New Page 1

يعيش ريال مدريد هذا الموسم واحدة من أسوأ بداياته في الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا"، فالفريق لم يجمع سوى 14 نقطة من أصل 27 متاحة. انطلاقة الريال في المباريات الثلاث الأولى من "الليغا" كانت قوية، إذ تمكن من تحقيق العلامة الكاملة بحصوله على 9 نقاط من أصل 9، ولكن سرعان ما تراجع وتقهقر الفريق، ليكتفى بفوز وحيد في آخر 6 مباريات. والأسوأ من هذا كله، أن الريال سجل هذا الموسم، أطول فترة عقم تهديفي في تاريخه، إذ لم يتمكن من


أتى موعد المباراة التي تعتبر من بين أكثر المباريات مشاهدةً حول العالم، وأكبرها من ناحية الشعبية التي يتمتّع بها الفريقان، مباراة «دربي ديلا مادونينا»، دربي الغضب بين كل من إنتر ميلانو وميلان. سيكون ملعب «سان سيرو»، أو ملعب «جوسيبي مياتزا» كالعادة ممتلئاً عن آخره. الجماهير الإيطالية تحب الدربي، ولكنها في الوقت عينه، لا تحب خصمها في الدربي. دربي ميلانو، من بين أبرز دربيات العالم، إلى جانب دربي مانشستر في إنكلترا، دربي مدريد في


يستهلّ نادي الرياضي ـ بيروت لكرة السلّة مشاركَته في بطولة لبنان عندما يستضيف على ملعبه في المنارة نادي بيبلوس «الجريح»، يوم الأربعاء المقبل. تأخر مباراة الرياضي في الجولة الأولى من البطولة مردّها إلى مشاركة النادي في بطولة الحريري، والتي تُلعب في قاعة صائب سلام في المنارة أيضاً. بعد خسارته لقبه الآسيوي في تايلاند قبل أسابيع قليلة، استعاد الرياضي بعضاً من توازنه في افتتاح الموسم السلّوي المحلي. فاز الرياضي على نادي هومنتمن ـ


نظمت ادارة كلية العلوم في الجامعة اللبنانية - الفرع الخامس في النبطية مباراة في كرة القدم جمعت بين فريق الاساتذة في الكلية وفريق الناجين من الالغام التابع للجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين، لمناسبة بداية العام الجامعي 2019/2018 وذلك على ملعب مدينة فرح الرياضية -النبطية. اقيمت المباراة في جو من الروح الرياضية والالفة بين جميع المشاركين وفي نهايتها وزع اساتذة الكلية الميداليات الذهبية على الفريق الضيف وقدم مدير الكلية الدك


اننزع منتخب البرازيل لقب البطولة الرباعية الودية "سوبر كلاسيكو" لكرة القدم، من غريمه التقليدي الأرجنتيني بفوزه عليه بهدف جاء في لوقت القاتل للكلاسيكو الذي جمعهما اليوم الثلاثاء. ويعود الفضل في انتصار منتخب "راقصي السامبا" البرازيلي لمدافعه المخضرم جواو ميراندا، الذي أحرز هدف الفوز الوحيد له، بتسديدة رأسية بعد تمريرة من ضربة ركنية نفذها زميله قائد السيليساو نيمار دا سيلفا، وذلك في الوقت القاتل عند الدقيقة الثالثة المحتسبة


كما هي حال فريق أياكس أمستردام الهولندي، يفرض منتخب «الطواحين الهولندية» طريقة لعبه في كل مباراة كان يخوضها. الحفاظ على الكرة، الضغط العالي، والبداية من الخلف. إنها الكرة الشاملة وانعدام المركزية بين اللاعبين. شروط كان المنتخب الهولندي يطبّقها في السنوات الماضية، إلى جانب الفريق الأكبر في الأراضي المنخفضة، الذي اشتهر بطريقة اللعب هذه، وهو أياكس أمستردام. الأخير لا يزال مستمراً. ما زال وفياً لأفكاره القديمة ولطريقة لعبه الممي


تنطلق يوم السبت المقبل بطولة لبنان لكرة السلّة ـ رجال. قوانين كثيرة اتُّخذت هذا الموسم، أبرزها إلغاء قانون الثلاثة أجانب داخل الملعب، والعودة إلى قانون الاجنبيين مع أجنبي ثالث على مقاعد البدلاء. هذه الخطوة بلا شك تصبّ في مصلحة اللاعب اللبناني، ومشاركته على أرض الملعب. وهناك أيضاً قانون الشغب، الذي سيعاقب كل من يقوم بالشغب داخل الملاعب بحرمانه حضور المباريات. على مستوى الأندية، يبدو الرياضي بيروت كما هي العادة، مرشحاً للظفر ب


