مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 10/11/2015 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 10/11/2015


10-11-2015
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

البحث جار عن مخرج لميثاقية الجلسة التشريعية وإخراج لقانون الانتخاب.

المخرج بعقد الجلسة بجدول أعمال يركز على مشاريع واقتراحات قوانين مالية، أما الإخراج فسيكون بتضمين محضر جلسة الخميس عبارة الإيعاز للجان المختصة غربلة هذه المشاريع والاقتراحات توصلا الى عدد محدود يدرج في جلسة تشريعية أخرى.

ويبقى الانتخاب الرئاسي المطلب الدائم للجميع لكن لا نصاب للجلسة المقررة غدا. وحتى الساعة لا كلام على الجلسة الانتخابية غدا وكل الكلام على الجلسة التشريعية بعد غد وكأن قانون الانتخاب مفتاح الحلول وليس انتخاب رئيس للجمهورية، مع ان المفتاح الحقيقي هو الانتخاب الرئاسي وتاليف حكومة وبعد ذلك قانون انتخابات نيابية ثم إجراء هذه الانتخابات.

ولقد تشاور الرئيس نبيه بري مع شخصيات مسيحية موزونة حرصا منه على الميثاقية كما ان الرئيس تمام سلام أكد من الرياض على أهمية تفعيل عمل مجلسي النواب والوزراء.

الرئيس سلام يشارك في القمة العربية اللاتينية في الرياض. وفي لقاء مع الرئيس سلام شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على دعم لبنان مؤكدا أهمية ان تسود روح التوافق بين القوى اللبنانية بما يحصن أمن لبنان واستقراره ويضمن تماسك مؤسساته الدستورية.


=============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

اغتيال الميثاقية مستمر ونحر الشراكة الوطنية مستمر ايضا، فالقوى السياسية المصرة على عقد جلسة تشريع الضرورة بمن حضر من المسيحيين تعلم تماما اي جريمة ترتكبها بحق الشريك المسيحي وهي مع ذلك ماضية في تنفيذ ما خططت له، انها جريمة موصوفة مع سبق الاصرار والتصميم، الحجة المقدمة الضرورات المالية لكن هذه القوى تعلم حتما ان الضرورات المالية لا يمكن ان تتقدم على الضروروات الوطنية، فالتوازن الوطني والطائفي في بلد كلبنان يتقدم على التوازن المالي، هذا اذا سلمنا جدلا بان ما سيصدر عن مجلس النواب يومي الخميس والجمعة المقبلين سيعيد التوازن الى جمهورية فقدت توازنها المالي من زمان.

والاهم كيف تكون الميثاقية ضرورة في مواضع وغير ضرورية في مواضع اخرى؟ وهل تعتبر القوى السياسية المصرة على جلسة التشريع انها قادرة على الغاء الدور السياسي للمسيحيين؟ الم تتعظ مما حصل خلال 15 سنة من الوصاية السورية؟ فقهر فئة من اللبنانيين يؤدي حتما الى شل الوطن وتعميق انهيار الجمهورية، وهما امران ليسا في مصلحة احد.

ثم من قال ان التشريع المالي اهم من قانون الانتخاب، وهل على اللبنانيين ان يعيشوا دائما بلا قانون انتخابي حيث يتم استيلاد القانون في اللحظات الاخيرة قبل الانتخابات لاعادة انتاج ذات السلطة السياسية المتناحرة والمفلسة؟

باختصار ما يحصل اليوم هو انتهاك فاضح للدستور والقوانين والاعراف، انه محاولة لقتل العيش المشترك بل لقتل الصيغة اللبنانية القائمة على التوازن، فهل يتم التراجع عن القرار القاتل قبل فوات الاوان؟


==============================


* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

سنتان ونصف من الصمود وكان النصر الموعود، الجيش السوري يفك الحصار عن مطار كويرس في ريف حلب الشرقي بعد ان تعاقبت على حصاره مختلف فصائل التكفير والارهاب واخرها داعش، كسر الحصار وكسرت معه حلقة من الارهاب مع مسلسل التقدم للجيش السوري في ارياف حلب الجنوبي والشرقي وحتى الشمالي، انجاز ميداني سيسمع صداه على مختلف الجبهات وسينعكس على مساعي السياسة والمؤتمرات.

