البطولات الأوروبية في كرة القدم : إيسكو يقود ريال مدريد الى الفوز على سبورتينغ خيخون (3-2) :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


البطولات الأوروبية في كرة القدم : إيسكو يقود ريال مدريد الى الفوز على سبورتينغ خيخون (3-2)

مواقع
16-04-2017
أنقذ لاعب الوسط الدولي ايسكو تشكيلة احتياطية لريال مدريد المتصدر من فخ التعادل، عندما سجل هدفا قاتلا وقاده الى الفوز على مضيفه المتواضع سبورتينغ خيخون المتواضع 3-2، أمس السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وبعد تعادله مع جاره أتلتيكو على أرضه 1-1 الأسبوع الماضي، وعدم استغلال برشلونة الوضع بسقوطه لاحقا أمام ملقة الضعيف صفر-2، تخلف ريال مدريد مرتين أمام سبورتينغ خيخون صاحب المركز الثامن عشر والمهدد بالهبوط، قبل أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة.
ورفع ريال مدريد رصيده الى 75 نقطة، علما بانه يملك أيضا مباراة مؤجلة ضد سلتا فيغو. وهذه «البروفة» الأخيرة لريال قبل موقعة الحسم المنتظرة في 23 الحالي مع برشلونة على أرضه.
وكان الفريق الملكي قطع أكثر من نصف الطريق نحو دور الأربعة في دوري أبطال أوروبا، بفوزه الاربعاء خارج قواعده على بايرن ميونيخ الألماني 2-1 بفضل ثنائية للبرتغالي كريستيانو رونالدو.
ونظرا لزحمة المباريات وخوض ريال مباراة الرد أمام بايرن الثلاثاء المقبل، قام المدرب الفرنسي زين الدين زيدان باراحة معظم نجومه، خصوصا رونالدو أفضل لاعب في العالم ولاعبي الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والالماني طوني كروس والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، فيما غاب الجناح الويلزي غاريث بايل لمضاعفات في كاحله جراء إصابة سابقة أبعدته حوالي ثلاثة اشهر عن الملاعب.
على ملعب «أل مولينون» وأمام 23 ألف متفرج، بكر المضيف بافتتاح التسجيل عن طريق المهاجم الكرواتي دويي تشوب، اثر تمريرة ساقطة رائعة من ميكل فيسغا في ظهر المدافعين، تابعها طائرة بيسراه من مسافة قريبة الى يمين الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (14).
رد ريال سريعا عن طريق ايسكو، نجم وسطه في ظل غياب باقي النجوم، اذ تلاعب وراوغ داخل المنطقة قبل ان يسدد بيسراه قوية في المقص الايسر (17).
وعلى غرار الشوط الأول، سجل خيخون هدفا باكرا في الثاني عن طريق فيسغا الذي حول برأسه كرة ساقطة ذكية في الزاوية البعيدة اثر ضربة حرة (50).
لكن ريال عادل أيضا وبسرعة عن طريق مهاجمه ألفارو موراتا برأسية جميلة في الزاوية اليسرى البعيدة اثر عرضية متقنة من البرازيلي دانيلو (59).
وتلاعب ايسكو بالدفاع على طريقة الارجنتيني مارادونا انقذها الدفاع على فم المرمى قبل تسديدة من مارسيلو بجانب القائم الايسر (72).
وبعد ضغط هائل من ريال، جاء الفرج من ايسكو وبتسديدة ارضية من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى البعيدة (90).
وحقق ديبورتيفو لا كورونيا فوزا مصيريا من أجل صراع البقاء في دوري الأضواء، على حساب ضيفه ملقة 2-صفر.
ويدين ديبورتيفو لا كورونيا بفوزه الأول على ملقة منذ الخامس من كانون الثاني 2013 والأول في المراحل الخمس الأخيرة، الى خوسيه لويس سان مارتن ماتو وبدرو موسكويرا اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 47 و67 على التوالي.
ورفع ديبورتيفو لا كورونيا رصيده الى 31 نقطة في المركز الخامس عشر موقتا وبفارق 9 نقاط عن منطقة الخطر، فيما تجمد رصيد ملقة عند 33 في المركز الرابع عشر بعد تلقيه هزيمته الخامسة عشرة هذا الموسم والثانية في المراحل الخمس الأخيرة.
وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1- ريال مدريد 75 نقطة من 31 مباراة
2- برشلونة 69 من 31
3- اتلتيكو مدريد 62 من 31
4- اشبيلية 61 من 31
5- فياريال 54 من 31
ألمانيا
ضمن لايبزيغ تأهله إلى دوري ابطال أوروبا بعد فوزه على فرايبورغ 4-صفر، أمس السبت في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم، بينما تعافى بوروسيا دورتموند من صدمة التفجيرات بتخطيه اينتراخت فرانكفورت 3-1.
ورفع لايبزيغ الثاني رصيده إلى 61 نقطة، بفارق 18 نقطة عن هيرتا برلين الخامس الذي خسر أمام ماينتس صفر-1، وذلك قبل 5 مراحل على انتهاء الدوري، علما بأن الأندية الثلاثة الأولى تتأهل مباشرة الى دوري الابطال، فيما يخوض الرابع ملحقا مؤهلا.
واختبر لايبزيع بداية رائعة تصدر على اثرها الدوري، بيد انه تراجع في الاياب، قبل ان يعوض تدريجا ويفوز في مبارياته الاربع الاخيرة.
على ملعب «ريد بول أرينا لايبزيغ» وأمام 41 ألف متفرج، ألحق لايزبيغ الخسارة الأولى بفرايبورغ في المراحل الثلاث الأخيرة، وهو حسم النتيجة في الشوط الأول بتسجيله هدفين عن طريق الدنماركي يوسف بولسن (36) وهدافه تيمو فيرنر (42). وفي الثاني، ضمن النقاط عن طريق الغيني نابي كيتا (51)، ثم سجل دييغو ديمي الهدف الرابع في اللحظات الأخيرة (90).
وعاد هوفنهايم الثالث الى سكة الفوز بفوزه الصعب على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الثامن 5-3.
وتقدم هوفنهايم بثنائية المجري تادم تسالاي (9 و24)، لكن مونشنغلادباخ عادل في الشوط الاول بهدفين للدنماركي يانيك فيسترغارد (31) ولارس شتيندل (35).
وفي الثاني استعاد هوفنهايم تقدمه عن طريق التركي كريم دميرباي (58) ومارك أوث (75)، قبل أن يقلص السوري الأصل محمد داهود الفارق (79)، ويؤكد دميرباي الفوز في الدقيقة قبل الأخيرة.
وكان هوفنهايم تعرض لخسارة مفاجئة على ارض هامبورغ المتواضع 1-2، بعد فوزه على بايرن ميونيخ في المرحلة قبل الماضية.
وتخطى بوروسيا دورتموند، الرابع بفارق نقطة عن هوفنهايم، صدمة تفجير حافلته منتصف الأسبوع بفوزه على ضيفه اينتراخت فرانكفورت 3-1 على ملعبه «سيغنال ايدونا بارك» أمام 81 ألف متفرج.
وتعرضت حافلة دورتموند الثلاثاء لثلاثة تفجيرات أثناء توجهها الثلاثاء لمواجهة موناكو الفرنسي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ما أدى إلى كسر في معصم قلب الدفاع الاسباني مارك بارترا. وأرجئت المباراة الى الأربعاء وخسرها دورتموند 2-3 ليضعف حظوظه بالتأهل الى نصف النهائي لأول مرة منذ 2013.
وبعد عودته الى تشكيلة المدرب توماس توخل اثر ابلاله من اصابة عضلية في فخذه ابعدته 6 اسابيع، لم يتأخر لاعب الوسط ماركو رويس في افتتاح التسجيل بعد ضربه مصيدة التسلل وكرة متبادلة بين الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ والاميركي الشاب كريستيان بوليسيتش (2).
وعادل الدولي المكسيكي ماركو فابيان بتسديدة صاروخية رائعة سكنت المقص الايسر لمرمى السويسري رومان بوركي (29).
واستعاد الفريق الأصفر تقدمه بسرعة، عندما سار المدافع اليوناني سقراطيس بمفرده في منطقة الخصم، فلم يجد احدا امامه وسدد من الخارج كرة قوية سكنت المقص الايمن لمرمى فرانكفورت (34).
واقتنص اوباميانغ هدف الاطمئنان الثالث بعد مشوار جميل وتمريرة على طبق من فضة من الفرنسي البديل عثمان دمبيليه (86). ورفع الغابوني رصيده الى 26 هدفا في صدارة الهدافين بالتساوي مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ.
وتعرض هيرتا برلين الخامس لخسارة قد تحبط محاولته بالوصول الى دوري الابطال، أمام مضيفه ماينتس الخامس عشر صفر-1 بهدف داني لاتزا (45).
