مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 9/6/2017 :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 9/6/2017

الوكالة الوطنية
09-06-2017
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


تقديرات عسكرية روسية بأن الحرب السورية تتجه الى النهاية وبأن ضربات التحالف بقيادة القوات الأميركية نجحت في دفع داعش الى الإنسحاب من الرقة الى تدمر ودير الزور في وقت برز تحول لدى داعش بالإنتشار في الخليج وسط الأزمة القطرية هناك مع استمرار العمليات الإرهابية في شمال افريقيا وفي دول أوروبية.

وفي لبنان نجاحات أمنية في ملاحقة الإرهابيين جماعات وأفراد وإحباط مخططات وهو ما قام به الأمن العام وشعبة المعلومات أخيرا.

وفي الشأن السياسي سباق بين الجهود المبذولة لإنجاز التفاهم النهائي على قانون الإنتخاب لطرحه في مشروع في مجلس الوزراء أو في اقتراح في الجلسة النيابية إلا أن هذه الجلسة المحددة يوم الاثنين قد تؤجل الى التاسع عشر من الشهر الحالي الى آخر يوم في ولاية المجلس النيابي. وفي سياق التشاور اجتماع في وزارة الخارجية بين الوزير جبران باسيل والنائبين جورج عدوان وابراهيم كنعان.

وينتظر أن يدعو الرئيس سعد الحريري فور عودته من جدة الى جلسة لمجلس الوزراء قد تكون صباح الاثنين على أن تعقد الجلسة النيابية ظهرا في سياق المصادقة على قانون الانتخاب لكن إذا لم يتم التفاهم النهائي في الساعات القليلة المقبلة فإن إقرار القانون سيتم في التاسع عشر من الشهر الحالي، وإذا لم يتم ذلك فإن ورقة التمديد للمجلس حاضرة.

وفي الخارجية برز إجتماع الوزير باسيل مع السفيرين المصري والإماراتي والقائم بالأعمال السعودي وسط تنامي الأزمة مع قطر. ويحذر وزير الخارجية القطري من انعكاسات الأزمة على المنطقة كلها في وقت تشدد السعودية على أن المطلوب تغيير الدوحة سياساتها الخارجية.


==============================



* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بعد سلسلة جرائم قتل، لأسباب تافهة وبسيطة، على أفضلية مرور أو غضب زوجي أو ثأر عمره عشرات السنوات، أعلن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن المشكلة ليست في تقصير القوى الأمنية، التي أوقفت خمسة مرتكبين من أصل سبعة قتلة خلال الأسابيع الأخيرة، بل في عقلية الإجرام. ودعا إلى إعادة تفعيل عقوبة الإعدام كي تتوقف سلسلة الجرائم اليومية.

وفي الأمن أيضا، ما كشفة المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان عن تعطيل عملية إنتحارية بالتعاون بين شعبة المعلومات والأمن العام كادت لو حدثت، أن تلبس السواد لكثير من أهلنا.

ومن لم يمت من اللبنانيين برصاص طائش أو بقتل على أفضلية مرور في زاروب ما، أو بقبضة زوج غاضب في منزل ما، سيموت على أيدي عصابات إرهابية ومرعبة في أنحاء الدنيا الواسعة. منهم شقيقان لبنانيان قطعهما إرهابيون في فنزويلا، بعد قتلهما، وأحزنا أهلهما في غزة بالبقاع الغربي كما في كل لبنان.


===============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

المدَّعي العام التمييزي هو أعلى سلطة قضائية في لبنان، أي أعلى من قضاة الأمور المستعجلة، وحين يتعمَّد المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود إعطاء تصريح يكشف فيه مضمون التقرير المتعلق بنتيجة تشريح جثة فرح قصاب، فهذا يعني أنه يريد ان يكشف للرأي العام هذا المضمون، وهو يعرف ان كشف مضمون التقرير لا يؤثر سلبا على التحقيق، لذا هو يقول في تصريحه: "ان سبب الوفاة جلطة رئوية".

