New Page 1

ظلّ المعلّق العربي يقول إن محمد صلاح هو أحد أفضل أربعة أو خمسة لاعبين في العالم. كان مسكوناً بالخوف من الاعتراف بأن محمد صلاح هو أفضل لاعب في العالم. كأنه سيرتكب إثماً بالمبالغة. لكنه، على الأرجح، كان يعاني من قلة الشجاعة، لأنه غير قادر على التصديق. أخيراً، لاعب من الشرق، يقترب من اللقب، وتقترب منه الحقيقة. عندما سجّل لم يحتفل. رفع محمد صلاح يديه إلى السماء. ولأن المصريين والعرب عموماً، أشخاص شغوفون، ولم نعد نعرِف إن كان


محمد صلاح نجم كبير. هذا بات واضحاً ويتأكد أكثر فأكثر. هو الآن واحد من نجوم العالم. لا جدال في ذلك. لكن ما يلفت أكثر هي شخصية نجم ليفربول الرائعة وقربه من الناس ومن بلده مصر وتقديمه المساعدات الإنسانية بكثرة صبيحة اليوم التالي للمباراة التي قاد فيها نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح منتخب بلاده مصر للفوز على الكونغو والتأهل إلى مونديال روسيا للمرة الأولى منذ 28 عاماً، احتفل المصريون على مواقع التواصل وحوّلوا كلمة «صباح الخير


انضم اللاعب اللبناني ايلي جو سعادة إلى ليفانتي الإسباني، في خطوة إيجابية على طريق الاحتراف. وسعادة (18 عاماً) الذي يلعب في مركز الوسط المهاجم هو خرّيج أكاديمية «بيروت فوتبول أكاديمي» التي انضم إليها في السادسة من عمره وتدرّج بين فرق فئاتها العمرية حيث لمع موسماً بعد آخر، وتوقّع له مدربوه مستقبلاً زاهراً بفعل جديته في التمارين والمباريات منذ قيامه بخطواته الأولى في اللعبة. وقدّم ليفانتي لاعبه الجديد رسمياً إلى وسائل الإعلا


بالنسبة لرئيس نادي العهد تميم سليمان، فإن «الحضور الجماهيري ضرورة إذ لا نكهة لأي مباراة من دون الجمهور». وعلى الصعيد المادي فإن العهد كما النجمة سيستفيدان من الحضور الجماهيري الذي سيناهز الثلاثين ألف مشجع، كما يقول سليمان. هذا يعني أن مدخول المباراة قد يصل إلى 150 مليون ليرة ومع حسم «حصة الاتحاد» البالغة 20 في المئة، إضافة الى مصاريف اللقاء من أجور ملعب ومراقبين وحكام فقد يكون صافي المباراة ما بين 100 و110 ملايين ليرة أي أن


تناقل المتابعون في الوسط الكروي خلال اليومين الماضيين خبر احتمال إقامة نهائي مسابقة كأس لبنان، بين النجمة والعهد، المقررة في 29 الشهر الجاري، من دون حضور جمهوري الناديين، أو تأجيل اللقاء إلى ما بعد الانتخابات النيابية، وذلك بقرار «أمني». خبرٌ لم يمر مرور الكرام عند الجماهير، خاصة مشجعي النجمة، الذين ينتظرون بفارغ الصبر لقاء «الغريم»، الذي ألحق بفريقهم الخسارة الأخيرة في الدوري، ونال لقب البطولة خبر تأجيل المباراة إلى ما ب


انتهى الموسم الكروي في لبنان. موسمٌ كان يُنتظر منه الكثير على الصعيد الفني، بعد سوق انتقالات عجّ بالصفقات المفاجئة و«الضخمة» نسبياً. أسماءٌ لبنانية عدة توافدت من دوريات الاحتراف إلى الدوري اللبناني، وأسماء أخرى أجنبية. هنا قراءة متأنية في أبرز صفقات الموسم، المميزة منها والمخيّبة أحياناً كان الهدف مادياً وأحياناً كان لضمان مكانٍ في تشكيلة مدرب منتخب لبنان المونتنيغري ميودراغ رادلوفويتش، مع اقتراب موعد انطلاق مسابقة كأس آس


نجا ريال مدريد من الهزيمة، على أرضه وبين جماهيره، أمام ضيفه أتلتيك بيلباو (1-1)، في الوقت القاتل من عمر اللقاء الذي جمعهما، ضمن الجولة الـ 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم. تقدم أتلتيك بيلباو بهدف مبكر، سجله مهاجمه إينياكي ويليامس، في الدقيقة 14، من زمن الشوط الأول. وأنقذ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الفريق الملكي من الهزيمة بهدف قاتل سجله بلمسة "سحرية" تابع الكرة في الشباك الباسكية، بعد تسديدة زميله الكرواتي لوكا مو


