الأساتذة والطلاب ينتفضون.. هل يعاد التصحيح في الإمتحانات الرسمية؟ :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


الأساتذة والطلاب ينتفضون.. هل يعاد التصحيح في الإمتحانات الرسمية؟

الجديد
09-07-2017
انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي هاشتاغ #ظلمتوا_البيولوجي استخدمه طلاب المادة الذين خضعوا للإمتحانات الرسمية (البكالوريا) احتجاجاً على الطريقة "المتشددة جداً" التي اعتُمدت في تصحيح مسابقات مادة علوم الحياة (البيولوجي).

وكانت العلامات المتدنية نسبياً، التي نالها الطلاب في مادة البيولوجي في الإمتحانات الرسمية، لفتت أنظار الطلاب والأهالي، خصوصاَ أنها جاءت مخالفة تماماً لتوقّعات وقدرات التلاميذ وأدائهم في المواد الباقية، وهو ما أثار تساؤلات حولها أجابت عنها خطوة سريعة اتخذها الأساتذة المصحّحون الذين أطلقوا حملة تواقيع على عريضة احتجاجية كشفت السبب الكامن خلف تدنّي العلامات، وكشفت معها ما جرى خلال التصحيح.

"الجديد" حصلت على تفاصيل الواقعة بعدما تواصل معها عدد من الأساتذة والطلاب، شارحين أنه جرى اتهام برندة غزال، رئيسة لجنة تصحيح المادة المذكورة في وزارة التربية، بعدم مناقشة إجابة السؤال الأخير في مسابقة علوم الحياة للإمتحانات الرسمية لشهادة الباكالوريا، خلال اجتماع مناقشه "الباريم" للمادة، وذلك بحجة ضيق الوقت واضطرارها إلى تسليم القاعة في وقت محدد، وهو ما أدى إلى وقوع اشكال وتلاسن في القاعة انتهى بتفرّد غزال بوضع الإجابة من دون الأخذ برأي أساتذة المادة، وهو ما أدى إلى تقديم إجابة نموذجية مشددة واستنسابية وتم إلزام المصححين في كافة المحافظات اللبنانية اعتمادها حرفياً خلال تصحيح السؤال الذي يحمل 6 علامات من أصل 20.

وبحسب ما نقله الأساتذة، فقد وصل التّشدّد في التصحيح إلى حد المحاسبة على مجرّد ورود كلمة واحدة او عدمه (but او only)، وحسم كامل العلامة في حال عدم ورودها في إجابات الطلاب. كذلك اتّسم كامل "ميكروباريم" التصحيح بالتشدّد لناحية الإجابات.
وفي اتصال هاتفي مع الأستاذ إبراهيم فواز، المنسق في مادة "البيولوجي"، والذي كان حاضراً في الاجتماع المذكور، أكد صحة الرواية التي نقلها الأساتذة بتفاصيلها، معتبراً أن "ما جرى كان ظالما بحقّ التلاميذ والأساتذة المصححين ومدرّسي المادة في الوقت نفسه"، ومؤكداً أن "اثنين فقط من الطلاب في لبنان حصلا على مجموع علامات مرتفع تجاوز الـ90/100".

موقع "الجديد" تواصل مع السيدة برندة غزال، إلا أنها فضلت عدم الإدلاء بأي تصريح قبل الحصول على إذن من وزارة التربية.

في المقابل، عمد أساتذة مادة علوم الحياة في مختلف المناطق اللبنانية إلى تداول عريضة احتجاجية، حصلت "الجديد" على نسخة منها، يطالبون فيها وزير التربية بعدد من المطالب الخاصة بآلية التصحيح ووضع "الباريم". وفي ما يلي نص العريضة التي تم تناقلها والتوقيع عليها:

وعبّر الاساتذة عن تخوّفهم من تأثير نتائج الإمتحانات لهذه المادة على إختيار الطلاب الجدد، ما قد يؤدي إلى عزوف نسبة كبيرة منهم عن اختيار هذا الإختصاص.



وقدّم الطلاب عبر مواقع التواصل الإجتماعي الدعم لهذه العريضة مستخدمين هاشتاغ #ظلمتوا_البيولوجي عبّروا من خلاله عن تضامنهم مع الأساتذة ومطالبتهم بتفسير ما جرى من ظلم في التصحيح. وعرضوا سلسلة صور لنتائج عدد كبير من الطلاب، من بينهم المتفوقون، بيّنت أن ظلم التصحيح طال جميع الطلاب دون استثناء ما يعني ان المشكلة لم تكن لدى الطلاب إنما في آلية التصحيح التي رسب بسببها عدد منهم، فيما حرم آخرون من التميّز وتحقيق مراتب عالية على صعيد لبنان.


New Page 1