السؤال هنا: "كيف سيتعاطى قاضي العجلة مع ما ادلى به مدعي عام التمييز؟ هل سيعتبره إفشاء لسرية التحقيق ويطالب بملاحقته؟" نحن هنا أمام واقع سوريالي: قاضي العجلة يمنع النشر، ومدعي عام التمييز يصرح بهدف النشر، فماذا يجري في القضاء، وبما سيرد قاضي العجلة بعدما منع النشر، على مدعي عام التمييز الذي سمح بالنشر من خلال ما صرح به؟

قضية نادر صعب وفرح قصاب فتحت الباب أمام إشكالية العلاقة بين الإعلام والقضاء، فإذا كان قاضي العجلة يمنع نشر كل ما له علاقة بالتحقيقات، فهل على الصحافة الإستقصائية ان تمنع من ان تدرس في الجامعات؟ وهل على وسائل الإعلام أن تلغي الصحافة الإستقصائية من غرف الأخبار؟ وهل على الصحافيين الاستقصائيين ان يبدِّلوا وظائفهم فيعملون في البرامج الدرامية او في مسلسلات رمضان لأن قضاة العجلة قرروا عدم نشر كل ما له علاقة بالتحقيقات؟

في أي حال، فإن قرار قاضي العجلة اثار استياء جهات قضائية وقانونية، ونتحفظ عن ذكر مضمون الإستياء لئلا يعمد قاضي العجلة إلى اصدار قرار يمنع التداول بملف الاستياء القضائي والقانوني.

في ملف آخر، نجا لبنان ومطار بيروت والحركة السياحية من قطوع إرهابي، نتيجة نجاح الأمن العام، بالتنسيق مع شعبة المعلومات في كشف الخلية الإرهابية، وإعلان النتائج تم بعد إنجاز التحقيقات، منعا للبلبلة... غدا إذا تابعنا آخر تطورات التحقيقات، فهل يصدر قاضي العجلة قرارا بمنع نشر التحقيقات حفاظا على سمعة السياحة.

في اختصار: الإعلام وقاضي العجلة، كالخطين المتوازيين، لا يلتقيان... والبداية من العجلة.


===============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

بعد عودة رئيس الحكومة سعد الحريري مساء الى بيروت يرتقب ان تعاود الاتصالات بين الاطراف المتحاورة بعدما اقفل اليومان الاخيران على لقاء الخارجية الليلي الاربعاء الماضي من دون تقدم، وتفيد مصادر الـ nbn ان ايا من الافكار الجديدة لم يجر تبادلها بعد تمسك الوزير جبران باسيل بشروطه باستثناء الليونة ازاء تخفيض عدد المقاعد التي يطالب بنقلها والتي يقبل ان تقتصر على نقل المقعد الانجيلي من دائرة بيروت الثانية الى الدائرة الاولى ومقعد طرابلس الماروني الى البترون.

الشروط الباسيلية الانفة جرى رفضها وقد تم التعبير عنها في لقاء بيت الوسط الثلاثاء الماضي التي شهدت نقاشاته لهجة حاسمة، وفي لقاء الخارجية، كما جرى رفض التزامات الصفقة التي دشنت ورافقت التسوية الرئاسية، المصادر تقول ان ما يجري من لف ودوران مع ضيق المهل لن يوصل الا الى واحد من اثنين، اما الفراغ واما دعوة توجهها الحكومة الى انتخابات وفق القانون النافذ وتشير الى ان الدلع لا يصنع قانونا، فمن يريد قانونا لا يطرح اشكاليات تعيد العربة الى نقطة الانطلاق حين تكون قد لامست الاقتراب من الهدف، الا اذا كان الهدف قطف الانتصار ونسب الفضل بالحصاد، عندها لا عقدة لدى الاطراف الاخرين وربما حتى لدى النائب جورج عدوان الذي استثنيت دعوته الى لقاء الخارجية في حينه، وهو الامر الذي دفع بالوزير باسيل وللمرة الاولى اليوم الى ان يتعمد اصدار بيان رسمي يعلن فيه انه بحث مع النائبين جورج عدوان وابراهيم كنعان في قانون الانتخاب في وزارته.

واذا كانت المسلة العدوانية قد حتمت على باسيل اصدار بيان اليوم، فلن تكون فكفكة عقدة باسيل بالامر المستحيل، فمن احترف تفكيك الالغام لا يعجز عن اخراج المقامرين من ورطتهم، على ان يبقى مصير جلسة 12 حزيران النيابية متوقفا على تقدم مسارات التفاوض سلبا ام ايجابا، الساعات المقبلة كفيلة بالجواب.


