مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 29/4/2016 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 29/4/2016

الوكالة الوطنية للإعلام
29-04-2016
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

أقيمت رتبة دفن السيد المسيح في يوم الجمعة العظيمة لدى الطوائف الشرقية، ومعها أمل بقيامة لبنان ونهاية عذابات اللبنانيين، وتوافق المراجع والقيادات، وانتخاب رئيس للجمهورية، وحماية الإستقرار الأمني، وتفريج الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية.

وفي عطلة هذا اليوم التي تليها عطلة الأسبوع التي تمتد حتى مساء عيد الفصح يوم الاثنين، لم يسجل أي تحرك أو موقف بارز بإستثناء محادثات الرئيس سعد الحريري في تركيا.

وما يمكن قوله محليا، إن الإهتمامات منصبة على تحالفات الإنتخابات البلدية والإختيارية والانتخاب النيابي الفرعي في جزين. ويلاحظ أن التحالفات تجاوزت الإصطفافات، بحيث تتداخل اللوائح بين فريقي الرابع عشر والثامن من آذار.

وفي الخارج، سوريا ما زالت في الواجهة، وهناك صراع وسباق بين التصعيد والتهدئة. ويفهم من التقارير الواردة أن رئيس منظمة حقوق الإنسان قلق من الإتجاه الى تصعيد فتاك في المجال العسكري السوري، فيما تسعى موسكو وواشنطن إلى نظام الصمت لتهدئة في جوار دمشق واللاذقية. أما حلب فتستمر فيها المواجهات قصفا وغارات جوية بالبراميل المتفجرة.

أوضاع المنطقة وخصوصا لبنان، عرضت في محادثات في تركيا بين الرئيس رجب طيب أردوغان والرئيس سعد الحريري.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

ماذا يجري في حلب؟، المواجهات تشتد والمواطنون ضحية القذائف العشوائية، وقرار التهدئة الأميركي- الروسي لم يصل إلى الشهباء واقتصر على ريفي دمشق واللاذقية، فهل تحدد حلب معالم المرحلة السورية المقبلة؟.

روسيا حيدت قواتها عن تلك المعركة، ودقت ساعة الصفر لشن هجمات على دير الزور والرقة. لا تبدو الولايات المتحدة الأميركية بعيدة عن القرارات الروسية بدليل تهجم المعارضة السورية على واشنطن، واعتبارها تعطي لموسكو حق الصرف ودور الحكم في سوريا. أما الدور التركي فعاد إلى لعب ورقة المنطقة الحدودية الآمنة التي يروج لها دوليا، بذريعة ايواء النازحين وابعاد خطر المسلحين المتطرفين.

ومن تركيا أطل الرئيس سعد الحريري، في لقاء مع الرئيس رجب طيب اردوغان، تحت عنوان البحث عن معالجة أزمة النازحين. في وقت كان رئيس الحكومة التركية يجري لقاءات في قطر مع المعارضة السورية.

حراك اقليمي مكثف، واسترخاء سياسي لبناني في عطلة الفصح لا ينسحب على السخونة البلدية، كما الواقع في زحلة التي جالت فيها الـ nbn تستطلع أوضاع عروس البقاع، منافسة متشعبة على ثلاث جبهات وتبادل اتهامات وخلافات حول من يمسك بالقرار الزحلي.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

جمدت الملفات وأخمدت أخرى، فحلت الأعياد بلا مناكفات. واصطف البلد قبل أسبوع على طريق صناديق الاقتراع، بهدوء تخاله في أرقى الديمقراطيات.

استحقاق عله يملأ مؤقتا الفراغ السياسي، والضياع الحكومي، من الانترنت غير الشرعي إلى ملفات قوى الأمن الداخلي.

ووسط كل هذا السكون المريب، مجازر في حلب السورية، تقدمت التطورات الميدانية. وكلام ل"معاريف" الاسرائيلية أوضح تقدم العلاقات الاسرائيلية- السعودية. فالدولة التي تقود حلفا اسلاميا، على ما تسميه، ضد الشعب اليمني، ولم يسلم منها السوري ولا العراقي، بدأت بسحب الغطاء عن حقيقة العلاقة مع الاسرائيلي.

علاقة تشهد عليها روما والهند وتشيكيا، تحدثت عنها "معاريف". لقاءات جمعت مساعد السفير السعودي السابق في واشنطن أنور عشقي مع المدير العام لوزارة الخارجية الصهيونية دوري غولد، خلاصتها ان اتفاق سلام بين السعودية و"اسرائيل" ليس بعيدا.