واوقف فولفسبورغ فورة ضيفه اينغولشتات وصيف القاع والحق به خسارته الأولى بعد ثلاثة انتصارات، عندما اسقطه بثلاثية نظيفة وابتعد بفارق خمس نقاط في المركز الثالث عشر.
وسجل النمسوي ماركوس سوتنر (45 خطأ في مرمى فريقه)، وهو اول هدف يسجله ايغنولشتات في شباكه في البوندسليغا، والتركي يونس مالي الذي سجل اول هدف مع فولفسبورغ بعد انتقاله من ماينتس (68) والمخضرم ماريو غوميز (80) اهداف الفائز.
وحقق اوغسبورغ السادس عشر فوزه الأول في سبع مباريات على ضيفه كولن 2-1، بهدفين للنمسوي مارتن هينتريغير (5) والهولندي بول فيرهايغ (23 من ركلة جزاء)، مقابل هدف لفيليب ماكس (65 خطأ في مرمى فريقه).
وتختتم المرحلة اليوم الأحد بمباراتي فيردر بريمن مع هامبورغ ودارمشتات مع شالكه.
وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1- بايرن ميونيخ 68 نقطة من 28 مباراة
2- لايبزيغ 61 من 29
3- هوفنهايم 54 من 29
4- دورتموند 53 من 29
5- هرتا برلين 43 من 29
انكلترا
حقق توتنهام هوتسبر المطلوب منه بفوزه المتوقع والكبير على ضيفه بورنموث 4-صفر أمس السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، وأصبح بانتظار خدمة من مانشستر يونايتد الذي يستضيف الأحد تشلسي المتصدر على «اولدترافورد».
على ملعب «وايت هارت لاين»، لم يجد توتنهام صعوبة تذكر في تحقيق فوزه الثاني عشر على التوالي بين جمهوره للمرة الأولى خلال موسم واحد، والسابع تواليا بالمجمل، وجاء على حساب بورنموث الذي أجبر فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو على الاكتفاء بالتعادل السلبي عندما تواجه الفريقان ذهابا في تشرين الأول الماضي.
وحسم توتنهام اللقاء في غضون 4 دقائق بعدما افتتح البلجيكي موسى دمبيلي التسجيل في الدقيقة 16 إثر ركنية نفذها الدنماركي كريستيان ايريكس، ثم أضاف الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين الثاني في الدقيقة 19 بعد تمريرة من هاري كاين العائد من إصابة أبعدته عن الملاعب حوالي شهر (شارك بديلا في لقاء المرحلة السابقة التي فاز بها فريقه على واتفورد (4-صفر)، مسجلا هدفه الخامس في مبارياته الست الأخيرة في الدوري.
وفي بداية الشوط الثاني، وجه كاين الضربة القاضية لبورنموث بعد تمريرة من ديلي آلي (48)، ليصبح رابع لاعب في تاريخ الدوري الممتاز يسجل 20 هدفا أو اكثر لثلاثة مواسم متتالية بعد الن شيرر والفرنسي تييري هنري والهولندي رود فان نيستلروي.
وأكد كاين أن بورنموث من ضحاياه المفضلة لأن هدف السبت كان السادس له في المواجهات الأربع التي جمعت الفريقين في الدوري الممتاز.
وعندما كان الحكم في طريقه لإطلاق صافرة النهاية، خطف توتنهام هدفه الرابع عبر البديل الهولندي فينسنت يانسن الذي سدد الكرة في بادىء الأمر بالحارس بعد عرضية من الويلزي بن ديفيس، ثم عادت اليه فتابعها في الشباك (2+90).
ورفع توتنهام الذي لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحد في المراحل الـ17 الأخيرة، رصيده الى 71 نقطة في المركز الثاني بفارق 4 نقاط عن جاره اللدود تشلسي المتصدر الذي يحل الأحد ضيفا على غريمه مانشستر يونايتد في مباراة يعول عليها كثيرا سبيرز من أجل العودة بقوة الى دائرة المنافسة على اللقب الذي أفلت منه في الأمتار الأخيرة الموسم الماضي.
وستكون نهاية الموسم صعبا جدا على توتنهام، لاسيما أن بانتظاره مباريات قوية جدا إن كان ضد ليستر سيتي بطل الموسم الماضي في معقل الأخير، أو جاره اللدود ارسنال على أرضه أو مانشستر يونايتد.
وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1- تشلسي 75 نقطة من 31 مباراة
2- توتنهام 71 من 32
3- ليفربول 63 من 32
4- مانشستر سيتي 61 من 31
5- مانشستر يونايتد 57 من 30


New Page 1