===============================



* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

عشرة أيام تفصلنا عن خط النهاية ... عن صفارة الحسم، بين مباراة انتخابية آتية بقانون جديد، أو شوط إضافي بقانون سابق مفروض بحكم الواقع ...

حتى اللحظة، التقدم واضح، لكنه ليس ناجزا. فالتفاصيل لا تزال كثيرة. بعض المسائل حسم مثل الصوت التفضيلي. مسائل أخرى اتفق عليها، مع تأجيل تنفيذها أربعة أعوام، مثل مقاعد الانتشار. مسائل ثالثة صارت ضمن هامش التوافق، من دون خيارات نهائية، مثل العتبة الوطنية وآلية احتساب الفائزين ... تبقى عقدة العقد: كيف نضمن وصول نواب يملكون الحد الأدنى على الأقل من التمثيل الميثاقي؟ كيف نضمن ألا تؤدي النسبية إلى تعيين نواب بحكم الغفلة أو الصدفة أو آلة الحساب، حيث لا حساب لتمثيل أو ميثاق أو شرعية عيش مشترك ...

وسط هذا المشهد، تتابع بعبدا التطورات عن كثب ... لقاءات بلا إعلام وتدقيق بكل تفصيل وتقدم واتفاق ... والأهم، أن الرئاسة بدأت تفكر جديا بموعد استثنائي لحسم الأمور، إذا ما بدا أن الأيام العشرة الأخيرة مهددة بمتلازمة "الحبل بلا ولادة" ... عندها يصير التدخل قيصريا، حتى لا نضيف على مجلس الأعوام الثمانية، عاما آخر من الإرادة الشعبية المؤجلة ...

في الإنترنت، أضعنا أعواما مماثلة، قبل أن نعود إلى الصواب ... كيف ذلك؟


==============================



* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

الجريمة تستدرج الإعدام.. القانون الذي تقدم على الانتخابات ومشروعها وحفز الدولة على العقاب.. فاتجه وزير الداخلية نهاد المشنوق نحو إعادة تعليق المشانق لكن كل العقوبات على أنواعها لا تثني الارهاب عن جرائمه.. وهو على ما كشف الامن العام كان في شبه إمارة داخل لبنان، يعد لعمليات انتحارية انغاماسية وتفجيرات واغتيالات بين المدن سبع عمليات كان سيتولاها يمنيون وفلسطينون وسوريون.. وخط سيرهم المتفجر يمتد من بيروت ومحيط الرحاب والضاحية والمخيمات إلى النبطية فطرابلس.. وعلى مواقيت مختلفة تتوزع بين فطور وسحور ليتمكن الانتحاريون من قضاء أيام العيد في جنتهم المعمدة بدماء الأبرياء لكن الأمن الاستباقي المنسق بين الأمن العام وقوى الأمن غير خط سير الإرهابيين وحولهم الى جهنم التوقيف والتحقيق فالمحاكمة. قوائم الإرهاب التي أحيلت الى العسكرية طويلة ومتعددة الجنسية أما القوائم الموزعة خليجيا فقد جاءت على توقيت سياسي محكم.. لكأن الدول الأربع التي صدرتها اكتشفتْها الآن ولم تغذ أيا منها في السابق. تسع وخمسون شخصية واثنتا عشْرة مؤسسة وكيانا أدرجوا في قوائم الإرهاب التي ترعاها قطر.. الدولة التي دفعت عنها هذه التهمة وقال وزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن بعد اجتماعه بنظيره الألماني في برلين إن لائحة الإرهاب الجديدة بلا أسس فيما دعت ألمانيا من جهتها إلى بذل جهود دبلوماسية من أجل حل الأزْمة بين قطر والدول الخليجية الأربع التي تتهمها بدعم الإرهاب وفيما يتوجه بن عبد الرحمن الى موسكو غدا.. كان التحول الاكبر في رفض أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني زيارة كمين لواشنطن بناء على دعوة الرئيس دونالد ترامب الذي لم يثبت مرة أن قلبه على أمن الخليج إنما على مالها وصندوق الائتمان القطري الذي يفوق الثلاثمئة وخمسين مليار دولار ولم يلب أمير قطر الدعوة المريبة لكون بلاده تقع تحت الحصار.. والبقية قد تأتي. هذا التحول ساهم به الاميركيون انفسهم الذين خالفوا آراء ومواقف رئيسهم فسارع ترامب إلى سحب تغريداته السابقة عن إرهاب قطر وذلك بعدما أدلت وزارتا الخارجية والدفاع بتصريحات توجه انتقاداتها للسياسة الاميركية بحد ذاتها وتحذر من أي انتكاسة في العلاقات الخليجية وتبدي تخوفا من التصدع بين قطر والسعودية وقد أشادت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية بجهود الدوحة في مكافحة تمويل الجماعات الإرهابية كل هذه المعطيات من شأنها ان تعيد التوازن الى الجنون السياسي في منطقة الخليج لاسيما بعدما وجدت الدول الأربع الاساسية أن العقوبات على قطر قد رمت هذه الدولة عند أحضان الموانىء الإيرانية والمساعدة التركية.


