الغزل بين التيارين الازرق والبرتقالي ينتقل الى زحله :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الغزل بين التيارين الازرق والبرتقالي ينتقل الى زحله

خالد عرار
15-05-2017
كشفت مصادر سياسية لبنانية أن دبلوماسيين غربيين يعملون في سفارات دول كبرى في لبنان نصحوا بعض القوى السياسية الإسراع بالتوافق على قانون إنتخابات تفاديا الوقوع في الفراغ في السلطة التشريعية التي تعتبر أم السلطات، ليس من باب الحرص على الحفاظ على الدولة ومؤسساتها بل لأن معلومات هؤلاء الدبلوماسيين أن «الثنائي الشيعي» لم يرضى إطلاقا الوصول إلى هذه النتيجة وقد يكون له خطوات عملية ما تستهدف الحكومة التي ستصبح ساقطة مباشرة لحظة إستقالة الوزراء الشيعة منها. ويرى «الثنائي الشيعي» أن الخيارات متاحة ومتوفرة لكي لا تصل البلاد إلى حالة الفراغ، إلا إذا كان هناك كمائن مخفية نصبتها قوى إقليمية بالتنسيق مع تيارات محلية.
وبالرغم من الأجواء الإيجابية التي سادت في اليومين الماضيين حول تقدم القانون النسبي، لكن هذه الأجواء لم تبدد مخاوف وقلق البعض لحظة الشروع بنقاش التفاصيل. ورأت المصادر عينها أن إستدارة الرئيس سعد الحريري المتسارعة باتجاه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والتيار الوطني الحر فاجأت حلفاءه في القوات اللبنانية والحزب التقدمي الإشتراكي الذي عبر زعيمه عن سخطه الشديد وظهر ذلك بتصريح إعتبر فيه الرئيس نبيه بري حليفه الوحيد وعاتب الحريري على إستدارته هذه قائلا له «عندما كنت خارج السلطة حافظنا على مصالحك».
وتأتي إشادة النائب وليد جنبلاط بمواقف أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله عندما تمنى في إحداها على القوى السياسية التي تناقش القوانين الإنتخابية بالحفاظ على الخصوصية الدرزية ووصف جنبلاط مواقف السيد حسن نصر الله بالمواقف الستراتيجية.
هذه العلاقة التي بدأت تتجذر بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل بدأت تنعكس بشكل واضح على تفاهم الثنائي المسيحي، حيث بدأت القوات اللبنانية تدرك أن التيار الوطني الحر يبتعد شيئا فشيئا عن روحية التفاهم الذي وقّع بينهما بدءا من تشكيل الحكومة وصولا إلى التعيينات مرورا بملف الكهرباء وبعض القوانين الإنتخابية التي أظهرت حجم التباين بينهما.
علاقة التيار الوطني الحر وتيار المستقبل الآخذة في التطور وصلت إلى منطقتي زحلة والبقاع الغربي وهذا ما عبر عنه مسؤول التيار الوطني الحر في زحلة حين قال لسنا مستعدين أن نسمح لحادثة من هنا أو هناك أن تعيق إستمرار هذه العلاقة وهذا ما برز في جريمة قب الياس حيث سارع التيارين إلى ضبضبة الأمور وهذا ما ظهر أيضا من خلال تغاضي التيار الوطني الحر عن موقف مديرة سنوية قب الياس الرسمية التي كانت ترفض تعليق صورة رئيس الجمهورية في مكتبها بحجج وذرائع واهية وافقها عليها مسؤول التيار الوطني الحر.
من جهة أخرى لم يخف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عتبه الكبير على الرئيس سعد الحريري شخصيا وتيار المستقبل عندما زاره منذ أيام قليلة أحد المرشحين الكاثوليك في زحلة وتعمد جعجع أمامه الإشادة بحزب الله وأدائه الشفاف وقال أنه يعمل على مد جسور مع الحزب.
وجزمت المصادر أن العلاقة المستجدة بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل لن تكون على حساب علاقة التيار الوطني بحزب الله، وحزب الله هو مطمئن إلى أبعد الحدود برئيس الجمهورية العماد ميشال عون لأنه يرى العلاقة بحزب الله ليست علاقة محكومة بمجموعة مصالح آنية بل لأنه يرى هذه العلاقة علاقة إستراتيجية وضرورية ولن يطرأ عليها أي تغيير مهما حاول البعض زرع الشقاق.


New Page 1