبب آلام في اعلى الفخذ، تلقى دفعة بعدما أبعدته القرعة عن أخطر المنافسين في الأسبوع الأول. ويظل فيدرر (35 عاما)، الذي يطمح لأن يكون أكبر لاعب سنا يتوج


سيكون المشهد الختامي لكأس القارات في روسيا غداً مميزاً لا شك، إذ إن المواجهة النهائية على اللقب بين منتخبين كألمانيا وتشيلي تجذب إليها الأنظار. منتخبان أثبتا في نصف النهائي جدارتهما بلعب النهائي وصل قطار كأس القارات إلى محطته الأخيرة في سان بطرسبورغ بعد أن ترجل منه الجميع وبقي المنتخبان الألماني بطل العالم والتشيلياني بطل أميركا الجنوبية وحدهما ليقفا وجهاً لوجه في المباراة النهائية غداً الساعة 21,00 بتوقيت بيروت. كلام كث


يتنظر عشاق كرة القدم عامة ومنتخبي ألمانيا وتشيلي خاصة، بفارغ الصبر، مواجهتهما، في المباراة النهائية لبطولة كأس القارات لكرة القدم 2017، المقامة حاليا في روسيا. وستتجدد المواجهة بين أبطال العالم 2014، وأبطال "كوبا أمريكا"، في النسخة الحالية للبطولة، يوم الأحد 2 يوليو/تموز المقبل، في تمام الساعة (21:00) بتوقيت موسكو ومكة المكرمة، في المباراة النهائية التي ستقام، على ملعب "سان بطرسبورغ"، في العاصمة الشمالية لروسيا. فقد ال


تأهل المنتخب الألماني الى نهائي كأس القارات لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه، بعد تغلبه على المنتخب المكسيكي 4-1. وسيلاقي شباب الـ «مانشافت» منتخب تشيلي في النهائي المرتقب يوم الأحد المقبل لا يفوت الألمان أي فرصة للتأكيد على مقولة مدرب منتخب بلادهم السابق يورغن كلينسمان الذي دائماً ما يؤكد أن الكرة الألمانية تتمتع بقوة لا تقارن، بفضل اللاعبين الشباب. ألمانيا بحرٌ لا ينضب من المواهب التي تبقى دائماً قادرة على حمل منتخب ال


وصل منتخب تشيلي إلى نهائي كأس القارات بعدما تغلب على البرتغال بركلات الترجيح 3-0، لتعادلهما سلباً 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي في نصف النهائي. ويعود فضل بلوغ الدور الأخير إلى الحارس التشيلياني كلاوديو برافو، الذي تألق وحمل على كتفيه ثقل المنتخب كانت الترجيحات قبل المباراة، تشير الى سهولة عبور المنتخب البرتغالي بقيادة نجمه المتألق كريستيانو رونالدو الى نهائي كأس القارات، وهذا ما ظهر في دقائق عدة من المباراة التي جمعته مع


يرفض سيرجيو راموس، مدافع ريال مدريد، توقيع الملكي مع الإيطالي ليوناردو بونوتشي، لاعب يوفنتوس خلال الصيف الجاري، ليكون بديلًا للبرتغالي بيبي الذي انتهى عقده مع بطل إسبانيا. وذكرت صحيفة "ديلي ستار"، أن راموس طلب من إدارة ريال مدريد، إلغاء فكرة ضم بونوتشي، مؤكدًا تفضيل مجاورة الفرنسي فاران في خط الدفاع، مع استعادة خيسوس فاييخو، ووجود ناتشو فيرنانديز، فإن الفريق الملكي لن يكون بحاجة لمدافع آخر. وأوضحت الصحيفة، أن راموس يخش


لا يمكن اعتبار مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم يواكيم لوف، بعد الآن مدرباً عادياً، إذ إن وصوله إلى إنجاز غير مسبوق بتحقيقه الانتصار الرقم 100 مع «المانشافت» يترك قناعة بأنه أيّاً كانت الملاحظات التي تُركت عليه، فهو يُعَدّ واحداً من أهم المدربين في العالم قبل نهائيات كأس العالم 2014، وتحديداً بعد فشل ألمانيا بالفوز في كأس أوروبا 2012، وقبلها بعامين بلقب المونديال، أصرّ كثيرون على أن يواكيم لوف لن يكون المدرب الذي سينهي فترة