مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 15/4/2017 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 15/4/2017

الوكالة الوطنية للاعلام
15-04-2017
مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

فصح مجيد لكل اللبنانيين وأمل بقيامة لبنان من كبوته، وأمل في قانون انتخاب ضمن مهلة التأجيل للتمديد النيابي، وهي أصبحت أقل من شهر. وبعد يوم الاثنين، يبدأ الأسبوع السياسي يوم الثلاثاء باتصالات كثيفة، باتجاه التوافق على قانون يرسي دعائم الديمقراطية في انتخابات نيابية ستكون مؤجلة تقنيا. ويحتمل ان ينعقد مجلس الوزراء يوم الأربعاء للتداول في مشروع قانون للانتخاب، مع درس قضايا ملحة.

وفي عيد الفصح، تأكيد لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون على تبادل الانفتاح الاسلامي- المسيحي في لبنان والمنطقة، وتشديد على انتهاء الخلافات بين لبنان وبعض الدول، من خلال زياراته.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

لا امان ولا ميثاق ولا التزام عند المجموعات الارهابية، ولا ضمانات دولية تصرف في حساباتهم ومشاريعهم الاجرامية. ابتزوا الخارجين من الفوعة وكفريا لساعات إنتظار طويلة في حي الراشدين، قبل ان يفجر انتحاري سيارة كبيرة، استبدل المواد الغذائية فيها بالمواد المتفجرة، فسقط عشرات الشهداء والجرحى.

إتفاق الاخلاء المتبادل بين خروج آلاف المدنيين من الفوعة وكفريا مقابل مسلحين من مضايا والزبداني، أعاقه صراع المجموعات ومحاولة فرض شروط لكسب الأموال.

أطماع المسلحين وإجرام الارهابيين يدفع ثمنها السوريون دماء وشهداء، كما الحال في ريف اللاذقية اليوم أيضا.

عواصم العالم تتفرج، يقلقها ضجيج طبول الحرب التي تقرع بين الولايات المتحدة الاميركية وكوريا الشمالية. إستعراضات عسكرية مرعبة، وتهديدات كورية تتوعد أميركا بالسحق في حال أقدمت ادارة دونالد ترامب على اتخاذ قرار الهجوم على بيونغ يانغ.

نزاع بين العمالقة، وفي الخلفية الصين واليابان وما بينهما من سباق حول نفوذ في البحر وعلى الثروات والموارد الاقتصادية.

الغرب يتخوف من حرب عالمية ثالثة، مدمرة هذه المرة، في زمن تمدد الارهاب في كل اتجاه.

الاحتمالات مفتوحة، بانتظار ما تحمله الساعات المقبلة. فيما ساعات لبنان تستريح في عطلة الفصح المجيد، لكن الاشارات السياسية بقيت تغرد حول قانون الانتخابات، من دون تحديد بوصلة الصيغة النهائية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

إنه درب الآلام الذي سلكه أهالي كفريا والفوعة من حصار الارهاب وتنكيله منذ سنوات، إلى غدره وتفجيره منذ ساعات.

كل المبررات سقطت مع سقوط الطفل المدلى جثة متفحمة من حافلة ركبها وأهله على سبيل نجاة من ارهاب ما رعى عهدا، ولا حرمة لأطفال ونساء وعجز أقعدتهم سني الحصار الظالم لسنوات.

لا راشد بين هؤلاء الارهابيين، مسلحين ورعاتهم الحاقدين من عرب واقليميين ودوليين، أخلوا باتفاق كان يفترض ان يتم منذ أيام، فاحتجزوا باصات أهالي كفريا والفوعة عند منطقة الراشدين في ريف حلب، مؤخرين اتفاقا وافقوا عليه، قبل ان ينقلبوا على بعضهم، فكان ديدنهم غدرا، وقتلا للعشرات من أطفال ونساء كفريا والفوعة، ولم ينج بعض الارهابيين من فعل اخوته.

مشاهد نيسان الأليمة، تعيدنا إلى المشهد الشبيه ذات عدوان صهيوني عام 1996، عندما قصفت الطائرات الصهيونية أطفال المنصوري الجنوبية، فتدلوا شهداء من سيارة اسعاف.

فأي دين يحمله هؤلاء، غير ديدن يهوذا الساكن في عمق التاريخ غدرا وقتلا واجراما؟. ثم أين العالم وأدعياء الحرية، وأصحاب القنابل الذكية والانفعالات الغبية، أليس ما جرى اليوم من مجزرة بحق الانسانية، حقيقة أصدق من فبركة كيماوية؟، وهل مشاهد خان شيخون إن صدقت أفظع من مشاهد أجساد أطفال كفريا والفوعة الممزقة؟. ثم أين الأمم المتحدة ومجلسها؟، والأمة العربية واعلامها؟.