في لبنان المساعي مستمرة لتسوية على طريق جلسة التشريع الخميس المقبل، كسرت التصريحات حدة التأويلات، فصل العماد ميشال عون مسألة التشريع عن العلاقة مع حزب الله التي وصفها بالاثبت من قلعة بعلبك، وابعد النائب سليمان فرنجية الجلسة وتداعياتها عن مرشحه الوحيد لرئاسة الجمهورية العماد ميشال عون، فيما املت كتلة الوفاء للمقاومة ان تؤتي مساعي الحل ثمارها لينهض الجميع من مسؤولياتهم الوطنية.
وعشية يوم الشهيد، المناسبة الوطنية المباركة، آباء شهداء الدفاع المقدس يجددون عهد ابنائهم من ارض تقدست بدمائهم دفاعا عن لبنان واللبنانيين كل اللبنانيين.


=============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

كل ادلى بدلوه... بات المشهد واضحا: بين ضرورة الميثاقية، وميثاق الضرورة... فرزت المواقف بين حديها... رئيس المجلس النيابي يخلق ميثاقية حسب قالب حاجاته، وقوى مسيحية تتقاطع على مطلب وطني تمثيلي تأسيسي، للسلطة السائبة... حسب الآلية المتبعة والقنوات العادية، باتت الابواب مقفلة، ليفتح باب الشارع والميدان مجددا... سقف المطالب لا رجوع عنه، وآلية التنسيق باتت اوسع بعدما اضيف الى المشهد العوني القواتي حزب الكتائب، ليصبح القانون الانتخابي مطلبا جامعا للمسيحيين... فهل يتحمل احد تكرار تجارب زمن مضى؟ وهل يتحمل اسقاط الجناح المسيحي من الجسم اللبناني؟ اسئلة برسم كل جازم بعقد جلسة بما تيسر من نواب مسيحيين، وبرسم كل تلميذ في مدرسة إمام، ادرك في عز الحرب الا قيامة للبنان الا بجناحيه المسيحي والمسلم... وبرسم ساعات فاصلة عن يوم الخميس الذي باتت ترتسم معالمه السوداء، في تاريخ لبنان... ولكن، ساعات الحسم، تتسابق مع ساعات الاتصالات الاخيرة... حزب الله يقود مساعيه بصمت انسحب اليوم على البند المقتضب حول الجلسة التشريعية في بيان الوفاء للمقاومة... علها تنجح مع اتصالات اخرى يقودها المستقبل في تجنيب لبنان سابقة، لن تمر... فالاجراءات المضادة حازمة، وجاهزة، وتنتظر ظهر يوم غد لتعلن، على ما قال العماد ميشال عون.


==============================


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

التشريع على حافة الهواة .. وجميعهم فقهاء في الدستور .. خبراء يرقون الى صفوة النخب القانونية المجازة في التحكيم التشريعي .. لكنهم لا يحتكمون على قرار وقبل ثمان وأربعين ساعة على دقات بيغ بن رئاسة المجلس أعيدت عقارب الساعة السياسية إلى الوراء وبدت الكتل خارج زمنها .. لكن حصيلة مشارواتها شطرت جلسة الخميس نصفين: ففريق ذاهب إليها يمشي على رصيف الميثاقية وآخر يقاطع ويناور في الوقت نفسه هذه المشاورات تنقلت بين مجلس النواب والرابية وبكفيا ومعراب والصيفي ثم الصيفي معجل مكرر مساء وطارت أجواؤها في الرحلة المقبلة من بيروت إلى السعودية حيث أضفى تمام سلام غطاء حكوميا جويا على الجلسة التشريعية وأيد من الطائرة انعقاد الجلسة وتفعيل العمل النيابي والحكومي خالق الميثاقية نبيه بري ليس في وارد التراجع ممسكا بالنصاب القانوني من دون غيره من حفلات التنصيب .. جنرال المسيحيين يحيد المقاومة ويبرز ورقة رابحة متحديا رئيس المجلس بقانون الانتخاب " وبدنا نحطوا" .. مرشح جنبلاط الجديد للرئاسة سليمان فرنجية يشاور آل الجميل ويلي ذلك إعلان مفاجأة تتعلق بالانتخابات الرئاسية قريبا وعلى ضفة مشاورات ساحة النجمة يخرج تفاؤل مصطنع حول قانون استعادة الجنسية بين العونيين والقوات والإيجابية عينها أيضا صدرت مساء عن لقاء النائبين إبراهيم كنعان وسامي الجميل لكنْ من ساحة النجمة إلى الصيفي كان على اللبنانيين أن يتزودوا معجما للمصطلحات كي يفسروا موقف كنعان الذي يعبر فيه عن رأي التيار وحصيلته مزيد من التشاور على أن الجنرال ميشال عون كان أقرب إلى طرح حصر بنود الجلسة التشريعية بالمشاريع الملحة بتشديده على أربعة قوانين يجب إقرارها فقط وهو إذ أعلن أن موقفه سيصدر بعد ظهر غد اشترط عدم وضع قانون الانتخاب في أسفل جدول الأعمال أو " بالدنب " بحسب تعبيره وتحدث عون عن إجراءات قوية وحاسمة دعا إلى انتظارها غدا وإذا كان وعد الرابية بإجراءات تتصل بقانون الانتخاب فعندئذ ترتفع الأمال بأول تغيير جاد يحققه التيار ويبدأ من عنده الإصلاح لأن الباقي من الزمن هو سنة وسبعة أشهر وما لم تتفق المكونات السياسية على قانون للانتخاب فالبلاد سوف تسير نحو تمديد ثالث برعاية السلطة المستأنسة بالسلطة عون ومعه القوات وبموازرة فيالق الكتائب الوزارية والنيابية يسيطعون أن يحدثوا هذا التغيير ويفرضوا قانونهم أو الاستقالة من مجلس النواب ففي تونس فعلها اثنان وثلاثون نائبا وقدموا استقالاتهم من الاغلبية النسبية في البرلمان واضعين حكومة الصيد أمام فرضية عدم الاستقرار ومهددين بعودة حزب النهضة إلى السيطرة على البلاد هذا نداء تونس .. فهل من نداء في لبنان؟ فأسباب الاستقالة متوافرة وبرائحة قوية تزكم الأنوفض من استباحة القوانين عبر التمديد إلى السرقات التي لا تجد لها في القضاء " حرامي واحد" إلى الاعتداء على الحراك النظيف ومصادرة شارعه .. وصولا الى أزمة النفايات التي قد تفوح اليوم في قمة الدول العربية ودول أميركا اللاتيينة في الرياض إذا ما قرر رئيس الحكومة رفع شكواه الى الخارج