يوم غد الأحد (21:30 مساءً) ينطلق رسميّاً موسم 2018 ـ 2019 في كرة السلّة اللبنانيّة، عبر مباراة كأس السوبر التي تجمع نادي الرياضي ـ بيروت بنادي هومنتمن ـ بيروت، على أرضية مجمع نهاد نوفل الرياضي في ذوق مكايل. المميّز خلال المباراة سيكون أنّها ستشهد حضور الجمهورين، في تكرار لما حصل في نهائي كأس لبنان بين الناديين أيضاً وعلى ذات الملعب الموسم الماضي. مباراة تعد بالكثير فنيّاً وجماهيريّاً. في الموسم الماضي نجح نادي هومنتمن بيروت


يوم غد الأحد (21:30 مساءً) ينطلق رسميّاً موسم 2018 ـ 2019 في كرة السلّة اللبنانيّة، عبر مباراة كأس السوبر التي تجمع نادي الرياضي ـ بيروت بنادي هومنتمن ـ بيروت، على أرضية مجمع نهاد نوفل الرياضي في ذوق مكايل. المميّز خلال المباراة سيكون أنّها ستشهد حضور الجمهورين، في تكرار لما حصل في نهائي كأس لبنان بين الناديين أيضاً وعلى ذات الملعب الموسم الماضي. مباراة تعد بالكثير فنيّاً وجماهيريّاً. في الموسم الماضي نجح نادي هومنتمن بيروت


لم ينجح منتخب لبنان بالوصول إلى مباراته الـ17 من دون خسارة، بعدما خسر أمام مضيفه المنتخب الكويتي بهدف من دون رد على ملعب نادي الكويت أمس الخميس. خسارةٌ كانت متوقّعة أمام خصمٍ هو الأقوى بين المنتخبات الـ11 التي واجهها لبنان في الأشهر الثلاثين الماضية، على رغم أن منتخب الكويت العائد إلى الساحة الدولية بعد رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» الإيقاف عنه، لم يخض سوى مباراة واحدة مع مدربه الجديد الكرواتي روميو يوزاك، تعادل فيها


مرحلة جديّة أعلى يدخلها منتخب لبنان لكرة القدم عند مواجهته لمضيفه الكويتي، اليوم عند الساعة 19.00 بتوقيت بيروت، ضمن استعداداته لكأس آسيا 2019 لكرة القدم المقررة في الإمارات. مرحلةٌ يبحث فيها «رجال الأرز» عن نتيجة إيجابية إضافية يضعونها في خانة سلسلة المباريات الـ 16 التي لم يتذوقوا خلالها طعم الخسارة ترتفع وتيرة الاستعدادات الخاصة بمنتخب لبنان إلى محطة أكثر جديّة وأعلى مستوى مع خوضه مباراة ودية مع الكويت، يتطلع من خلالها


التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، مع حبيب نورمحمدوف، بطل العالم للوزن الخفيف في الفنون القتالية المختلطة UFC. وقام بوتين بتهنئة حبيب على حفاظه على لقب بطل العالم للوزن الخفيف بالفنون القتالية المختلطة، بعد تغلبه على الإيرلندي كونور ماكغريغور خلال دورة UFC 229 التي استضافتها مدينة لاس فيغاس الأمريكية فجر الأحد الماضي. وتم لقاء بوتين مع حبيب على هامش المنتدى الرياضي الدولي "روسيا قوة رياضية عظمى" الذي ت


أكدت اللجنة الأولمبية الدولية الثلاثاء أنّها ستختار مضيفة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2026 في يونيو المقبل، وذلك بين ثلاثة ملفات ترشيح تقدمت بها أربع مدن. وكان من المقرر أن تتم عملية الاختيار في سبتمبر الماضي في مدينة ميلانو الإيطالية، إلا أن اللجنة الدولية أرجأت ذلك نظرا لأن المدينة مرشحة للاستضافة. وخلال جمعيتها العمومية المنعقدة في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، حددت اللجنة الأولمبية الدولية تاريخ 23 يونيو 2019


كشفت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية عن اسماء جدد مرشحة لاحراز جائزة ​الكرة الذهبية​ لافضل لاعب في العالم لعام 2018 . وأعلنت المجلة عن الاسماء ، وهم: هوغو لوريس (توتنهام)، ماريو ماندزوكيتش (يوفنتوس)، ساديو ماني (ليفربول)، مارسيلو (ريال مدريد)، كيليان مبابي (باريس سان جيرمان) ، ​نيمار​ ( باريس سان جيرمان ) لوكا مودريتش ( ريال مدريد ) ليونيل ميسي ( برشلونة ) ويان اوبلاك ( اتلتيكو مدريد ) وبول بوغبا ( ما


يدخلون على كرسيّهم المتحرك إلى أرض الملعب بشوق. كأنّها المرة الأولى. بينهم وبين كرة القدم علاقة غريبة لا يمكن وصفها. هكذا يقولون. يشعرون بحرارة التحيّة كلّما علا التصفيق في المدرجات. اختلافهم عن المشجعين الآخرين يميّزهم. لكلٍّ منهم قصّته الخاصة. قصص ألزمتهم العيش مع الكرسي المتحرّك. كرسي يتحرّك مع حركتهم. هذه الحركة تشبه تماماً حركة الكرة على المعشِب الأخضر. صارت الكرة أسلوب حياة. قرب مقاعد البدلاء في ملعب مدينة كميل شمعون