New Page 1

أفسدت الإصابة التي تعرّض لها النجم البرازيلي نيمار احتفال باريس سان جيرمان بفوزه على غريمه مرسيليا 3-0، في «كلاسيكو» الدوري الفرنسي لكرة القدم أمسية الأحد. وخرج نيمار من الملعب قبل عشر دقائق من نهاية المباراة بسبب التواء في الكاحل الأيمن. وانقسمت الآراء في سان جيرمان بشأن خطورة الإصابة التي تعرض لها النجم البرازيلي. وجاءت الإصابة قبل مواجهتين قويتين للفريق، ضد مرسيليا مجدداً الأربعاء في ربع نهائي كأس فرنسا، ثم ريال مد


توقفت المباراة بين شباب الساحل والمبرة أمس الأحد، لما يقارب ربع ساعة، نتيجة إشكال كبير تطوّر إلى إطلاق نار واقتحام أحد الشبان لأرض الملعب حاملاً عصا ومحاولاً الاعتداء على لاعبي الساحل. الحادثة حصلت على ملعب العهد، ضمن الأسبوع التاسع عشر من الدوري اللبناني للدرجة الثانية. وبدأ الاشكال مع خروج مراهق من جمهور الساحل (يبلغ من العمر حوالى 15 عاماً) من الملعب لشراء حاجيات من خارج الملعب. ولدى عودته وجد بوابة الملعب مغلقة، وال


توج نادي الوداد البيضاوي المغربي لكرة القدم بلقب كأس السوبر الإفريقية عقب فوزه أمس، على تيبي مازيمبي الكونغولي (1-0) في النهائي الذي جرت أطواره بملعب محمد الخامس في الدار البيضاء. وجاء هدف الوداد الوحيد في الدقيقة (83) من ركلة ثابتة نفذها المهاجم أمين تغزوي بطريقة رائعة. وبهذه النتيجة حصد الوداد كأس السوبر الإفريقية للمرة الأولى في تاريخه. ويجمع نهائي السوبر الإفريقي عادة ما بين بطل مسابقة دوري أبطال إفريقيا وبطل مساب


ضمن منافسات ​تصفيات قارة أميركا المؤهلة لكأس العالم لكرة السلة​ ، حقق ​المنتخب البرازيلي​ الانتصار بنتيجة 84 - 49 و بفارق 35 نقطة امام ضيفه ​المنتخب الكولومبي​ و ذلك خلال فعاليات الدور الثالث من المجموعة الثانية . و في مباراة ثانية ضمن منافسات المجموعة ذاتها حقق ​المنتخب الفنزولي​ الانتصار المستحق على ارضه و امام جمهوره بنتيجة 77 - 56 و بفارق 19 نقطة خلال مواجهته لضيفه فريق


تلقى منتخب لبنان لكرة السلة جرعة معنوية قبل سفره اليوم الى الهند بفوزه المريح على نظيره السوري 87-63 على ملعب مجمع نوفل ضمن المجموعة الآسيوية الثالثة لتصفيات كأس العالم المؤهلة الى بطولة العالم التي ستقام في الصين العام المقبل. الفوز اللبناني جاء امام 2500 متفرج استمتعوا بأداء لبنانيٍ عالٍ في مواجهة خصمٍ متوسط المستوى. ويمكن اعتبار الحضور الجماهيري مقبولا في ظل موعد المباراة المبكر عند الخامسة عصراً وهو موعدٌ حدده السوريون


نحن في زمن الانتخابات النيابية. زمن يصبح فيه المسؤول في خدمة الناخب الذي تصبح، فجأة، «طلباته أوامر». زمن يتم إلباس أي موضوع فيه لباس الانتخابات والخدمات الانتخابية. حتى في كرة القدم، الأمر مشابه. وما يحصل، أخيراً، دليل على أنه في بعض الأحيان تتناقل أقدام صنديق الاقتراع الكرة، لتسجّل أهدافاً في مرمى الناخبين مشاهد متنقلة بين أكثر من ملعب ودائرة، لكنها كلها تصب في إطار العمل الانتخابي أو الحسابات الانتخابية. لا يمكن لمرشّ


خرج فريق مانشستر يونايتد بتعادل ثمين من ملعب مضيفه إشبيلية الإسباني، في المباراة التي جمعتهما، اليوم الأربعاء، وذلك في ذهاب دور الـ 16 من دوري أيطال أوروبا لكرة القدم. جاءت المباراة قوية ومثيرة من قبل الطرفين، مع أفضلية واضحة للفريق الأندلسي، الذي لعب على أرضه وبين جماهيره، لكنه أخفق في هز شباك الشياطين الحمر، بالرغم من الفرص العديدة التي أتيحت له. ويعود الفضل الكبير في تعادل مانشستر يونايتد لحارسه الإسباني العملاق داف