==============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

من بنشعي إلى بكفيا ومن معراب إلى الرابية ومن الرابية إلى الصيفي، من عين التينة الى السراي ومن السراي الى ساحة النجمة ومن ساحة النجمة انتظار لبعد غد الخميس. عما يفتش السياسيون؟ وماذا ينتظر الناس؟ الرئيس نبيه بري يتمترس خلف مشاريع القوانين المالية ليشرع في غياب رئيس الجمهورية. كتل وازنة صودف أنها مسيحية تتمترس خلف مشاريع القوانين المالية لتمرير ما تعتبره مشاريع قوانين حيوية وأبرزها قانون استعادة الجنسية وقانون الانتخابات النيابية.

وبين متراس بري ومتراس الكتل المسيحية الوازنة، المواطن عالق في الوسط، فلا الدستور يحميه لانه لا يطبق والقوانين لا تحميه لأنها غب الطلب، انها الدوامة التي لا تقود إلا الى المأزق. فمنذ الشغور الرئاسي، المأزق يتراكم والمآزق كلها تتراكم، حتى جمع النفايات تحول الى مأزق، وبالمناسبة، حين بدأ فرز المواقف السياسية تحضيرا للجلسة التشريعية توقف الحديث عن فرز النفايات ومعالجتها كأن البلد لا يحتمل فرزين أو كأنه لا يحتمل حمل ملفين.

في النفايات لا معالجة حتى الان وآخر المعالجات قد يكون الترحيل، وفي مشاريع القوانين لا مخارج ولا يجد اللبنانيون علاجا إلا الرحيل. الناس يحصون مشاكلهم وأزماتهم، والزعماء بين من يحصي أبناء طائفته وبين من يقول أن الطائف أوقف العد. هكذا منذ آخر إحصاء رسمي عام 1932 المسيحي يسأل عن عدد المسلمين والمسلم يسأل عن عدد المسيحيين. أليس المخرج بوقف العد؟ من خلال دولة علمانية أو دولة مدنية؟ هذا الهدف هو ما يجب النضال من أجله.


==============================


* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

القوى السياسية والاقطاب على امتداد الجمهورية اداروا محركاتهم بحثا عن حل لجلستي التشريع الخميس والجمعة المقبلين ولمنع البلاد من الانزلاق نحو شرخ في النسيج الوطني .

فمن عين التينة مروار ببيت الوسط ومجلس النواب والضاحية ومعراب والرابية وبكفيا توزعت اللقاءات والبيانات لتطلق العنان لمزيد من المواقف حول جلستي التشريع وسط اصرار رئيس مجلس الواب نبيه بري على عقدهما في موعدهما وتاكيده بانه ابو الميثاقية.