الصحيفة كشفت ان شخصيات اسرائيلية رفيعة المستوى تتجول في العالم العربي، بتكرار غير مسبوق، معززة المصالح المشتركة التي تطورت مؤخرا بين "اسرائيل" ومعظم الدول الخليجية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

في زمن موت المسيح وقيامته، الدولة المعطلة منحت نفسها عطلة غير مستحقة، لن تستغل على ما يبدو للتبصر في كيفية اخراج البلاد من الفوضى، فرمي الرئيس بري القوانين الانتخابية "دوغما" في حضن اللجان المشتركة، بردها ميثاقيا لكنه خربها لجهة استحالة التوصل إلى قانون انتخابي.

أما على الصعيد البلدي فلا عطلة، وحال الهرج والمرج الناجمة عن تركيب التحالفات ونسفها، تسود القرى والمدن، ما عدا تلك التي انجزت توافقاتها وارتاحت.

الرئيس سعد الحريري استغل العطلة وطار إلى تركيا، حيث التقى الرئيس اردوغان وكبار المسؤولين، للبحث في الهم المشترك المتمثل في الأزمة السورية وتداعياتها على البلدين.

تزامنا، واصل بشار الأسد مجزرته الرهيبة في حق مواطنيه، وجل ما توصلت إليه موسكو وواشنطن لردعها، بدعة جديدة سمياها نظام تهدئة أو نظام صمت يمنح الناس 24 ساعة في الغوطة الشرقية ودمشق و72 ساعة في ريف اللاذقية للملمة قتلاهم، أما في حلب فآلة القتل الأسدية لم تتوقف.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

لأننا في موسم بلديات وانتخابات، يجب على كل لبناني ناخب، حين يتجه إلى صندوق الاقتراع، أن يحفظ جيدا هذين الاسمين: جان روجون Jean Roujon، وجايكوب زوما.

الأول كان رئيس بلدية، في قرية فرنسية صغيرة، اسمها مارفوجول (Marvejols). أدارها بنزاهة كاملة طيلة 19 سنة. لكنه عجز عن منع وقوعها تحت دين عام بلغ 13 مليون يورو. قبل نحو سنة، ذهب الريس إلى مكتبه، التقط ورقة وقلما، وراح يحسب ما سببه من عبء مالي على أبناء قريته الخمسة آلاف. صدمته النتيجة: 2600 يورو دينا على كل مواطن من ضيعته. فقرر أن يضع حدا لحياته، وانتحر فورا.

في المقابل، الاسم الثاني، جايكوب زوما، من دولة أقل تقدما من فرنسا. لكنه في موقع أرفع بكثير من منصب رئيس بلدية. فهو الرئيس الحالي لجمهورية جنوب أفريقيا. أي أنه خليفة نلسون مانديلا. وهو رئيس لبلاد الرجاء الصالح، منذ العام 2009. وقد أعيد انتخابه سنة 2014. اليوم، قررت المحكمة العليا في بلاده، أنه سنة 1999، أي قبل 17 سنة كاملة، كان الرئيس معنيا بملفات تحوم حولها شبهات فساد. فقررت إحالته إلى القضاء، بأكثر من 783 شبهة فساد.

إنهما اسمان، واحد يحترم كرامته. وآخر من دولة تحترم شعبها. اسمان يصلحان درسا لنا عشية انتخاباتنا. نحن من نعيد انتخاب الفاسدين والمفسدين بحماس. وحيث قررنا التغيير، استوردنا فاسدا عريقا من عاصمة قريبة، بعدما طرده رب عمله اللبناني هناك، بتهمة السرقة والاختلاس.

في الجمعة العظيمة الشرقية، نردد مع كل المقهورين: مع آلامك يا يسوع، لا مع حرامية المال الأسود في الرملة البيضا.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

في عطلة الجمعة العظيمة لدى الطوائف التي تتبع التقويم الشرقي، غابت السياسة لتبقى الملفات المعيشية والصحية والفضائحية مفتوحة. أبرز ما سجل في هذا المجال فضيحة من العيار الثقيل في سجن رومية، هذا السجن الذي لا تكاد تطوى فيه فضيحة حتى تبرز أخرى. وتسمية دكان رومية ليست رمزية بل حقيقية. هذا السجن لا يراعي السجناء بأسعاره، بل يسلخهم لأنه الوحيد والحصري المسموح الشراء منه.