================================



* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

لا جلسة لمجلس الوزراء غدا وبالتالي فإن حسم قانون الانتخاب مؤجل الى الاسبوع المقبل، التأجيل فرضه عدم استكمال البحث في بعض التفاصيل التي لم يتم التوافق عليها بعد، وعليه يتوقع ان يستكمل البحث في تفاصيل القانون في عطلة نهاية الاسبوع وان يتم تاجيل جلسة مجلس النواب الاثنين بحيث يتسنى لمجلس الوزراء الاجتماع اما الاثنين او الثلاثاء على ان يجتمع مجلس النواب مبدئيا الاربعاء لاقرار القانون المنتظر.

هذا السيناريو المحتمل لا يزال هو المرجح حتى اشعار اخر، علما ان باب المفاجآت يبقى مفتوحا ولا سيما مع وجود نية واضحة لدى بعض الاطراف في التسويف والمماطلة تحقيقا لحلم العودة الى قانون الستين تحت ستار ضغط المواعيد الدستورية وتحت شعار انه لم يكن بالامكان افضل مما كان.

توازيا، الاجرام المجاني المتنقل على الطرقات لا يزال في اولويات المواطنين، وغدا ينظم تحرك في وسط بيروت ضد السلاح المتفلت، في وقت اعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق ضرورة تطبيق عقوبة الاعدام في حق القاتلين عمدا.


===============================



* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

وصلت الحدود بوصل الانجازات، وبات الجيش السوري ملامسا للاراضي العراقية، ينتظر ان يلاقيه الحشد الشعبي بخط عرضي، بعد تطهير بضعة كيلومترات من داعش، ليلتقي الحليفان رغم اعتراض الاميركي بغارات او بيانات..

تقطعت بالارهابيين السبل، بعد ان منيوا بهزائم ميدانية، وضاع مشغلوهم المنشغلون بحروب الاخوة الاعداء.. فكانت الخطوة الاسراتيجية التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه عند الحدود مع العراق، بعد ان سيطروا على مساحات بآلاف الكيلومترات.

لن يقف عداد الانجازات عند شمال التنف السورية او البعاج العراقية، فللاجهزة الامنية اللبنانية نصيب من البطولات بوجه الارهاب المتعدد الجنسيات.. احبط الامن العام خلية متشعبة كانت تتربص باللبنانيين ايما ارهاب، جمع فيها اليمني والفلسطيني واللبناني والسوري لالحاق اكبر الخسائر باللبنانيين، فنجا الوطن وبعض مرافقه الحيوية من مخطط اخمد في مهده، وستنشر المنار عناصره بالصور والاسماء..

وفيما الانجاز الامني وقى البلاد شرا مستطيرا، فان السياسيين سطروا اليوم خطوط تفاؤل بقرب التوصل الى تفاهم حول قانون الانتخاب، ليرتفع منسوب الامل مع ارتفاع منسوب الخطر باختناق المهل، على ان تبشر الاجتماعات المرتقبة خلال ساعات باجوبة عن حقيقة ما يجري..


New Page 1