فيما كان رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون يشن هجوما على اهل السياسة والاعلام متحدثا عن مزبلتين سياسية واعلامية متوعدا باجراءات سيعلن عنها غدا في حال عدم التجاوب مع مطالبه .

اما رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع فحذر من ان اللعب بالميثاقية يمس باتفاق الطائف.

فيما لفتت كتلة نواب حزب الله الى مساع تقوم بها للوصول الى تفاهم ايجابي في وقت اكدت كتلة المستقبل النيابية على دعم كل الجهود الآيلة إلى إيجاد حل لانعقاد جلسة نهار الخميس ودعت جميع القوى السياسية الى بذل الجهود اللازمة بما يحفظ الأمن الاقتصادي والنقدي للمواطنين والوحدة الوطنية في آن معا
.
ورأت ان المدخل الأكيد لحل الأزمات الحالية في لبنان هو بانتخاب رئيس للجمهورية وهذا لا يتحقق إلا برفع سيف التعطيل الذي يستخدمه حزب الله ويدعمه في ذلك حليفه التيار الوطني الحر.


============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

اين مصلحة لبنان في التعطيل، وهل ادى هذا التعطيل لانتخاب رئيس للجمهورية؟ سنة ونصف مرت والدعوات لجلسة الانتخاب تتوالى، فتجاوزت الثلاثين مرة ومرة، فماذا انتج التعطيل؟ لماذا لا تحل بركة التوافقات السياسية الا بالرفض؟ الا يوجد مساحة للايجابية والانتاجية سواء في انتخاب رئيس او الاتفاق على قانون انتخابي او اقرار البنود التشريعية او حتى تسهيل عمل الحكومة؟.

متناقضة تلك الكتل التي تعلن عن مقاطعة الجلسة، وبالوقت نفسه تدعي الحفاظ على مصالح المواطنين، مصلحة الناس تكمن بتشريع يستحضر الاموال لجر المياه الى بيروت او تنفيذ مشاريع تنموية لجونية وزحلة والليطاني وغيرها، مصلحة اللبنانيين هي في عدم عرقلة التحويلات المالية من مغتربين يرسلون كل عام سبعة مليارات ونصف المليار دولار الى ذويهم الموزعين على مساحة كل المناطق والطوائف، فيكون هؤلاء المغتربون عرضة للتحقيقات والمسائلة.

مهلة محددة لاخر السنة فقط سيحرم بعدها البنك الدولي لبنان من القروض والمساعدات لاعوام 2016 و2017 و 2018 في حال عدم بت التشريعات النيابية كما قال الرئيس نبيه بري اليوم لوفد نقابة الصحافة، فإذا هل تستطيع الحكومة فتح دورة استثنائية؟
لقد جربنا، لم تستطع الحكومة الاتفاق على الزبالة، ولو تم فتح الدورة الاستثنائية ما كانت الرواتب العسكريين تأخرت، ان الضرورة الوطنية تحكم انعقاد الجلسة التشريعي وكل الشعارات التي تطلق عن عدم الميثاقية لا اساس لها، فالرئيس بري حريص على الميثاقية وهو ابوها كما اقر الدكتور سمير جعجع ولكن بمعناها الحقيقي، اي بغياب طرف كامل عن الجلسة.

لكن من قرر الحضور من النواب المسيحيين الى الجلسة لا يقل عددهم عن سبعة وعشرين وقد يصل الى ثلاثة وثلاثين من اصل ثلاثة وستين.

في حضور نواب المردة ميثاقية، وفي مشاركة الطاشناق ميثاقية، وفي قرار النائب ميشال المر ميثاقية، ليس نبيه بري من يتخلى عن الميثاقة مع ان الجلسة التشريعية غير مقيدة الا بالاكثرية. زعيم المردة كان واضحا في بكفيا بتأكيده ان التشريع لا يمس بحقوق المسيحين ولا داع لتضخيم الازمة، فهل يلجأ الحلف الثلاثي الى مزيد من السلبية كما بدا في توعد العماد ميشال عون؟

يبدو ان الكتائب تتمايز لخطواتها من دون ان تتنازل عن خياراتها ولكن من دون ان تكون ملحقا بقرارات معراب
.
الداخل مشرع على الاسئلة التشريعية فيما تطورات الخارج يتقدم فيها الميدان السوري بتقدم الجيش وفك الحصار عن مطار كويرس العسكري قرب حلب، ما يعني ان أمل الشهباء بفك الطوق المسلح قريب قريب.


New Page 1