ومن فضيحة دكان رومية، إلى سجال بخصوص الضمان قد يصل إلى مستوى الفضيحة، فالوفر المحقق من انخفاض اسعار الأدوية فجر سجالا بين وزير الصحة والضمان.

انتخابيا، كلما اقتربت آحاد الانتخابات البلدية، كلما استعر السباق بين التفاهمات والمعارك.

أما حلب فإنها تتلوى تحت ضربات القصف والنار.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

في أسبوع الآلام، وفي الجمعة الحزينة، خمس سنوات والشعب السوري يصلبه بشار حافظ الأسد، بالصوت والصورة، أمام زعماء العالم وضمائر الدول، ولا من يستجيب لنداءات الأطفال الأيتام، والنساء المسبيات بالحزن والوجع، والأمهات الثكالى، والرجال المغلوبين بالذل.

أمس الشام وأسواقها، وقبلها القصير وبعدها حمص واليوم حلب وغدا من يعرف. حلب تحترق. يحرقها بشار حافظ الأسد، مدعوما بنظام الملالي الإيراني، وبمقاتلي "حزب الله"، الذين يتنقلون من بلد عربي إلى آخر، لخدمة الولي الإيراني، الذي لم يشبع من دماء أطفال العرب ونسائهم. والعالم يتفرج. حتى أن مدعي القلق لم نسمع أصواتهم.

ومن بيروت، التي يتضامن أهلها مع أهل حلب، وتستعد لاجراء الانتخابات البلدية، خرج الرئيس سعد الحريري مجددا في رحلة شرح مخاطر الفراغ الرئاسي. وبعد موسكو ها هو يحط في تركيا، حيث التقى الرئيس رجب طيب أردوغان، بشكل ثنائي لمدة ساعة ونصف الساعة، معلنا ان الجولة التي يقوم بها على دول المنطقة والعالم ليس الهدف منها تسويق مرشح رئاسي، انما شرح مخاطر الفراغ الرئاسي وابقاء لبنان على الخارطة العالمية.

هم سوريا لم يغب عن لقاء الرجلين، فبحثا أيضا في موضوع النازحين السوريين، وفي تدخل ايران بشؤون المنطقة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

تضرب الانتخابات البلدية بيد من قرار، من قلب العاصمة بيروت إلى سائر المحافظات الواقفة على حافة انهيار التحالف الجبري. فكل عمليات خلط الأوراق لم تستطع أن تبلع "قواتيا" مع "عوني"، لا في جونية عاصمة المسيحيين ولا في زحلة دارة الكاثوليك، وفيها ستعلن "الكتلة الشعبية" لائحتها غدا، في وقت تعذر على الأحزاب النهوض من تحت ركام التوافق، وباتت لائحة أسعد زغيب تصلح للزجل الانتخابي.

على مستوى العاصمة، فإن "بيروت مدينتي" عنوان اللون التغييري الذي لا يصعد أيا من القطارات السياسية أو الحزبية. وتكاد لائحة "بيروت مدينتي" تربح معركة الناس ووجعهم وحرمانهم من شواطئهم وعقاراتهم واقتلاعهم من جذورهم. وإذا كانت هناك من شعارات لم ترفع بعد لهذه اللائحة، فهي استعادة قرارها وأموالها، وآخرها المئة والعشرون مليون دولار قيمة عقارات ثلاثة، ستضيع في صفقة فساد بين البلدية والمحافظ لمصلحة إنقاذ الرئيس سعد الحريري من وضعه المأزوم. فبيروت هي للبيارتة، وأموالها كذلك. ولن يكون على بيروت واجب الانتخاب لتسديد فواتير الرياض. وما خسره الحريري سعوديا لن يحصله لبنانيا.

في عمليات التحصيل السياسية، فإن حلب تدفع اليوم من دماء أطفالها ومدنييها ثمن النهايات والحسم. إذ لا تزال مشاهد الضحايا من الأطفال تطفو على المشهد السياسيي، مع تقدم الكلام عن صفقة حلب. وإذا كانت الحكومة السورية قد نفت استهداف مستشفى القدس، فإن العصابات المسلحة لا تملك جرأة تأكيد أو نفي المسؤوليات. في وقت نصحت فيه أميركا المعارضة بالابتعاد عن "جبهة النصرة".

على أوراق أكثر تفاعلا، تتقدم بنما اليوم بدفترين لا يلتقيان إلا في العنوان. واليوم تفتح "الجديد" وثائق كل من آل الخياط والدائرة المحيطة بالرئيس نبية بري، في أكثر التحقيقات شفافية التي تتناول ما لنا وما ليس علينا.


New Page 1