تعادل فريق برشلونة مع مضيفه سيلتا فيغو (2-2)، في المباراة التي جمعتهما، اليوم الثلاثاء، على ملعب "بالايدوس"، وذلك في إطار منافسات الجولة الـ 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم. وحملت ثنائية الفريق الكاتالوني توقيع كل من المهاجمين، الفرنسي عثمان ديمبلي وباكو ألكاسير، في الدقيقتين (36، 64) على الترتيب. بينما سجل هدفي سيلتا فيغو، كل من المدافع جوني كاسترو، والمهاجم إياغو اسباس، عند الدقيقتين (45، 82) على الترتيب. وأخفق برشلون


يتحضر البطل الصيداوي حسن مصطفى الزينو تحت إشراف والده مدرب منتخب لبنان للمشاركة في بطولة آسيا للشباب للعام 2018 . الوفد الذي سيغادر لبنان يوم الأربعاء في 18 نيسان 2018 يضم كلاً من : البطل الصيداوي حسن مصطفى الزينو، ومدرب منتخب لبنان للملاكمة مصطفى الزينو، ورئيس لجنة المدربين في لبنان البطل الأولمبي المدرب الدولي أحمد المصري، ورئيسة البعثة جنى بغدادي. بطولة آسيا للشباب بانكو 2018 سيشارك فيها أكثر من 200 ملاكمأ من 30 دو


أحرز اللبناني محمد كركي لقب "بطولة العالم فينيكس" في لعبة الفنون القتالية المحترفة (أم أم آي) خلال مسابقة "فينيكس-6" التي أقيمت في قاعة "دو فوروم" في جزيرة ياس في امارة ابو ظبي بالامارات العربية المتحدة، بحضور اكثر من الفي متفرج. وجاء فوز كركي على منافسه صلاح الدخيسي (فرنسي من أصل مغربي) في وزن 84 كيلوغراما في الجولة الأولى بالاخضاع، بعدما تفوق اللبناني على خصمه منذ البداية منهياً اللقاء بسرعة. وفي نتائج اللبنانيين، فاز اح


أتيحت أمام مانشستر سيتي فرصة لتتويجٍ مبكر بالدوري الإنكليزي الممتاز في السابع من نيسان/أبريل، وبدا أن كتيبة الإسباني بيب غوارديولا تسير في طريق حصد اللّقب من بوابة «دربي مانشستر»، إلّا أن مانشستر يونايتد قلب الطاولة وخرج بانتصار (3-2) ومؤجلاً فرحة «السيتيزينز». هكذا، انتصر السيتي في ملعب «ويمبلي» على مضيفه توتنهام هوتسبر السبت الماضي بثلاثة أهدافٍ مقابل هدفٍ واحد. افتتح غابرييل خيسوس التهديف، بعدها احتسب الحكم ركلة جزاء ضدّ


انهى العهد الدوري من دون أي خسارة بتغلبه على النجمة في الاسبوع الاخير 3-1 على ملعب المدينة الرياضية في ختام حزين للدوري بسبب غياب الجمهور بقرار اتحادي. النجمة أنهى الشوط الاول متقدما بهدف كريم درويش ، لكن العهد قلب النتيجة في الشوط الثاني وسجل 3 أهداف عبر محمد حيدر ومحمد قدوح وحسن شعيتو موني من ركلة جزاء رافعا رصيده الى 13 هدفا متساويا مع حسن معتوق نجم النجم في وصافة الهدافين خلف هداف الدوري السنغالي الحاج مالك مهاجم الان


القصة بدأت في كلية «سبرينغ فيلد» في ولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأميركية، حين قرر الكندي د. جيمس ناي سميث، مدرب التربية البدنية أن يخترع لعبة جديدة تحافظ على رشاقة ولياقة طلابه ويمكن أن تلعب صيفاً وشتاءً. سلة خوخ ذات فتحةٍ من جهة واحدة ثبتت على ارتفاع 3 أمتار، ولكن المشكلة كانت أنه عند تسجيل كل نقطة يتعيَّن جلب الكرة «البنيّة» من السلة المغلقة، فقام بثقبها من الجهة السفلية أيضاً. لكن الرجل الذي استوحى اللّعبة من لع


بعد أدائه المميز في بطولة العالم للكاراتيه شيدوكان، عين الاتحاد الياباني للكاراتيه شيدوكان البطل العالمي الفلسطيني "بلال معروف" رئيساً لفرع فلسطين الموحد للشيدوكان - كاراتيه. ألف مبروك للبطل بلال معروف على هذا الإنجاز للرياضة الفلسطينية.


مباراة للتّاريخ في البرنابيو من جديد. ثلاثيّة نظيفة تقدّم بها متصدّر الدوري الإيطالي خارج أرضه، متسلّحاً بروح روما، الذي فاز بثلاثيّة على «العملاق» الكاتالوني قبل ليلة. الأمور كانت متّجهة إلى الأشواط الإضافية، لكن الحكم الإنكليزي مايكل أوليفر كان له رأي آخر، حين منح النادي الملكي ركلة جزاء «مشكوك في أمرها». نفّذها رونالدو، الذي كان مختفياً خلال اللقاء «الفضيحة» التي حصلت ليست الأولى من نوعها بالنسبة إلى ريال مدريد. لنعود