تشهد لعبة كرة القدم النسائية في لبنان في السنوات القليلة الماضية تطوراً ملحوظاً في المستويين الفني والإداري، كما حظيت في الموسمين الماضيين بشعبية واسعة نتيجة ارتفاع المستوى ودخول بعض الأندية الجماهيرية عليها، لا سيما الاخاء الأهلي عاليه والسلام زغرتا واللذين تقابلا في نهائي بطولة الناشئات في الموسم الماضي في مباراة تابعها أكثر من ألف متفرج. وإلى جانب الأهمية «الثقافية» لتطور كرة القدم النسائية في لبنان، فإن الجانب الفني م


تتجه أنظار عشاق كرة القدم مساء اليوم إلى ملعب "ستامفور بريدج" في لندن، الذي يحتضن مواجهة تشيلسي وضيفه برشلونة في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وإذا كانت المباراة تمثل موعدا ممتعا لعشاق كرة القدم خصوصا أنها تجمع بين فريقين كبيرين وعريقين، فإنها ستكون بمثابة فرصة جديدة للهداف التاريخي لنادي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي يسعى لفك العقدة التهديفية أمام تشيلسي، والذي يعتبر أبرز كوابيسه الكروية وواحدا من


تتكرر ظاهرة عدم السماح للاعبين المعارين بمواجهة أنديتهم الأصلية في كرة القدم اللبنانية، حتى من دون وجود اتفاق خطي بهذا الخصوص. ظاهرة رأيناها في أوروبا سابقاً، لكن هل هي قاعدة معتمدة في كل اتفاق إعارة بين نادٍ وآخر، وخصوصاً بعد انتشارها على نطاقٍ واسع في لبنان؟ تبرز في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم قاعدة تحت تسمية «The Parent Club rule»، التي تمنع أيّ لاعب معار من نادٍ الى آخر في «البريميير ليغ» من مواجهة ناديه الأ


أسبوع جديد من المطاردة بين النجمة والعهد، وقاع الترتيب يشتعل أكثر فأكثر. هي حال الدوري اللبناني لكرة القدم مع ختام الأسبوع السابع عشر بفوز كبير وعرضٍ أكبر من النجمة أمام الإصلاح البرج الشمالي برباعية نظيفة ملوّنة على ملعب المدينة الرياضية الأخضر. عرضٌ طمأن مشجعي النجمة الذين حضروا بعدد متوسط لا يليق بحجم مباراة للفريق على ملعب المدينة الرياضية في يوم أحدٍ مشمس لكنهم استمتعوا بالأداء النجماوي وشاهدوا نجم الفريق حسن معتوق يس


انطلقت أمس الجمعة، مباريات الأسبوع الـ17 من الدوري اللبناني الـ58 بكرة القدم. وكانت أهم المواجهات تلك التي جمعت العهد المتصدّر مع الراسينغ في الرابعة عصراً، على ملعب مدينة كميل شمعون، فيما يستضيف ملاحقه النجمة الإصلاح البرج الشمالي القابع في المركز الأخير. بدوره، واجه الأنصار، المنتشي بفوزه الأول في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، الشباب العربي عاى ماعب صيدا (16:00). ويلعب المتأهلان إلى نصف نهائي كأس لبنان، الإخاء الأهلي عاليه و


الطريق إلى كأس العالم لكرة السلة من خلال تصفيات القارة الآسيوية مختلفة عن سابقاتها. أثار النظام الجديد أسئلة كثيرة حول فوائده، وهي بالتأكيد تتخطى الجوانب الفنية، إذا ما كنا نتحدث عن منطقة غرب آسيا تحديداً، وبطبيعة الحال من بينها لبنان السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان عند متابعة تصفيات قارة آسيا المؤهلة إلى كأس العالم لكرة السلة هو: ما هي الفائدة من هذا النظام الذي يختلف تماماً عن كل ما تمّ اعتماده سابقاً لتحديد هوية المنتخب


الطريق إلى كأس العالم لكرة السلة من خلال تصفيات القارة الآسيوية مختلفة عن سابقاتها. أثار النظام الجديد أسئلة كثيرة حول فوائده، وهي بالتأكيد تتخطى الجوانب الفنية، إذا ما كنا نتحدث عن منطقة غرب آسيا تحديداً، وبطبيعة الحال من بينها لبنان السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان عند متابعة تصفيات قارة آسيا المؤهلة إلى كأس العالم لكرة السلة هو: ما هي الفائدة من هذا النظام الذي يختلف تماماً عن كل ما تمّ اعتماده سابقاً لتحديد هوية المنتخب


دبت الحياة في ريال مدريد بطل أوروبا 12 مرة والمتعثر محليا هذا الموسم بعدما عدل تأخره إلى فوز 3-1 على ضيفه باريس سان جيرمان في ذهاب دور 16 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم الأربعاء. وضع أدريان رابيو سان جيرمان في المقدمة في الدقيقة 33 لكن كريستيانو رونالدو أدرك التعادل من علامة الجزاء قبل نهاية الشوط الأول ليحرز هدفه رقم 100 في دوري الأبطال بقميص ريال ومهد الطريق لفريقه للتفوق في الشوط الثاني. وتقدم رونالدو لحامل اللقب ب