إنها درب الآلام الذي لن تكون له نهاية ما لم يقطع رلأس الارهاب، ويوضع الحد لآبائه الحاقدين في منطقتنا وأمه المجنونة أي الولايات المتحدة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

سبت النور عشية الفصح المجيد، لم يتمكن بعد من ادخال النور إلى القلوب الملآنة. ولا تلحظ خطة انهاض الوطن واضاءة دروب الاصلاح فيه، استئجار بواخر الهية تتولى المهمة.

الفصح الذي يعيده اللبنانيون والمسيحيون، وسط الأزمة السياسية الكبيرة المتمثلة في عدم التوصل إلى قانون انتخابي إضافة إلى سلسلة طويلة من المشكلات، انطلق منها الرئيس عون فاتحا هلالين أحمرين، حذر عبرهما من ان ما يتعرض له مسيحيو المنطقة من اعتداءات هدفه افراغ الشرق منهم.

الرئيس سعد الحريري الذي عاد بقانون الانتخاب إلى كواليس الأحزاب الرئيسة، وطباخيها الذين يعملون رغم العطلة وإن بوتيرة بطيئة لتذليل العقد الكثيرة والصعوبات التي تواجهها ولادة القانون، استغل الحريري هذا الابطاء ليتحرك عصرا على خط الوضع الأمني لتعزيزه، فبدأ جولته بوزارة الداخلية وعرج على الأمن العام وختمها في قيادة الجيش.

في سياق أمني اقليمي أدى تفجير سيارة مفخخة في باصات على معبر راموسة السوري كانت تستعد لنقل عدد من أهالي كفريا والفوعة الشيعيتين إلى حلب، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

لا يحب اللبنانيون المخارج الهادئة للأزمات، ولا يحبذون التسويات الباردة للعقبات. شعارهم "اشتدي أزمة تنفرجي" أو "إذا ما كبرت ما بتصغر". دائما يستهلكون الوقت الأصلي في مباريات عض الأصابع، ويلجأون إلى ضربات الجزاء حتى بعد استنفاد الوقت الاضافي في أشواط النزال والسجال.

كل مشكلة ولها حل. كل أزمة ولها مخرج. كل داء في الدولة العليلة له دواء إلا قوانين الانتخاب أعيت من يداويها.

هذه القوانين الآيات المعجزات الانتخابية اللبنانية، التي عجزت أثينا وروما عن الاتيان بمثلها، ووقف حمورابي ومونتسكيو ومترنيخ وكرومويل مبهورين مشدوهين أمامها، دائما تتوقف أمام حائط مبكى ما، بهلوان من هنا والعبان من هناك. ودائما الحجة: ليس بالامكان أفضل مما كان.

من الاستقلال إلى عهود الاستغلال، من الطائف الأكبر إلى الدوحة الصغرى، كانت قوانين الانتخاب خدمة لأشخاص وتنفيعة لخدام، واستمرار لمعضلة نظام وأزمة وطن. حتى الطائف الذي بجلوه ورفعوه لم يحترموه لا في الانتخابات ولا التقسيمات ولا التوازنات. تلاعبوا بالقوانين وقلبوا الموازين. قوانين الوصاية وفرمانات الولاية كانت ارثهم، واليوم هدفهم حراسة نعيم المكاسب ووراثة قديم المناصب.

في العلن قانون شجاع، وفي السر قانون استتباع. قدرة على التمديد وعجز عن التجديد. عجب عجيب. لكن التغيير آت وسيكون لنا قانون ويكون أفضل، كما كان لنا رئيس وكان الأقوى، كما حياتنا التي اتشحت بالنور وتكللت بفرح العبور من الموت إلى الحياة من قاهر الموت ومعطي الحياة النور الذي لا يدرك.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

عندما يتوجه روي بدقات قلبه الضعيفة إلينا، ليقول إن حياته مرتبطة ب 350 ألف يورو، نكون في مزرعة. وعندما يؤمن الجزء الأكبر من التبرعات بفلس الأرملة نكون أيضا في مزرعة.

مزرعة تناوب على ادارتها كل الأفرقاء، فنهش معظمهم فيها ما نهش، وأفسد معظمهم فيها ما أفسد. توافقوا على أشياء كثيرة رتبت مصالحهم، واختلفوا على أشياء كثيرة إلا مصالحهم.

أمس أيضا، فلسا فلسا، برهن اللبنانيون انهم مواطنون، نسوا طوائفهم ومذاهبهم، لأنهم يعلمون ان روي قد يكون أي واحد منهم، ولأنهم يدركون ان السلطة ستعاملهم كما عاملت روي.

هذه السلطة النائمة على حرير تأجيل الصراع الانتخابي، يبدو انها خففت سرعة محركات التفاوض، وسط معلومات عن مراوحة الأمور مكانها. ف"القوات اللبنانية" تدرس ملاحظاتها على ان تناقشها مع تيار "المستقبل" و"التيار الوطني الحر"، فيما أسر الصوت التفضيلي في القضاء، يبقى أبرز النقاط العالقة بين "التيار الوطني الحر" من جهة وحركة "أمل" و"حزب الله" من جهة أخرى.

