اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الاثنين الواقع في 18 تموز 2016 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الاثنين الواقع في 18 تموز 2016


18-07-2016
السفير


تلقى زعيم سياسي معلومات عن احتمال حصول تحرك في الشارع من قبل قوى المجتمع المدني، في حال استمر الوضع السياسي على ما هو عليه، واعتذر عن مشاركة حزبه في التحرك بسبب سياسة الانفتاح القائمة بين القوى السياسية حاليا.


وقع أشكال بين مرجعية دينية ومعتمد ديني في الاغتراب على خلفية تدخل امرأة تنتمي الى تيار سياسي بشؤون تخص ادارة المعتمد الذي قال "انت تنفذ ما يطلبونه منك وهذه استقالتي".


يجري حزب سياسي مراجعة شاملة لتجربة الانتخابات البلدية سيكون لها تأثير على موقع أمانة السر العامة للحزب وعلى بعض الترشيحات النيابية المقبلة.



المستقبل


يقال


إن جنرالاً إيرانياً شاباً من "الحرس الثوري" سيخلف القائد الحالي الجنرال محمد جعفري على أن تتبعه سلسلة من التغييرات والتعيينات داخل الحرس.



اللواء


اعتبر سياسي مُخضرم عدم حصول اللقاء المرتقب بين مرجعين رسميين، بمثابة مؤشر على أن قطار النفط لن يتحرّك قبل جلسات الحوار في مطلع آب المقبل!


أفادت دراسة مائية حديثة أن حوالى 40 بالمئة من مياه لبنان ملوثة، ولا تصلح للشرب، وأن الأمر لا يقتصر على بحيرة القرعون ونهر الليطاني فقط?!


ما زال التمديد لقيادات عسكرية يصطدم بمجموعة من العقبات، بعضها سياسي، والبعض الآخر قانوني، ويرتبط بنظام الخدمة العسكرية ومدتها الزمنية!



الجمهورية


عبّر مرجع سياسي كبير عن عدم ثقته بالتوصّل الى قانون إنتخابي مُرجّحاً العودة الى قانون الستّين.


يُحاول أحد الأحزاب إعادة ترميم علاقته مع تيار كان حليفاً عبر اتصالات مكثّفة تجري بعيداً من الإعلام.


لم يُسقِط حزب بارز من خياراته بعد إمكان " توافق الضرورة" مع تيار سياسي بارز على رغم المواقف التصعيدية التي يتخذها زعيم هذا التيار وتوحي أن لا إمكان للتوافق بينهما.



البناء


أكد سياسي مطلع أنّ وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت حمل بعض الجديد في زيارته الأخيرة إلى لبنان، لكن المفارقة هي أنّ هذا الجديد لم ينل ما يستحق من اهتمام، أولاً لأنّ بعض الأفرقاء السياسيين لا يريدون إعطاء أيّ فرص نجاح للدبلوماسية الفرنسية، وثانياً لأنّ الوزير الفرنسي نفسه لم ينجح في تسويق أفكاره ولا في جعل مَن حاورهم يثقون بأنّ طرحه منسّق مع الولايات المتحدة ومع نظرائه الأوروبيين.


New Page 1