الجنازة حامية والميّت... «قِمّة» :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الجنازة حامية والميّت... «قِمّة»

محمد نزال - الأخبار
30-03-2017

لِمَ يَشعر كثير مِن الناس، العرب تحديداً، بشيء مختلف تجاه معمّر القذافي؟ شيء له وحده، ينفرد به، خلافاً لسائر الحكّام العرب. لقد كان «طرفة» تمشي على قدمين. في القِمم العربيّة، كان، دوماً، الرجل المناسب في المكان المناسب. الهزل يستسقي الهزل. لسببٍ ما، عميقاً في النفس ربّما، لا نرتاح إلى رؤية «خفيف الظلّ» واقعاً في الأسى، بعدما كان أهدانا، على مدى سنوات طوال، الكثير مِن الضحكات. ذلك الضحك، على كلّ شيء، وأنفسنا ضمناً، كان لنا حاجة وجوديّة.

أولئك الذي قتلوا القذافي، قبل نحو ستّ سنوات، لم يقتلوا معه الكثير مِن أسرار حكمه فحسب، بل أعدموا السبب الأخير، عند كثير مِن الناس، لمتابعة «القمّة العربيّة». مَن سيُخرِج، بعده، مُسدّسه ليضعه على الطاولة، إثر خلافه مع فيصل (ملك آل سعود) في قمّة الرباط (المغرب 1969)؟ وحده يفعلها. تلك الحادثة ينقلها الراحل محمد حسنين هيكل في واحد مِن كتبه. مَن سيقول لوليّ العهد السعودي (الملك لاحقاً) عبدالله، إنّه «صنيعة بريطانيا والاستعمار»؟ مَن سيُدخّن في القاعة العامة، راكلاً كل الأعراف والبروتوكولات، متظاهراً بعدم السمع؟ كان مجنوناً؟ وما قيمة العالم بلا مجانين! تختلف معه في السياسة، تعاديه، تُحاربه، لكنّك تُكابر إذ تُنكر أنّك تشعر نحوه بذلك «الشيء».
اليوم، يبدو أنّ البقيّة الباقية مِن سلالات الحكّام، الخليجيّة تحديداً، قد فطنت للفراغ الرهيب الذي خلّفه القذافي في قِممهم. إذاً لا بدّ مِن ضجيج إعلامي. أحدهم قرّر إيجاد البديل. حسناً، كونوا خمسة. جاء الأمر الخليجي. كونوا أمين الجميّل وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمّام سلام، وخامسهم «خشبهم». كونوا القذافي. كونوا طرفة قمّة عمّان لهذا العام. لكن، ويا سبحان الله، عبثاً يُحاول عديمو الموهبة، إلا إن عُدّت «السماجة» موهبة. كونوا هزليّة القمّة، جاء الأمر، ففشلوا، حتّى في هذه فَشَلة! أين هؤلاء مِن نجوميّة «ملك ملوك أفريقيا»؟ ذات يوم، وفيما كان القذافي في مزاج رائق، مفعماً بحسّ السخرية، قال لأمين الجميّل في إحدى الجلسات الخاصة: «أنت راجل ممتاز ولكن بدّي تكون مُسلِم». هذه الرواية نقلها الجميّل، لاحقاً، بعد مقتل الرئيس الليبي السابق. لم يكشف أسرار تلك الجلسة عندما كان القذافي حيّاً، إذ لم يكن المطلوب إغضابه، فهو عندما يغضب ستفقد بعض «الأشياء» سيولتها تلقائيّاً (لا علاقة للنهر الصناعي الليبي العظيم). سنجد الجميّل، قبل 14 عاماً، يقول: «علاقتي بالرئيس القذافي أمر مشرّف، ويعلم الجميع مدى الدعم الذي قدمته ليبيا للبنان، مما يقتضي توطيد هذه العلاقة وتحصينها، لا العمل على ضربها لأهداف شخصيّة وأحقاد غير مبرّرة أو مِن باب المزايدات ليس إلا». المُهم، لم يُخبرنا الجميّل إن كان دخل الإسلام فعلاً، بناءً على دعوة القذافي له، أم أنّه رفض، فاكتفى مِنه القذافي بكونه مِن مِلّة «أبناء إبراهيم»؟
في الرسالة التي بعث بها الخمسة، الآنف ذكرهم، إلى قمّة عمّان قبل أيام، ترد في مطلع الفقرة الثانية عبارة لطيفة جدّاً، هي: «نؤكّد على التزام لبنان بالانتماء العربي». عال، فليُترجم هذا التأكيد بشيء عملي، مثل المطالبة بتعديل دستوري ليُصبح اسم لبنان «الجمهوريّة العربيّة اللبنانيّة» بدل «الجهوريّة اللبنانيّة». ما رأي حزب «الكتائب» بهذا الطرح؟ ما رأي الريّس «خشب» أيضاً؟ حزب الله، مثلاً، سيوافق حتماً، ولكن ماذا عن الآخرين تبع «ذو وجه عربي»؟ مَن يَقبل هذا التحدّي ويمضي به؟ بالمناسبة، هل انتبه أحد إلى أن التوزان الطائفي، في أصحاب الرسالة الخمسة، غير مُحقّق؟ اثنان مسيحيّان وثلاثة إسلام! كيف يجوز هذا! فليبرق أحد إلى نيافة البطرك سريعاً. لنأمل ألا تعترض دولة جيبوتي، العربيّة، على هذا الإخلال الفاضح بالتوازن الطائفي، وذلك انطلاقاً مِن الدعوة إلى التضامن العربي مع لبنان وسلمه الأهلي (كما جاء في الرسالة).
كم يبدو الأمر مضحكاً عندما نجد أن هناك مَن لا يزال يتحدّث عن قِمم عربيّة. شرّ البليّة ما يُضحك، هكذا. منذ عقود ونحن نألف مشهد ذاك النعش، وقد كُتِب عليه جامعة الدول العربيّة، أو القمّة العربيّة، مرفوعاً على أكتاف العرب في مدنهم. ما بال هذا النعش لا يُدفَن؟ الجنازة حامية والميّت «قِمّة». أيّ شاعر لم يَهْجُ تلك القِمم بعد؟ منذ أزل وأبيات مظفّر النواب مستهلكة، فما بالك اليوم، وتلك «قِمم قِمم، معزى على غنم... (إعلان بعبدا) له نغم، أمّا قِمم».


New Page 1