العد العكسي لليوم المفصلي في الخامس عشر من أيار المقبل يتسارع، ومعه تنخفض نسب التفاؤل المدروس بآخر القوانين المطروحة والتي تمزج الأكثري بالنسبي، وعدم اقرار قانون انتخابي سيضع الجميع أمام كباش جديد بين التمديد والتعصب المذهبي، ما يبرهن مجددا اننا في مزرعة.

مزرعة لم تسقط حتى الساعة في لهيب فقدان الانسانية الذي يضرب سوريا، وآخر فصوله اليوم مجزرة النازحين من كفريا والفوعا.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

عشية عيد القيامة، أمل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان يعبر السياسيون اللبنانيون مع فصح المسيح إلى نمط حياة جديدة لكي يمكنوا المواطن اللبناني من العبور إلى حالة وطنية واقتصادية أفضل، لافتا الى ان باب عبورهم هو الخروج من أسر ذواتهم وحساباتهم الصغيرة ومصالحهم الضيقة. وأكد ان عيد الفصح الذي يعني العبور، يدعوهم للعبور إلى حقيقة مفهوم الميثاق الوطني، وأبعاد العيش المشترك وروح الدستور ونصه، وإلى حماية هذه الأركان الوطنية الثلاثة التي تميز لبنان.

كلام البطريرك الراعي، والذي حمل في طياته أكثر من رسالة لأهل السياسة عشية عيد الفصح، ترافق مع جولة تفقدية لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري شملت وزارتي الداخلية والدفاع والمديرية العامة للأمن العام، مطلعا على الاجراءات الأمنية المتخذة، ومؤكدا ان لبنان بألف خير بفضل القوى الأمنية. وقال إننا جميعا بخدمة الوطن مع وجود أعداء كثر للبنان.

وقيامة لبنان التي ترتقب المزيد من الانجازات على المستويات السياسية والاقتصادية، لتحصينه في مواجهة حرائق المنطقة، قابلها اليوم المزيد من اراقة الدم في سوريا، ليتعمق السؤال عمن يريد ان يثبت الحجر على أجساد السوريين التي يمزقها يوميا الارهاب الأسود، والذي أدى إلى مقتل وإصابة العشرات نتيجة تفجير إرهابي بسيارة مفخخة استهدف منطقة تجمع الحافلات التي تنقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

لا تستطيع مواصلة تعطيل كل شيء بذريعة التوافق، رسالة البطريرك الماروني في الفصح المجيد هي بمثابة خريطة طريق رسمها الراعي للرعية السياسية، علها تخرج من دوامة الفراغ التي حولتها إلى فزاعة لتبرير عجزها عن إقرار قانون الانتخاب على أساس النسبية، الموضوع في أدراج مجلس النواب بعد إقراره بإجماع حكومة ميقاتي.

وتلك الفزاعة تسقط بضربة الدستور الذي ينص في مادته الخامسة والستين على أن يتخذ مجلس الوزراء قراراته توافقيا، وإن تعذر ذلك فبالتصويت إما بالأكثرية على القرارات العادية، وإما بالثلثين على المواضيع الأساسية ومنها قانون الانتخاب.

وإذا كان من عبرة للتاريخ، فليعتبر من آلت إليهم السلطة اليوم، بقيادة الرئيسين فؤاد شهاب ورشيد كرامي اللذين ملآ غياب السلطة التشريعية بمراسيم اشتراعية شرعت أبواب الإصلاح.

حلول يهرب منها حماة الهيكل المتهالك، ليلتجئوا إلى التمديد سياسيا والتمدد ماليا، ما دفع الراعي إلى جلدهم قائلا: لا تستطيع الجماعة السياسية عندنا مواصلة تقاسم مقدرات البلاد والمناصب والمال العام وفقا لقدرات النافذين فيها.

وفيما يختم المسيحيون أسبوع الآلام على رجاء القيامة، سار أهل كفريا والفوعة على درب الجلجلة السوري. فبعد نجاح المبادرة القطرية بتنفيذ خريطة الإجلاء من المدن الأربع، بموافقة إيرانية وروسية لفك الاشتباك ورسم درب سلمي في سوريا، استهدف الإرهاب حافلات أهالي كفريا والفوعة بتفجير في حي الراشدين في حلب، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا على طريق الحل السياسي.

حل دخلته قطر من بوابة موسكو، فقصدها وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي قال في اجتماعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، إن من المهم جدا أن تكون هناك فرصة لتبادل وجهات النظر في التسوية السورية، ونحن على ثقة بأنه سيكون لدينا فرصة لتقريب المواقف من خلال الحوار. فبادله الدب الروسي بسياسة اليد الممدودة، إذ أكد لافروف اهتمام بلاده بتبادل وجهات النظر مع قطر حول حل الأزمة السورية.


New Page 1